الفصل الرابع

خاتمة الكتاب

رد مطوَّل لحضرة العلامة الشهير واللاهوتي الفاضل الكاهن قسطنطين إجييف، أستاذ التعليم المسيحي في كلية الإمبراطور نقولا الأول للإناث في مدينة كييف، وقد وجَّه كلامه فيه لأدباء الهيئة الاجتماعية ونخبة كتَّاب الروس الأفاضل، حيث قال:

من الغريب أن أفاضل ونبلاء هيئتنا الاجتماعية أبدوا استياء شديدًا من رسالة المجمع المقدس التي أصدرها في حق تعاليم تولستوي، واتخذوها واسطة لإظهار تعلقهم به وحبهم الشديد له، فقد صاغوا على أثر صدورها من مبتكرات قرائحهم تلغرافًا يشفُّ عن رقة زائدة ومحبة أكيدة وميل شديد لفيلسوف روسيا العظيم، أرسلوه له في ٢٨ فبراير «شباط» عام ١٩٠١، وكان يجب أن تُترك تلك المظاهرات حتى ينسج عليها الإهمال نسيج النسيان، غير أننا سمعنا كثيرين يرددون عبارات الأسف لصدور مثل ذلك عن أشخاص مختلفي المشارب، وهم من الأهمية بمكان عظيم، وفي الوقت ذاته يدعون بأنهم أبناء مخلصون للكنيسة الأرثوذكسية.

نعم، إنه لا يخفى علينا أساس مصدر تلك المظاهرات التي ولا شك هي تلك الجريدة التي أعلنت حرمان المجمع المقدس، وأحدثت ذلك التأثير السيئ الذي أصاب فؤادنا من سهم حاد؛ لأننا لا ننكر فضل الكونت تولستوي مؤلف الصبوة، والفتوة، والحرب والسلام، وحنه كارينينا … وغيرها من الكتب السامية المغزى. أفلعلنا نسينا تلك اللذة العذبة التي كنا نشعر بها عند مطالعتنا تلك المؤلفات التي رسم بها الفيلسوف مضار الهيئة الاجتماعية، وأبان ما فيها من أنواع الفساد الحيواني؟ ثم هل نسينا بأننا مديونون للفيلسوف بإيضاحه كثيرًا من الحقائق الصادقة المهمة، ولم تزل ترنُّ في آذاننا للآن كلماته القائلة: «لا توجد عظمة حيث لا توجد بساطة وصلاح وصدق»؟!

ولقد تألم فؤادي من قراءة شهادة جميع الكهنة الروس الذين نسبوا إلى الفيلسوف قلة الإدراك وفساد المعارف، وكان من الواجب عليهم أن يجعلوا مدار كتاباتهم ومحور ردهم على أقوال الفيلسوف الدينية ليس إلا.

ولذلك فلا تحزننَّ قلوب المؤمنين الروس الذين يكرِّمون ويحترمون فيلسوفهم العظيم الذي طارت شهرته في سائر أقطار المعمور عند مطالعتهم حكم المجمع المقدس ضده، فإن من له أقل إلمام بالتاريخ يعرف أنه في كل زمان ومكان كانت الحرب عوانًا بين الدين والعلم، وتلك سنة لا يمكن تغييرها ما دام العلم علمًا والدين دينًا، وهما على طرفي نقيض؛ فالإنسان يستطيع حسب استعداده أن يكون نابغة عصره في العلوم وسعة المدارك، ويمكنه أن يكون أيضًا كريم الأخلاق حميد السجايا، ومع ذلك يكون خارجًا عن دائرة الكنيسة، وخروجه هذا لا يحط بقدر معارفه وعلومه، ولا يعيب صفاته النبيلة، ومن جهة أخرى فالإيمان لا ينبغي له معارف زائدة؛ لأنه لا يتوقف على البراهين الساطعة والأفعال المجيدة، بل يتوقف على بناء الإنسان الروحي مع مادة الإيمان، وهو لا ريب نتيجة عمل مجموع قوى الإنسان في أشد حالات ظهورها، ولذا ينبغي للإيمان أيضًا اتفاق جميع أوتار النفس حتى تضرب على وتر واحد، والإيمان هو فعل الروح الحر؛ أعني اقتناع القلب وتصديقه بالأشياء المنظورة كالمنظورة والمرغوبة المنتظرة كالحاضرة، ولا يحوزه الإنسان إلا بدقة التبصر حتى يسلم به العقل السليم والفؤاد الطاهر الكريم. فيحتمل أيضًا أن يكون الإنسان عالمًا مشهورًا في علم من العلوم، ولكنه فاقد التبصر ودقة النظر، فيحصر اجتهاده لنشر النواميس التي يسنها في هذا العالم، فإنسان مثل هذا لا يستطيع أن يجد الله، ولا يمكنه أن يتبع شرائعه، ولا يكون ابنًا حقيقيًّا للكنيسة مثل لابلاس.

كما أنه يوجد أناس كثيرون متصفون بالإخلاص، واللطف، وطهارة القلب، ولكنهم يفتخرون بذواتهم، ويتكلون على نفوسهم، وذلك مما يقودهم إلى الحرية المتطرفة، فيصير من الصعب عليهم إمالة أسماعهم لطاعة الإيمان بالنظر لاعتقادهم بأن الطاعة ما هي إلا استعباد النفس، ومن هذا الوجه فهم يفضلون ترك الافتكار والاهتمام بالعالم الثاني على الخضوع للقوانين التي تفرضها الكنيسة، ومثل هؤلاء ليسوا بعيدين عن ملكوت الله، ولكنهم أيضًا ليسوا فيه، والكنيسة في مثل هذه الحالة تستعمل وسائل ناجعة لقيادتهم إليها، فيتعدون الحد الذي يفصلهم عن الكنيسة، فيصبحون إذ ذاك أبناء مخلصين لها، فيجدون في ربوعها راحة نفوسهم المضطربة.

