الخاتمة

هذا باختصار تام هو موضوع الفلسفة ومجالها بجميع فروعها، وإنه لمن الصعب أن نحيط بموضوع كهذا — كتبت فيه مجلدات — في رسالة صغيرة كهذه ألفت لسواد الناس، ومما يزيد الأمر صعوبة أن يكون موضوع البحث مما اختلفت فيه الآراء اختلافًا كبيرًا كما هو الشأن في الفلسفة، حتى لقد وصل الجدال وامتد الخلاف إلى تعريف الموضوع وماهيته، وإني لآمل أن أكون قد أوضحت للقارئ شيئين:
  • (١)

    أن الفلسفة تحاول أن تجيب عن هذه الأسئلة الباقية أبدًا؛ وهي: كيف؟ وما؟ ولِمَ؟ ما حقيقة الشيء الموجود؟ كيف ظهر إلى الوجود؟ ماذا نعرف؟ ماذا يجب أن نعمل؟ لم يجب أن نعمل بهذه الطريقة دون غيرها؟

  • (٢)

    أن الفلسفة ليست شيئًا بعيدًا عن الحياة الحقيقية، بل إنها شيء مرتبط بمسائل الحياة اليومية؛ مدرستها العالم، وموضوعها ظواهر الكون، وكتبها العقل الإنساني، هي الفكر موجهًا إلى العالم الذي حولنا وإلى كل مظاهره، وإلى حياة العالم الفسيح الذي كل منا جزء منه، وإلى نفسنا التي بين جنبينا، وبالإجمال إلى العالم الكبير والعالم الصغير (الإنسان). كل هذا شيء معروض على الوضيع والرفيع، على العالِم والجاهل، فكل إنسان — باعتبار ما في بعض لحظات حياته — فيلسوف، وستدوم الفلسفة ما دام الفكر البشري. نعم، ليست مسائل الفلسفة في كل العصور سواء، ولا يمكن أن يكون ذلك كذلك؛ فإن الفكر الإنساني في تقدم ورقي مشاهد في كل مكان، فكم من مسائل اختفت وحل محلَّها مسائلُ جديدةٌ، وكما أن الكهل يبتسم عندما يلقي بنظرة على آرائه أيام صباه، فيرى أن أهم شيء كان يراه في أمسه أصبح تافهًا في يومه، كذلك النوع البشري في سيره قُدُمًا يغير مزاعمه وآراءه ومثله العليا، وينبذ عقائد ويعتقد أخرى، ولا يكاد العقل البشري يجد حلًّا لمعضلة قديمة حتى تظهر أخرى جديدة، ويكاد في نفس الوقت الذي وفق فيه إلى حل ظاهرة غامضة وإيضاحها تظهر مشكلة جديدة في أفق الفكر البشري، وأن حب المعرفة والشوق إليها والرغبة في كشف الحجاب عن الطبيعة والنفوذ إلى أسرارها لمعرفة الحقيقة ستظل خالدة في أعماق صدر الإنسان. نعم، إن الثورات العظيمة التي تقوم في مملكة الفكر ستحل الألغاز القديمة، وتقلب الأفكار العميقة المتأصلة رأسًا على عقب، وتبدد العقائد القديمة والمثل العليا العتيقة، ولكن لا بد أن يكون للإنسان جديد يقوم مقامها. وإن حل الألغاز المتشعبة التي لا تفتأ تظهر، والعمل على إيجاد مُثُل عليا جديدة، ووضع الحقيقة الجديدة محل القديمة واعتناقها، وبناء الإنسان أعماله وسلوكه عليها، كان ولا يزال وسيكون غرض الفلسفة.

معجم لأشهر الرجال الذين ورد ذكرهم في الكتاب

  • أرسطو أو أرسططاليس Aristotle: ٣٨٤–٣٢٢ق.م أعظم فلاسفة اليونان الأقدمين، رحل إلى أثينا ولازم أفلاطون يأخذ عنه العلم حتى مات أفلاطون، وأسس بأثينا مذهبًا يسمى أتباعه بالمشائين؛ لأنه كان يعلم في مماش مظللة، ويلقب بالمعلم الأول لأنه أول من جمع علم المنطق ورتبه واخترع فيه، وقد دعاه فيلبس لتعليم ابنه الإسكندر المقدوني، فعلمه نحو ثلاث سنوات، وله كتب كثيرة في فروع العلم المختلفة.
