في إطار ما يُسمى بالدفاع عن كوكب الأرض، أعلنت وكالة ناسا عن آخر مشروعاتها لتعيين والتقاط كويكب بعيد عن مساره، ونقله إلى مسار آخر بالقرب من القمر. وقد عرضت الوكالة فيلمًا متحركًا عن المهمة التي سيبدأ التخطيط لها عام ٢٠١٤ ظهرت فيه مركبة فضائية تجر كويكبًا عرضه تسعة أمتار مُطوَّقًا بغطاء كبير ومرن. ووفقًا للخطة التي أعلنتها ناسا سيتم اختيار الكويكب المناسب من حيث حجمه ومساره عام ٢٠١٦، ثم يتم تحديد وسيلة التقاطه وجره إلى المدار الجديد وصولًا إلى القيام بأول زيارة لرواد الفضاء لهذا الكويكب عام ٢٠٢١. وبالإضافة لكونه مشروعًا يهدف لحماية كوكب الأرض من مخاطر الاصطدام بالنيازك والكويكبات، إلا أنه يسعى كذلك لاستكشاف طبيعة الكويكبات ودراسة نشأة المجموعة الشمسية من خلالها، وكذلك الاستعداد والتدريب لرحلات أكثر طولًا إلى المريخ في الثلاثينيات من هذا القرن. ويفتح هذا المشروع الباب للاستفادة تجاريًّا من الكويكبات عن طريق التنقيب عن المعادن فيها.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.