صحة [٢٠١–٢٠٣ من ٢٠٣ خبر]

  • عقار جديد يعالج مرض الاكتئاب خلال ساعات
    مها زاهر · ٣٠ يناير ٢٠١٣

    أعلن فريق من علماء جامعة نورث وسترن بولاية إلينوي برئاسة جوزيف موسكال عن اكتشاف عقار جديد لعلاج مرض الاكتئاب وذلك خلال اجتماع الكلية الأمريكية لعلم الأدوية النفسية العصبية الحادي والخمسين الذي أقيم في شهر ديسمبر الماضي بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة. يحتوي العقار على مركب (جي إل واي إكس-١٣) وهو من الأحماض الأمينية التي تستهدف مستقبلات (إن إم دي إيه) المسئولة عن وظائف التعلم والذاكرة بالمخ. وقد أظهرت الدراسات الإكلينيكية تحسنًا ملحوظًا في أعراض مرض الاكتئاب خلال ساعات من تناوله ويستمر تأثيره لأكثر من سبعة أيام. يتميز هذا العقار عمَّا سبقه بأنه سريع المفعول ويعالج بعض المرضى الذين لم يستجيبوا لأكثر من وسيلة لعلاج الاكتئاب وذلك بآثار جانبية وُصفت بالخفيفة إلى المتوسطة. ويهدف موسكال إلى طرح هذا العقار في الأسواق بحلول عام ٢٠١٦.

  • فيروس شلل الأطفال يظهر مرة أخرى في مصر
    مها زاهر · ٢٩ يناير ٢٠١٣

    فيما يُعد نكسة للبرنامج العالمي لمكافحة شلل الأطفال تم اكتشاف فيروس مرض شلل الأطفال في عينتين من الصرف الصحي غير المعالَج في منطقتي الهجانة والسلام في القاهرة وذلك بعد إعلان مصر خالية من المرض عام ٢٠٠٤. اتضح بعد التحليل الجيني للعينتين بمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأتلانتا بالولايات المتحدة أن الفيروس ينتمي للسلالة المستوطنة بباكستان. وقد سبق أن ظهر الفيروس بمصر منذ إعلانها منطقة خالية من المرض مرتين عامَي ٢٠٠٨ و٢٠١٠ لكنه لم يسفر عن ظهور إصابات بالعدوى للأفراد. وعلى الفور اتخذت وزارة الصحة والسكان المصرية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأتلانتا بالإضافة إلى منظمة اليونسيف إجراءات طارئة لمقاومة الفيروس قبل انتشاره. مثل إرسال فرق بحث لفحص وتوعية المقيمين في المنطقتين المصابتين. إطلاق حملة تطعيم طارئة ومكثفة خلال شهر فبراير القادم لمائة وستين ألف طفل في المنطقتين. تليها حملة أخرى لتطعيم ثلاثة ملايين طفل تحت سن الخامسة في القاهرة الكبرى بنهاية مارس. بالإضافة إلى تكثيف حملات المراقبة البيئية لتجميع العينات من المناطق المختلفة بالجمهورية لتصبح كل أسبوعين بدلًا من كل شهر. ومن الجدير بالذكر أن العدوى بالمرض تعتمد على مناعة الأفراد ومدى مقاومتهم للإصابة.

  • نجاح علاج تجريبي جديد في شفاء مرض سرطان الدم
    مها زاهر · ٢٩ يناير ٢٠١٣

    نجح فريق من الأطباء من جامعتي مريلاند وبنسلفانيا في علاج ثلاثة عشر مريضًا بسرطان الدم بينهم طفلان مستخدمين أسلوبًا علاجيًّا جديدًا يعتمد على فصل خلايا جهاز المناعة الليمفاوية التائية من بلازما دم المريض ثم حقنها مرة أخرى بعد تعديلها وراثيًّا بحيث تتكاثر سريعًا داخل جسم المريض لتقاوم الخلايا السرطانية وتدمرها. فالخلايا بعد تعديلها ترصد بروتيني (إن واي-إي إس أو) و(إل إيه جي إي-١) الموجودين على سطح خلايا المايلوما المسببة للسرطان وتستهدفهما لتدمرهما. وأتت نتائج التجربة التي قدمها الفريق مؤخرًا في مؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض الدم بأتلانتا بولاية جورجيا مبشِّرة بعد شفاء عشرة مرضى من الثلاثة عشر بنسبة ٧٧٪ بينما أظهر الآخرون تحسنًا شديدًا. ويصف ديفيد ستينسا الأستاذ المساعد بكلية الطب جامعة هارفرد وهو من غير المشتركين في التجربة هذه العملية بأن خلايا جهاز المناعة الليمفاوية التائية تصبح كالجيش «يطهر الميدان ثم يرسل دورية مراقبة لمنع العدو من العودة مرة أخرى للميدان.»