الفصل الخامس

تاريخ الأديرة البحرية بوادي النطرون

(١) عدد الاديرة في عصر مكاريوس واليوم

يخبرنا تاريخ الأنبا مكاريوس أنه كان في آخر أيامه أربعة أديرة عامرة بالرهبان وهي:
  • (١)

    دير البراموس.

  • (٢)

    دير الأنبا مكاريوس.

  • (٣)

    دير يحنس القصير.

  • (٤)

    دير أنبا بشوي.

وتفصيل ذلك أنه لما كثرت الرهبان عند الأنبا مكاريوس بنى لهم كنيسة هي موضع دير برموس. ولما رأى أنها قد ضاقت بالمصلين بنى لهم غيرها هي موضع دير الأنبا مكاريوس الآن. وأما عن ديري يحنس القصير وأنبا بشوي فقد جاء عنهما في تاريخ الأنبا مكاريوس ما يأتي: «وكان كثيرون يترهبون عنده … رسم لهم بهذه المساكن وجعلها تسمى بأسمائهم فبعضها كان يسمى دير الأب يحنس (القصير) وداخل منه دير أنبا بشيه (بشوي) وعاش الأب مقاره حتى ابصر الأربعة أديرة عامرة». هذا ولقد تزايد عدد الأديرة حتى بلغ في أيام الأنبا بطرس البطريرك (٣٤) ستمائة دير للرهبان وجاء عن ذلك في تاريخه الخط «وكان خارج مدينة الاسكندرية ستمائة دير للرهبان والراهبات عامرة مثل خلايا النحل سوى اثنتين وثلاثين صنيعة للراهبات أيضًا وكلهم ارثوذكسين. وكان البطريرك يدبر الكل في أحوالهم وقد هدمها الفرس ايام البطريرك اندرونيقوس ولم تتجدد إلى اليوم».١ ثم بلغت في وادي النطرون مائة دير كما روى المقريزي (ج ٢ ص ٥٠٨). وفي سنة ٥٧٥ بنى دير يوحنا كاما الشهير بالسوريان وصارت في أيام البطريرك شنوده (٥٥) سبعة وهي:
  • (١)

    دير البرموس.

  • (٢)

    دير مكاريوس.

  • (٣)

    دير يوحنا القصير.

  • (٤)

    دير الأنبا بشوي.

  • (٥)

    دير يوحنا كاما.

  • (٦)

    دير السوريان.

  • (٧)
    دير الأنبا موسى.٢
وهي التي كانت قائمة حوالي سنة ١٠١٥ في أيام ابن فضل الله العمري صاحب كتاب «مسالك الابصار في ممالك الامصار» بعد أن كانت حوالي المائة أيام الفتح العربي. وقد زارها ايام السلطان الناصر٣ فقال: «الديارات السبع» وهي في الوجه البحري وهو سفلى مصر ممتدة غربًا على جانب البرية القاطعة بين بلاد البحيرة والفيوم ومررنا على بعضها في الصحبة الشريفة الناصرية وهي في رمال منقطعة وسباخ مالحة وبرار معطشة وقفار مهلكة ويشرب سكانها من جفارات لهم وهم في غاية من قشف العيش وشظف القوت ويحمل النصارى اليهم جلائل النذور والقرابين وتخصهم بجلائل التحف ويتخذ كتبة القبط وخدم السلطان منهم خاصة أيادي معهم ليكونوا لهم ملجأ من الدولة اذا جاءت عليهم صروفها».٤ ويذكر المقريزي هذه الأديرة السبعة بعد ابن العمري باكثر من قرن فيقول. «وادي هبيب وهو وادي النطرون ويعرف ببرية شيهات٥ وبرية الاسقيط وميزان القلوب. فانه كان بها في القديم مائة دير صارت سبعة ممتدة غربًا على جانب البرية القاطعة بين بلاد البحيرة شمالا والفيوم جنوبًا» وكانت ثمانية في سنة ٩٢٥ش أي سنة ١٢٠٩م وهي كما ذكرها أبو المكارم المؤرخ القبطي في كتابه (الكنائس والديارات) الذي لم يطبع بعد:
  • (١)

    دير الأنبا مكاريوس.

  • (٢)

    دير السوريان.

  • (٣)

    دير الأنبا بشوي.

  • (٤)

    دير يوحنا كاما.

  • (٥)

    دير سيدة برموس.

  • (٦)

    دير أنبا موسى.

  • (٧)

    دير الاسقيط الذي ترهب فيه القديس أرسانيوس معلم أولاد الملوك.

  • (٨)

    دير يوحنا القصير.

ومن كتاب «عمل الميرون» نعلم أنها كانت عشرة أديرة وذلك سنة ١٠٩٠ش (سنة ١٣٧٤م) حينما طلع البطريرك غبريال (٨٦) إلى برية الأنبا مكاريوس لعمل الميرون في تلك السنة حيث يذكر أنه زار هذه الأديرة على الترتيب الآتي:
  • (١)

    دير يوحنا القصير.

  • (٢)
    دير بانوب.٦
  • (٣)

    دير الحبش.

  • (٤)

    دير الأرمن.

  • (٥)

    دير الأنبا بشوي.

  • (٦)

    دير برموس.

  • (٧)

    دير سيدة برموس.

  • (٨)

    دير السوريان.

  • (٩)

    دير يوحنا كاما.

  • (١٠)

    دير انبا مكاريوس.

وكانت حوالي سنة ١١٩٨ش (سنة ١٤٨٢م) ستة حينما زار البرية الانبا اغناطيوس بطريرك انطاكيه وذلك في يوم السبت رفاع الصوم الكبير سادس شهر أمشير سنة ١١٩٨ش سنة ١٤٨٢م وهي:
  • (١)

    دير الأنبا بشوي.

  • (٢)

    دير السوريان.

  • (٣)

    دير الأنبا مكاريوس.

  • (٤)

    دير يوحنا القصير.

  • (٥)

    دير يوحنا كاما.

  • (٦)

    دير سيدة برموس.

وقد تهدم ديرا يوحنا القصير ويوحنا كاما وبقيت الاربعة الأخر وسيأتي الكلام عنها فيما بعد.

(٢) عدد الرهبان

ما كاد المسيحيون يسمعون بفضائل القديس مكاريوس حتى صاروا يحجون اليه زرافات ووحدانا ليشاهدوه ويسمعوا تعاليمه. وكانت تروق للبعض منهم عيشته النسكية فكانوا يؤثرونها على عيشة العالم ويلبثون تحت ارشاده وصار عددهم يتزايد بكثرة حتى بلغ في أيامه ٢٤٠٠ الفين واربعمائة راهب وذلك كما يروي كتاب التاريخ الرهبان انه كان قد حضر إلى برية الانبا مكاريوس رجل من أغنياء القسطنطينية ومعه مبلغ عظيم من المال أراد توزيعه على الرهبان. ولما لم يقبلوا شيئًا قدمه إلى الأنبا مكاريوس فرفضه هو أيضًا بدوره. ولكنه بعد الحاح شديد من ذلك الغني أمر فضرب الناقوس فاجتمع اليه الرهبان وكان عددهم الفين واربعمائة راهب وعرض عليهم المال ليأخذ من يريد كما يشتهي. فأبوا كلهم فحينئذ أمره الأنبا مكاريوس أن يرجع بماله إلى العالم. فلم يقبل وفضل المكث معهم وطرح المال أمام الانبا مكاريوس ليتصرف فيه كما يعرف. فقال له القديس: (عمر به موضعًا في الأديرة يكون تذكارًا لك). وقد عمل كما قال له مكاريوس ديرًا فخمًا وانهى بقية حياته راهبًا. ولما نفى القديس مكاريوس الكبير والقديس مكاريوس الاسكندري إلى جزيرة غاغرا وعند عودتهما إلى البرية قابلهما رهبانها وكان عددهم خمسين الف راهب. وقال ايردينموس إن الأنبا ايسيذوروس تلميذ الأب مكاريوس كان رئيسًا على الف راهب كلهم حبساء داخل حصن الدير ولم يكن يخرج أحدا منهم من الدير البتة إلى يوم وفاته ما خلا اثنين كانا يخرجان لبيع شغل ايديهم واحضار ما يحتاجونه. وذكرت الجملة الآتية عن الأنبا موسى تلميذ الأنبا ايسيذوروس السالف الذكر«السلام لك يا قديس الله أنبا موسى … واجتمع عندك خمسمائة راهب بدير برموس».

ولما فتح عمرو بن العاص مصر. خرج له في طريقه على ما روى المقريزي (ج ٢ ص ٥٠٨) سبعون الف راهب بيد كل واحد عكازه فسلموا عليه، وأنه كتب عليهم كتابًا هو عندهم.

ولما عاد البطريرك بنيامين (٣٨) إلى كرسيه بالاسكندرية حيث كان هاربا من وجه المقوقس البطريرك والوالي الملكي بعدما دعاه عمرو بن العاص إلى العودة إلى مقره آمنا وحضر اليه رهبان دير الانبا مكاريوس ليكرس لهم الكنيسة التي بنوها يذكر أن الارض كانت تهتز بهم عند مقابلتهم له قال هذا البطريرك: «فلما قريبا إلى الدير بنحو ميلين. هو ذا قد خرج للقائنا فتيان بايديهم سعف النخل أولا ومن بعدهم الشيوخ حاملين المجامر وصلبانا يسبحون بألحان ويرتلون بتهليل … وعندما خرج الشيوخ وهم يسبحون اهتز الجبل جميعه من كثرتهم وصفوفهم مثل جند السماء وهم طغمات طغمات». ا.ﻫ.

وفي سنة ٥٧٥ش/سنة ٨٥٩م تنيح الأنبا يوحنا كاما وكان تحت تدبيره ثلاثمائة راهب ولأنه يذكر في تاريخه أن ديره كان خامس الأديرة الاربعة — وهي دير برموس ودير يوحنا القصير ودير الأنبا بشوي ودير أنبا مكاريوس. وكانت هذه الأديرة أكبر منه بكثير وأقدم. فعلى أقل تقدير يكون في كل دير ثلاثمائة راهب فيكون اذن في ذاك الزمان ١٥٠٠ راهب، مع أنه مما سيأتي يعلم انه كان بها أكثر من هذا العدد. وهذا بيان عدد الرهبان أيام بطركية خرسطوذولو (٦٦) سنة ٧٣٣ش (١٠١٧م).

جدول ٥-١: بيان عدد الرهبان سنة ١٠١٧م.
اسم الدير عدد الرهبان
مكاريوس (مقار) ٤٠٠
أنبا بشوي ٤٠
يوحنا القصير ١٥٠
يوحنا كاما ٢٥
برموس ٦٠
موسى ٢
السوريان ٦٠

وفي سنة ١٢٠٩م/سنة ٩٢٥ش. أيام أبي المكارم المؤرخ القبطي كان بدير أنبا مكاريوس الف راهب وبدير يوحنا القصير مائة وخمسة وستون وبقية الأديرة كما كانت سنة ١٠١٧م سنة ٧٣٣ش.

واحصى الرهبان في أيام كيرلس (٦٧) فكانوا الفي راهب بما فيه من ديارات أنبا مكاريوس والصعيد. والجدول الآتي يبين عدد رهبان الاربعة الأديرة القائمة الآن من سنة ١٣٨٣/١٦٦٧م (١٦٤٠/١٩٢٤ش):
سنون للشهداء البرموس السوريان أنبا بشوي مكاريوس
١٣٨٣ (١٦٦٧م) ١٤
١٤٣٦ (١٧١٩م) ١٠
١٤٨٤ (١٧٦٧م) ١١
١٤٩٧ (١٧٨٠م) ١٨ ٢٠ ١٨ ٢٢*
١٥٥١ (١٨٣٥م) ٧ ٤٠ ١١ ١٧*
١٥٦٤ (١٨٤٧م) ٠ ٤٥ ٠ ٠
١٥٦٩ (١٨٥٢م) ٠ ٥٦ ٠ ٠
١٦١٣ (١٨٩٧م) ٥٥ ٤٠ ٢٥ ٣٠
١٦٢٢ (١٩٠٦م) ٢٠ ١٨ ١٦ ٣١
١٦٤٠ (١٩٢٤م) ٦٨ ٥٨ ٣٥ ٤٠
غير الذين فى الريف فى أشغال الدير.