  • ألبيان Ulpian: ١٧٠–٢٢٨م مشرع روماني ألف كتبًا كثيرة في التشريع.
  • أنكساغوراس Anaxagoras: فيلسوف أيوني مات سنة ٤٢٨ق.م، اتهم سنة ٤٢٤ق.م بالإلحاد، وحكم عليه بالإعدام، ثم استبدل بالنفي من أثينا بعد أن أسس بها مدرسة، وتُبنى فلسفته على أصلين؛ الأول: أنه لا يوجد شيء من العدم، والثاني: أنه لا بد للعالم من علة مدبرة. ولم تصل إلينا فلسفته واضحة، بل كل ما وصلنا قطع متفرقة ناقصة.
  • أنكسيمنس Anaximenes: فيلسوف يوناني مشكوك في تاريخ حياته، إلا أنه يظن أنه عاش من ٥٦٠–٥٠٠ق.م، ولم يبق شيء مما كتب، ويعرف عنه أنه كان يقول بأن الهواء مبدأ للأشياء كلها، وأن العالم موجود بحركتي التكاثف والتمدد، أي انقباض الهواء وانبساطه، وأرجع العناصر الأخرى إليه فقال: إن النار هواء متمدد غاية التمدد، والماء هواء متكاثف بعض التكاثف؛ فإن زاد التكاثف كان التراب والحجارة وسائر الجوامد.
  • أُوغُسطِينوس هو القديس أوريليوس أوغسطينوس Augustine: ٣٥٤–٤٣٠م، ولد في إفريقيا في بلدة قريبة من قرطاجنة، وتعلم في مدارس مادوره وقرطاجنة، وطالع شيئًا من الفلسفة، وصار أسقفًا لكنيسة هبو فاجتهد في توحيد الكنائس النصرانية، وله تآليف كثيرة جمع فيها بين الفلسفة والدين.
  • إقليدس Euclid: فيلسوف يوناني رياضي قيل: إنه ولد في الإسكندرية وتوطن إغريقية قبل الميلاد بثلاثمائة سنة، ثم جاء إلى الإسكندرية وفتح مدرسة لتعليم الرياضيات صارت أشهر مدرسة في مصر، وأشهر كتبه كتابه المعروف بأصول إقليدس، منه قسم في الهندسة لا يزال يعتمد عليه في مدارس إنجلترا، واشتغل به العرب وشرحوه، وممن شرحه نصير الدين الطوسي، وله تآليف أخرى عديدة.
  • بالي Paley: باحث إنجليزي ١٧٤٣–١٨٠٥م كتب في الأخلاق والسياسة.
  • بخنر Buechner: فيلسوف مادي وطبيب ألماني ١٨٢٤–١٨٩٩م، وهو من أتباع دارون، وقد ذكر مذهبه الدكتور شميل في كتابه النشوء والارتقاء من صفحة ٢٨٨–٢٩٦ ومن ٣٢٢–٣٤٢ فارجع إليه.
  • برُك Broke: هو سياسي وخطيب وكاتب إنجليزي ١٧٢٩–١٧٩٧م، كتب في الفلسفة والسياسة، ولم يرضَ عن الثورة الفرنسية وانتقدها نقدًا شديدًا.
  • بركلي Berkely: هو جورج بركلي ١٦٨٥–١٧٥٣م، أسقف وفيلسوف إنجليزي بحث في نظرية المعرفة، وذهب إلى أن لا وجود للمادة، وليس إلا العقل والروح، وكان له قدرة على التعبير عن الآراء الفلسفية بعبارة واضحة ظريفة.
  • بروديكوس Prodicus: فيلسوف يوناني سوفسطائي كان في زمن سقراط.
  • بطلر Butler: يوسف بطلر فيلسوف إنجليزي ١٦٩٢–١٧٥٢م، اشتهر ببحثه في علم الأخلاق ما وراء المادة، وكان يرى أن في طبيعة الإنسان دافعين رفيعين: حب النفس، والوجدان، وهما الرئيسان على كل ما عداهما من الدوافع، وتوسع في نظرية الوجدان، وكان يرى أن كل إنسان يجد في أعماق نفسه أساس الخير، ويحس بأنه ملزم باتباعه.
