الأغاني الغزلية من أوراق شستر بيتي

إن ما سبق ذكره من الأغاني الغزلية كان كل ما نعرفه في هذا الباب، وعلى الرغم من كل ما فيها من عيوب ونقائص، فإنها كانت تعد كنزًا لا يقدر بقيمة بالنسبة للعلم والآثار وبالنسبة لتاريخ الشعر العالمي والتعبير الغنائي.

وقد ظهرت حديثًا بردية ضاعفت مقدار ما كان معروفًا لدينا من قبلُ عن الأغاني الغزلية، وهذه الورقة تمتاز بأنها كاملة من بدايتها إلى نهايتها، يضاف إلى ذلك أن الصعوبات اللغوية قليلة فيها، ولا تحتاج إلى عناء فكر كبير.

وهذه الأغاني الغزلية تنقسم ثلاث مجاميع:
  • أولًا: صحيفة ونصف صحيفة من مقطوعات قصيرة.
  • ثانيًا: كتاب بأكمله مؤلف من قصائد.
  • ثالثًا: صحيفتان تحتويان على ثلاث قصائد ملأى بالاستعارات الخلابة، وهي من بعض نواحيها تُعَدُّ من أحسن ما خلَّفه الفكر المصري القديم من حيث الإجادة في الشعر. ولنفحص أولًا الكتاب الكامل من هذه الأوراق، فنقول:

    إن هذه الوثيقة كاملة غير منقوصة؛ لأنها قائمة بذاتها، وتحتوي على سبع مقطوعات طويلة، تتراوح أسطر كل منها بين الستة عشر والثلاثة والعشرين بيتًا. وكل مقطوعة منها مرقَّمة إلا الأولى؛ إذ نجد أن الرقم الخاص بها قد حلَّ محله العنوان العام لمجموعة القصائد كلها.

وإذا أردنا أن نترجم رءوس المقطوعات ترجمة حرفية كانت هكذا: «البيت الثاني»، «البيت الثالث» … إلخ.

ويقصد بكلمة بيت هنا مقطوعة. والترجمة بكلمة مقطوعة (استانزا) مقبولة في اللغات الأوروبية الحديثة؛ وذلك لأنها مأخوذة من كلمة لاتينية حديثة معناها بيت، وقد ترجمناها هنا مقطوعة؛ لأن البيت في اللغة العربية لا يطلق إلا على سطر واحد.

ولدينا كتاب عظيم مرقم بأبيات أو مقطوعات تكلَّمنا عنه فيما سبق؛ وأعني بذلك كتاب القصائد للإله «آمون» الذي سميناه «قصائد عن طيبة وإلهها». ويلاحظ في هذه الورقة الأخيرة وكذلك في قطعة الخزف التي بالمتحف المصري، وهي التي تشتمل على قصائد من هذا النوع، أن المقطوعة تبتدئ بتورية لرقم المقطوعة، وتنتهي بتورية أخرى عن نفس الرقم. وقد استعمل مؤلف الأغاني الغزلية التي نحن بصددها نفس هذه الطريقة. فمثلًا البيت الثاني ويقابله في المصرية القديمة «حوسناو» نجد أول كلمة في المقطوعة هي كلمة «سان» (أي أخ). فهل يمكننا إذن الآن أن نحكم على هذه الأغاني الغزلية التي يشتمل عليها هذا الكتاب رغم بساطتها بأنها إنتاج أدبي؟

ونحن لا نشك في أنه كان للمصري أغانٍ غزلية يتغنى بها في الأفراح المصرية، وترجع بداية هذا النوع من الغزل إلى تغزل الفلاح المصري الساذج في محبوبته مغنيًا عند بيتها مستعطفًا إياها بما يستهوي قلبها.

وما نجده في سلسلة القصائد الغزلية التي بين أيدينا، وفي تلك القصائد التي في ورقة «لندن»، وفي ورقة «تورين» التي وضعت على ألسنة طيور مختلفة وأشجار متنوعة، يجعل المرء يبصر الإتقان الذي كان ينشُده ويرمي إليه كاتبها مما يناقض الكلام المرتجل المفكك الذي كان يتغَّنى به المغنون الجائلون. وقد عثرنا على أغانٍ من هذا النوع الأخير أيضًا.

