عَبْدُ اللهِ بْنُ جَحْشٍ (رضي الله عنه)

هو من أعظم أبطال غزوة أحد، استشهد فيها على يد أبي الحكم بن الأخنس بن شريق الذي قُتل كافرًا قبل انتهائها، وكان عبد الله من جملة الشهداء الذين مثَّل بهم المشركون ونساؤهم، ومن حديثه أنه دعا على نفسه قبل الغزوة فقال: اللهم ارزقني غدًا رجلًا شديدًا بأسه فيقتلني، ثم يأخذني فيجدع أنفي وأذني، فإذا لقيتك قلت: يا عبد الله، فيم جدع أنفك وأذنك؟ فأقول: فيك وفي رسولك، فتقول: صدقت (وهو ابن أميمة بنت عبد المطلب).

أبشر فذلك ما سألت قضاه
رب هداك فكنت عند هداه
آثرته ورضيت بين عباده
من صالح الأعمال ما يرضاه
قتلوك فيه تردُّهم عن دينه
صرعى وتمنع أن يباح حماه
وبغوا عليك فعذَّبوا الجسد الذي
ما للكرامة والنعيم سواه
هي دعوة لك ما بسطت بها يدًا
حتى تقبَّل واستجاب الله
ولقد رأيت حمى الجهاد فصف لنا
ذاك الحمى القدسيَّ كيف تراه؟
ماذا جزاك الله من رضوانه
وحباك في الفردوس من نعماه؟
ماذا أعد لكل برٍّ متَّقٍ
غوت النفوس فما أطاع هواه؟
أرأيت عبد الله كيف بلغته
شرفًا مدى الجوزاء دون مداه؟
دمك المطهر لو أُتيح لهالك
أعيا الأساة شفاؤه لشفاه
صوت يهيب لكل شعب غافل
طوبى لمن رزق الهدى فوعاه
معنى التفوق في الحياة فمن أبى
إلا الصدود فما درى معناه
الأمر رهن الجد ليس بنافع
قول الضعيف لعله وعساه
تشقى النفوس ولا كشقوة خاسر
لا دينه استبقى ولا دنياه
والمرء يرغب في الحياة وطولها
حتى يكون الموت جُلَّ مناه

•••

أوتيت نصرًا يا محمد ساطعًا
يبقى على ظلم العصور سناه
لك من دم الشهداء بأس لم يقم
في الأرض دينك عاليًا لولاه
ما تنقضي لأمام حقٍّ قوة
إلا تزيد على الزمان قواه

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.