(٣) مواقع الأديرة

تقع أديرة وادي النطرون في ثلاثة اماكن.
  • فالمكان الاول: في البرية الداخلة غربي بير هوكر بمقدار ساعة وربع مشيًا على الاقدام. ويرى:
    • (١) دير برموس.
    • (٢) ودير سيدة برموس وقد تهدم الاول.
  • والمكان الثاني: شرقى هذين الديرين وإلى الجنوب قليلا بمقدار ساعة ونصف مشيًا على الاقدام ويحتوي على
    • (٣) دير السوريان وقد تهدم وإلى الشمال الشرقي منه بمقدار مائة متر.
    • (٤) دير يوحنا كاما وفي زاويته القبلية الشرقية ديران ممتدان إلى الشرق منه باق من جدرانهما ما يبلغ ارتفاعه مقدار أربعة أمتار. مدفونة بالرمل وعلى وجه التحقيق هما ديرا.
    • (٥) بانوب.
    • (٦) الارمن. وإلى الجنوب الشرقي من دير يوحنا كاما بمقدار كيلو متر واحد.
    • (٧) دير الانبا بشوي. وإلى الجنوب منه بمقدار ٤٥ دقيقة على القدم وإلى الشرق قليلا.
    • (٨) دير يوحنا القصير. ولم يبق إلا اطلاله وفي وسطه شجرة نبق زرعها يوحنا نفسه ولم تزل باقية إلى اليوم. وقد تحانت وإلى الشرق منه بمقدار مائتى متر.
    • (٩) دير الياس للحبش. قال عنه المقريزي «وهو دير لطيف بجوار بويحنس (يحنس)، أي يوحنا القصير»، وقد تهدم ولو يبق إلا أسواره أخذت منها الحجارة وبقيت قوالب اللبن.
  • والمكان الثالث: وهو إلى الجنوب الشرقي من سابقه بمقدار ثلاث ساعات على القدم وبه
    • (١٠) دير الانبا مكاريوس. والحاصل أن الاديرة القائمة الآن في القرن العشرين هي أربعة
      • (١) دير الانبا مكاريوس.
      • (٢) دير أنبا بشوي.
      • (٣) دير يوحنا كاما.
      • (٤) دير سيدة برموس.

(٤) الاديرة المتهدمة

وقبل القول عن الاديرة القائمة الآن يجدر الكلام عن الاديرة المتهدمة للتاريخ:
  • دير يوحنا القصير: ويوحنا هذا كان تلميذًا للانبا بمويه الذي أمره أن يزرع عودًا يابسًا أعطاه له في مكان هو الذي فيه اطلال الدير المعروف باسمه وصار يسقي هذا العود ثلاث سنوات حتى تأصل ونما وأتى بثمر. ولم تزل هذه الشجرة إلى الآن. قال عنه المقريزي: «دير أبي يحنس — كذا وصحتها يحنس Ⲓⲱⲁⲛⲛⲏⲥ القصير — يقال إنه عمر في أيام قسطنطين بن هيلانه. ولأبي يحنس هذا فضائل مذكورة وهو من أجل الرهبان وكان لهذا الدير حالات شهيرة وبه طوائف من الرهبان ولم يبق فيه الآن إلا ثلاثة رهبان». ا.ﻫ.

    وقال أبو المكارم — «دير ابي يحنس الاغومينوس الراهب القصير. ويحيط به سور دائر وبيعة على اسمه وفيه جسده الطاهر وفيه بيعة للشهيد الجليل ماري جورجيوس وفيه مغطى … ويجاور هذا الدير جوسق … وعدة الرهبان فيه إلى آخر برمهات سنة ٨٠٤ (سنة ١٠٨٨م) ١٦٥ راهبا. وباحدى القلالي بيعة على اسم ايليا النبي اهتم بتجديدها رهبان القلاية بما جمعوه من النصارى وكرسها أنبا يؤنس البطريرك (٧٤) في السنة الثالثة والسبعمائة للشهداء (سنة ٩٨٧م) الابرار». ا.ﻫ.

  • دير ايليا النبي: قال عنه المقريزي: «وهو دير للحبشة وقد خرب دير بويحنس كما خرب دير الياس فقد أكلت الارضة (العثة) أخشابهما» فسقطا وصار الحبشة إلى دير سيدة بويحنس القصير وهو دير لطيف بجوار دير بويحنس القصير». ا.ﻫ.
  • دير ابانوب: قال عنه المقريزي: «وقد خرب هذا الدير أيضًا و(أنبانوب) هذا من أهل سمنود قتل في الاسلام ووضع جسده في بيت بسمنود». ا.ﻫ.
  • دير الارمن: قال عنه المقريزي: «وهو قريب من هذه الاديرة وقد خرب». ا.ﻫ.
  • دير موسى: قال عنه المقريزي: «ويقال أبو موسى الاسود ويقال برمؤس وهذا الدير لسيدة برمؤس فبرموس اسم الدير». ا.ﻫ. وقال ابو المكارم: «دير أبو موسى الحبشي الاسود ومغارته وفيها إلى آخر سنة ٨٠٤ش (١٠٨٨م) راهبان يعقوبي وسورياني. وذكر أن جسده الطاهر في دير برموس. ذكر أنه بيعة لا دير». ا.ﻫ.
  • دير السوريان: قال عنه ابو المكارم: «الدير المعروف بالسريان وفيه جماعة من السريان إلى آخر برمهات سنة ٨٠٤ش (سنة ١٠٨٨م) ستين راهبًا». ا.ﻫ.

(٥) دير سيدة برموس

قال أبو المكارم: «الدير المعروف ببرماوس وهو دير الروم القديسين وهما الاخوان الباران مكسيموس ودوماديوس أولاد الروم وبيعته على اسم العذراء الطاهرة وفيه بيعة للقديس ايسيذوروس … وفيه أجساد هذين الاخوين وفيه جسد القديس الجليل الشجاع في الاعمال الصالحة أبو موسى الاسود وفيه جوسق كبير وعلى الجميع حصن دائر». ا.ﻫ. ومساحة هذا الدير فدانان وسدس وبه الآن في القرن العشرين خمس كنائس:

  • (١)
    كنيسة العذراء: وهي أقدم كنيسة من نوعها في الوادي وبداخلها كنيستان.
  • (٢)
    كنيسة الامير تادرس: وهي بكنيسة العذراء على شمال الداخل بابها البحري.
  • (٣)
    كنيسة بسخرون الشهيد: وهي بكنيسة العذراء من الشمال الغربي من الداخل.
  • (٤)
    كنيسة يوحنا المعمدان: شيدها غبطة البابا المعظم الانبا كيرلس الخامس البطريرك المائة والثاني عشر سنة ١٦٠٠ش (سنة ١٨٨٤م) وعمل لها حجابًا جديدًا حضرة صاحب النيافة الانبا يؤنس (غبطة البطريرك الحالي سنة ١٦٢٧ش (١٩١١م).

    وكان في مكانها كنيسة على اسم أنبا أبلو وأنبا ابيب شادها المعلم ابراهيم الجوهري. ويوجد في كتاب تاريخ تكلا هيما نوت الحبشي الخط بدير البرموس خبر بناية هذه الكنيسة. وخلاصته أنه في يوم الجمعة من شهر بابه سنة ١٨٩٤ وفي رئاسة الأنبا يؤنس (١٠٧) توجه رهبان دير البرموس إلى المعلم ابراهيم الجوهري واعلموه أن القصر القديم قد تهدم ورغبوا منه أن يهتم بترميمه وأنه أحضر الأنبا يوساب أسقف القيامة وأعطاه المال والغلال وكامل ما تعتازه البناية. فتوجه الأسقف المذكور والبناؤون والفعلة إلى الدير ومكثوا به خمسة شهور واصلحوا ما تهدم من القصر وبنوا فيه كنيسة على اسم الملاك ميخائيل. وحيث إنه كان بالدير مقبرة فيها جسدا أنبا ابلو وأنبا أبيب أرسل الأسقف وأعلم ابراهيم الجوهري أنه يريد بناء كنيسة لهذين القديسين. فأرسل له الجوهري يعلن سروره بذلك ويكلفه ببناء كنيسة لهذين القديسين فبناها الأسقف وكرزها في اليوم الثلاثين من شهر أمشير الذي هو الاحد الثالث من الصوم المقدس في سنة تاريخه.

  • (٥)
    كنيسة الملاك ميخائيل: في القصر القديم شيدها الجوهري وقد مر ذكرها وبالدير جملة صور قديمة جدًا غير معروف تاريخها ونذكر مالها تاريخ منها:
    • (١)

      صورة أبي نفر السائح رسم ابراهيم الناسخ سنة ١٤٨٩ش (١٧٧٣م) أي ١١٨٧ﻫ.

    • (٢)

      صورة أنبا بولا وأنبا انطونيوس …

    • (٣)

      صورة انبا ابلو وأنبا أبيب …

      ومكتوب بأسفل كل منها «اذكر يارب عبدك المعلم ابراهيم الجوهري في ملكوتك».

    • (٤)

      صورة مارى جرجس رسم ابراهيم الناسخ سنة ١٤٩٥ش (١٧٧٩م) وبأسفلها «اذكر يارب عبدك المتهم المعلم دميان ايلياس في ملكوتك».

    • (٥)

      صورة أنبا برسوما العريان رسم ابراهيم الناسخ سنة (١٤٨٩ش/١٧٧٣م).

    • (٦)

      صورة العذراء رسم ابراهيم الناسخ مكتوب باسفلها «اذكر يارب عبدك المتهم المعلم عبد المسيح وأهل بيته في ملكوتك سنة ١٨٨٤».

    • (٧)

      صورة مكسيموس ودوماديوس رسم ابراهيم الناسخ سنة ١٤٨٩ش (١٧٧٣م). وبكنيسة العذراء تابوتان داخل الواحد جسد الأنبا موسى الأسود وبالآخر جسد الأنبا ايسيذاروس