  • بنتام Bentham: هو جرمي بنتام، عالم إنجليزي ١٧٤٨–١٨٣٢م، اشتهر ببحثه في الأخلاق والقانون، وهو من أكبر دعاة مذهب المنفعة؛ وربما عد مؤسسه، وهو القائل بأن «مقياس الخير والشر أكبر لذة لأكبر عدد»، وألف في أصول القوانين كتابه المشهور (أصول القوانين) الذي عربه المرحوم فتحي زغلول باشا.
  • بولس: القديس بولس St. Paul: أحد الحواريين، قتل في رومة سنة ٦٦م.
  • بيكون Bacon: هو فرنسيس بيكون، فيلسوف إنجليزي ١٥٦١–١٦٢٦م تعلم في كمبردج، ثم سافر إلى فرنسا فجال فيها، وفي سنة ١٥٨٨ عينته الملكة أليصابات وكيلًا للدعاوى في ديوانها، ثم عين مدعيًا عموميًّا، ثم جعل لوردًا، إلخ، وفي سنة ١٦٢١ اتهم بأخذ الرشوة، وحُوكم وحُكم عليه بغرامة وبالعزل من منصبه وبالحبس، ثم عفا عنه الملك.

    لم يقنع بيكون بفلسفة أرسطو، ولم يرض عن نظام الفلسفة في القرون الوسطى؛ فقد كان الفلاسفة يضيعون جهدهم في مناقشات قليلة الفائدة، ويتلاعبون بالألفاظ، ويقنعون بالحقائق المجردة التي لا يبنى عليها عمل؛ ولكن بيكون وجه همته وفلسفته نحو المسائل العملية وما يسعد الناس، وبهذا كان له الفضل على الفلسفة. ألحَّ بيكون في طلب الملاحظة ودقة النظر والتجربة، وأن النتائج يجب أن يتوصل إليها من الاستقراء والعناية بالمعلومات وترتيبها، وقال بضرورة تطبق هذا المبدأ على علم الأخلاق والسياسة. ويعد بيكون مؤسس الفلسفة التجربية.

  • بيرون Byron: هو اللورد بيرون، شاعر إنجليزي مشهور ١٧٨٨–١٨٢٤م.
  • بين Pain: عالم إنجليزي ١٨١٨–١٩٠٣م، كاتب في النفس والأخلاق والمنطق.
  • تندال Tindal: ١٦٥٦–١٧٣٣م كاتب إنجليزي كان من العقليين؛ يقول بالإله وينكر الوحي.
  • تينيسن Tennyson: ١٨٠٩–١٨٩٢م شاعر إنجليزي شهير.
  • تولاند Toland: ١٦٧٠–١٧٢٢م، كان على رأي تندال فيما ذكرنا من الوحي.
  • تين Tane: ١٨٢٨–١٨٩٣م مؤرخ فرنسي، كتب في آداب اللغة الإنجليزية، وبحث في علم الجمال.
  • جانيه: بول جانيه Paul Janet: ١٨٢٣–١٨٩٩م فيلسوف فرنسي كان مثاليًّا من أتباع هجل.
  • جسندي Gassenndi: ١٥٩٢–١٦٥٥م فيلسوف فرنسي فتح مدرسة في فرنسا أحيا فيها تعاليم أبيقور، وتخرج منها موليير وفولتير.
  • جوتيه Goethe: ١٧٤٩–١٨٣٢م أديب ألماني كبير كان كاتبًا وشاعرًا وروائيًّا وفيلسوفًا وعالمًا، وكان يقول بالحلول، وكانت حياته مثارًا للعواطف.
  • دارون Darwin: ١٨٠٩–١٨٨٢م فيلسوف إنجليزي غيَّر وجه العلم بأبحاثه، خالف رأي الأولين القائلين بأن كل نوع من المخلوقات له خصائص ثابتة منذ البدء لا تتغير؛ فكل نوع مستقل عن غيره، وقال هو بالتحول؛ أي إن هذه الخصائص تتغير على تمادي الزمان فتحول الأنواع إلى أنواع أخرى جديدة، وهكذا، وأن الأنواع لم تخلق كلها في زمن معين، ولكن على التعاقب خلف بعضها بعضًا، وشرح علة هذا التغير فقال: إنه ناشئ من تأثير البيئة ومن التربية، وهو القائل بنظرية «تنازع البقاء، وبقاء الأصلح» أي إن أنواع الموجودات في تنازع وعراك شديد من أجل البقاء، والفوز في هذا التنازع إنما هو للأنواع القوية، أما غيرها فهو إلى التلاشي والفناء.