ومن هذا القبيل كان الإيمان في كل زمان ومكان سببًا لوجود الأحزان في الكنيسة، والتاريخ يصرح بكل وضوح بأن العلماء والفلاسفة كانوا ولم يزالوا يبتعدون عن الديانة المسيحية، ويحملون عليها حملات شديدة، فاليونان الذين كانوا حائزين درجة عظمى من التقدم في العلوم والمعارف لم تسبقهم إليه أمة، حسبوا ذلك الدين جهالة عظمى حسب قول الرسول، وبهذا المعنى قال السيد — له المجد — بأن أتباعه سينقصون رويدًا رويدًا، حتى إنه لدى مجيئه الثاني لا يجد الإيمان على الأرض.

١

عندما تمت حياة مخلِّصنا الفادي على الأرض، ودنا ذلك اليوم الذي أتم به خدمته الخلاصية للجنس البشري، كان قد أخبر تلاميذه الذين اختارهم لإتمام عمل الكرازة بالآلام التي سيحتملها، ثم كشف لهم مشيئته الأخيرة التي ينبغي على المؤمنين أن يسيروا بموجبها فقال: أنا الكَرْمَة الحقيقية، وأبي الكَرَّام، اثبُتوا فيَّ وأنا فيكم، كما أن الغصن لا يقدر أن يأتي بثمر من ذاته إن لم يثبت في الكرمة، كذلك أنتم أيضًا إن لم تثبتوا فيَّ. أنا الكرمة وأنتم الأغصان، الذي يثبت فيَّ وأنا فيه هذا يأتي بثمر كثير؛ لأنكم بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئًا «يو ص١٥ عدد ١ و٤ و٥».

إن اتحاد المؤمنين بالمسيح أو ثبوتهم فيه ينحصر بمعرفتهم تعاليمه، وسيرهم طبقًا لإرادته ووصاياه، وخضوعهم بكليتهم له، ومن يتخذ هذا الاتحاد مع المسيح يغدو معه كنفس واحدة، وهو — أي الاتحاد — مكمل لخلاصنا، أو هو الغاية الوحيدة التي ينبغي أن يكون مدار حياتنا عليه كما قال كاروز الأمم: إنه يجب علينا في جميع أيام حياتنا أن نعمل لخلاصنا، ثم إن اتحاد الواحد مع المسيح يجرُّ وراءه اتحاد جميع المسيحيين مع بعضهم، وإذ ذاك تتم كلمات مخلِّصنا التي لفظها بصلاته للآب السماوي، حيث قال: «ليكن الجميع واحدًا، كما أنك أنت أيها الآب فيَّ وأنا فيك؛ ليكونوا هم أيضًا واحدًا فينا، ليؤمن العالم أنك أرسلتني وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني؛ ليكونوا واحدًا كما أننا نحن واحد؛ أنا فيهم وأنت فيَّ ليكونوا مكملين إلى واحد.» «يو ١٧ عدد ٢١–٢٤». وعليه فإن جميع المؤمنين بالمسيح يؤلفون واحدًا صحيحًا، وذلك لا يحتاج إلى زيادة بحث، فإن الإنسان الذي يبذل وسعه للاتحاد مع المسيح لا يمكنه أن يكره أو يحسب الذين يسعون سعيه ويحذون حذوه غرباء عنه، فالمؤمنون إذن متحدون بوحدة الإيمان، والمسيح مخلِّصنا يستقبلنا في طريق الخلاص، فإذا كان — له المجد — يبدي لي مساعدة بالحصول على الخلاص، فهل يخطر على بالٍ بأنه يضن به على واحد من المؤمنين به والساعين للحصول عليه، ولذلك فالمؤمنون بالمسيح يتَّحدون كلهم به كواحد، قال الرسول: «إنه هو سلامنا الذي جعل الاثنين واحدًا، ونقض حائط السياج المتوسط الفاصل بين السماء والأرض، وعلى الأرض بين اليهود واليونان، وقد صالح هؤلاء وأولئك بالصليب قاتلًا العداوة به، فجاء وبشركم بسلام أنتم البعيدين والقريبين؛ لأن لنا كلينا قدومًا في روح واحد إلى الآب.» «إفسس ص٢ عدد ١٨». وكنيسة المسيح تقوم بذلك الاتحاد الذي أشرنا إليه؛ لأنها هي جماعة المؤمنين التي هي جسده وهو يترأسها ويحييها بنعمة الروح القدس، والمسيح كرأس الكنيسة سنَّ لها أحسن القوانين التي تتضمن جميع وسائل الخلاص وكمال الحق القريبة لمداركنا، وكذلك وضع فيها الأسرار التي ترشد الجنس البشري إلى النعمة الخلاصية بواسطة صلبه المجيد «أي الأسرار»، تقدسهم وتبني منهم مسكنًا لله بالروح «إفسس ص٢ عدد ٢٢». وبناء على ما تقدم فاتحاد المؤمنين بالمسيح لا يمكن أن يتمَّ إلا في الكنيسة، وفيها وحدها ينبغي الاعتراف بالحق الصريح، وفيها نستطيع أن نعيش تلك العيشة الهنيئة الطاهرة؛ لأن مخلِّصنا — له المجد — قد وعدها وعدًا صادقًا بأنه سيكون معها إلى انقضاء الدهر، وقد قال أيضًا: «إني أبني كنيستي، وأبواب الجحيم لن تقوى عليها.» ثم إن السيد المسيح لم يسلم الحقائق المسيحية لكل تلميذ على حدة، بل علمها لجميعهم معًا، وقد أوصاهم أيضًا أن يحبوا بعضهم بعضًا محبة مشتركة، وهكذا تسلموا اتحادهم من مصطفيهم الإلهي الذي سلَّمهم أيضًا كنيسته، وأمرهم بالكرازة والإنذار، فإذن الكنيسة التي يديرها رئيسها الإلهي ويحييها الروح القدس الساكن فيها هي وحدها مناط بها المحافظة على الحقائق الإلهية، وتعليمها، ونشرها، وهي أيضًا بمثابة كلية أدبية يستقي منها أعضاؤها قوى النعمة التي تشدد ضعفهم وتقوي عزائمهم للثبوت على السير في طريق الخلاص الشاق، وقد تنبأ النبيان أشعيا «ص٢ عدد ٢ و٤» وميخا «ص٤ عدد ١ و٨» عن حالة الكنيسة في مستقبل الأيام، حيث قالا: «ويكون في آخر الأيام أن جبل بيت الرب يكون ثابتًا في رأس الجبال، ويرتفع فوق التلال، وتجري إليه كل الأمم، وتسير شعوب كثيرة، ويقولون هلمَّ نصعد إلى جبل الرب، إلى بيت إله يعقوب، فيعلمنا من طرقه، ونسلك في سنبله؛ لأنه من صهيون تخرج الشريعة، ومن أورشليم كلمة الرب.»