  • مائدة الدير: يتوصل اليها من الجنوب الغربي من داخل كنيسة العذراء ويبلغ طولها ١٤ مترًا وعرضها متر واحد. وبالجهة الشرقية من صحن المائدة منجليه (كلمة قبطية يونانية تعني مكان الانجيل) Ϯⲉ ⲡ⳱ⲁⲅⲅⲁⲗⲓⲁ يوضع عليها كتاب أخبار الرهبان ويقرأ فيه أمين الدير بعض أخبار الرهبان اثناء تناولهم الطعام. وتقسم المائدة إلى ثلاثة أقسام الاول للشيوخ والثاني لمن دونهم من الرهبان والثالث للمبتدئين.
  • القصر الجديد: شيده قداسة البابا المعظم الأنبا يؤنس البطريرك الحالي كما شيد أغلب قلالي (أود) الدير.
  • الساقية القديمة: ماؤها مالح وجد فيه بعد التحليل ثلاثة معادن ملح ونطرون وكبريت. وفي سنة ١٦١٨ش (١٩٠٢م) أصلحها غبطة البطريرك الحالي في السنة السادسة عشرة من مطرانيته. وذلك أنه احضر لها مهندسًا ودق في وسطها مواسير حديد وأخرج من داخلها الرمال ثم أحضر لها غبطته ٣٠٠٠ طوبة حمراء و٣٠ برميل اسمنت ومائة عرق خشب و٥٠ لوح بندق وما يلزم للعمل وست علب حديد اتساع الواحدة متران ونصف وارتفاعها متر و٢٠ سنتمترًا و٧٥٠ أقة وأدخلت العلب في الساقية. وقد تكلف العمل في ذلك ٣٦٥ جنيهًا مصريًا.
  • الطلمبة الجديدة: ولما لم يكن ماء الساقية القديمة عذبًا كما كان المنتظر بعد تصليحها عملت الطلمبة الجديدة بحري الساقية بمسافة قليلة فخرج ماؤها عذبًا. وقد عملت في هذا المكان بارشاد غبطة الأنبا كيرلس الخامس.
  • منارتا الدير: في احديهما جرس قديم مكتوب عليه في دائرته أسماء الأربعة الانجلين متى ومرقص ولوقا ويحنا باللغة الروسية.
  • الحديقتان: الاولى بحري كنيسة يوحنا المعمدان والاخرى قبليها وفيها شجر النخيل والرمان والخروب والعنب.
  • المكتبة: تحتوي على كتب قديمة والحديثة أوقفها جناب القمص عبد المسيح المسعودي الذي رتب هذه المكتبة وجعل كل نوع على حدة. وفيها جملة كتب نادرة منها كتاب تفسير المزامير للأنبا اثناثيوس الرسولي. وتاريخ نساخته الاربعاء ١٦ برمهات سنة ١١٠٧ش أي ١٣ ربيع أول سنة ٧٩٢ﻫ (١٣٩١م) ونسخ من قوانين الملوك والمجامع والكتاب المقدس قديمة جدًا.
  • مرتبات الدير: عدد ٧٠ أردبًا من القمح وخمسة أرادب عدس و٦ كيلات ارز و٦ قناطير عسل قصب وقنطارين عسل نحل و٧ صفائح زيت و٨ صفائح مسلى و٤ أرادب فول و١٥ ذبيحة منها أربعة ثيران.
  • الطعام: يعد الطبيخ ويدق الناقوس فتأتي الرهبان إلى المطبخ فيأخذ الواحد كفاية يومه والخبز في المائدة وكل واحد في حجرته وحده.
  • الصلوات: يدق الناقوس في الساعة الخامسة في الشتاء وفي الثالثة صيفًا فيجتمع الرهبان بالكنيسة ويأتي أمين الدير ويفتتح الصلاة. وبعد نهايتها يتوجه كل واحد إلى حجرته للمطالعة في كتب القديسين والكتاب المقدس وبعض الكتب العلمية ثم يخرج إلى عمله المخصص له مدة شهر واحد. وفي أول الشهر الذي يليه يصير تبديل الاعمال. وعندما يدخل طالب الرهبنة الدير يسلمه أمين الدير لأحد الشيوخ ليكون تحت ارشاده. ومتى وجد بعد قضاء المدة التي يجدونه بعدها لائقا للبس شكل الرهبنة يدق الناقوس فيجتمع الرهبان فيقدم لهم الأمين الأخ الطالب الترهب حتى إذا ما قدموا شهادتهم بلياقته يأخذ الأمين شكل الرهبنة المكون من منطقة وقلنسوة ويقرأ عليه بعض الصلوات الخصوصية ويقول الرهبان بصوت واحد اكسيوس (مستحق) وذلك يكون في المساء. ثم يضعون الشكل على أجساد القديسين وفي الصباح تقام الصلاة ويحضرون الأخ ويدعونه فيرقد على ظهره أمام باب الهيكل ويصلون عليه ما هو مخصص لذلك. وفحوى الصلاة أنه قد ترك العالم كمن مات ولا يعود يحسب نفسه من العلمانيين. وبعد الصلاة تدق النواقيس ويطوفون بالراهب الجديد داخل الهيكل والكنيسة بالترتيل ثم يذهبون به إلى محل الأمين ويشربون الشربات. ومن العادات المرعية في الأديرة أنه يجوز تعيين رئيس أو أمين على الدير إلا من ترهب به … وقد عثرت على خطاب من ابراهيم الجوهري إلى الأنبا بطرس مطران جرجا الذي كان ناظرًا على الأربعة أديرة ويطلب منه فيه تعيين راهب يسمى بقطر من دير الأنبا انطونيوس رئيسًا على دير البرموس بعد رسامته قسًا ثم ضمن الجواب كشف ببيان ما أرسله إلى الدير وهو كالآتي:

    ٢٥ أردب قمح، ١٥ أردب فول، ٥ أرادب عدس، ١٥ أردب بقصماط، قنطارين عسل، عدد ٢ قصع، عدد ٢٠ أيادى كوريكات، عدد ٥ مقاطف، قنطارين مسلى، ٢٠٠ ذراع فل، ١٠ رطل بن، قنطارين فسيخ، قنطارين زيت، قنطارين سيرج، ربع قنطار دبلاق، قنطار جبن، الفين قرشًا صاغا. ا.ﻫ.

    فلم يقبله الرهبان وأرسلوا للأسقف خطابًا بذلك يقولون فيه: «… حضرت الينا القافلة وبصحبتها قواص من طرف المعلم ابراهيم الجوهري وبصحبته واحد راهب من دير أبينا انطونيوس وبصحبته ورقة لحضرتكم تعمله قسيس ورئيس على الدير وهذا الأمر يابابانا لم يكن صوابًا ولا يحصل به عمار … وأن كان هذا الامر يجري لم يصير عمار …» ا.ﻫ.

    وخرج من هذا الدير خمسة بطاركة:
    • (١) الأنبا خرستوزولو ٦٦.
    • (٢) الأنبا يوحنا الرابع عشر ٩٦.
    • (٣) الأنبا متاؤوس ١٠٢.
    • (٤) كيرلس ١١٢.
    • (٥) الأنبا يوأنس ١١٣ البطريرك الحالي أطال الله أيامه.

(٦) دير يوحنا كاما الشهير بالسريان

وهو الدير القائم الآن لوجود كنيسة يوحنا كاما في زاويته الشرقية الشمالية ولم تكن بمستحدثة فقد دلت بنايتها على أنها بنيت مع سور الدير نفسه. ولما تهدم دير السوريان سكن رهبانه في دير يوحنا كاما كما قطن رهبان الأرمن دير الأنبا بشوي لما تخرب ديرهم. ولم يكن السريان هم البانون لديرهم هذا ولكن المعروف أنه حوالي سنة ٧٠٠ش (٩٨٤م) حضر جماعة من رهبان السريان وتوطنوا في أحد الأديرة. وأول ذكر رهبان السريان هو في سنة ٧٣٣ش (١٠١٧م). وفي سنة ١٢٠٠ش (١٤٨٤م) كان بدير يوحنا كاما المطران قرياقص ومعه مطران آخر يسمى يؤنس سرياني الجنس وبعد هذا لم يكن لهم ذكر بالكلية وهذا الدير بجوار دير الأنبا بشوي. قال المقريزي عنه: هو دير بازاء دير بوشاي. كان بيد اليعاقبة ثم ملكته رهبان السريان من نحو ثلثمائة سنة وهو بيدهم الآن. ا.ﻫ. وقال أبو المكارم. «الدير المعروف بالقديس أبو كاما (الاسود) بنى على اسمه الطاهر وجسده فيه وجسد القديس ابلو (نقل جسد ابلو إلى دير البرموس كما مر) ويجاوره جوسق (قصر عال كبير) … وفي الجوسق كنيسة العذراء (بنى مكانها أيام تجديده المعلم ابراهيم الجوهري كنيسة الملاك ميخائيل) وفيه عين ماء جاريه». ا.ﻫ.