ومن الجائز أن تكون الأغاني التي على ظهر بردية «شستربيتي» هي أناشيد ألَّفها في حينها حسبما أوحت به قريحته وجاد به مزاجه، ثم غنِّيَت في حقل ما، وبعد ذلك وَجَدَ القوم أنها تستحق التدوين فدوَّنُوها.

ومادة موضوع «سبع القصائد» التي يحتويها كتابنا ترتفع بعض الشيء في أسلوبها من الأغاني الأخرى التي وصلت إلينا. ولكن كلها من صنف واحد، فالحبيب والمحبوبة يسميان أخًا وأختًا كما هي العادة المتبعة عند المصريين. والوصف في المقطوعة الأولى فيه شيء كبير من الدقة المحبوبة، ويلاحظ في الحال أن الحب هنا مادي قبل كل شيء، وما عدا ذلك فإن العواطف التي يعبر عنها لا تختلف عن عواطف المحبين في كل زمان ومكان.

فتجد في كتابنا هذا ارتباك العذراء وارتجافها عندما تمر بالشاب النبيل الذي تحمل له في حنايا ضلوعها الغرام، وكذلك نلاحظ عندها جنون المفتون وعدم اكتراث المحبين بالرأي العام، وفي المقطوعة الخامسة نشاهد أغنية انتصار لإلهة الحب.

أما المقطوعة الأخيرة فإنها تحتوي على تعبير دقيق عن موضوع مرض الحب الذي يرحب به في كل وقت. وقد ختمت ببعض أبيات هي بعينها أبيات الشاعر الألماني العظيم «هاين»:

عندما أشاهد عينيك
حينئذٍ تتلاشى كل أحزاني وآلامي
وعندما ألثم فاكِ أعود إلى صحة تامة.

غير أن الكاتب المصري قد أتلف شعره بفكرة تافهة قد أملتها عليه حاجته إلى التورية بكلمة «سبعة». وليس هذا هو المثل الوحيد الذي نجد فيه الشاعر قد أتلف أسلوبه الكتابي بالزخارف اللفظية التي اختارها لنفسه.

وبمناسبة الكلام عن الصيغ التي استعملها الشاعر في تأليف شعره يجب علينا أن نتكلَّم هنا عن موضوع الوزن، وعن الاصطلاحات المتفق عليها جملة، هذا بالإضافة إلى ما شرحناه فيما سبق عن هذا الموضوع.

فمما لا شك فيه أن كل أغاني الحب المصرية كان المقصود منها أن تغنَّى بمصاحبة العود والقيثارة، كما نشاهد ذلك على جدران مقابر «طيبة» وغيرها. غير أننا لا نجد في الأمثلة الجديدة أثرًا للجناس المصري (أي كلمات متتابعة مبدوءة بحرف واحد)، وكذلك لا نجد قافية، وذلك رغم أن هاتين البدعتين في الكتابة كانتا موجودتين، وقد استعملتا في حالة نادرة.

ولدينا حالة مشابهة للجناس الذي تكلمنا عنه في قطعة من الشعر الغزلي المكتوب على ورقة «هارس»؛ إذ نجد فيها العذراء تستعرض أمامنا أزهار جنينتها المختلفة الألوان، فكان اسم كل زهرة منها يوحي إليها في كل حالة بمظهر جديد لغرامها.

والواقع أن مسألة الوزن الشعري في الأدب القديم تكاد تكون من المعضلات التي لا يمكن حلها؛ وذلك لأننا لا نعرف من الكلمات المصرية إلا حروفها الساكنة، وليس لدينا معلومات عن المتحركة منها إلا ما نعرفه بإيضاحات ملتوية غير أكيدة؛ فمثلًا نلحظ في الكتابات على البردي أن النقط الحمراء التي في نهاية كل بيت تقابل عادة تقسيم الكلام إلى جمل وجمل فرعية وعبارات، وبدل على أنها ليست مجرد علامات وقف، كما نشاهد أنها لا توجد إلا في المتون الشعرية على وجه عام.