ولما كانت الكنيسة — كما قدمنا — هي جماعة المؤمنين بالمسيح رئيسها ومحييها بنعمة الروح القدس، فقد أوجدت دائرة خاصة بها خارجية كمركز لحياتها الداخلية، وهي الكهنوت ودرجاته، وتلك الدائرة بحسب واجباتها نحو الرعية تحافظ أولًا على تعليم المسيح صحيحًا دون أن يمسه تغيير، وتنشره لدى اقتضاء الظروف والأحوال، وتكون واسطة لاتحاد المؤمنين بالمسيح بواسطة الأسرار، والمحافظة على طهارة الإيمان وآداب أعضاء الكنيسة، ثم إنه طبقًا لنظام الوجود فإن الكنيسة الواحدة الجامعة تنوجد بصفة كنائس منفردة خاصة مرتبطة بالروح، ومنقسمة بحسب المكان والمجمع المكاني الذي يلتئم مؤقتًا، أو يكون بصفة دائمة كالمجامع المقدسة «السينودس»، فهو مركز للكنيسة الخاصة.

إن رعاة الكنيسة كخلفاء للرسل، يتخذون بعض أعضاء لها بإلهام إلهي لمساعدتهم، وتنحصر وظيفتهم في حق الحل والربط، أو أنهم عند الاقتضاء يرشدون الناس طرق الخلاص أو يمنعونهم عن بعضها، ولا يدعون إليهم سبيلًا للانتفاع بتلك الطرق، وهذا الحق مبني على كلام مؤسس الكنيسة الإلهي القائل: «وإن أخطأ إليك أخوك فاذهب وعاتبه بينك وبينه وحدكما؛ إن سمع منك فقد ربحت أخاك، وإن لم يسمع منك فخذ معك أيضًا واحدًا أو اثنين لكي تقوم كل كلمة على فم شاهدين أو ثلاثة، وإن لم يسمع منك فقل للكنيسة، وإن لم يسمع من الكنيسة فليكن عندك كالوثني والعشار.» «مت ص١٨ عدد ١٥–١٧». ومعنى كلام السيد المسيح هو: إذا أخطأ مؤمن مثلك، أو قريبك، أو أخوك بالروح، ضد إيماننا؛ سواء كان بالفكر أو بالقول أو الفعل فوبخه باحتراس على حدة كأخ، فإذا لم يسمع منك وحدك فوبخه بتعقل ولطف أمام شاهدَيْن أو ثلاثة من إخوانك في الإيمان؛ فإذا لم يسمع منكم جميعًا فأعْلِمِ الكنيسة به وهي فلتوبخه بلطف كأب يوبخ أولاده، وإذا لم يسمع من الكنيسة فلا يبقى له محاكمة على الأرض، بل اترك محاكمته النهائية على عناده إلى قضاء الله، واعتبره إذ ذاك غريبًا عنك وبعيدًا منك ومفروزًا، ولقد سارت الكنيسة منذ إنشائها حسب كلام مؤسسها، وعملت به مع الذين كانوا ينكرون جوهر تعاليمها وأساس حياتها، ولقد طرق مرة مسامع رسول الأمم بأنه ظهر في كنيسة غلاطية التي أسسها معلمون كذبة قد حولوا بعض أعضائها البسطاء عن الإيمان فكتب إليهم: إنني أتعجب أنكم تنتقلون هكذا سريعًا عن الذي دعاكم بنعمة المسيح إلى إنجيل آخر، ولكن إن بشرناكم نحن أو مَلاك من السماء بغير ما بشرناكم فليكن أناثيما «أي مفروزًا» «غلا ص١ عدد ٦ و٨».