ومساحته فدان و١٣ قيراطًا وبه الآن أربع كنائس:
  • كنيسة العذراء المعروفة بالسريان: لما أتى رهبان السريان وحلوا بهذا الدير أعطاهم الرهبان القبط هذه الكنيسة ليقيموا الصلاة فيها بلغتهم فأطلق عليها كنيسة السريان وقد ملؤوا دوائر احجبتها بالكتابة السريانية. وتعتبر أفخر كنيسة في الوادي من حيث الزخرفة التي على حيطانها ونقش حجابها. ففي هيكلها الوسطاني زخارف جميلة من الفسيفساء في حيطانه الثلاثة البحرية والشرقية والقبلية. والشرقية فيها فتحة داخلة غير نافذة مستطيلة بقوصرة محلاة بابدع النقوش من المصيص. وعلى مذبح هذا الهيكل قبة من الخشب قائمة على أربعة عمدان عملها الراهب مكسيموس سنة ١٥٤٦ش (١٨٣٠م) كما هو مكتوب على عمودها الغربي من الجهة القبلية. وبين العمودين البحري والقبلي الشرقيين صورة للسيد المسيح وهو في القبر وهي من أبدع وأجمل ما وجد من الصور. وأمام الهيكل البحري الذي باسم ماري بقطر نصف مؤصره مرسومًا عليها السيدة العذراء وهي في حالة المرض. وأمام الهيكل القبلي الذي باسم يوحنا المعمدان نصف مؤصرة أيضًا عليها صورة العذراء وقت نياحتها ومن حولها الرسل. وفي وسط الحائط الغربي لهذه الكنيسة نصف مؤصرة متجهة إلى الشرق عليها صورة السيدة العذراء صاعدة إلى السماء. وحجاب الهيكل الوسطاني مكون من ست درف صنعت من خشب الصنوبر ومحفور فيها رسوم بديعة ومطعمة بالسن (العاج). وبأعلى كل درفة صورة محفورة أيضًا ومطعمة بالسن بشكل يدعو إلى الاعجاب والدهشة من دقة الصنع حتى ليخيل للرائي أنها رسمت بريشة وفي جانبي كل صورة اسم صاحبها باللغة القبطية. وفي الحاجز الذي أمام الهياكل بمقدار عشرة أمتار باب بأربع درف كمثل درف الهيكل. وبأعلى كل درفة أيضًا صورة. وهذه أسماء الصور:
    • (١) القديسة مريم.
    • (٢) عمانوئيل.
    • (٣) القديس ديوسقورمس.
    • (٤) القديس ساويرس.
    • (٥) مريم المجدلية.
    • (٦) القديس بطرس.
    • (٧) القديس مرقس.
    وبزاوية الكنيسة القبلية الغربية يوجد معبد يعرف بالتناقل باسم معبد أنبا بشوي يتوصل اليه من طريق يلصق بالسور القبلي طولها خمسة أمتار وعرضها ٦٥ سنتمتر وارتفاعها متران وتنتهي بانخفاض من الداخل تدريجيًا إلى الارض ويسير الداخل من هذه الطريق مسافة متر و٦٠ سنتمتر فيجد باب المعبد المذكور واتساعه متران، و٦٠ سنتمتر من شرق إلى غرب ومتر و٦٠ سنتمتر من بحري إلى قبلي. وقائم بلصق الحائط الشرقية قاعدة عليها حجر من الرخام بمقياس متر و٦٥ سنتمتر وليس له سقف ولكن فضاءه يضيق تدريجيًا حتى ينتهي إلى سقف الكنيسة بطاقة صغيرة جدًا يدخل منها نور ضئيل وعندما تسد يكون ظلامه دامسا حتى في الظهيرة.
    ووجد مكتوبًا بالورقة (٦٦) من كتاب «ميامر أنبا بولس» بخط المطوب الذكر المتنيح الأنبا كيرلس الخامس البطريرك (١١٢) أنه قد صار تكريس كنيسة السريان هذه سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م) بعد تبييضها بيد الأنبا بطرس اسقف جرجا. ولها باب من الغرب يوصل للمائدة وباب من بحري وقبالته في وسط صحن الكنيسة حوض كبير يملأ بالماء. ويصلي في الخميس الكبير من الصوم المقدس وفي ليلة الغطاس ١١ طوبى وفي عيد الرسل ٥ ابيب. ويغسل كبير الدبر أرجل الرهبان اقتداء بغسل السيد المسيح أرجل تلاميذه. وبهذه الكنيسة وعلى حائطها الفاصل بين الخورس الذي أمام الهيكل والخورس الخارجي حجر ملصوق بهذا الحائط مقابل الهيكل الوسطاني مكتوب باللغة القبطية البحيرية طوله ٦٠ سنتمتر وعرضه ٥٣ سنتمتر يتضمن تاريخ نياحة القديس يوحنا كاما. وكان قبلا في كنيسته ولما سقط وضعوه في هذه الكنيسة. وهذه ترجمته عربيًا للمرحوم اقلاديوس بك لبيب.
    • أولا: ما على دائرة الحجر وهو: نسأل اذكروا أبينا المطلوب محسوب ربنا يسوع المسيح كي ينيح نفسه الطوبارية أمين.
    • ثانيًا: ما في بطن الحجر من السطور وعدده ٢٣ سطرًا كما تراها:
      • (١) باسم الثالوث
      • (٢) الاقدس المساوي في الجوهر الآب
      • (٣) والابن والروح القدس
      • (٤) قد صار انتقال
      • (٥) ابينا المطوب البابا
      • (٦) يحنس كاما في اليوم الرابع والعشرين من شهر كيهك
      • (٧) في الساعة الاولى من الليل في
      • (٨) اليوم الخامس والعشرين من رئاسة الأنبا قزمان
      • (٩) رئيس أساقفة الاسكندرية وادارة
      • (١٠) أبينا الأب ابراهيم
      • (١١) على كنيسة أبينا القديس
      • (١٢) أنبا يحنس وبعد عشرة شهور
      • (١٣) من انتقال أبينا
      • (١٤) القديس كمسرة الله وتوفيقه
      • (١٥) تنيح أبي الأب
      • (١٦) استفانوس في اليوم التاسع من شهر
      • (١٧) هاتور وهذا الأب (استفانوس) كان ابنه
      • (١٨) الروحاني (أي ابن أبي يحنس) في هذه السنة عينها
      • (١٩) قد تنحيا كليهما الاثنين بسلام
      • (٢٠) الله أمين وذلك في سنة ٥٧٥ش (٨٥٩م)
      • (٢١) من استشهاد الشهداء
      • (٢٢) القديسين تحت حكم ملكنا ربنا يسوع
      • (٢٣) المسيح أمين
    • كنيسة الأربعين شهيد بسيطيه: كائنة بجوار كنيسة السريان من الجهة البحرية الشرقية وهي صغيرة وبهيكل واحد كرسها الأنبا بطرس أسقف جرجا سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م) مع كنيسة السريان. وبهذه الكنيسة على يمين الداخل مقبرة لأحد مطارنة الجيش يعرف بالتناقل بالانبا سلامه وليس اسمه سلامه بل هو لقب كان الأحباش يطلقونه على كل مطران يرسل اليهم. والذي عرفته بعد البحث أنه جسد الأنبا خرسطوزولو الذي كان راهبًا بهذا الدير وصار رئيسًا عليه قبل وبعد سنة ١٢٤٠ش (١٥٢٤م) ثم وجدت أنه عاد إلى الدير بعدما صار مطرانا على الحبش ومكث به حتى تنيح.
    • كنيسة العذراء: المعروفة بكنيسة المغاره. وهي قديمة ينزل اليها بدرجتين ثم يسير في دهليز مربع اتساعه ٦×٦ من الامتار وينزل أربع درجات أخرى إلى أرض الكنيسة ولها ثلاث هياكل. وبداخل الهيكل الوسطاني قبة من الخشب مرفوعة على أربعة أعمدة وبين العمودين البحري والقبلي الشرقيين صورة متصلة للسيدة العذراء من أبدع ما صور في الوجود. وبجانب الصورة أمام يمين الناظر صورة للقديس أنبا انطونيوس مكتوب تحتها (انطونيوسان). وبالجانب الآخر صورة للقديس أنبا بولا مكتوب تحتها (أنبا بولا). وهذه الكنيسة مقسمة إلى ثلاثة أقسام وفي القسم الأول (مقصورة) من الخشب توضع فيها توابيت القديس مكتوب بأعلاها أنها عملت باهتمام القس ميخائيل رئيس الدير في سنة ١٤٣٦ش (١٧٢٠م). وفي سنة ١٥٦٧ش (١٨٥١م) صار تبييض هذه الكنيسة وفي يوم الأحد الشعانين ١٦ برموده سنة ١٥٦٩ (١٨٥٣م) جرى تكريسها على يد الأنبا ايساك مطران الفيوم والبهنسا في رياسة القمص عبد القدوس وبحضور القمص ميخائيل رئيس دير أنبا مكاريوس (الذي صار فيما بعد الأنبا ديمتريوس البطريرك (١١١)) والقمص يوحنا رئيس دير البرموس (وقد صار فيما بعد الأنبا كيرلس (١١٢)) والقمص غبريال أمين دير الأنبا بشوي. وكان عدد الرهبان آنئذ ٥٦ راهبًا منهم اثنين قمامصة وأربعة وعشرين رهبان. وكان لها باب من الغرب يوصل إلى المكان الذي فيه المغطس وهو بناء مربع مساحته ٥٫٢٠ × ٥٫٢٠ من الامتار وقبليه دهليز مربع مساحته ٦٫٨٠ × ٦٫٨٠ من الامتار وقد سد بابه الموصل إلى الكنيسة وبقى بابه القبلي وبحائطه الشرقي قطعة من حجر الجرانيط الأسود محفور فيها صليب جميل الصنع كما أنه يوجد فوق باب الكنيسة القبلي قطعة مربعة من الرخام الأزرق محفور فيها صليب كله خيوط محفوره ومتوازنة بدقة تدعو الناظر اليه لا يمل مطلقًا وكله دهشة واعجاب. ويوجد مثله داخل الكنيسة بين الهيكل الوسطاني والهيكل القبلي الذي بجواره من الخارج شجرة تمر هندي تنسب بالتناقل إلى راهب يسمى افرام سرياني الجنس وأنها كانت عودًا يابسًا غرسه ذلك الراهب فتأصل ونما. ولهذا الراهب صورة في كنيسة العذراء المشهورة بالسريان وبيده شجرة مكتوب بجوارها «عكازه الذي اورق من خشب تمر هندي» وبالجانب الآخر مكتوب: «الشماس المكرم والأمص المبجل صاحب الميامر والمقالات والمصنفات القديس أنبا افرام السرياني». وهي من رسم ابراهيم الناسخ سنة ١٤٨٩ش أي ١١٨٧ﻫ (١٧٧٣م).
    • كنيسة الملاك ميخائيل: بالقصر القديم بناها المعلم ابراهيم الجوهري بعد تجديد ما تهدم من ذلك القصر وكذلك قصر البرموس سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م) بحضور الانبا يوساب أسقف القيامة كما مر في القول عن دير البرموس.
    القصر القديم: وهو أعلى القصور في البرية مكون من أربع طبقات بينما الأخر من ثلاث فقط وبالطبقة الرابعة كنيسة الملاك المذكورة والمكتبة وهي من أغنى مكاتب الاديرة الاربعة وبها نيف والف كتاب أغلبها قديم جدًا من ضمنها كتاب تكريس الكنيسة باللغة القبطية فقط وعلى جلد ماعز مكتوب بأوله «سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م) عمارة الأديرة من المعلم ابراهيم الجوهري». وكتاب تكريس الكنيسة بالعربية وقليل من القبطي كتب في بلاد الحبش أول أمشير سنة ١١٦٦ش (١٤٥٠م) ووجد في الصفحة التي قبل آخره بورقتين ما خلاصته أنه في سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م) كانت عمارة في الاديرة من المعلم ابراهيم الجوهري وبنيت كنيسة مستجدة على اسم أنبا ابلو وأنبا أبيب في البرموس وبنى القصر فيه وبنى قصر السريان على يد كاتبه يوساب أسقف اورشليم ورياسة القمص منقريوس. وكتاب اعتراف الآباء بالأمانة قديم جدًا. وكتاب الرهبان في القوانين المكملة والفرائض المهملة والعهد الجديد بالقبطي والعربي قديم أيضًا ويعتبر من الاثار النفسية. وبالقصر القديم حجرة في الدور الثالث يتوصل اليها من الدور الرابع من سقفها. كان بها صندوق الابنوس يحوي بعض عظام القديسين وبالجهة الامامية من الناظر اليها حيث مكان القفل توجد صور من بداخله محفورة ومطعمة بالسن وفي جانبه الشمالي مكتوب اسماؤهم كما يأتي: «فهرست يتضمن اسماء الشهداء والقديسين الموضوعين في صندوق الشركة الجواهر النفيسة بدير الست السيدة المعروف بالابهات السريان … أول ذلك أبينا القديس ساوبرمس جزء، وديسقورس جزء، وقرياقس جزء، ويوليطه أمه جزء، وتادرس المشرقي جزء، وأربعين شهيد سمسطيه جزء، ويعقوب الفارسي جزء، ويحنس القصير جزء، وأنبا موسى الأسود جزء، وشعر مريم المجدلية جزء». وقد أخرجت هذه الاجزاء ووضعت مع تابوت يوحنا كاما في كنيسة المغارة أيام الصلاة بها في الشتاء وفي كنيسة السريان أيام الصيف. وفي سنة ١٩٢٢ لما طلع المستر افلن هوايت Avlin White٧ إلى الاديرة بترخيص من الطيب الذكر الانبا كيرلس بعد ما اتاه بكتاب من فخامة اللورد اللنبي وكان معه اثنان واحد للتصوير والآخر للرسم وصار هو يبحث عن آثار الاديرة. ولما كان بهذا الدير دخل هذا القصر واخرج هذا الصندوق من مكانه حتى يمكنه أخذ صورته في النور وأنزله الآباء الرهبان بايعاز من جناب الرئيس إلى احدى الحجر وهذا الصندوق جميل الصنع. وبالقصر بئر ماء وطاحونه وبالطبقة الثانية في الجهة الغربية البحرية حجرة مستطيلة كانت معدة للنسيج ولم تزل بعض اداوات النسيج بها في زاويتها القبلية الغربية حاجزيه ما يقدر بخمسين اردبًا من الترمس الذي كان يقتاته الرهبان حين اغارة الأعراب على الأديرة.

    وكان بالدير أيضًا كنيستان الاولى باسم ماري جرجس تهدمت وبني مكانها جملة حجر القمص يوحنا الاسناوي رئيس الدير (الأنبا حرابامون مطران الخرطوم الآن). والثانية باسم يوحنا كاما وقعت الاخرى فبنى مكانها طاحونة جناب القمص مكسيموس الرئيس الحالي وبنى أيضًا قصرًا فخمًا وزرع في الجهة البحرية منه حديقة ملأي بالنخيل كما بنى أكثر غرف الدير من جديد. وفي سنة ١٦١٨ش (١٩٠٢م) وقع جزء كبير من السور البحري فبناه. وبالدير ثلاث حدائق ملأي بأشجار النخيل والرمان والليمون والزيتون والنبق وكروم العنب. ومرتباته وعوائده كدير البرموس وكذا بقية الأديرة.