وعلى ذلك فإن تسمية الكلمات المعلمة بنقطة أبياتَ شعر تسميةٌ صحيحة، وبخاصة إذا كانت السطور التي تتكون بوساطة هذه النقط متساوية الطول تقريبًا. أما عدد أسطر المقطوعة فقد رأينا أنها تختلف.

وإن الشعر القبطي الذي كتب بحروف يونانية كانت له حركات ظاهرة لا يمكن أن تجد فيه مع هذه الحركات وضوح الوزن الشعري الذي نشاهده في اللغة العربية، فمن باب أولى ألا يتَّضح لنا الوزن الشعري في الأدب المصري القديم.

وهناك نقطة أخرى جديرة بالملاحظة؛ وهي أنه لا يوجد في هذه القصائد توازي الأعضاء الذي نجده في بعض الكتابات المصرية الأخرى، كما نجده في اللغة العبرية، وفي جهات أخرى في الشرق، كما تكلَّمنا عن ذلك عند الكلام عن الشعر في هذا الكتاب.

أما الصحيفتان الباقيتان من أغاني الحب اللتان على ظاهر الورقة، وقد كُتِبَتَا بنفس الخط الذي كتب به هذا الكتاب الكامل، فتشتملان على ثلاث مقطوعات، كل واحدة منها تبتدئ بالكلمات التالية: ليتك تأتي إلى أختك مسرعًا. وأما بقية المقطوعة فقد صغيت في تشبيه محبوك الصياغة؛ فالتشبيه بالكلمات: رسول الملك، وبجواد من حظائر الفرعون، وبالغزال الذي يشرد في الصحراء تظهر أمامنا درجة من التصوير والحيوية لم تعرف بعدُ في الكتابات التي سبقت العصر العبري. هذا فضلًا عن أن هذه الصورة لها قيمتها عند الباحثين في العادات القديمة، فلا يمكننا أن نجد في بلد آخر وثائق مثل هذه تنبئنا عن سرعة نقل الأخبار بإعداد محاطَّ فيها حظائر للخيل التي تتناوب العدو، أو أي وصف للصيد بمجموعة من الكلاب المدربة.

ويلاحظ في هذه المقطوعات أن النقط أو العلامات الدالة على الأبيات الشعرية لم توضع، ولكنا قد قسمناها إلى أسطر حسب المعنى.

أما أغاني الغزل التي على وجه الورقة، فإنها تحتوي على معضلات لغوية وكلمات جديدة كثيرة بالنسبة لنا. هذا إلى أن المتن محشوٌّ بالأغلاط والتراكيب الفاسدة. فنجد أولًا أن العنوان قد كتب بطريقة غير مفهومة. وقد زاد الطين بلة كشط الجزء الذي كان يحتوي على اسم الكاتب الأصلي. ثم يتلو ذلك العنوان سبع مقطوعات تختلف في طولها، وأقصرها المقطوعة الرابعة وتحتوي على أربعة أبيات، وأطولها المقطوعة الأخيرة وتحتوي على اثنين وعشرين بيتًا. ويلاحظ أن المقطوعتين الأوليين غاية في الغموض، وترجمتهما هنا ترجمة تقريبية محضة. وقد وضعت هذه الترجمة المؤقتة لتكون أساسًا وهداية لمن سيتناول الموضوع ثانية. ومع ذلك فإنا نجد من وقت لآخر بعض البصيص من النور يُظهر لنا بعض الأفكار التي كان يحاول الشاعر أن يعبر عنها.

وفي المقطوعة الثالثة، يقرن المحب نفسه بثور قد أصبح مغلوبًا على أمره بتأثير حبيبة قلبه. ومما يؤسَف له أنه قد اعترضتنا بعض كلمات عاقتنا عن التمتع تمامًا بقصيدة تنطوي على فطنة ونكتة. والأغنية القصيرة التي تأتي بعد هذه ساحرة في وصفها الوجيز الجامع للحب المتبادل، فنرى فيها كما رأينا في المقطوعة الأولى نغمة أكثر خلاعة من التي نشاهدها في الأغاني الغزلية التي على وجه الورقة.

