صُورَتها المكبَّرة

بَرّحَ بي الشوقُ فلمّا طغى
فزِعْتُ للرسمِ فكبَّرتُهُ
وما شفى داءً، ولكنّما
قلبي شكا البعدَ فعلّلْتُه
ولم أجدْ في الرَّسم أخلاقَها
جَرّبتُها حينًا وجَرّبتهُ
منتظري في غرفتي دهرَهُ
جُودُ بخيلٍ ما تَعوّدتُه
ظلّ وقد ناجيتُهُ باسمًا
ولم يمانعْ حين قبّلتُه
عرفتُ للرسّام إبداعَهُ
وعدتُ للرَّسم فأنكرتُه
قد فاته دلٌّ تعرَّفتُه
فيها، ومَطْلٌ كم تذوَّقته
لَوْ جاءَني الرَّسامُ بالمشتهى
كفرتُ بالله وأشركتُهُ
١ تشرين الأول ١٩٣٣ (ونشرت في القبس ٩ / ١٠ / ١٩٣٤)

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.