انطلاقًا من أن خير وسيلة للحماية من السرقة هي معرفة كيف يفكر اللص ويقرر وينفِّذ جريمته، قام فريق من الباحثين الاجتماعيين بجامعة نورث كارولينا الأمريكية باستجواب ٤٢٢ مسجونًا من الرجال والنساء بتُهمة السطو في السجون الأمريكية. وقام الباحثون بعمل مسح لأجوبة اللصوص للوقوف على دوافعهم، وكيفية اختيارهم لهدف السرقة، وأساليبهم في القيام بالسرقة، وما الذي يردعهم عن السرقة. وقد وجد الباحثون أن اللصوص يأخذون في الاعتبار قرب الهدف من الأشخاص بما فيهم المارَّة وأفراد الأمن، ووجود طرق للهروب، ووجود وسائل تأمين وحراسة بما فيها أجهزة الإنذار والكلاب وكاميرات المراقبة. وقد قام ٦٠٪ من اللصوص بتغيير الهدف حال اكتشافهم وجود أجهزة إنذار عند التخطيط للسرقة، بينما تراجع نصف اللصوص عن استكمال السرقة. ويفضل نصف اللصوص سرقة المنازل عن سرقة المحال التجارية. كما يفضل أغلبهم الدخول من الأبواب أو النوافذ المفتوحة أو القيام بفتحها، مع وجود ١ فقط من كل ٨ لصوص يقوم بالسرقة عن طريق التعامل مع الأقفال. كما وجد الباحثون أن الدافع الأول للسرقة يكون هو الرغبة في الحصول على — أو شراء — المخدرات بنسبة ٥١٪ من اللصوص. وكان ١٢٪ فقط من اللصوص يقومون بالتخطيط مسبقًا للسطو، بينما يقوم ٤١٪ بالسرقة بشكل ارتجالي.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.