أما المقطوعة الخامسة فإنها ظلام دامس يتخبط الإنسان في حل معانيها، وما يتلوها يصف غضب فلاح ريفي قد صدم، وهذه المقطوعة يوجد بينها وبين آخر مقطوعة من هذه المجموعة وجه شبه من حيث الفكرة التي تعبر عنها، وهي ضعف أية مقطوعة من حيث الطول، وتبسط أمامنا خيالًا لذيذًا نادرًا في بابه مع حسن السبك في العبارة. فتقرأ أن المحب لما وجد باب حبيبة قلبه مغلقًا في وجهه، أخذ يلاطف مزلاجه وألواحه ويتملقهما ويعدهما بوعود قطعها على نفسه، منها أنه سيقدم قطعًا مختارة من ثور قد ذبح في داخل البيت، ثم يضيف قائلًا: إن خير كل القطع من هذا الثور ستُحفَظ للنجار الصبي الذي سيصنع له مزلاجًا من البردي وبابًا من القش؛ فإن هذه المواد الهشة التي يتركب منها الباب لن تكون عقبة كئودًا، في سبيل الوصول إلى حبيبة قلبه التي ستمتلئ بِشرًا وسرورًا حينما ترى أمام عينيها أميرًا في شرخ الشباب وعنفوان القوة، وهذا ما كان يعتقده الفتى في نفسه.

ولأجل ألا نكون قد بالغنا في أهمية هذه القصائد الغزلية على حساب القصائد التي عثر عليها من هذا النوع من قبل؛ فإنا سنضع أمام القارئ ناحية أو ناحيتين نلحظ فيهما أن القصائد التي عثر عليها أولًا فيها براعة شعرية لا مثيل لها في الثانية. ففي أغاني شستر بيتي لا نجد أثرًا لذلك الابتهاج بالأزهار والأشجار والطيور، وهذه ظاهرة تأخذ بمجامع القلوب قد امتازت بها أغاني الحب المعروفة من قبل، وفضلًا عن ذلك نجد في هذه خيالًا موفَّقًا لا يقل عن الخيال الذي نجده في أغاني «شستر بيتي». فأصغ إلى المحب الذي يتحرَّق شوقًا ليكون خاتمًا في أصبع محبوبته، وهذه لعمر الحق فكرة تشبه ما جاء على شفتي «روميو» عندما يقول: «آهٍ! ليتني كنتُ قفازًا في تلك اليد ألمس هذا الخد!»

ولا يقل عن ذلك شاعرية وظرفًا وصفُ شجرة الجميز الصغيرة التي غرستها بيدها، وهي التي تناول خفية خطابًا إلى يد الطفلة بنت البستاني مكلفة إياها أن تسارع وتلتمس حضور حبيبها. غير أنه من العسير أن يتمتع الإنسان بموسيقى لا تسمع ألحانها إلا في لحظات متقطعة؛ إذ إن ذلك في الواقع كل ما يمكن أن يوصلنا إليه المتن المهشَّم الفاسد التركيب الذي وصل إلينا.

وتمتاز أغاني الحب التي في ورقة شستر بيتي بأنها تامة وفي جملتها مفهومة، ولكن إذا جعلنا لها قيمة عظيمة لهذين السببين ولما تحتويه من أفكار وخيال، فإن ذلك لا يكون داعيًا لأن نقلِّل من أهمية الأغاني التي عثر عليها من قبل.

وبعد، فيجب علينا أن نتحدَّث ببعض الإيجاز عن محتويات هذه الوثائق من الناحية اللغوية. فالتراكيب التي صيغت بها هي تراكيب العصر الذهبي (الكلاسيكي)، غير أننا نجد أن أساليب اللغة الحديثة قد اندست فيها في كثير من النقط، وأما المفردات فإنها غنية بها. ويلاحَظ أن الشاعر قد حاول باستمرار أن يجعل مستوى البيان فيها عاليًا، ومع ذلك فإننا نجد أن أسلوب الشعر الذي على ظاهر الورقة قد أُفسِد بتكرارات متنافرة.

