لدى معظم الحيوانات معارف، ولكنَّ عددًا قليلًا فحسب من أجناس الحيوانات هو ما يمتلك القدرة على تكوين علاقة صداقة حقيقية. وهذه المجموعة المختارة من الثدييات تشمل الرئيسات العليا، وأعضاء من عائلة الحصان والفيلة والحيتان والجَمَليَّات. وليس من قبيل المصادفة أن جميع هذه الحيوانات تعيش في مجموعات اجتماعية مستقرة مترابطة. إن العيش ضمن مجموعة له مزاياه، ولكن يمكن أيضًا أن يكون مرهقًا، ولا يمكنك الرحيل ببساطة عندما تصبح الأمور صعبة، وهنا يأتي دور الصداقة؛ فالأصدقاء يشكِّلون تحالفات دفاعية تُبقي الآخرين جميعًا على مسافة كافية، دون دفعهم للابتعاد تمامًا.

تمنح الصداقةُ الفئاتِ الاجتماعيةَ بنيةً مختلفةً للغاية عن قطعان الغزلان أو الظباء غير المنظمة. فمن وجهة نظر كل حيوان في داخلها، يتشكل المجتمع المترابط من طبقات، مثل طبقات البصل، حيث يكون أفضل أصدقائك في القلب منها، وتقل درجة حميمية علاقتك مع الأفراد مع تتابع تلك الطبقات واحدة تلو أخرى، ومهما كان النوع، فإن قلب المجموعة يتكون غالبًا من نحو خمسة أصدقاء مقربين، وتتضمن الطبقة التالية مجموعة تصل إلى نحو ١٥ صديقًا، وتشمل الدائرة الأوسع نطاقًا نحو ٥٠ صديقًا. وتقدم كل طبقة مزايا مختلفة؛ فبينما يوفر المقربون الحماية الشخصية والمساعدة، يمكن للحيوان أن يعتمد على مجموعة أصدقاء أكبر من أجل الحصول على الغذاء، وعلى المجتمع بأسره من أجل اتقاء شر الحيوانات المفترسة.

يتطلب العيش في نظام اجتماعي مترابط ومكوَّن من طبقات نوعًا من الذكاء، فبينما ينبغي لحيوان القطيع أن يعرف ببساطة جاره، فإنه يحتاج في هذا النظام الاجتماعي المترابط إلى معرفة بنية الشبكة الاجتماعية للمجموعة كاملة. هذا مهم؛ لأنك عندما تهددني فإنك تخاطر بإغضاب أصدقائي أيضًا، وربما يأتون لمساعدتي. بعبارة أخرى، يجب أن تكون على بينة من العواقب الاجتماعية الأوسع نطاقًا المترتبة على أفعالك. وتنعكس المطالب المعرفية لهذا الأمر في الرابط بين حجم المجموعة الاجتماعية للنوع وحجم مخاخ أفرادها؛ أو حجم الفص الجبهي على نحو أكثر تحديدًا؛ لأن هذا هو المكان الذي تُجرى فيه على ما يبدو الحسابات المتعلقة بالعلاقات الاجتماعية. مع ذلك، هذا الرابط ليس واضحًا. ما يهم هو تعقيد العلاقات الفردية، وليس العدد فحسب. لذلك، بالمقارنة مع القردة الأقل ذكاءً، تحتاج القردة الذكية — مثل قرود البابون والمكاك — إلى مخاخ أكبر حجمًا لإدارة مجموعات ذات حجم معين. ومع هذا، تحتاج القردة العليا مخاخًا أكبر حجمًا من ذلك.

التواصل الجسدي يستنفد وقتًا طويلًا، وهذا يعني أن الشمبانزي لا يمكنه التعامل مع مجموعات اجتماعية مكونة من أكثر من نحو ٥٠ فردًا.
التواصل الجسدي يستنفد وقتًا طويلًا، وهذا يعني أن الشمبانزي لا يمكنه التعامل مع مجموعات اجتماعية مكونة من أكثر من نحو ٥٠ فردًا.

هذا الرابط بين حجم المجموعة وحجم المخ — الذي يُشار إليه أحيانًا باسم فرضية الذكاء الاجتماعي — اتضح أنه لا ينطبق فحسب على الأنواع، ولكن أيضًا على الأفراد. فقد أظهرت دراسات التصوير العصبي التي أُجريت على قرود المكاك والبشر أن عدد الأصدقاء الذين يمتلكهم الفرد يرتبط بحجم فصه الجبهي. ثمة العديد من جوانب الإدراك اللازمة للقرارات الاجتماعية المعقدة التي تتخذها الحيوانات، ولكن يبدو أن جانبًا واحدًا له أهمية خاصة وهو جانب «التعقل»؛ أي القدرة على فهم الحالة العقلية أو الذهنية للآخر. إن عبارة «أعتقد أنك تفترض أنني أتساءل عما إذا كنتَ تعتقد أنني أنوي …» تمثل خمس حالات عقلية، وهو ما يستطيع الإنسان البالغ أن يديره عادةً. ويحدد حجمُ مناطق رئيسة في قشرة فصك الجبهي مهاراتك المرتبطة بالتعقل، التي بدورها تحدد عدد الأصدقاء لديك.