    وخرج منه بطريرك واحد هو الأنبا غبريال المنشاوي (٩٥) من منشاة المحرق. وقد عمر هذا البطريرك ديرى الأنبا انطونيوس والأنبا بولا لما خربهما الأعراب وارسل اليهما الرهبان والكتب من ديره ولا تزال الكتب موجودة هناك إلى اليوم وتنيح وهو عائد بدير الميمون ودفن ببيعة أبي مرقوره بمصر. ويوجد جسد البطريرك يوحنا (٩٦) حيث تنيح في النحارية بجوار ابيار غربية ودفن بكنيسة ماري جرجس ببرما ثم نقل اليه. وكذا جسد البطريرك غبريال (٩٧) حيث تنيح في هذه البرية (شيهات) ودفن به أيضًا — وجمعت من اسماء رؤسائه ١٦ اسمًا وبيانهم كالآتي من سنة ١٢٠٠ش (١٤٨٤م) إلى ١٦١٣ش (١٨٩٧م):
    • (١) قرياقس سنة ١٢٠٠ش (١٤٨٤م).
    • (٢) يؤنس سنة ١٣٠٠ش (١٥٨٤م).
    • (٣) عبد المسيح الانبيري سنة ١٣٤٠ش (١٦٢٤م). وقد عمل هذا الرئيس جملة اصلاحات في قصر الدير وكنائسه وعمل فسقية المياه وجدد أغلب الكتب والصور. وكان في رئاسته ناظرًا على الدير اشرف المخاديم شيخ العلم المعلم (مينا) ابن أبي الفرج. وقد صار هذا الرئيس مطرانا على الحبش ودعى (اخرستوذولو) ومكث بها زمنًا ثم عاد وقضى بقية أيامه بالدير حتى تنيح ودفن به. وعلى بعض كتب الدير ختم له بقدر دائرة الريال مكتوب في دائرته كلمات حبشية وبداخلها (الحقير عبد المسيح مطران على الحبشة). وجسده مدفون في كنيسة الاربعين على يمين الداخل. وفي الدير عدد كبير من الكتب باسمه.
    • (٤) يوحنا سنة ١٤٠٠ش (١٦٨٤م).
    • (٥) ميخائيل سنة ١٤٣٦ش (١٧٢٠م).
    • (٦) غبريال.
    • (٧) بطرس سنة ١٤٥٨ش (١٧٤٢م) كان رئيسًا على الأربعة أديرة ورسم اسقفًا على جرجا. وله بالدير منشوران رعائيان يقول في كل منهما «بطرس عبد عبيد الله المدعو بنعمة الله مطران على كرسي جرجا والصعيد الأعلى … وكافة الشعب المسيحي بكرسي اخميم وجرجا وقفط وقوص ونقاده وأسنا وأرمنت وما ينسب اليهم …». وعدد ورق المنشور الاول ٧٥ ورقة والآخر ١٦ وتاريخ نساختهما ١٢ هاتور سنة ١٤٧٥ش (١٧٥٩م). وله على بعض الكتب ختم قطره ٣ سنتمتر ونصف مكتوب باللغة القبطية والعربية «الحقير بطرس أسقف كرسي نقاده ١٤٦٧ش (١٧٥١م). وعثرت على جملة خطابات من المعلم ابراهيم الجوهري اليه بخصوص الأديرة وما يجريه المعلم ابراهيم من الاصلاحات.
    • (٨) منقريوس ١٤٨٩ش (١٧٧٣م) وناظر الدير أنبا بطرس أسقف منفلوط.
    • (٩) قلته الناسخ سنة ١٥٠٠ش (١٧٨٤م) وناظر الدير المعلم فانوس أبو نخله. وملصوق على بعض الكتب جملة خطابات منه واليه من مسلمين وأقباط. منها خطاب إلى عمد ومشايخ ناحية أتريس يقول لهم فيه أن يقيسوا اطيان الرهبان نظارته على داير القيراط حكم الحجج ويرسلوا له البيان ويشدد عليهم ألا يفرطوا في المقاس الخ. ومزين بما يأتي «كاتبه الحقير فانوس نخله». ٨ ذي القعدة سنة ١١٩٢ﻫ/١٤٩٤ش (١٨٧٨م). وإلى القمص قلته كان الرؤساء يقيمون بالمطرانة ومن بعده إلى اليوم صاروا يقيمون في اتريس.
    • (١٠) يوحنا الفيومي.
    • (١١) عبد القدوس سنة ١٥٦٠ش (١٨٤٤م) وهو الذي بنى كنيسة العذراء بأتريس وقد أجرى جملة اصلاحات بالدير. ويوجد بخط المطوب الذكر الأنبا كيرلس الخامس على كتاب ميمر الأنبا بولص البوسي ما خلاصته أنه في سنة ١٥٦٤ش (١٨٤٨م) اهتم القمص عبد القدوس بطلوع قاعدة الطاحون والعجلة والحجر وسقالة القصر وباب والمطمعة الخ.
    • (١٢) يوسف المحلاوي.
    • (١٣) يوحنا بشاره.
    • (١٤) تاوخدوس.
    • (١٥) يوحنا الأسناوي.
    • (١٦) جناب القمص مكسيموس الرئيس الحالي اطال الله أيامه وقد ترأس سنة ١٦١٣ش (١٨٩٧م) وبنى اغلب قلالي الدير والقصر الجديد والطاحون وجزءًا كبيرًا من سور الدير والساقية الجديدة حيث تهدمت القديمة وكان في الغرب منها قبلي القصر القديم عين متروكة فأصلحها وجعل عليها عدة الساقية القديمة وبلغ ما صرفه على أطيان وعمارات الدير ١٠٨٠٠ جنيه وبيانها كالآتي:
      جنيه
      ١٠٨٠٠ عشرة آلاف وثمانمائة جنيه
      ١٨٠٠ على الاطيان من تصليح وعمل سواقي
      ٦٠٠٠ صرفت في بناء البيوت التي تخص الدير بمصر وضمنها الغرباويه
      ٣٠٠٠ صرفت على مباني الدير التي شيدها
    وأطيان هذا الدير في أتريس وبنى سلامه (جيزة) وأبي عوالي وجريس وأشمون (منوفية) والخطاطبة (بحيرة). ويبلغ مقدارها ١٤٠ مائة وأربعين فدانًا وأربعة قراريط اشترى منها الرئيس الحالي ما مساحته ٦٥ فدانًا و٢٠ قيراطًا والباقي اشتراه مذكورون من الرؤساء. وهذا بيان الاطيان واسماء المشترين لها:
    قيراط فدان اسم الرئيس الجهة
    ٠٤ ١٤٠ مائة واربعون فدانا وأربعة قراريط
    .. ٤٠ القمص عبد القدوس أتريس
    ١٦ ١٨ القمص عبد القدوس أتريس
    ١٦ ١٠ القمص عبد القدوس أبو عوالي
    .. ٥ القمص تاواضروس أتريس
    ٨ ١٢ القمص مكسيموس جريس
    ١٢ ١٩ القمص مكسيموس اشمون
    .. ١٣ القمص مكسيموس أتريس
    ١٢ ١١ القمص مكسيموس بني سلامه
    ١٢ ٩ القمص مكسيموس الخطاطيه

(٧) دير الأنبا بشوي

ومساحته فدانان وستة عشر قيراطا وبه خمس كنائس:
  • كنيسة الأنبا بشوي: وهي أوسع كنائس الوادي وبها ثلاثة هياكل وحجاب الهيكل الوسطاني مصنوع من خشب الصنوبر. والأعجب في صنعه هو أن النقش الذي به في غاية الدقة اذ تجد الرسم بارزًا مقدار ٢ سنتمتر في سمك ربع سنتمتر والفراغ أقل من ذلك. وفي الحاجز الذي يلي الفسحة التي أمام الهيكل باب باربع درف مصنوعة مثل الحجاب إلا أن القطع المشغولة بالحفر قد فقدها بعضها ووضع مكانها قطع من الخشب العادي.
  • كنيسة الأنبا بنيامين البطريرك: تقع على الجانب البحري من كنيسة الانبا بشوي، والبطريرك بنيامين هو البطريرك الوحيد الذي خرج من هذا الدير. وباب هذه الكنيسة من داخل كنيسة الأنبا بشوي كما أنه توجد كنيسة قبليها كما أن بابها من الداخل أيضًا وهي باسم (الشهيد أسخيرون). ويوجد بدير يوحنا كاما المعروف بالسريان خبر بناء هذه الكنيسة وحضور جسد هذا الشهيد إلى هذا الدير على يد الانبا بنيامين (٨٢). فحواه أن جسد هذا الشهيد كان بدير الأنبا صموئيل بدير القلمون بالفيوم وحيث أنه قد تهدم أرسل الأنبا بنيامين القس ابراهيم ومعه جماعة إلى هناك فأحضروا الجسد ثم توجهوا به ومعهم البطريرك المذكور إلى دير الأنبا بشوي ووضعه بعدما كفنه بأكفان نقية ولفائف حرير وطيبه بالطيب الفائق مع الجسد المقدس الذي لأنبا بشوي في تابوت من الخشب الذي لا ينخره سوس. وكان ذلك في ٧ طوبه سنة ١٠٤٩ش (١٣٣٣م) ومن هذه الكنيسة يتوصل إلى المعتمودية الكائنة شرقيها.
  • كنيسة ماري جرجس: كائنة في الزاوية القبلية الغربية من كنيسة الأنبا بشوي وقد وقع شقفها من مطر سنة ١٦٢٥ش (١٩٠٩م) وأعيد بناؤه في رئاسة القمص يوحنا ميخائيل رئيس الدير المذكور في سنة ١٦٥٤ش (١٩٢٩م). وفي وسط الحائط الغربي لكنيسة الأنبا بشوي باب يوصل إلى سرداب بطول هذا الحائط واتساعه متران تقريبًا. وقبالة هذا الباب باب المائدة وطولها ٢٥ مترًا. وكان بها باب يوصل إلى المطبخ وقد سد الآن لنقل المطبخ إلى مكان آخر.
  • كنيسة الملاك ميخائيل: بالقصر القديم وبأعلى حجاب هيكلها تاريخ سنة ١٤٩٨ش (١٧٨٢م). والمهتم بها المعلم ابراهيم الجوهري. وعثرت على خطاب من المعلم ابراهيم الجوهري إلى الأنبا بطرس مطران جرجا المار ذكره فحواه أنه وصله خطابه بخصوص دير الأنبا بشوي وأوصله اليه المصالح المطلوبة. وقد عرفه الراهب عبد الملاك أنه لم يكفهم خمسة آلاف متر حجر ويريدون ثمانية آلاف وأن يعطيهم ما يطلبون وينبه عليهم ألا يفرطوا في أي شئ وأن يغيث بكامل الأخبار ثم يقول: «واخينا وولدنا يقبلان ايديكم» الحقير ابراهيم الجوهري سنة ١٤٩٥ش (١٧٧٩م) وهذا بيان المصالح الواصلة اليكم: قنطارين فسيخ، قنطارين زبيب أسود، عدد ٢٠ خيش، قنطار جبن، قنطار أرز، قنطارين دخان، قنطار سيرج، قنطار زيت مبارك، قنطار عسل، ربع قنطار بن.
  • القصر القديم: وهو أمتن القصور في الأديرة وأوسعها مكون من ثلاث طبقات في الطبقة الثالثة كنيسة الملاك ميخائيل. وفي الثانية كنيسة العذراء آخذه نصف هذه الطبقة الشرقي وقد نزع منها حجابها وكان بها مكتبة الدير هذا قد نقلوا الحجاب إلى الهيكل البحري لكنيسة الأنبا بشوي ويوجد على الجزء البارز من حائط هذه الكنيسة البحرية وهو الفاصل بين الهيكل والردهة تاريخ مكتوب بالحبر الأسود فحواه «أنه في يوم السبت ٦ أمشير سنة ١١٨٩ش (١٤٧٣م) يوم رفاع الصوم الكبير حضر الأنبا اغناطيوس بطريرك انطاكيه. وكان حضوره أولا إلى دير الأنبا بشوي وبعد ذلك توجه إلى دير السريان وقدس عندهم الأحد ثم عاد إلى الأنبا بشوي يوم الاثنين وقدس فيه يوم الثلاثاء وقرأ التحليل على الرهبان بعد الفروغ من المائدة ثم بات في دير السريان. وفي الثالثة من نهار الأربعاء توجه إلى دير الأنبا مكاريوس وفي مضيه دخل دير يوحنا كاما وبعده يوحنا القصير وكان مطر عظيم». وقد محيت بعض كلمات منه لم نتمكن من قراءتها. وعثرت على خطابين في ورقة ضمن الأوراق الموجودة في هذه الكنيسة فحوى الأول — إلى المعلم سليمان الصواف بناحية طوخ بأن يسلم ثمن الخمسة أرادب فول المعتادة عليه لأنبا بشوي للراهب عبد الملاك ليشتري بهم قمح في ٧ رمضان سنة ١١٩٠ﻫ/١٤٩٢ش (١٧٧٦م) (الختم) ثم الأمضاء (الحقير بانوب عطا الله). وفحوى الثاني — إلى المعلم ابراهيم أن الواصل اليه الراهب سلامه يسلمه الخمسة أرادب فول حيث أن المعلم سليمان قال روحوا لابراهيم خذوا القدر المذكور في ١٠ رمضان سنة ١١٩٠ﻫ/١٤٩٢ش (١٧٧٦م) كاتبه (عازر تابع المعلم بانوب). وبالطبقة الأولى من القصر الطاحون وبئر الماء ومعصرة وحجرة يقال لها أوضة الجارية وتفسير ذلك كما يأتي: أن راهبًا من هذا الدير كان قد جمع نواه البلح وشكله على شكل هيكل آدمي وجعل يصلي مواصلا ليله بنهاره إلى أربعين ٤٠ سنة وهو يطلب من الله أن يصير هذا الهيكل آدمية تخدمه في كهولته فسمع الله لطلباته واستجاب له فصارت امرأة وكانت تقضي له حوائجه المحتاج اليها بدون كثير عناء ولكن نظرها الرهبان فتذمورا عليه واشتكوه للرئيس وعند ذلك اخذه وذهب إلى حجرته فوجدوها هناك فأمرها بالرقاد كما كانت ووطئها بقدمه فرجعت سيرتها الأولى.