  • دنس سكوتس Duns Scotus: فيلسوف إنجليزي من فلاسفة القرون الوسطى، ولد نحو سنة ١٢٧٤ إلى سنة ١٣٠٨، اشتهر بمزجه الفلسفة بالدين.
  • ديكارت Descaret: رياضي وفيلسوف فرنسي، يعد مؤسس الفلسفة الحديثة ١٥٩٦–١٦٥٠م، تعلم الأدب ولم يقنع به فاشتغل بالفلسفة، ولم يرض عن فلسفة أرسطو التي كانت شائعة في عصره، والتي كانت تؤخذ قضايا مُسَلَّمَةً من غير بحث، فجاء ديكارت ووضع مبادئَ جديدةً؛ أهمها:
    • (١) عدم التسليم بشيء ما لم يفحصه العقل ويتحقق من وجوده، فما كان مبنيًّا على الحدس والتخمين وما كان منشؤه العرف والعادة يجب أن يرفض.
    • (٢) طريقة البحث يجب أن تكون هكذا: نبتدئ بأبسط الأشياء وأسهلها، ثم نتوصل منها إلى ما هو أكثر تركبًا وأغمض فهمًا حتى نصل إلى المقصود، ولا يحكم بصحة مقدمة حتى يتحقق منها بالامتحان — وكان يؤمن بالله وبخلود الروح — وقد أثارت تعاليمه رجال الدين في عصره فحاربوه، وله استكشافات في الطبيعة والرياضة.
  • ديمقريطس Democritus: فيلسوف يوناني ولد سنة ٤٧٠ق.م، ولا تعرف سيرة حياته ولا تصانيفه معرفة دقيقة، ويعرف بالفيلسوف الضاحك؛ لأنه لم يكن يُرى إلا ضاحكًا، يضحكه منظر العالم وأحواله؛ ويناقضه في ذلك هرقليطس. (انظر: هرقليطس).
  • رسكِن Ruskin: أديب ومصلح اجتماعي إنجليزي ١٨١٩–١٩٠٠م، كتب في الفن وفي الاقتصاد السياسي، ويتجلى في كتبه النبوغ والإخلاص، وكان يرى أن الفن وعلم الجمال يجب أن يخضعا للأخلاق.
  • رنان Renan: إرنست رنان فيلسوف فرنسي ١٨٢٣–١٨٩٢م تربى في أول أمره تربية دينية ودرس الفلسفة واللاهوت وتاريخ الأديان واللغات القديمة، وعدل بعد بحثه العلمي عن الانخراط في سلك رجال الدين، وألف كتبًا كثيرة النفع؛ منها: كتاب (مستقبل العلم)، وكتاب (ابن رشد ومبادئه)، وأشهر كتبه (تاريخ الديانة المسيحية)؛ ومنه قسم في تاريخ المسيح ترجم إلى العربية، وكان يرى أن المسيح إنسان راقٍ لا إله، فقام عليه رجال الدين وحرموه من الكنيسة، ولعنوا من يقرأ كتبه.
  • رُوسُّو: جان جاك روسو Rousseau: كاتب وفيلسوف فرنسي ١٧١٢–١٧٧٨م، ربي في أول أمره تربية خاملة، ولم يكن له من المال ما يكفيه، ووظف كاتبًا عند أحد أصحاب الأملاك، ثم ظهر نبوغه في الكتابة والتفكير، فانقطع إليهما وألف جملة كتب مفيدة؛ أشهرها: (أميل) في التربية، رأى فيه أن التربية الصحيحة إنما تكون بترك الولد للطبيعة تربيه! وله كتاب (الاعترافات) ذكر فيه تاريخ حياته، وله مبادئ في السياسة والآداب سامية كانت من عوامل الثورة الفرنسية.
  • ريد Reid: توماس ريد فيلسوف إنجليزي ١٧١٠–١٧٩٦م، كان أستاذًا للفلسفة في جامعة غلاسكو.