كثير من الأنواع يقيم علاقات صداقة ويراعي أصدقاءه من خلال التواصل الجسدي الاجتماعي. ويؤدي التواصل الجسدي — أو الملامسة اللطيفة في حالة البشر — لإطلاق الإندورفينات في المخ، وهو ما يجعلك تشعر بالراحة والثقة. وكلما كانت المجموعة أكبر، كرَّس الحيوان مزيدًا من الوقت للتواصل الجسدي ولكن يقل عدد الأفراد الذين يتواصل معهم. ويرجع هذا إلى أنه عندما يزيد حجم المجموعة ويصبح العيش في المجموعة أكثر إرهاقًا، يصبح من الضروري على نحو متزايد التأكد من أن أصدقاءك يمكن الاعتماد عليهم، وأنهم سوف يأتون لمساعدتك عندما تحتاج إليهم. يمكنك القيام بذلك عن طريق قضاء المزيد من الوقت الاجتماعي المتاح لديك في التواصل مع أصدقائك الأساسيين. ولهذا الأمر مزايا واضحة على الأقل بالنسبة لإناث البابون؛ فالإناث ذوات الصداقات الأقوى ينتجن هرمون الإجهاد الكورتيزول على نحو أقل، وينتجن نسلًا أكثر قدرة على البقاء.

وبما أن جودة أي علاقة تعتمد على مدى الوقت المستثمَر فيها، ولا يتوفر سوى وقت محدود للتواصل الجسدي في يوم حافل، فإن هذا يضع حدًّا أعلى لعدد الأصدقاء الذين يمكن أن يمتلكهم الحيوان، وبالتالي يضع حدًّا للحجم الكلي للمجموعة الاجتماعية. فإذا حاولت التواصل مع الكثير من الأفراد، فسينتهي بك الأمر بتقسيم الوقت المخصص لذلك لأجزاء صغيرة جدًّا، وستصبح درجة جودة صداقاتك أكثر سوءًا، وبالتالي ستصبح المجموعة الاجتماعية أقل استقرارًا، وستستمر في التفكك. لدى القردة والقردة العليا، يضع هذا حدًّا أقصى لمتوسط ​​حجم المجموعة الاجتماعية لتصل إلى نحو ٥٠ فردًا، وهو بالضبط ما تجده في حالتي البابون والشمبانزي.

الضحك واللغة

ولكن البشر مختلفون؛ فعلى مدار المليوني سنة الماضية، كان يوجد على ما يبدو ضغوط متزايدة تهدف إلى ظهور مجموعات اجتماعية متزايدة الحجم. واستنادًا إلى فرضية الذكاء الاجتماعي، فإنني قدَّرت الحجم الذي ينبغي أن تكون عليه المجموعة الاجتماعية لدى الإنسان الفرد بنحو ١٥٠ شخصًا. وأصبح هذا معروفًا باسم «رقم دانبار»، وتبين أنه يمثل حجم المجموعة العادية في التنظيمات الاجتماعية البشرية، والحجم المعتاد للشبكات الاجتماعية الشخصية. ولكن كيف استطاع البشر وأسلافهم المباشرون الحفاظ على مجموعات يتجاوز عددها بكثير عدد الأفراد الذين يمكن الارتباط بهم عن طريق التواصل الجسدي؟

يبدو أننا استغللنا ثلاثة سلوكيات إضافية تمتاز بقدرة جيدة جدًّا على تحفيز إطلاق الإندورفينات، ولكن يمكن أن تُفعَّل في مجموعات؛ مما يسمح بتحقيق التواصل الجسدي مع العديد من الأفراد في ذات الوقت. يأتي على رأس القائمة الضحكُ الذي نتشارك فيه مع القردة العليا. وبما أن الضحك في الأساس شكل من أشكال التفاعل الجماعي، فإنه عادة ما يتشارك فيه مجموعة من ثلاثة أشخاص؛ مما يجعله أكثر كفاءة من التواصل كآلية ترابط. ثانيًا، ربما نكون قبل ٥٠٠ ألف عام قد أضفنا إلى الضحك الغناء والرقص؛ مما أدى إلى زيادة عدد مجموعة التواصل. وأخيرًا، منحتنا اللغة سيطرةً كبرى على كلٍّ من الضحك — من خلال النكات — والغناء والرقص. وفي نهاية المطاف، سمحت اللغة بربط الطقوس بالدين، وهذا مكَّننا من تشكيل مجموعات أوسع نطاقًا بكثير.

على الرغم من أننا يمكن أن نشعر بأن ثمة رابطة تجمعنا بمجموعة واسعة في نطاقها تتكون من الآلاف، فإن معظمنا ليس لديه أكثر من نحو ١٥٠ شخصًا في شبكته الاجتماعية الشخصية. نحو نصف هذا العدد يكون من الأسرة، وتكون علاقتنا بهم في أغلب الأحيان ثابتة طيلة حياتنا. ولكن صداقات غير ذوي القربى مُعرَّضة جدًّا للتفكك إذا لم نستثمر فيها؛ فالفشل في قضاء بعض الوقت مع صديق لمدة عام يقلل من جودة تلك الصداقة بنحو الثلث. وعلى الرغم من أن صداقاتنا ربما تتغير بشكل كبير بمرور العمر، فإن طريقة تعاملنا مع الصداقة نفسها تظل ثابتة على نحو مدهش. فلكل واحد منا نمط مميز في طريقة توزيعه لرأس ماله الاجتماعي، سواء قيس بالوقت الذي يقضيه في التواصل مع الأصدقاء أو في التقارب العاطفي معهم. فعلى سبيل المثال، أفضل صديق لدينا يحصل على المقدار نفسه من الوقت بغض النظر عمن يكون. هذا بالأحرى مثل توقيعٍ اجتماعيٍّ شخصي يظل ثابتًا حتى عندما يتغير أصدقاؤنا.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.