مقدمة المصنف

بقلم دكتور أحمد عيسى

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين. وبعد:

فهذا مختصر في تاريخ النبات عند العرب والأطوار التي قطعها من جمع وتقييد، ثم التقلبات والتغيرات التي طرأت عليه في استعماله في الزراعة والعطارة والتداوي، وما تفنن فيه العرب في جميع البلدان من التجارب المفيدة في ارتقائه من جميع النواحي؛ كما سيظهر ذلك في متن الكتاب، حتى بلغ منزلة لا يمكن التقليل من قدرها ولا سيما في بلاد كالأندلس حيث بلغ فيها الحد أن يستولد وردًا أسود، وأن يكتسب بعض النبات صفات بعض العقاقير في مفعوله الدوائي، وهكذا إلى ما يدهش الباحث ويشغل ذهن المجرب.

والله أسأل أن ينفع به الناس ويكون باعثًا للنشء على الاقتداء بأسلافه، بل والزيادة عليه تبعًا للارتقاء العصري العجيب.

وفيما ذكرت من الشرح لم أتعرض في شيء لتاريخ علم النبات الحديث.

غرة رجب الفرد سنة ١٣٦٣ﻫ/٢٢ يونية سنة ١٩٤٤م

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١