  • زينون Zeno: فيلوس يوناني ٣٤٢–٢٧٠ق.م مؤسس مذهب الرواقيين، كان يعلم أصحابه في رواق مزخرف، فسمي أصحابه بالرواقيين، وكانوا يرون أن الغاية ليست هي السعادة ولا تحصيل اللذة؛ بل نيل الفضيلة.
  • زينوفون Zenophon: مؤرخ يوناني ٤٣٠–٣٥٥ق.م.
  • سبنسر: هربرت سبنسر Spencer: فيلسوف إنجليزي ١٨٢٠–١٩٠٣م حاول أن يضع العلوم كلها في نظام عام، وكانت فلسفته مؤسسة على مذهب النشوء، رقى الأبحاث الأخلاقية والاجتماعية والتربية، وألف كتبًا كثيرة مفيدة في النفس والأخلاق والاجتماع والتربية والسياسة، ويعد من أقطاب العلم الحديث.
  • سبينوزا Spinoza: فيلسوف هولاندي ١٦٣٢–١٦٧٧م، ولد من أب يهودي برتغالي، واضطهده اليهود لما ظهر منه من الريبة في تعاليم اليهودية فطردوه، درس فلسفة ديكارت، ثم وضع طريقة جديدة خاصة به، ونشر مذهب الحلول، وقد حكم فلاسفة القرن السابع عشر بكفره، وكتب عدة مؤلفات فلسفية وسياسية.
  • سقراط Socrates: فيلسوف يوناني شهير ٤٦٩–٣٩٩ق.م وجه البحث الفلسفي إلى الإنسان، وكان قبله موجهًا إلى العالم والأجرام؛ ولذلك قيل: إنه استنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض! ويعد سقراط مؤسس علم الأخلاق لأنه أول من حاول أن يبني معاملات الناس على أساس علمي، وكان يدعي أن صوتًا داخليًّا يرافقه على الدوام، ويمنعه من ارتكاب بعض الأعمال، اتهم بأنه يحتقر آلهة اليونان وبإفساد الشبان بتعاليمه، وحوكم وحكم عليه بالإعدام، وسقي كأس السم فمات، وهو أستاذ أفلاطون.
  • سَلِي Sully: فيلسوف إنجليزي ولد ١٨٤٢م، وفي سنة ١٨٩٢م عين أستاذًا للفلسفة في جامعة لندن، ألف كتبًا كثيرة قيمة في علم النفس.
  • سوفوكليز Sophocles: شاعر وروائي من أشهر الروائيين اليونانيين ٤٩٥–٤٠٦ق.م، كتب أكثر من مائة كتاب أكثرها روايات تمثيلية.
  • شافتسبري Shaftesbury: فيلسوف إنجليزي في الأخلاق ١٦٧١–١٧١٣م، كان يعارض نظرية هوبز التي ترجع كل عمل إلى الأثرة وحب النفس بنظريته التي يقول فيها: إن الإنسان مفطور على حب الناس كما هو مفطور على حب نفسه، والفضيلة إنما هي بتوازن الغريزتين.
  • شِلَر Schiller: شاعر وروائي ألماني شهير ١٧٥٩–١٨٠٥م.
  • شِلَرْ ماكر Scheilermacher: فيلسوف لاهوتي ألماني ١٧٦٨–١٨٣٤م، درس فلسفة أفلاطون وسبينوزا، وكانت له أبحاث في نظرية المعرفة وفي الدين، وكان يؤمن بالله، وبالنصرانية.
  • شِلِنْج Schelling: فيلسوف ألماني ١٧٧٥–١٨٥٤م، كان أستاذ الفلسفة في مونيخ وبرلين، وكانت آراؤه متأثرة بالفلسفة الأفلاطونية الحديثة وفلسفة برونو، وفي فلسفته ضرب من التصوف.
  • شلي Shelly: شاعر إنجليزي ١٧٩٢–١٨٢٢م، شعره مملوء بعاطف الحب للإنسانية.
  • شوبنهور Schopenhaure: فيلسوف ألماني ١٧٨٨–١٨٦٠م، مؤسس فلسفة التشاؤم، كان يرى أن هذا العالم شر عالم يمكن أن يكون؛ وأن ما فيه من الآلام تفوق ما فيه من اللذائذ، وأن السعادة إنما تكون بالزهد وقمع الشهوات وبالحياة الفكرية، وأن الشيء الأساسي فينا هو الإرادة.