ولقد كتب أيضًا إلى كنيسة كورنتوس: بلغني خبر صادق، وهو أنه ظهرت بينكم خطية عظمى لم يُسمع بمثلها عند الوثنيين … ثم آمر بأن يفصل الفاعل عن الكنيسة، وتصرُّف الرسول هذا يورث الانذهال والعجب؛ لأننا إذا طالعنا الفصل الثالث عشر من كورنتوس، ورأينا ما نادى به هذا الرسول من فضل المحبة وواجباتها نستكبر كيف أنه الآن ضاق ذرعًا، ونفد صبرًا، وتصرف بمثل ذلك التصرف، ولم يستطع احتمال ظهور تلك الخطية بين المؤمنين، ومن هذا القبيل إذا مرض أحد أعضاء الجسم، فإما أن نعالجه حتى يبرأ أو أن نبتره لئلا يفسد بقية الأعضاء، وهكذا تفعل الكنيسة مع الأعضاء الفاسدة التي لا تقبل الشفاء؛ لأن لها نظامات وشرائع تسير عليها، ولن تحيد عنها مطلقًا، وهي توجه الأناثيما لكل من يسعى بتقويض أركان حياتها وخرق قوانينها ونظاماتها.

غير أنه لسوء الحظ يوجد كثيرون في روسيا وغيرها لا يدركون معنى تلك اللفظة؛ إما لقلة إدراكهم أو لابتعادهم عن المسيح، ولعدم فهمهم كلامه الواضح، فأولئك هم المخطئون؛ لأنهم هم قد أوجدوا بغير عدل كلام اللعنة، ونحن لا نغلط إذا عبَّرنا عن الأناثيما الحقيقي الذي توجهه الكنيسة المقدسة إلى أعضائها المضرين بها، وغير الخاضعين لها بهاتين الكلمتين: «اتركونا وشأننا» ونتبعهما بالصلاة إلى الإله الرحوم؛ لكي يردهم إلى أحضان كنيسته. ثم بعد ذلك نقول لهم: إنكم لا تؤمنون كما أمرنا الرب أن نؤمن، بل إنكم ترفضون وصاياه المقدسة، وتجتهدون لملاشاة نعمته الطاهرة، وتهزأون بشرائع كنيسته التي أنشأها واشتراها بدمه، ووعد أن يحفظها إلى انقضاء الدهر، وقد وضع فيها جميع كنوز عمله الفدائي، وفوق ذلك فإنكم تسعون لكي تدخلوا فيها جميع تعاليمكم، وبنات أفكاركم الفاسدة، وعدا ذلك فإنكم تحتقرون وظائف رجال الكنيسة، وتتهكمون على شعائرها ونظاماتها، ولا تعتبرون فيها شيئًا مقدسًا، ولا تحتاجون لشيء منها «فاتركونا وشأننا» ونحن نبقى مع ذلك مسالمين لكم كبقية الناس الذين لا يعرفون تعليم المسيح ويجهلون شريعته، ولا جناح علينا من مجاورتكم ومشاركتكم في أتعاب الحياة، ولكن لا نستطيع مشاركتكم في الأفكار الدينية، ولا في الصلوات والأسرار، ولا في رباط المحبة الروحية.

وكذلك لا نستطيع مشاطرتكم آمالنا ورجاءنا؛ لأنكم صرتم وثنيين، وأنكرتم طهارة وكمال الإيمان المسيحي، وأصبحتم عندنا كما كان العشارون عند قدماء اليهود، ولذلك فنحن نعتبركم كما أمرنا ربنا بقوله: «وليكن عندك كالوثني والعشار.» وأنتم لكم الخيار ومطلق الحرية أن تكونوا كيفما تريدون، ونحن تأمُرنا واجباتنا أن نعتبركم كما أمرنا ربنا يسوع المسيح الذي نؤمن به، وننتظر منه الخلاص الأبدي، وإنما حسب وصيته ينبغي علينا أن نصلي من أجلكم قائلين: «أيها الثالوث الأقدس، اطلع وأَنِر عقولهم؛ لكي يعرفوا نور تعليمك الحقيقي السرمدي».

ثم إني أوجه السؤال الآتي إلى معشر الأدباء، وهو: هل تستطيع الكنيسة أن تصرِّح أو تشير بأن من يعلم الإيمان على طريقة تخالف معتقداتها وشرائعها بأنه من أبنائها؟ أو هل تستطيع الكنيسة أن تنظر بارتياح إلى أعضائها الذين يتبعون في اعتقاداتهم اعتقادًا مخالفًا لها؟ وهل تستطيع أن تصمت عندما تشاهد أعضاءها يقطعون رباط اتحادهم معها ويسيرون على طريق الهلاك الأدبي؟ فإذا سكتت في مثل هذه الظروف تكون قد قصَّرت بواجباتها كذاك الذي يضع السراج تحت المكيال وليس على المنارة. أجل، إن الكنيسة تعرف نفسها بأنها وحدها حائزة كمال الحقائق الدينية، وأن الابتعاد عنها يسبب الهلاك لأولئك الذين يفتشون على الخلاص، ولذلك فإنه يتعين عليها أن تجاهر علنًا على مسمع العالم كله بقطع النظر عن الأشخاص وأهميتهم بذلك الحق، وتنادي به على رءوس الأشهاد غير ملتفتة إذا جلبت لها تلك المناداة ملامًا أو عداء، ثم إنه لا يخفى على ذوي الفكرة النقادة بأن كل جمعية سواء كانت علمية أو سياسية يكون لها قانون يسير عليه أعضاؤها، ولا يسوغ لأحد منهم مخالفته إذا كان اللهمَّ لا يريد الانسلاخ عن تلك الجمعية؛ ذلك لأن حياتها تتوقف على محافظة الأعضاء عليه، وموتها يتوقف على مخالفته، وعلى هذا القياس ينبغي علينا أن نعتبر الكنيسة وأعضاءها المرتبطين معًا بالإيمان وشريعة الله المقدسة وأسراره الطاهرة، فإذا أمعنتم النظر تتفقون معنا بأن الكنيسة لا تقدر أن تصمت عندما ترى أعضاءها يدوسون شرائعها، وما دامت حية «وستكون حية إلى انقضاء الدهر» ينبغي عليها أن ترفع صوتها شهادة للحق؛ لأنها عامود الحق وقاعدته «١ تي ص٣ عدد ١٥»، وعلى ذلك تتوقف حياتها.

