في إطار البحث عن أصل الحياة ونشأتها، قام الباحثون — من معهد الأحياء الفلكية بجامعة هاواي — بدراسة النيازك الفضائية التي يتم جمعها من القطب الجنوبي بحثًا عن عنصر البورون؛ أحد عناصر الحياة الرئيسية. وترجع أهمية البورون في شكله المؤكسد إلى قدرته على تثبيت الريبوز في الحمض الريبي النووي الذي نقل المعلومات الوراثية في بداية الحياة، وكان عاملًا أساسيًّا في تطورها. وقد تبين وجود هذا العنصر في الطين الموجود بأحد النيازك التي يرجع أصلها إلى كوكب المريخ عشر مرات أكثر من أي صخور فضائية سبق العثور عليها. ويشير وجود الطين في صخور المريخ إلى مناخ دافئ ورطب في عصور ترجع إلى بلايين السنين. ويعتقد العلماء أن هذا الكشف يشير إلى نشأة الحياة على الأرض، خاصة مع التشابه بين مناخ الأرض والمريخ، وأن هذه الدراسة تشير إلى فترة من تاريخ الأرض لم تكن قد استقرت، ولم تترك أثرًا يشير إلى بدايات الحياة عليها.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.