    وعدد كتب هذا الدير أقل مما في غيره ولكن فيها بعض الكتب القيمة مثل كتاب تاريخ البطاركة لابن المقفع ولعله أقدم كتاب من نوعه في التاريخ ومكتوب بقاعدة الخط الديواني ولم يعرف تاريخه لضياع أوراق من آخره. وكتاب السنكسار أي (أخبار القديسين) يقول في أوله: «مما رتبه أنبا ميخائيل بكرسي أتريب ومليج». وهو أقدم كتاب من نوعه وأصح من غيره بكثير.

    وحديقة هذا الدير أكبر حدائق الأديرة وهي ملأي بأشجار النخيل والليمون والنبق وبعض شجر الجوافة والزيتون والعنب والكافور وتربتها جيدة. وبهذا الدير عين ماء في الجهة الشرقية البحرية منه ولكنها غير صالحة للشرب اكتشفت حديثًا ولكن مياه الساقية المستعملة أعذب وأغزر مياه مما في بقية الأديرة. وبه قصر جيد شيده الرئيس السابق المتنيح القمص بطرس كما شيد جملة قلالي للرهبان وأطيانه حسب تقدير المجمع المقدس الاكليركي سنة ١٦٤٢ش (١٩٢٦م) فهي ١١٨ فدانًا و١٣ قيراطًا و٨ اسهم بناحية الخطاطبة. ومرتباته وعوائده كغيره من أديرة وادي النطرون — ويوجد بحري دير الأنبا بشوي وشرقيه آثار معامل للزجاج والفخار. ومن عثورنا على بعض من القناديل الزجاج المكسرة والأواني الفخار عرفنا دقة الصنع والاتقان والمهارة التي كان عليها الصناع. هذا وفي طريق الانسان من هذا الدير إلى دير القديس مكاريوس بعض بيوت صغيرة يتكون منها عزبة تسمى بني سلامه لأن اهلها من بني سلامة التابعة لمديرية الجيزة. يعيش أهلها من قطع البردي واخراج النطرون وقلع الحجر من الجبل على حساب شركة الملح والصودا. وغربه بحيرة الملح يفصل بينهما مكان فسيح فيه حشيش أخضر أرضه دائمة البلل. وفي الجنوب الشرقي منها قارة عالية إلى سبعة أمتار يقال لها المطابخ وفيها آثار الوقود المتحجرة من النار وحفر فيها بعض طلاب الآثار. وشرقي بني سلامه على بعد ١٥ دقيقة يوجد سفح يرتفع عن أرضها مقدار عشرة أمتار فيه حجر محفورة لها باب من الجهة الغربية ينزل منه وتسير في سرداب عرض مترين وارتفاع متر واحد حتى يصل إلى حجرتين متصلتين ببعضهما. وبالقرب منهما مقبرة فيها هياكل عظيمة لرجال تدهش الناظر اليها من طولها الذي يزيد عن المعتاد كثيرًا فأصبح قدم الرجل يقدر بعشرة سنتمترات وسمك عظم الرأس يقدر بثلاثة مليمترات. ومن الوقوف على هذا السفح يشاهد دير القديس مكاريوس في الجنوب الشرقي وهذا السفح يسمى قارة الحشيش لأن فيه حشيشًا يقولون إنه يوضع على الجرح فيبرأ.

(٨) دير الأنبا مكاريوس

وتبلغ مساحته فدانا واثنين وعشرين قيراطا الآن وكانت قبلا أربعة أفدنة وثلاثة قراريط فأنقص من جهتيه البحرية والشرقية ما مساحته فدانان وخمسة قراريط. قال أبو المكارم: «وبيعه جدد عمارتها يعقوب البطريرك (٥٠) وكرزها في أول كيهك بحكم ما كان من تعدي العرب عليها وأخربوها وهي من العمائر الجليلة وفيها من الصور الغريبة ما لم يكن في غيرها. وهيكل أبو شنوده بناه راهب قسيس وهو قبلي هيكل أبو مقار والاسكنا لا يدخل اليه أحد من العلمانيين ولا يقدس فيه كاهن غريب والقنديل لا ينطفئ بالجملة. وفيه المذبح الذي كرزه أنبا بنيامين البطريرك (٣٨) في العدد … والاسكنا الذي قبلي هيكل أنبا بنيامين انشأه أنبا مقاره أسقف منوف من المال الذي وجد للأسقف مينا في ناحية طانا في بطركية زكريا (٦٤) … الاسكنا بناه الأنبا شنوده البطريرك (٥٥) … بيعه اهتم بعمارتها الشيخ النجيب أبو الرجاء بن سلسيل من أهل البشمور في سنة ٥٥٧ في مملكة العرب والغز والاكراد بمصر واقليمها … في مملكة صلاح الدين يوسف بن أيوب الكردي … ويجاور المذبح أجساد الآباء الاطهار وهم الثلاث مقارات العابد المصري الكبير. كان ظهوره في بطريركية أنبا أسناسيوس البطريرك (العشرين) … ابو مقار القس الأسكندراني وكان ظهوره مثله … أبو مقار أسقف أتقو وكان مع ديسقورس في مجمع خليكيدونية وأبعد عن كرسيه ثم استشهد … (بهما ابسيت)٨ أي تسعة وأربعين راهبًا الذين قتلوا بالسيف ويدبولا وقبر الاربا وزينون الملك (كذا وهي بنت زينون الملك) ورسول الملك ويعقوب الفارس المقطع — وكان كمال عمارة هذه البيعة في بطريركية انبا أغاثو (٣٩) وكثر الرهبان في البرية وكثرت العمارة وبنوا القلالي قريب اليهاس وفيه المغارة التي فيها أجساد الآباء البطاركة خارجا عما هو مدفون في غيرها وهم الأول مرقس الأنجيلي … الثاني اينانوس في بيعة جرجس عند مسلة فرعون بالأسكندرية.. وكان أنبا غبريال البطريرك (٧٠) قد رتب أن يبخر عليهم في كل صلاة وأن يوقد عليهم قنديل في كل يوم وليلة … وعلى هذه البيعة القاتاليقية حصن دائر من حجر. وفيه ابراج ومساكن ومرتفعات أنشأه أنبا شنوده (٥٥) في خلافة العباسيين. وجدد عمارة السور أيضًا خوفًا من مسافي الرمل البطريرك أنبا مرقس ابن زرعه (٧٣) في شهور سنة ٥٦٨ﻫ/٨٨٩ش «١١٧٣م» قبلي شرقي ويجاوره جوسق كبير عال وفيه قوم من المريس (الصعيد) رهبان ملازمين أعلى من مساكن الرهبان الساكنين في القلالي حواليه ومن يطرق البرية من الفرسان والرحاله والجمالين والوحش. وبأعلاه علامتان إذا كان في وقت الأمن شرقي غربي وفي وقت الخوف قبلي شرقي. وبهذا الدير منشوبية تعرف بدورتاوس لا يقدر أحد من الرهبان يومًا يقول الليلريا إلا من حفظ المزامير ظاهرا.. وللرهبان رسوم الأقداح بأعمال أسفل الأرض ومسموح لهم بجميع ما يحملونه اليه … وكان خمارويه بن احمد بن طولون قد سوغ للدير من أراضي أوسيم مما يلي البحر في الحوض المعروف بالمناظر وهو خمسون فدانًا.. والسجلات المكرمة من موالينا الائمة شاهدة بها أيضًا ولم يبق للرهبان شئ من ذلك سوى خدمة الجرانة في البلاد … أما العادة فيما تقدم أنه كان لا يقدس المبرون إلا بدير أبو مقار في يوم الخميس الكبير من جمعة البصخة عند الحاجة اليه في كل وقت ويقدس أيضًا في دير الشمع بجيزة مصر وخرب … أن هذه الأديرة جميعها كانت من حقوق كرسي منوف العلا وأن جند القديس أبو مقار الكبير كان بججير ثم نقل إلى الدير … البيعة الجديدة أقامها الرهبان في فضاء الصحراء فيما بين القلالي للضعفاء من الشيوخ كرزها أنبا بنيامين وهو (٣٨) في العدد …». ا.ﻫ. هذا مجمل ما كتبه أبو المكارم المؤرخ القبطي وهو يبين حالة الدير أيام هذا المؤرخ الذي كان إلى سنة ٩٢٥ش (١٢٠٩م). وقد كتب بحسب ما شاهده وسمع. وكتابه هذا عن الكنائس والديارات لم يطبع بعد وهو عند حضرة الباحث المدقق جرجس افندي قيلوتاؤس عوض الذي أرسل لي أقوال هذا المؤرخ عن الأديرة. وبما أن أغلب بناء هذا الدير قد تغير لا سيما وقد نقص منه مقدار فدانين وخمسة قراريط من الجهتين البحرية والشرقية وهما اللتان فيهما كنيسة الأنبا مكاريوس فقد أصبحت الآن وليس بها إلا هيكلان فقط الاول باسم الرسل وقبليه هيكل بنيامين بعدما كانت تشتمل هذه الكنيسة على جملة هياكل كما مر القول. وسيأتي الكلام عنها أولا. وبهذا الدير الآن سبع كنائس:
كنيسة الأنبا مكاريوس: وطولها من بحري إلي قبلي ٢١ مترًا وعرضها من شرق إلى غرب ١٥ مترًا وهي ملصوقة من الجهة البحرية بالسور البحري وتبعد عن السور الشرقي ٩ أمتار وكان بها خمسة هياكل:
  • (١)

    هيكل الرسل بناه شنوده امنوت دير أنبا مكاريوس وأوقف على الدير أملاكًا كثيرة وبنى به معصرة.

  • (٢)

    هيكل مرقس الانجيلي.

  • (٣)

    مكاريوس بناه مقاره أسقف منوف من مال أخيه مينا أسقف طانا.

  • (٤)

    شنوده.

  • (٥)

    بنيامين.

ولم يبق منها إلا اثنان هيكل الرسل وقد مر ذكره وقبلى منه هيكل بنيامين. ولما لهذا الهيكل من الاهمية التاريخية نذكر عنه ما قاله التاريخ بشأنه:

(٩) هيكل بنيامين

تبلغ مساحة هذا الهيكل ثمانية أمتار في ثمانية إلا ثلثا. وبناء قبته من أتقن وأبدع ما بنى من نوعها من القباب. وبناه الرهبان في عهد بنيامين (٣٨) على أثر الخراب الذي أحدثه الفرس في هذه البرية في أيام الأنبا بنيامين البطريرك وكان في بعض الأديرة المرتفعة كنائس لم تزل قائمة ولعجز الشيوخ عن الصعود اليها بنى هذا الهيكل وذهب الرهبان إلى الاسكندرية وطلبوا من الأنبا بنيامين البطريرك قائلين: (أتينا إلى أبوتك لنسألك التوجه لأجل الله إلى جبل شيهات المقدس سكن أبينا القديس البار العظيم مكاريوس لكي تكرز لنا هذه البيعة الجديدة التي بنيناها له في فسحة الصخرة بين المساكن لأجل أن شيوخا كثيرًا ضعفاء المقعدة سكانا بالمساكن السفلية القريبة إلى الماء ويعيون عن الصعود إلى الاماكن العالية).