وهذه الخاصية توحي بأن الكتاب الكامل وورقتيْ أغاني الحب اللتين كتبتا على ظهر الورقة يحتمل أن تكونا من عمل مؤلف واحد. ومن الجائز أنه هو الكاتب الذي كتب النسخة التي في أيدينا؛ وذلك لأن كلتا المجموعتين قد كتبتا بيد واحدة، ولكن لدينا من جهة أخرى في هذه النسخة بعض أخطاء وحذف مما يطرُدُ عنا فكرة أن ما بأيدينا هنا هي النسخة الأصلية التي سطرها المؤلف. ويلاحظ هنا أيضًا وجود جملة مشتركة في القصائد التي على وجه الورقة والتي على ظهرها؛ وهذا لا يفيدنا في شيء؛ فقد تكون هذه الجملة المشتركة من الجمل المتداولة في أدب الحب.

ولا نزاع في أن شعرًا مما على ورقة «شستر بيتي» يرجع عهده إلى ما قبل عصر الرعامسة؛ ولكن قد يكون من محض المصادفة عدم عثورنا على أمثلة من عصر الدولة الوسطى من الشعر الغزلي. وليس لدينا من الأسباب ما يحملنا على الاعتقاد بأن كتابة الشعر الغزلي لأغراض أدبية كان من ابتداع العصور التي جاءت بعد الدولة الوسطى.

(١) من أوراق شستر بيتي

أغانٍ غزلية١

أول كلام النديم العظيم
إنها فريدة؛ أخت منقطعة القرين
أرشَقُ بني الإنسان
تأمل! إنها كالزهراء عندما تطلع
في باكورة سنة سعيدة
ضياؤها فائق وجلدها وضاء
جميلة العينين عندما تصوبهما
حلوة الشفتين عندما تنطق بهما
لا تَنْبِسُ بكلمة فضول
طويلة العنق ناعمة الثدي
شعرها أسود لامع
ذراعها تفوق الذهب طلاوة
وأصابعها كأنها زهر البشنين
عظيمة العجز نحيلة الخصر٢
ساقاها تنمَّان عن جمالها
رشيقة الحركة عندما تتبختر على الأرض
لقد أخذت بلبي في قُبلتها
تجعل أعناق كل الرجال
تنثني عنها لانبهارهم عند رؤيتها
سعيد من يقبِّلها
فإنه يكون على رأس الشباب القوي
ويشاهدها الإنسان ذاهبة إلى الخارج
كأترابها ولكنها وحيدتهن.٣

المقطوعة الثانية (العذراء تتكلم)

إن أخي يوجع قلبي بصوته
وقد جعل المرض يتملك مني
وهو جار بيت والدتي
ومع ذلك ليس في استطاعتي أن أذهب إليه
وجميل أن تأمره والدتي قائلة:
إنه محرم رؤيتها
لأنه تأمل إن قلبي يتوجع عندما أتذكره
وحبه قد أسرني
تأمل إنه مجنون
ولكني مثله
وإنه لا يعرف مقدار شغفي بتقبيله
وإلا لكان في استطاعته أن يرسل لوالدتي
يا أخي! آه إن مصيري لك
وقد قضت بذلك «الذهبية»٤ بين النساء
تعالَ إليَّ حتى أشاهد جمالَكَ
وسيفرح والدي ووالدتي
وسيفرح بك كل الناس عامة
وسيُسَرُّون بك يا أيها المحبوب.

المقطوعة الثالثة

إن قلبي يتوق لمشاهدة جمالها٥
عندما أجلس فيها٦
ولقد شاهدت «محي»٧ راكبًا على الطريق
يرافقه الشباب القوي
فلم أعرف كيف أتوارى من لقائه
هل أمر به في بسالة؟
آه إن الطريق أصبح كالنهر
ولا أعرف أين تطأ قدمي
لقد ضاع صوابك يا قلبي جدًّا
لماذا تريد أن تستخفَّ بمحبي؟
تأمل إذا مررت أمامه
فإني سأخبره عن ترددي
انظر إني ملكك، هذا ما سأقوله له
وسيتباهى باسمي
وسيهبني حظية لأول مقبل عليه
من بين أتباعه.٨