ولا ريب بعد هذا تزول الشكوك من نفوس أولئك المعتقدين خلاف هذا الاعتقاد، ويتفقون معنا على أن الكنيسة لها الحق؛ بل يقتضي عليها أن تؤدي شهادة صريحة عن الأشخاص التابعين لها والخارجين عنها، وإنما يبقى علينا أن نعرف أمرًا واحدًا، وهو هل لديها قاعدة تسير عليها في معرفة تابعي المسيح الصادقين والكاذبين؟ فنجيب على ذلك: نعم، إنه لديها قاعدة صحيحة مسلمة لها وهي: أن المسيحي هو ذاك الذي يؤمن بالإله الذي جاء بالجسد، ولقد كتب بهذا المعنى الرسول الإنجيلي حبيب المسيح الذي استند إلى صدره ليلة العشاء السري فقال: أيها الأحباء لا تصدقوا كل روح، بل امتحنوا الأرواح، هل هي من الله؛ لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم، بهذا تعرفون روح الله. كل روح يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد فهو من الله، وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد فليس من الله، وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي، والآن هو في العالم. أنتم من الله أيها الأولاد، وقد غلبتموهم؛ لأن الذي فيكم أعظم من الذي في العالم.

وهذه هي القاعدة التي تقدر بها الكنيسة أن تعرف الخراف التي تخص قطيع المسيح، أو — حسب كلام المخلِّص — التي تسمع صوت راعيها «يوحنا ص١٠ عدد ٢٦».

وبناء على ذلك فإنه ليس كل روح تسير على الأرض في النور الذي أتى به المسيح، بل تلك الروح التي تعترف بأن المسيح قد جاء إلى الأرض بالجسد، وتعترف أيضًا بأنه هو ابن الله حقيقة الذي تجسَّد من مريم العذراء، وهذا التعليم يؤلف أهم فصول دستور الإيمان الذي وضعه المجمع المسكوني الثاني، وصار من ذلك الوقت دستورًا للكنيسة المسيحية؛ لتعرف بموجبه التابعين لها والخارجين عنها.١ إن الكونت ليون نيقولا يفتش تولستوي روسي المولد، واعتمد وتهذَّب في الكنيسة الأرثوذكسية المقدسة، لقد جاهر بأفكاره الدينية منذ عدة سنين، وسلخ نفسه عن أمه الكنيسة التي هذبته وثقفته، ثم عن الدين المسيحي بوجه الإجمال. ولقد ورد في كتاب للفيلسوف عنوانه «بأي شيء إيماني» طبعه في باريس عام ١٨٨٥ ما يأتي: لقد ظهر في الأجيال الأولى من التاريخ المسيحي تغيير عظيم، واختلاف كبير في الديانة المسيحية بدخول بعض العقائد الجديدة عليها، وقد أخطأ في ذلك قبل الآخرين بولص الرسول الذي جدَّد الإيمان، وأدخل عليه أمورًا غير صحيحة قال إنها صادقة، ولذلك فقد ظهرت عقائد كثيرة لا وجود لها في الإنجيل كالتعليم عن ذات الله، وألوهية يسوع المسيح، والحبل به بدون زرع، وتجسده من مريم العذراء الطاهرة، وخلود نفس الإنسان، وعن العقاب والثواب بعد الموت … ولقد مرت الأجيال العديدة والكنيسة في هذه الضلالات «طالع اعتراف تولستوي». ولقد ظهرت الآن تلك الضلالات للفيلسوف تولستوي الذي بواسطته يمكن ملاشاة جميع تعاليم الأناجيل الكاذبة، وإظهار ونشر التعليم المسيحي الحقيقي … وحينئذ يظهر في عالم الوجود إنجيل الكونت البديع، ولقد ضربنا صفحًا عن تلخيص أقواله من هذا القبيل، وإنما نقول بأن الفيلسوف حصر جميع تعاليم المسيح في الخمس وصايا الآتية:
  • أولًا: لا تقاوم الشر بالشر.
  • ثانيًا: لا تحاكم أحدًا.
  • ثالثًا: لا تزنِ.
  • رابعًا: لا تحلف باطلًا.
  • خامسًا: لا تحارب.

ويا حبذا لو وقف الفيلسوف في كلامه عند هذا الحدِّ، فإنه حصر جميع قواه العقلية وذكائه لمحاربة التعليم المسيحي، وهدم أساسات الكنيسة، ولقد أحزن بذلك وأساء كثيرين من المغرمين بمطالعة كتبه، المعجبين بمواهبه السامية الذين يقدرون ذكاءه حق قدره؛ لأنه استعمل هذه المواهب الجليلة لغير ما وُضعت لها من الغاية النبيلة. فكم قد تحامل على الديانة المسيحية، وتظاهر ضد الكنيسة المحافظة عليها، ثم إنه كتب في كتابه «ملكوت الله في وسطه» طبعه في برلين عام ١٨٩٤، ولا يجوز الاعتقاد بأقوال ذلك الكتاب؛ لأنه جاء فيه عن خطبة المسيح على الجبل «التطويبات» ودستور الإيمان ما يأتي: إن رجال الكنيسة قد اختاروا دستور الإيمان للقراءة والتعليم في الكنائس كصلاة، وقد حذفوا خطبة الجبل من فصول الأناجيل التي تقرأ في الكنائس فلا يسمعها الشعب إلا في تلك الأيام التي يتلى بها الإنجيل كله.