  • شيشرون Cicero: خطيب وسياسي روماني ١٠٧–٤٣ق.م، كان له الفضل في إخراج الفلسفة اليونانية في ثوب روماني.
  • فجت Vogt: عالم طبيعي ١٨١٧–١٨٩٥م، تعلم في برن وعين أستاذًا في جامعة جسن ثم حرم المنصب لأنه كان من دعاة الثورة، وكان ماديًّا محضًا.
  • فخته Fichte: فيلسوف ألماني ١٧٦٢–١٨١٤م، كان أستاذًا للفلسفة في جامعة جينا بألمانيا، واتهم بالزندقة.
  • فخنر Fechner: فيلسوف ألماني ١٨٠١–١٨٨٧م، كان أستاذًا للطبيعيات في ليبزج، وجه أكثر جهده في البحث في الكهرباء ونظريات اللون، ثم ترك البحث في هذا لمرض اعتراه في عينه، واشتغل بالبحث في العلاقة بين الفسيولوجيا والسيكولوجيا — علم وظائف الأعضاء والنفس — وكتب بعض كتب في الاعتقاد والنفس.
  • فندت Wundt: فيلسوف ألماني ١٨٣٢م كتب في المنطق وعلم وظائف الأعضاء والنفس والأخلاق.
  • فنكلمان Winckelmann: فنان نقاد ألماني ١٧١٧–١٧٦٨م، كتب في تاريخ الفن القديم.
  • فولتير Voltaire: فيلسوف وشاعر فرنسي ١٦٩٤–١٧٧٨م، كتب روايات كثيرة، وله شهرة فائقة في الأدب والروايات التمثيلية، وكان لكتاباته أثر عظيم في أفكار الأوروبيين.
  • فيثاغورس Pythagoras: فيلسوف يوناني كان في القرن السادس قبل الميلاد، لم يعرف عن حياته إلا القليل، وتعاليمه التي نقلت إلينا موضع شك، ولكن مما لا شك فيه أنه كان يقول بتناسخ الأرواح، وينسب إليه القول بأن نهاية الأشياء كلها العَدَد.
  • كارليل Karlyle: توماس كارليل مؤرخ وأديب إنجليزي ١٧٩٥–١٨٨١م، ألف تآليف كثيرة نافعة أشهرها: تاريخ الثورة الفرنسية، وكتاب الأبطال؛ وفيه فصل عن محمد رسول الله كأحسن ما يكتب غربي عن شرقي، تغير به رأي الإنجليز في الرسول، فبعد أن كان كثير منهم يهجونه جهلًا أصبحوا يعترفون بفضله ونبوغه.
  • كانت: عمانويل كانت Immanuel Kant: من أشهر فلاسفة الألمان ١٧٢٤–١٨٠٤م، ومؤسس فلسفة النقد، وكان أستاذ الفلسفة في جامعة كونسبرج، وكان يعيش عيشة منظمة أدق نظام، حتى كان أهل قريته يضبطون ساعاتهم على خروجه من بيته. مر في ثلاثة أطوار؛ فكان في أول أمره على مذهب ولف وليبنتز، ثم تأثر بمذهب التجربيين الإنجليزي، ثم انتقل إلى الفلسفة النقدية من سنة ١٧٧٠م.
  • كُمْت: أوجست كُمْت Comte: فيلسوف فرنسي ١٧٩٨–١٨٥٧م، مؤسس الفلسفة الوضعية، وهذا النوع من الفلسفة يرى ضرورة تنظيم معلومات الإنسان عن العالم وعن الإنسان وعن الجمعية، وجعلها كلها مجموعًا يلائم بعضه بعضًا، وأنه لا يصح تأسيس علم ما إلا على المشاهدات الخارجية، ولكُمْت اليد الطولى على علم الاجتماع، وكان غرضه في الحياة أن يكون مصلحًا للفكر ليصلح العمل.
  • لامِتْرِي Lamettrie: عالم فرنسي في علم وظائف الأعضاء ١٧٠٩–١٧٥١م، كان ماديًّا يعد الإنسان آلة من الآلات، وأن النفس وظيفة المخ.
  • لسنج Lessing: نقاد وروائي ألماني ١٧٢٩–١٧٨١م، قضى مدة في برلين صحفيًّا ظهرت فيها مقدرته على النقد.