المقطوعة الرابعة

إن قلبي يخفق سريعًا
عندما أذكر حبي لك
ولا يجعلني أسير كبني الإنسان
بل أفزع من مكانه
ولا يجعلني أتزين بلباس
أو أتحلَّى بمروحتي
إني لا أضع كحلًا في عيني
ولا أعطر نفسي قط
«لا تنتظري بل عودي إلى البيت»
هكذا يحدثني غالبًا «قلبي» كلما ذكرته
لا تلعبَنَّ دور المجنون يا قلبي
لماذا تلعب دور الرجل المخبول؟
اهدأ إلى أن يأتي لك الأخ (المحبوب)
يا عيني … (؟)
ولا تجعلنَّ القوم يقولون عني
إنها امرأة قد أقعدها الحب
كن ثابتًا كلما ذكرته
أنت يا قلبي، ولا ترخين لنفسك العنان.٩

المقطوعة الخامسة

إني أعبد «الواحدة الذهبية» وأتمدح بجلالتها
إني أعظِّم سيدة السماء
إني أقدم المديح «لحاتحور»
والشكر لسيدتي
إني شكوت إليها وسمعتْ شكايتي
وقد قضت بمنحي حظيتي
وقد حضرت طوع إرادتها لتشاهدني
فما أعظم ما حدث لي!
إني فرح، إني مرح، إني فخور
منذ أن قيل «مرحا» ها هي هنا!
انظر، لقد حضرت، وقد خضع الشباب الغض لها
لعظم غرامهم بها
إني أقيم الصلاة لإلهتي
حتى تمنحني الأخت هدية
والآن وقد مرت ثلاثة أيام من أمس منذ أن قدمت شكواي
باسمها١٠ ولكنها١١ غابت عني منذ خمسة أيام.

المقطوعة السادسة

لقد مررت بجوار بيته
ووجدت بابه مفتوحًا
والمحبوب واقف بجانب والدته
ومعه كل إخوته وأخواته
وحبه يأسر قلب كل من يمشي على الطريق
إذ إنه شاب ممتاز، منقطع القرين
محبوب آية في الفضائل
ولقد رنا إليَّ حينما مررت
فكان الفرح لي وحدي
ما أعظم طرب قلبي بالفرح!
يا حبيبي، لنظرتك لي
فلو كانت والدتك قد عرفت قلبي
لتوارت في البيت في الحال
يا أيتها «الواحدة الذهبية» ضعي ذلك في قلبها
وحينئذ سأسرع إلى المحبوب
وسأقبله أمام رفقته
ولن أسكب الدمع من أجل أي إنسان
بل سأسر عندما يلحظون
أنك تعرفني
سأقيم وليمة لإلهتي
إن قلبي يخفق للخروج
حتى أجعل المحبوب يراني ليلًا
فما أسعد ذلك لو حدث!١٢