ولا أقدر أن أعرف كيف يفوه فيلسوفنا بمثل هذا الكلام الذي هو ولا ريب تهكم، أو تحامل، أو قل ما شئت من عبارات التلطيف كما نسميه نحن تجديفًا على الكنيسة، وعلى ذلك نجيب: فليأخذ الفيلسوف العهد الجديد الذي طبعه المجمع المقدس عام ١٨٩٦، ويطالع ملحقه أو ذيله الموضح فيه قراءة فصول الأناجيل لجميع أيام السنة، وإذ ذاك فليحكم هو بنفسه على كلامه.

إن الكونت تولستوي مؤسس حاذق، وقائد لجماعة كبيرة من الناس، وعقيدته الجديدة أثارت عداء شديدًا، وتعصبًا أعمى ضد الكنيسة، وهو يعد ذاته معلمًا للناس، ويجتهد لإدخال تعاليمه في أذهان العامة، ولكلامه تأثير شديد في النفوس، فيجذب وراءه جمًّا غفيرًا من الناس الذين يتبعون أقواله، ومما هو من الغرابة على جانب عظيم أن كثيرين من أتباعه يقولون: إن الفيلسوف مسيحي، وإنما قد شذ فقط في بعض نقط من تعاليمه عن الكنيسة، ونفس الكونت يؤيد في تأليفه هذا الفكر الفاسد، وبذلك يسدل غشاوة جهل كثيفة على أعين أدبائنا، ويقودهم إلى الضلال، ولقد حان لنا أن نسأل معشر المتأدبين سؤالًا واحدًا، وهو أليس أن المجمع المقدس محق بتصرفه مع الكارز بذلك الإيمان؛ لأن المجمع له الحق التام والسلطة المطلقة بالمناداة بالحق على مسمع من العالم أجمع، وإذا كان مجمع أساقفتنا الروسي الأرثوذكسي قد جاهر علنًا بعزم ثابت بأفكاره عن تعاليم تولستوي الكاذبة، فذلك يؤيد بأن كنيستنا لم تفتقر بحياتها الداخلية، بل إنها تحافظ على تلك الوديعة المقدسة المودعة في أحضانها، وتذكر أيضًا واجباتها الوالدية التي هي تحذير أولادها من السير على تلك الطريق التي لا تقود السائر عليها إلى الحياة بل إلى الموت.

ولا ريب أن صوتها يبدو لكم رهيبًا مخيفًا، وكنتم تودون أن لا تسمعوا من فم الكنيسة كلام التهديد؛ بل كلام المحبة والرحمة، فأمعنوا النظر، وتبصروا في كلامها، وطالعوا بإمعان رسالة المجمع المقدس، فإنكم لا ترون فيه تهديدًا أو وعيدًا؛ بل أسفًا شديدًا وحزنًا والديًّا لا مزيد عليه على أولئك الساقطين من أحضانها، مقرونًا ذلك الأسف بصلاة حارة إلى الله لكي يرجعهم إليها. فالأم لمَّا علمت بأن ابنها المحبوب سار في طريق الهلاك، أرسلت له كتابًا تحذره فيه من الخطر القادم عليه، وتلتمس منه، بل ترجوه أن يغير هذا الطريق حفظًا لحياته الثمينة. فماذا يُستنتج من هذا الكتاب؛ أَمحبةً أم تهديدًا؟ وعلى ما يتراءى لي أن التهديد ليس في الكتاب، بل في اعوجاج ذلك الابن وسيره في طريق الهلاك، وإنما يبقى علينا أن نعرف هل تستطيع تلك الأم أن تبعد عواقب ذلك الهلاك؟ نعم، تستطيع على شرط أن يؤثر اهتمامها تأثيرًا شديدًا على حرية ابنها المطلقة، وإذا لم يتسنَّ لها ذلك فليس لها إلا أن تندب ابنها وترثيه.

ومن هذا القبيل الكنيسة الأرثوذكسية؛ فإنها لما علمت بابتعاد أحد أبنائها عنها وسقوطه من بين أعضائها أعلمته مع أتباعه عن عاقبة ذلك السقوط المخيف. فأين يا ترى التهديد الذي ليس له وجود البتة في رسالة المجمع المقدس التي هي كناية عن حزن شديد ومملوءة من روح السلام، وما التهديد والجنوح عن جادة الصواب إلا في نفس فعل الكونت تولستوي بسقوطه عن الكنيسة، وليس هنالك خوف من الكونت ذاته الذي قاوم الكنيسة، بل من أولئك الذين — حسب قول الرسول — يحسبون الكنيسة سفينة الخلاص «١ بط: ص٣ عدد ٢». فتحذير الإنسان الواقف على شفير الهاوية من الخطر الذي يتهدده لا يعدُّ تهديدًا له، بل اهتمامًا به. فالكنيسة لم تتهدد الكونت وأتباعه بإعلانها عنهم أنهم خرجوا من حظيرة الكنيسة، بل نبهتهم إلى الخطر المحدق بهم، فالاهتمام والتذكير ليسا إلا وسائط توافق روح الكنيسة التي قامت بواجباتها، ولم يبقَ عليها بعد ذلك إلا أن تصلي من أجلهم قائلة: ونبتهل إليك أيها الإله الرحوم الذي لا تريد أن يموت الخطاة بخطيتهم أن تستجيب وترحم وتردَّ الساقطين إلى كنيستك المقدسة، فليت شعري هل يوجد ألطف وأرق من هذا التعبير لكي تعبر به الكنيسة عن مرادها؟ والحق يقال، فإن رسالة المجمع المقدس لا يُشتمُّ منها رائحة الانتقام والقصاص، بل ما هي إلا شهادة مملوءة بالأسف، وليس في سطورها أقل كراهة أو بغض للفيلسوف؛ بل تضمنت صلاة حارة لرجوعه إليها، ودعوة أبناء الكنيسة الحقيقيين إلى تلاوة تلك الصلاة مرارًا وتكرارًا.