وهكذا حضر الأب بنيامين وكرس لهم هذا الهيكل وفيما هو يؤدي عملية التكريز أبصر شخصًا نورانيًا واقفًا بزاوية الهيكل فتمنى لو تتاح له الفرصة لأن يعينه أسقفًا على احدى الأبروشيات ولكنه سمع صوتا يقول: «هذا مكاريوس قد حضر اليوم بفرح مع أولاده».

وبعد أن أتم البطريرك تكريس هذا الهيكل وضع له قانونًا خلاصته: أنه غير مصرح لأي كاهن أن يقدس فيه إلا من رسم عليه الخ … مما لا محل لذكره هنا. وكان لهذا الهيكل منزلة سامية وروعة رهيبة زائدتان واحترام عظيم. وكان يتحتم على كل بطريرك أن يصلي فيه أولا عقب رسامته. ولقد وضع ترتيب خاص لزياح الميرون بعد تقديسه في هذا الهيكل وصلوات معلومة تتلى اثناء هذا الزياح بواسطة البطريرك والمطارنة والكهنة والشمامسة. (راجع كتاب تكريز البطاركة والميرون ورقة ١١٧ الموجود بالمتحف القبطي).

ويذكر تاريخ البطاركة الخط حادثة حدثت لخمارويه لما كان بدير الأنبا مكاريوس بينما كان في هذه الكنيسة وذلك أنه لما مات ابن طولون، قال التاريخ المذكور:

«وجلس ابنه مكانه وكان اسمه خمارويه فأرسل أحضر البطريرك وأعطاه الخط بعشرة آلاف دينار (أي ستة آلاف جنيه مصري) وعاد الأب إلى بيته ممجدًا لله: ثم مضي خمارويه إلى دير أبي مقار ونظر جسد القديس أبي مقار. فسأل ما هذا؟ فقالوا له هذا صاحب الدير. فأمر أن يحلوه من كفنه. واطلع على جسده ومسك شعر لحيته ففتح القديس عينه في وجهه. فللوقت سقط إلى ورائه وغشى عليه فدهنوه من زيت القنديل فرجعت اليه روحه وقام وتمشى في الكنيسة وهو متعجب. وكان بيده حزمة ريحان فأتى إلى بحري الاسكنه — هيكل بنيامين — قليلا عند القوصرة فوجد صورة القديس تادرس المشرقي فقام بعد أن عرفوه اسمه فرمى حزمة الريحان للصورة وقال: «قد وهبت لك هذه القبضة من الريحان ياتادرس» فأخرجت الصورة يدها وأخذت الريحان وقامت وقتًا كبيرًا والناس ينظرونها. فخاف خمارويه وبهت من هذا العمل وأمر أن يصوروا في يديه صليبا أخضر عوض الريحان يكون تذكارًا دائمًا لمن يأتي بعده. والصليب في يديه إلى اليوم ومن ذلك اليوم صار يكرمه الاساقفة والرهبان». ا.ﻫ.

كنيسة ابسخيرون: واتساعها من بحري إلى قبلي ١٧ مترًا. ومن الشرق إلى الغرب ١٨ مترًا. وهي قبلي غربي كنيسة الأنبا مكاريوس وكانت في القديم متصلة بها ولما حصل التعمير فصلت عنها وصار هذا المكان الذي كان واصلا بينهما حديقة وفيها الساقية وعلى حائطها البحري بعض كتابات قبطية غير ظاهرة جليا ولذا لم نتمكن من قراءتها.
كنيسة الشيوخ: وهم التسعة والأربعون راهبًا ورسول الملك وابنه الذين قتلوا بيد البربر. وذلك أن الملك تاودوسيوس الصغير ابن الملك أركاديوس لم يرزق ولدًا. فأوفد رسولا من قبله إلى شيوخ شيهات مصحوبًا بخطاب يرجو فيه الآباء أن يصلوا إلى الله ليرزقه نسلا. فردوا عليه بجواب من كبيرهم وكان رجل قديس يسمى أيسيدرس بأن الله لم يرد أن يعطيك نسلا يشترك مع أرباب البدع. فاقتنع بذلك ولكن بعضهم أشاروا عليه أن يتزوج بأخرى عساه يرزق نسلا فلم يقبل إلا بعد مشورة شيوخ شيهات وأوفد رسولا يستأذنه في ذلك. ولما حضر الرسول كان القديس أيسيدرس قد تنيح فأخذه الرهبان وتوجهوا إلى قبره ونادوا قائلين: «قد أتى رسول الملك بكتاب فماذا نجاوبه». فخرج صوت من الجسد يقول: «ما قلته قبلا اقوله الآن».

وكان للرسول ولد قد أتى معه فلما هما بالرجوع واذا بالبربر قد هجموا على الدير فوقف شيخ قديس يسمى يوأنس وصاح بالرهبان قائلا: «إن البربر قد أتت تقتلنا فمن رغب الاستشهاد فليقف ومن خاف فليلتجئ إلى الحصن». فاحتمى الرهبان بالحصن ماعدا ثمانية وأربعين شيخًا وقفوا مع القديس يوأنس حتى اقتحم البربر الدير وقتلوا التسعة والاربعين شيخًا. وكان رسول الملك وابنه واقفين في مكان آمن فرأى ابنه ملائكة قد هبطت من السماء وصارت تضع الاكاليل على رؤوس الشهداء القديسين. فأعلم الولد أباه بما يراه وقال له: «إنني ماض لأنال اكليلا مثلهم». فقال أبوه: «وأنا أيضًا». ثم اظهرا نفسيهما للبربر فقتلوهما. وبعد مضي البربر نزل الرهبان وأخذوا الأجساد ووضعوهم في مغارة. وسرق قوم جسد القديس يوأنس ومضوا به إلى البتنون وبعد زمان أعاده الرهبان إلى الدير. وآخرون من الفيوم أخذوا جسد الصبي ابن رسول الملك ولما وصلوا إلى بحيرة الفيوم خطفه ملاك وأعاده إلى حيث جسد أبيه. ودفعات كثيرة والرهبان ينقلون جسد الصبي من جوار جسد أبيه فيجدونه بجانبه في الصباح، وسمع بعض الرهبان من يقول: «نحن لم نفترق في حياتنا فلم تفرقوننا بعد موتنا».

ولما خربت البرية نقل الرهبان الأجساد إلى مغارة بجوار كنيسة القديس مكاريوس وبنوا عليها كنيسة في زمن البطريرك تاودوسيوس (٣٣) ولما أتى البطريرك بنيامين (٣٨) إلى البرية جعل لهم عيدًا في الخامس من شهر أمشير وهو يوم ظهور أجسادهم.

وبعد زمان لا يعرف مقداره — ولعل كنيستهم تكون قد تهدمت — بنى الرهبان لهم قلاية ووضعوهم في مكان منها (لا يتمكن أي انسان من الوصول اليه إلا العارف به). وهي قبلي كنيسة القديس مكاريوس بعد ست قلايات من الكنيسة المذكورة ونأتي على وصفها هنا. وذلك أنك تدخل القلاية المذكورة فتجد عن يمينك باب محبستها. وتدخل منه فتجد عن يمينك عند بابها بابًا صغيرًا لمحبسة ثانية غربي المحبسة المذكورة. وتدخل منه فتجدها مقسومة بسقف إلى محلين صغيرين الواحد فوق الآخر. وتجد فتحة السقف في الزاوية البحرية الغربية. فتصعد من الفتحة إلى المحل الفوقاني الذي هو الرابع من القلاية. وفي هذا المحل فتحة تطل على الشرف يدخل منها الهواء. ففي هذا المكان كانت موضوعة أجساد هؤلاء الشيوخ. وفي سنة ١٢٣٣ش (١٥١٧م) كرز لهم ولبعض السواح كنيسة في القصر القديم الأب البطريرك (٩٤) حيث مكث بهذا الدير خمسة شهور قضاها في تعمير ما تهدم.

وفي سنة ١٤٨٩ش (١٧٧٣م) بنى لهم المعلم ابراهيم الجوهري كنيسة وهي تجاه كنيسة القديس مكاريوس بلصق السور الغربي وغربي الهيكل توجد المقبرة التي فيها الأجساد وترتفع عن الأرض مقدار ٣٣ سنتمترا وفي الزاوية الشرقية القبلية منارة صغيرة بها جرس صغير. وبالدير جرس كبير جدًا ولكنه غير معلق. ومكتوب على حجاب هذه الكنيسة أنه باهتمام الأب البطريرك ديمتريوس (١١١) سنة ١٥٨٢ش (١٨٦٦م) … وبها صورة للقديس مكاريوس وصورة للسيدة العذراء حاملة السيد المسيح وهو طفل أمام صدرها وتحت أرجلها ثعبان ومكتوب عن يسارها: «راسم تلك الصورة الحقير القمص جرجس أحد رهبان دير القديس العظيم أبو مقار أب رهبان شيهات». وعن يمينها: «وأبيه يسمى عبد المسيح وبلده تسمى السراقنة من كرسي صنبو بجبل قزقام ورئيس يومئذ القمص ميخائيل من جلدة على دير ابو مقار سنة ١٥٧٠ش (١٨٥٤م) في ١٥ كيهك». وبهذه الكنيسة مقصورة القديسين الثلاثة مقارات مقاريوس الكبير، ومقاريوس الأسكندراني، ومقاريوس أسقف أدكو في توابيت من الخشب وينقلونها إلى الكنيسة التي يصلون فيها — وقد سبق القول عن ثلاث كنائس من سبع فالأربع الباقية وهي كنائس العذراء والملاك ميخائيل وانطونيوس والسواح سيأتي القول عنها فيما يلي:
  • القصر القديم: تبلغ مساحته واحدًا وعشرين مترًا ونصفا في واحد وعشرين متر ونصف وهو مكون من ثلاث طبقات ويوجد ثلاث أود تحت الدور الأول ينزل اليها الانسان من فتحات سقفها. والدور الأول الذي يبتدئ من الارض يشمل ثماني أود متسعة. ولهذا القصر طريق في كل من أدواره يقسمه إلى قسمين الثلثين من جهة الشرق والثلث من جهة الغرب وفيه السلم وبابه من الجهة البحرية في الدور الثاني الذي به كنيسة العذراء تشغل ثلثيه من الجهة الشرقية. ولها بابان وثلاثة هياكل وفوقها في الدور الثالث ثلاث كنائس:
    • الأولى: باسم الملاك ميخائيل وفي حائطها البحري صورة الملاك ميخائيل. وفي الحائط القبلي ست صور لشهداء. فمن الشرق فوق الدرابزين صورة واسيليدس وزير نوماريدس ملك الروم لانطاكية وحوله ولدان أوسايوس عن يمينه ومكاريوس وهو صغير عن يساره وغربيهم يطي بن نوماريوس وغربيه آبالي وغربيه تاؤكليا أم آبالي. وكل هؤلاء الشهداء الملكيين راكبون خيولا ما عدا تاؤكليا. وتجد نسبة هؤلاء الشهداء الستة مذكورة في كتاب بدير القديس مكاريوس عند ذكر شهادة واسيليدس وآبالي. وفي هذه الكنيسة توجد مقصورة من الخشب وفيها أجساد ثمانية بطاركة وطول الأطول فيهم ١٨٠ سنتمترا. وأول من دفن بهذا الدير من البطاركة هو الأنبا البطريرك الأنبا خائيل (٥٣).
    • والثانية: قبلى الاولى باسم القديس انطونيوس وبولا وباخوميوس وفي حائطها البحري صور هؤلاء القديسين وهم من الشرق الأنبا انطونيوس وبعده من الغرب أنبا بولا وتحته أثران وبعده الأنبا باخوميوس وهم واقفون.
    • والثالثة: قبلى الثانية باسم السواح وفي حائطها البحرية تسع صور وهم من الشرق إلى الغرب — الأنبا صموئيل المعترف رئيس دير القلمون. أنبا يوأنس قمص شيهات. أبو نوفر السائح وشعر لحيته طويل يستر جسمه. أنبا ابراآم وهي عند الترابزين وقد أتمحت من مطر قد ثقب السقف. وأنبا جوارجي. وأنبا آبلوا وأنبا أبيب. وأنبا ميصائيل السائح. وأنبا بيميمي بجانب الحائط الغربي وهم واقفون.
    ويوجد بكتاب تكريز هيكل بنيامين الخط الذي كتب سنة ١٠٤٦ش (١٣٣٠م) تاريخ عمارة هذه الكنائس على يد الأب البطريرك الانبا يوأنس (٩٤) فحواه أن هذا البطريرك حضر إلى دير القديس مكاريوس سنة ١٢٣٣ش (١٥١٧م) وصحبته أنبا باسيليوس أسقف زفتى وأنبا يوأنس الأدرونكي ومن كان بصحبتهم وذلك لحضور عيد الغطاس والصوم الكبير وأقاموا بالدير خمسة شهور. وقدم أنبا بطرس أسقفا على منية سرد. وأنبا ميخائيل وأنبا يوأنس أسقفين على كرسي المحرق. وكانوا طول مدتهم قائمين بتعمير ما هو متخرب في الدير وبالقصر. وعمل موائد لمذبح الكنيسة الكبرى. وكرسي تجليسه في هيكل الأنبا بنيامين. وكان تكريزهم في يوم الاحد ٢١ برمهات سنة تاريخه. وصار تكريس الكنائس المذكورة التي في القصر القديم. وقد صور هذه الصور الراهب الناسك القس تكلس الحبشي. وكان ذلك في رياسة الايغومانس يعقوب وكان المساعدون في الشغل جميعه المباركين وهبه وعبيد الهلاجسة.