المقطوعة السابعة

لقد مرت سبعة أيام من أمسِ لم أَرَ فيها المحبوبة
وقد هجم عليَّ المرض
وأصبحت كل أعضائي ثقيلة
وإني مهمل جسمي
فإذا ما حضر إليَّ الأطباء
فإن قلبي لا يرتاح إلى علاجهم
أما السحرة فليس لديهم حيلة
لأن دائي خفي
ولكن ما قلته — صدقني — هو الذي يحييني
إن اسمها هو الذي ينعشني
وإن غدو رسلها ورواحهم
هو الذي يعيد إلى قلبي الحياة
ومحبوبتي أعظم شفاء لي من أي علاج
وهي أكبر شأنًا من مجموعة كتب الطب قاطبة
وبرئي في زيارتها لي
إذ أُصبح عند مشاهدتها معافًى
وإذا ما نظرت بعينيها إليَّ فإن كلَّ أعضائي يعود إليها الشباب
وإذا تكلمت فإني أصبح قويًّا
وعندما أقبِّلها فإنها تزيل عني كل ضر
ولكنها غابت عني مدة سبعة أيام
آه ليتك تعود إلى حبيبتك مسرعًا
كالرسول الملكي الذي قد خان سيده
الصبر من أجل رسالته
وقلبه مولع بسماعها
رسول قد أعدت كل حظائر الجياد من أجله
ولديه جياد في محاط الراحة
والعربة قد أعدت مطهمة في مكانها
وليس لديه متسع ليتنفس على الطريق
لقد وصل إلى بيت الأخت (المحبوبة)
وقلبه يطفح بالسرور١٣
آهٍ ليتك تأتي إلى أختك مسرعًا
كجواد الملك
المنتخب من بين ألف جواد من شتى الأنواع
خيرة جياد الحظائر
وقد امتاز على أقرانه بعلفه
وسيده يعرف خطاه
وإذا سمع رنين السوط
فإنه لا يكبح جماحه
على أنه لا يوجد كبير بين الفرسان
يستطيع أن يجاريه
حقًّا إن قلب الأخت يعرف تمامًا
أنه ليس ببعيد عن الأخت (المحبوبة)
آه ليتك تأتي مسرعًا لأختك (لمحبوبتك)
كالغزال الشارد في الصحراء
الذي ترنحت أقدامه، وتخاذلت أعضاؤه
وقبع الرعب في كل أعضائه
لاقتفاء الصائد أثره
وكلاب الصيد معه
غير أنها لا ترى غباره
لأنه رأى مأوًى مثل …
وقد اتخذ النهر طريقًا له (؟)
لهذا ستصل إلى مغارها
في مدة تقبيل يدك أربع مرات، (رأى لمح البصر)
لأنك تقفو أثر حب أختك (محبوبتك)
وقد قضت «الواحدة الذهبية» أن تكون لك
يا صديقي.

بداية الكلام العذب (وقد عثر عليها أثناء استعمال ورقة بردي من تأليف كاتب الجبانة «نخت سبك»).

ستحضرها إلى بيت أختك (حبيبتك)
عندما تنقضُّ على مأواها
وإنها قد صنعت مثل …
وإن في نزلها مكانًا للذبح (؟)
متعها بألحان الحنجرة (؟)
على أن تكون الخمر والجعة المسكرة حاميتين لها
حتى يمكنك أن تقلب مشاعرها (؟)
وستستطيع أن تعيدها (؟) لها في ليلتها
وستقول لك ضمني بين ذراعيك
وستكون على هذه الحال حتى مطلع الفجر
إنك ستحضرها (؟) إلى قاعة حبيبتك
وحدك دون أن يكون آخر معك
حتى يمكنك أن تتمتع بها… (؟)
وستعصف في قاعة العمد الريح (؟)
وستنزل السماء بالهواء (أي من شدة الهواء)
ورغم ذلك فإن هذا لا يفصلها (أي الحبيبة عن محبوبها)
حتى تغمرك بشذاها
ورائحة العطر تنتشر حتى يثمل بها الحاضرون
«والحدة الذهبية» قد قضت بأن تكون لك هدية (؟)
وتجعلها تعيد لك حياتك
ما أمهر الأخت في رماية الأحبولة (؟)
… … …
إنها ترميني بأحبولة من شعرها
وإنها ستأسرني بعينيها
وتخضعني باحمرار خدودها
حتى تكويني بمحورها
وعندما تتحدث بقلبك
أرجو منك أن تتوسل إليها حتى أقبِّلها
بحياة «آمون» إنني أنا التي آتي إليك١٤
وقميصي على ذراعي
لقد وجدت المحبوب عند الجدول١٥ (؟)
وقدمه كانت في النهر
ولقد كان يصنع محراب اليوم (ليقدم فيه القربان)
وكان في انتظار الجعة
وقبض على بشرة جنبي (؟)
وإن طوله أكبر من عرضه١٦
الإساءة التي حاقتها بي من الأخت (المحبوبة)
هل سأُخفيها عنها؟
فقد جعلتني أنتظر على باب بيتها
على حين أنها توارت في داخله١٧
ولم تنلني منها متعة لطيفة
فشاطرني ليلي
لقد مررت ببيتها في الظلام
فطرقت الباب ولم يُفتح لي
إنها ليلة جميلة لحارس بابنا
وأنت أيها المزلاج، سأفتحك
وأنت أيها الباب إن فيك حظي
هل أنت من وحي الطيب؟
إن إنسانًا يذبح ثورنا في الداخل
وأنت أيها الباب لا تظهرنَّ قوتك
حتى يذبح ثور لمزلاجك
وثور ذو قرن صغير لأسكُفَّتك (عتبتك)
وإوزة سمينة لمصراعيك
ولحم طري ﻟ …
على أن كل أطايب الثور
يكون للنجار الصبي
الذي سيصنع لنا مزلاجًا من البردي
وبابًا من القش (؟)
حتى يتمكن المحبوب من المجيء في أي وقت
ويجد بيتها مفتوحًا
ويجد سريرًا مفروشًا بالكتان الجميل
وفيه عذراء جميلة (؟)
وستقول لي العذراء:
إن هذا البيت ملك ابن حاكم المدينة (أي المحبوب).