  • لوثر: مارتن لوثر Martin Luther: زعيم المصلحين الدينيين، وهو راهب ألماني ١٤٨٣–١٥٤٦م، وكان الإصلاح الذي يدعو إليه هو الرجوع إلى الكتاب المقدس وحده، ونبذ تقاليد الكنيسة وما وضعه الآباء من الشروح، وأن للإنسان الحق في انتقاد ما تُصْدِرُهُ الكنيسة، وأن كل إنسان مسئول أمام الله، وليس للآباء ولا للبابا سلطة العفو عن الذنوب والتطهير من الآثام.
  • لوتز Lotze: فيلسوف ألماني ١٨١٧–١٨٨١م، كان أستاذًا للفلسفة في ليبزج سنة ١٨٤٢، صرف جزءًا كبيرًا من حياته للبحث في علاقة علم النفس بعلم الحياة، وله أبحاث أخلاقية.
  • لوك: جون لوك Locke: فيلسوف إنجليزي ١٦٣٢–١٧٠٤م، كان متأثرًا بتعاليم ديكارت، وكانت أبحاثه الفلسفية متضمنة لاهوتًا وسياسة واقتصادًا وتربية، أَلَّفَ رسالة سماها (العقل البشري) كان يرى فيها أن العقل يجب أن يترك حرًّا لينقد أي شيء، ويجب ألا يوضع له أي حد بواسطة أية سلطة، وكان تجريبيًّا يرى أن مصدر معلوماتنا إنما هو التجربة، وبحث في سلطة الحكومة ورأى ضرورة تنازل الناس عن بعض حريتهم للسلطة العامة، وعلى الملك المحافظة على حقوق الناس؛ فإذا لم يحافظ فلا حق له في الملك.
  • ليبينتز Leibniz: فيلسوف ألماني ١٦٤٦–١٧١٦م، درس الفلسفة والرياضيات والقانون، ثم اشتغل بالأمور السياسية واخترع الآلة العادَّة، وله مذهب في الفلسفة وفي تكون العالم شرح في ثنايا الكتاب، وكان له فضل على العلماء الذين أتوا بعده بطريقته العلمية، وبتوجيه النظر إلى علم النفس.
  • ليوسبس Leucippus: كان نحو ٥٠٠ق.م، فيلسوف يوناني مؤسس مذهب الجوهر الفرد، وممهد السبيل في ذلك لديمقريطس.
  • ليوكريتوس كاروس Lucretius Carus: شاعر روماني ٩٩–٥٥ق.م، قد يعد من أتباع أبيقور.
  • مكس مُلر Max Muller: لغوي ألماني إنجليزي ١٨١٣–١٩٠٠م، كان مستشرقًا، درس اللغة السنسكريتية، وكان أستاذ اللغات الحديثة في أكسفورد، ونشر كتبًا كثيرة في علم اللغة.
  • مولشت Moleschott: عالم في علم وظائف الأعضاء ولد في هولندا ١٨٢٢–١٨٩٣م، وكان ماديًّا في تعاليمه وكتبه.
  • مونتسكيو Montesquieu: مؤرخ واجتماعي وفيلسوف فرنسي ١٦٨٩–١٧٥٥م، ألف كتابه المشهور في عظمة الدولة الرومانية وسقوطها.
  • ميل: جون ستوارت ميل John Stuart Mill: فيلسوف إنجليزي ١٨٠٦–١٨٧٣م كان متأثرًا بتعاليم هيون وأوجست كمت، كتب في المنطق وفي الاقتصاد السياسي وفي السياسة، وكتب رسالة في الحرية ورسالة في مذهب المنفعة ألفها سنة ١٨٦٣، وهو من أكبر مؤسسي مذهب المنفعة والداعين إليه.
  • نيتشه: فردريك نيتشه Neizsche: فيلسوف ألماني ١٨٤٤–١٩٠٠م، كان أديبًا وكاتبًا في الأخلاق، وكان يؤمن بمذهب النشوء والارتقاء، وكان من آرائه في الأخلاق أن آراءنا في الفضائل والواجبات يجب أن تنقح من آن لآخر على حسب تغير الأحوال المحيطة بالناس، وقال: إن الفضائل النصرانية كالوداعة والتواضع والإحسان قوِّمت بأكثر مما تستحق، ولقب الأخلاقية النصرانية بأخلاقية العبيد، وقال: يجب أن تعوض هذه الأخلاقية بأخلاقية السادة، وهذه الأخلاقية العالية يجب أن تكون فوق القانون، والمثل الأعلى للإنسان عنده إنسان له الحرية التامة في الكفاح ليبقى، يبحث عن لذته وما به قوته ولا يعرف الشفقة.