ثم إني لا أرى مندوحة من زيادة الخوض في عباب هذا الموضوع إتمامًا للفائدة، وأن ألقي نظرة عامة على ما أحدثته رسالة المجمع المقدس من سوء التفاهم، والتأثير السيئ في نفوس بعض أفراد هيئتنا الأدبية، فأقول: إنني طالما سمعت من أدباء شباننا يقولون:

عندما كنا نطالع في الأيام الماضية انتقاد رجال الدين كتب تولستوي الدينية لم نُبدِ حينئذٍ أقل استياء من ذلك؛ لأننا وجدنا الحق في جانب رجال الدين لانتقادهم الأدبي لآراء الفيلسوف الدينية المخالفة لاعتقادهم، وكنا نقرأ مناظراتهم بكل ارتياح، وأما الآن عندما سمعنا صوت المجمع المقدس بحالته الرسمية يعنِّف فيلسوفنا العظيم فلم تَرتَحْ أفكارنا لذلك، ولا اطمأنَّت خواطرنا لسماع ذلك الصوت الجهوري الذي يجبرنا أن نلتفت إلى تعاليم فيلسوفنا بطريقة محدودة لا نستطيع أن نتعداها، ولا يخفى ما في ذلك من الضغط الشديد على أفكارنا.

هذه أفكار أدبائنا الأفاضل الغريبة، فهل يا ترى كان يجوز لهم قبل ذلك كأبناء للكنيسة أن يسمعوا بارتياح تعاليم تولستوي؟ وهل يسوغ للإنسان العاقل أن يخلط بين الكذب والصدق وإلباس حقيقة الكتاب المقدس وأقواله ثوبًا من البهتان؟ وهل يا ترى تنطلي على العاقل تلك السفاسف التي ما أنزل الله بها من سلطان؟ والمجمع المقدس ما أصدر تلك الرسالة إلا لإفهام أبناء الكنيسة حتى يميزوا بين الصحيح والفاسد، والحق إذا كان حقًّا ساطعًا لا يسبب الاعتراف به ضغطًا على النفوس، بل انطلاقًا لها، وزيادة في حريتها، ودليلًا ساطعًا على وجود الحرية الحقيقية بين الناس. ثم هل أخطأت الكنيسة يا ترى بإعلانها لأبنائها التابعين لها والخارجين عنها حتى لا تدعهم هائمين في فيافي الشك واليقين، وغير خافٍ أن النور يبدد غياهب الظلام، وينير الأشياء التي يقع عليها دون أن يغير منظرها، ولهذا فإن معرفة الإيمان هي مقياس محكمة الوضع لمعرفة الكذب من الضلال في دائرة الإيمان، ولذلك فلا يظنن أحد بأن قبول النور لا يطابق حرية الأفكار.

وإني لا أنكر أنه يوجد علوم كثيرة لا علاقة لها أصلًا بالإيمان، ولا تدخل تحت حكم الكنيسة، ثم إن شريعة الكنيسة وتأليف آبائها الأطهار كلها تصرح أعظم صراحة بأنها لا تضغط على حرية أفكار أعضائها، بل قد فوضت لكل واحد الحرية المطلقة في إبداء الأفكار التي تخطر في باله، والمجامع المسكونية التي كانت تلتئم من ممثلي الكنيسة شهود عدل على ذلك؛ لأنه في إبان التئامها لحل أي مسألة كان لكل واحد ملء الحرية لإبداء رأيه وأفكاره دون مراعاة برئاسة أو سلطة، ونحن إذا تأملنا بعين العدل نرى أن كل إنسان قابل للضلال، ولهذا فإن صوت الكنيسة يوقف أي إنسان ضلَّ، ويرشده إلى طريق الحق، ويقوده إلى الصراط المستقيم، وحوادث تاريخ الكنيسة الماضية تؤيد بأن اهتمامها أثر تأثيرًا عظيمًا في إنارة عقول بنيها الخوارج، وانتشالهم من وهدة الضلال بحكمها العادل المبني على دعائم الحق والمحبة، وتأكد أولئك الأبناء بأن حرية النفس لا تقوم بانفصالها عن الكنيسة انفصالًا مبنيًّا على الأوهام، بل تقوم تلك الحرية الحقيقية بالخضوع المبني على الاقتناع بإخلاص زائد لشريعة المسيح الحقة.