المصادر

  • (1)
    The Chester Beatty Papyri No. I. pp. 27–38.
  • (2)
    W. Max Müller, Die Liebespoesie der Alten Agypter, Leipzig 1899.
١  في هذه الأغاني نلاحظ أن كلمة أخت تعني «المحبوبة» وأخ تعني «المحبوب».
٢  هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة.
٣  المقطوعة الأولى تبتدئ بالعنوان العام للكتاب، وهي كما ترى مع ذلك تؤلِّف جزءًا متصلًا بالقصة التي تفتتحها.
٤  الإلهة «حاتحور».
٥  أي جمال البقعة التي يلتقيان فيها.
٦  أي في هذه البقعة.
٧  اسم المحبوب، ويقصد بكلمة راكبًا هنا أي راكبًا عربته؛ لأن المصريين كانوا لا يمتطون ظهور الخيل إلا نادرًا.
٨  هذه المقطوعة تضع أمامنا صورة عذراء تشرع في زيارة مكان جميل، غير أنها تقابل في طريقها فجأة حبيبها، ومن المحتمل أنه أمير من البيت المالك؛ لأنه كان يركب في عربته يتبعه طائفة من رفاقه؛ فعند رؤيته يستولي عليها الارتباك والخجل، فلا تعرف إذا كانت تمضي في طريقها أو ترجع القهقرى، وقد كانت تخشى أن تكشف عن عواطفها حيال هذا المحبوب؛ لأن «محي» عندئذ سينظر إليها نظرة رخيصة، وبذلك ينزل عنها لأحد أصدقائه.
٩  في المقطوعة الرابعة تصف العذراء ارتجاف قلبها عند تذكرها المحبوب، ثم تخاطب قلبها مباشرة موبِّخة إياه بوصفه جبانًا وغيرَ قادر على الثبات أمام المحبوب.
١٠  الإلهة «حاتحور».
١١  المحبوبة.
١٢  تصف في هذه المقطوعة العذراء صفاتِ حبيبها الممتازة وكبرياءها بأنها كانت موضع الالتفات منه.
١٣  إن المحبوبة تدعو الله أن يأتي إليها حبيبها بسرعة مثل رسول الفرعون الخاص الذي أرسل إلى نقطة عسكرية خارج الحدود أو إلى بلاط أجنبي، وكما نشاهد في المقطوعة التالية تنتقل الموازنة في النهاية إلى تأحيد المحب بالرسول الملكي، وهو كذلك جواد عربة الملك المحبب لديه.
١٤  هذا ما قالته المحبوبة، فكأنها تقول له: إن متابعتك إياي شيء لا لزوم له؛ لأني أنا التي سآتي إليك.
١٥  يقصد الجدول الذي يروي منه أرضه، وكانت قدمه في النهر؛ أي ليقطع الماء حتى ينساب في الجدول كما هي العادة الآن.
١٦  المعنى هنا غامض، ولكن قد يجوز أنه قبض على عورتها ثم هي تصف ذلك عنه.
١٧  يشكو المحب من أنها دخلت في بيتها وأغلقته عليها.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