  • نيوتن: إسحاق نيوتن Neuton: فيلسوف إنجليزي في الطبيعيات ١٦٤٢–١٧٢٧م، له استكشافات كثيرة في الطبيعة أشهرها قانون الجذب العام ١٦٦٥.
  • هتشسون Hutcheson: عالم إنجليزي لاهوتي وأخلاقي ١٦٩٤–١٧٤٦م، وكان أستاذ علم الأخلاق في جامعة جلاسكو، وكان مُتبعًا للوك في كثير من نظرياته، ومعارضًا لهوبز.
  • هجل Hegel: هو جورج وليام فردريك هجل فيلسوف جرماني ١٨٧٠–١٨٣١م، كان من الفلاسفة المثاليين، وكان حامل لواء الفلاسفة في عصره في ألمانيا.
  • هرتمان Hartman: فيلسوف ألماني ١٨٤٢–١٩٠٦م، كان ينظر إلى العالم بعين السخط، ولكنه يرى أنه بالتقدم الاجتماعي ربما نال الناس بعض السعادة.
  • هردر Herder: مؤلف ألماني ١٧٤٤–١٨٠٣م، كان له أثر في ترقية علم الجمال، وكان صديقًا لجوتيه.
  • هرقليطس Heraclitus: فيلسوف يوناني ولد في أفسوس بآسيا الصغرى، نبغ حوالي سنة ٥٠٠ق.م، ويلقب بالفيلسوف الباكي لأنه كان يبكيه ما يراه من شقاء الناس، على العكس من ديمقريطس، ويرى الناس أساس عنصر الموجودات.
  • هلباخ أو هلبك Holback: هو بارون هلبك فيلسوف فرنسي ١٧٢٣–١٧٨٩م، كان ملحدًا، وكان يتهم النصرانية بأنها منبع كل مرض.
  • هكسلي Huxley: عالم من أكبر علماء الإنجليز في علم الحياة والحيوان ١٨٢٥–١٨٩٥، وقد كتب في نظرية النشوء وعلم الأخلاق.
  • هوبز: توماس هوبز Hobbes: فيلسوف إنجليزي ١٥٨٨–١٦٧٩م، اشتهر بأبحاثه السياسية ونظريته في السياسة مذكورة في هذا الكتاب، وكذلك بحث في الأخلاق، وعدَّ أساس الأخلاق المصلحة الشخصية.
  • هوجارث: وليام هوجارث Hogarth: ١٦٩٧–١٧٢٤م، يعد من أكبر فناني الإنجليز.
  • هوجو جروتيس Hugo Grotius : ١٥٨٢–١٦٨٥ فقيه هولاندي كتب في القانون الدولي.
  • هيوم: دافيد أو داود هيوم David Hume: مؤرخ وفيلسوف إنجليزي ١٧١١–١٧٧٦م، وكانت فلسفته تجربية، أي إنه كان يقول: إن كل معارفنا إنما نحصلها من التجربة.
  • هوم: جون هوم Home: شاعر إنجليزي ١٧٢٢–١٨٠٨م.
  • هيبرج Heiberg: شاعر دانماركي ١٧٩١–١٨٦٠م.
  • هيكل: إرنست هيكل Haeckel : ١٨٣٤–١٩١٩م، عالم ألماني مشهور له أبحاث هامة في علم الحياة.
  • هيني Heine: شاعر ألماني يمثل العواطف ١٧٩٩–١٨٥٦م.
  • والاس Wallace: سائح وطبيعي إنجليزي ١٨٢٢، صرف حياته في البحث في الحيوان والنبات وطبقات الأرض، وقرر نظرية الانتخاب الطبيعي وبقاء الأصلح.
  • ولف Wolff: فيلسوف ورياضي ألماني ١٦٧٩–١٨٥٤م، نظم تعاليم ليبنتز وعدلها.
  • يوليان الصابي Gulian the apostate: إمبراطور روماني ٣٣١–٣٦٣م، أعلن حرية التدين، وكان هو نفسه يفضل الوثنية على النصرانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