    ولهذا القصر منافذ كثيرة ولذا فهو اكثر القصور نورًا. هذا وان أحجية كنائس هذا القصر مصنوعة بدقة متناهية. وفي ابواب الاحجية قطع من خشب الابنوس مكتوب فيها آيات من الكتاب المقدس مغراة ومطعمة بالسن بالقاعدة الثلث الجميلة. ومن ضمن الآيات: «افتحوا أيها الملوك ابوابكم وارتفعي أيتها الابواب الدهرية الخ …» من فوق ومن أسفل. والاحجبة قديمة جدًا ونزع منها بعض القطع المكتوبة. وفي هذا الدير جسدا القديسين يوحنا المعمدان واليسع النبي وذلك أنه لما شرع الملك يوليانوس في اعادة بناء هيكل اليهود باورشليم وصار يحرق في أجساد القديسين أخذ بعض المؤمنين جسدى هذين القديسين بعد ما رشا بعض الجنود وخبأهما عنده وأتى بهما إلى القديس اتناسيوس الرسولي البطريرك (٢٠) فوضعهما في موضع إلى أن بنى لهما كنيسة وقد بناها الأب البطريرك تاوفيلس (٢٣). ولما توفى القديس مكاريوس الأسقف وضعوا جسده معهما وبعد ذلك نقلوا مع أجساد بعض البطاركة إلى دير القديس مكاريوس.

  • الساقية: كانت قبلا في زاوية الدير البحرية الغربية ولما سقطت حيطانها نقلوها سنة ١٦٢٧ش (١٩١١م) إلى وسط الجنينة وبنوا حيطانها بالاسمنت وكانوا قبلا دقوا طلمبه بواسطة مهندسي شركة الملح والصودا بوادي النطرون ولكن عيونها قد سدت ولذا قد حفروا هذه الساقية ولكن ماؤها مالح لا يصلح للشرب ومن الغريب أن ماء هذا الدير وماء بئر بعزبة باتريس (جيزة) وماء بئر بكنيسة على اسم القديس مكاريوس بأبي تيج تجده طعمًا واحدًا في الملوحة. وعليه فان الرهبان يشربون من عين خارج الدير تبعد عنه مقدار ١٨ دقيقة في الشمال الشرقي. وفي سنة ١٦٣٠ش (١٩١٤م) اكتشفوا عينا أخرى كبيرة في الجنوب الشرقي من الدير تبعد عنه مقدار ١١ دقيقة وهذه العين الأخيرة مكونة من حجرتين بينهما خزان. وارضية الجميع مبلطة بالحجارة.
  • القصر الجديد: ومساحته ١٤٫٥ متر × ١٣٫٥ متر بنى ستة ١٦٢٦ش (١٩١٠م). ومن هذه السنة إلى سنة ١٦٢٨ش (١٩١٢م) صار تعمير أغلب بنايات الدير من قلالي وسطح كنيسة القديس مكاريوس.

    وأطيان هذا الدير حسب تقرير المجمع الاكليركي المقدس سنة ١٩٢٦م هي ١٣٣ فدانًا و١١ قيراطًا و١٤ سهما.

    وخرج منه اثنان وعشرون بطريركا:
    • (١) يوحنا ٢٩
    • (٢) قسما ٤٤
    • (٣) الأنبا ميخائيل ٤٦
    • (٤) مينا ٤٧
    • (٥) يوحنا ٤٨
    • (٦) مرقس ٤٩
    • (٧) يعقوب ٥٠
    • (٨) يوساب ٥٢
    • (٩) قسما ٥٤
    • (١٠) شنودة ٥٥
    • (١١) خايال ٥٦
    • (١٢) غبريال ٥٧
    • (١٣) مقارة ٥٩
    • (١٤) مينا ٦١
    • (١٥) نيلوناؤس ٦٣
    • (١٦) شنودة ٦٥
    • (١٧) كيرلس ٦٧
    • (١٨) مقارة ٦٩
    • (١٩) ميخائيل بن دنشتري ٧١
    • (٢٠) مرقس ٩٨
    • (٢١) متاؤس ١٠٠
    • (٢٢) ديمتريوس ١١١
    ويوجد حول دير القديس مكاريوس جملة قلايات كبيرة وهي عبارة عن أديرة صغيرة ذات اسوار داخلها جملة حجر. وتنسب كل قلاية إلى بلد كل رهبان هذه القلاية منها أو إلى شخص يكون مترئسا على من بها. ويبلغ عدد هذه القلايات ٤٠ قلاية وقد تهدمت كلها ولو يبق منها إلا اطلالها وقليل منها لم تزل بعض حيطانها قائمة. ولما شرعوا في عمارة دير القديس مكاريوس سنة ١٦٢٦ش (١٩١٠م) إلى ١٦٢٨ش (١٩١٢م) أخذوا من حجارتها. وأغلب اسوار هذه القلايات مبنى باللبن النئ ومغشي من الخارج بحجارة وطول اللبنة نحو ٣٨ سنتمترا وعرضها نحو ٢٠ سنتمترا وسمكها ٩ سنتمترات. ومن تاريخ البطاركة المخطوط وأخبار الرهبان نعرف بعض أسماء هذه القلايات منها:
    • (١) قلاية بجيج: كان بها الأنبا يؤنس قمص شيهات وتلميذاه الأنبا ابرام والأنبا جوري. ويوجد بلدتان بهذا الاسم، الأولى في المنوفية والأخرى في الفيوم. وقد ورد ذكرها ضمن تاريخ الأب البطريرك كيرلس ابن لقلق (٧٥).
    • (٢) قلاية الينانون: ذكرت في خبر التسعة والأربعين شهيدا شيوخ شيهات «وكان شيخ راهب من الينانون وكان أب قلاية الينانون الخ …».
    • (٣) قلاية الجمال: ذكر في كتاب الأربعين خبر أنه كان انسان من برقة يعمل الحديد وكان كثير الصدقة وانه مضى إلى وادي النطرون وتوحد به مدة ثلاث سنوات ثم قيل عنه «فقام ومضى إلى دير القديس أنبا مكاريوس ودخل إلى قلاية صغيرة تعرف بقلاية الجمال».
    • (٤) قلاية درودي: هذا هو معلم القديس يوحنا كاما. وخرج منها الأب البطريرك الأنبا غبريال (٥٧) تاريخ البطاركة المخطوط لأثقف فوه».
    • (٥) قلاية غوريال: بجوار قلاية درودي.
    • (٦) قلاية درينا: خرج منها الأب البطريرك الأنبا مينا (٦١) «وهو من أهل صندله ولد لراهب قديس من دير أبو مقار من قلاية تعرف بدرينا».
    • (٧) قلاية دكنكفري: خرج منها الأب البطريرك الأنبا تاوفيلس (٦٣).
    • (٨) قلاية دنجايه: خرج منها الأب البطريرك الأنبا شنوده (٦٥).

    هذا ما عثرت عليه من أسماء هذه القلايات التي قد اندثرت. ويوجد غربى دير القديس مكاريوس مدافن كانت للرهبان قديمًا وهي عبارة عن حفر في الجبل حيث بعد دفن الميت يغطونه بالتراب ويضعون عليه علامة من الحجارة وتمتد هذه المدافن إلى الغرب إلى مسافة ساعة على القدم في عرض مائتى متر أو اكثر. والبعض من هذه المدافن مبني ومبيض بالجبس.

  • المكتبة: ومكتبة دير القديس مكاريوس وان كانت قليلة الكتب إلا أن بها طائفة من الكتب القديمة المخطوطة منها كتاب تكريز هيكل بنيامين تاريخ نساخته سنة ١٠٤٦ش (١٣٣٠م) باللغة القبطية والعربية وبعض كتب صلوات الأكاليل والمعمودية قديمة جدا بالقبطي والعربي. وأخبار القديسين الرهبان والشهداء موجودة بكثرة هناك وهي أصح من غيرها لقدمها مما يجعل لها أهمية كبرى. وكان بهذا الدير قديمًا نساخ ذو تفنن في النساخة وأبداع في الخط القبطي والعربي. وكانوا يرسمون الحروف القبطية على أشكال طيور جميلة جاذبة للنظر كما انهم كانوا متفننين في صنع الوان الحبر الذي يصورون به الحروف والرسوم. حتى أنه في أيام بطريركية الأنبا غبريال بن أتريك (٧٠) طرد راهب من البرية لسوء سلوكه فذهب ووشى إلى الحافظ أن الرهبان يعملون الكيميا فأوفد معه استاذين وحضروا إلى دير أبو مقار. فوجدوا رهبانا نساخا وعندهم كتب حساب الأبقطي وصنعة الاصباغ فقال له إن هذه كتب الكيميا فقبضوا عليهم ومن جملتهم مرقس الناسخ وقمص أبو يحنس وقمص أبو مقار ونهبوا أواني دير أنبا بشوي واحضروهم إلى الوزير. ولما تحقق أن هذه صفة صنع الألوان التي يستعملونها في النساخة أخلى سبيلهم وأعطى لهم كتاب الأمان وأرسلهم إلى أديرتهم مكرمين.
    figure
١  أيام أبي المكارم القائل ذلك في كتابه (الكنائس والديارات) الخط.
٢  راجع تاريخ يوحنا كاما المطبوع بالقبطية والانكليزية في باريس سنة ١٩١٩م.
٣  السلطان الملك الناصر بن السلطان الملك قلاوون ملك في سنة ١٢٩٩م اي سنة ١٠١٥ش/٦٩٨ﻫ (صحته ١٠١٦/ش ٦٩٩ﻫ). وفي أيامه كانت حاذثة هدم الكنائس سنة ٧٢١ﻫ (١٣٢١م/١٠٣٧ش) ومكث ٤٤ سنة سلطانًا ومات سنة ١٣٤١م/١٠٥٧ش.
٤  انظر كتاب ابن فضل الله العمري صفحة رقم ٣٧٤.
٥  شيهات كلمة قبطية هي (شيهيت) معناها ميزان القلوب.
٦  قد ذكرها المقريزي أيضًا فقال أثناء الكلام عنها — دير الياس عليه السلام وهو دير للحبشة وقد خرب دير يحنس كما خرب دير الياس اكلت الارضة اخشابهما فسقطا.
٧  قد انتحر هذا الرجل في سنة ١٩٢٤ (ووجدوا في مذكراته أن لعنة حلت عليه لأنه اوعز إلى بعضهم عن بعض اوراق قبطية بدير أنبا مكاريوس حيث مكتوب عليها بلعنة من يخرجها). راجع جريدة الاهرام في يوم الثلاثاء ١٦ سبتمبر سنة ١٩٢٤ عدد رقم ١٤٤٧٥.
٨  كلمة قبطية معناها ٤٩.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