ولا يخفى أنه يوجد في لندن جمعية تعرف بجمعية «البوزيتيغست» لها نظام خصوصي يسير عليه أعضاؤها، ومؤسس تلك الجمعية أغوست كونت الذي ألَّف مذهبًا جديدًا وهو عدم الاعتقاد بشيء مما فوق الطبيعة، وعدم الاعتقاد بأقوال الكتب الإلهية المعروفة عند جميع الطوائف، وقد تبعه جمهور غفير، وأصحاب هذه البدعة يكرِّمون على السواء: موسى وهوميروس، وأرسطو، وقيصر، وبولس الرسول، وكارلوس الكبير، وغيرهم من الرجال العظام. وهم يؤلِّهون قوة علوية سامية كُشفت لأغوست كونت. ولهذه الجمعية بيت للصلاة كائن في شارع «شابيل ستريت»، ولدى اجتماع الأعضاء للصلاة يكون لكل واحد مطلق الحرية أن يوجه صلاته لمن يشاء؛ سواء لبولص أو لغيره، وإذا خطر لواحد بأن أغوست ليس بخادم حقيقي للقوة العلوية، فيطلب من رئيس الجماعة أن يفتش له على مصدر آخر يوجه إليه صلاة ترتاح منها حواسه الدينية، ولا يخفى بأن بلاد الإنكليز هي محط رحال الكنيسة الواسعة المبنية على الانقسام والتفريق، ورؤساء تلك الكنيسة لا يستطيعون على توحيد كلمة الناس للاتفاق على رأي واحد، ولكن الحمد لله أن الكنيسة الأرثوذكسية بعيدة عن ذلك؛ لأن شعارها الاتحاد ولواؤها الاتفاق. ثم سمعت من أفواه كثيرين بأن رسالة المجمع المقدس لم يقصد بها إيجاد السلام، بل عكس ذلك؛ لأنها هيجت أفكار الشبان والشابات المشغوفين بحب تولستوي، ويفتخرون به على فلاسفة العالم، وهم في مثل هذه الحالة لا يستطيعون الرجوع عن حبه ومطالعة تآليفه وسماع أقواله، ولهذا فرسالة المجمع قد كانت سببًا لزيادة أعداء الكنيسة الذين هم بدون ذلك كثيرون. فأجيب على هذه الأقوال: إننا ننظر أولًا إلى رسالة المجمع المقدس كتعبير ضروري لإظهار حالة حياة الكنيسة الداخلية بقطع النظر عن النتيجة التي تنجم عن ذلك حميدة كانت أم وخيمة، فالذي يرفع صوته أو يجاهر دفاعًا عن الحق أو إظهارًا له ذلك لا يخشى الخطر. من يعتقد بأن الله يدبر هذا العالم ذلك يجتهد لكي تكون جميع أعماله موافقة لروح الصدق والمحبة، وأفعاله مطابقة لأساس شريعة التعليم المسيحي الذي هو اتحاد الرحمة والحق، على أمل أن تكون نتيجة تلك الأعمال والأفعال عائدة لاقتطاف أثمار شهية.

نعم، إن الكنيسة تحزن وتكتئب لزيادة أعدائها، ولكنها لا تحيد عن واجباتها المقدسة إكرامًا وإرضاء لأولئك الأعداء حتى يبقوا بين أعضائها، وفي مثل هذه الحالة يمر في مخيلتنا عن غير قصد حديث المخلِّص مع تلاميذه عن سر الإفخارستيا، حيث قال لهم غير تارك مجالًا للمناقشة في هذا المعنى: إن المؤمنين به الحقيقيين ينبغي عليهم للاتحاد معه كينبوع الحياة الأبدية أن يتناولوا جسده الطاهر ودمه الكريم تحت شكل الخبز. فلما سمع ذلك تلاميذه قالوا: إن هذا الكلام صعب جدًّا، من يقدر أن يسمعه «يو: ص٦». أجابهم يسوع: أهذا يعثركم؟ فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدًا إلى حيث كان أولًا، ومن هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء؛ فحزن مخلِّصنا لهذا الأمر، ولكنه لم يشأ أن يتنازل لإرجاعهم بطريقة ضعيفة، ولذلك قال يسوع للاثني عشر: «ألعلكم أنتم تريدون أن تمضوا؟» أي إنكم أنتم أيضًا إذا لم تقبلوا هذا الحق فبالطبع تمضون عني مهما كان ذلك ثقيلًا عليَّ، فأجابه الرسل: «يا رب، إلى من نذهب؟ كلام الحياة الأبدية عندك.»

وإني لا أغلط إذا قلت بأنه لا يوجد بين أفراد هيئتنا الإجتماعية من يغار غيرة حقيقية على فرائض الكنيسة ويقدرها حق قدرها؛ لأني سمعت تقريعًا شديدًا بخصوص حكم المجمع المقدس ضد الكونت، كذلك لم تبرح من ذهني تلك العبارة الواردة في كتاب الكونتس صوفيا تولستوي، وهي: هل يسوغ من أجل اختلاف الآراء أن يقطع رباط الاتحاد مع الإنسان؟ نعم، إن قطع ذلك الرباط ضروري ولو أنه آلم قاطعه، وهذا الأمر لم يخفَ على فادينا إله الرحمة، حيث قال لتابعيه: أتظنون أني جئت لألقي سلامًا على الأرض؟ كلَّا، أقول لكم بل انقسامًا؛ لأنه يكون من الآن خمسة في بيت واحد منقسمين ثلاثة على اثنين، واثنان على ثلاثة، ينقسم الأب على الابن، والابن على الأب، والأم على البنت، والبنت على الأم، والحماة على كنتها، والكنة على حماتها «لو ص١٢ عدد ٤٩». ولذلك فلا ينبغي أن يحول بيننا وبين اتحادنا مع المسيح شيء من اهتمامات هذا العالم، حتى إن قيود القرابة الدموية لا تستطيع أن تقيد ذلك الذي مست فؤاده نار محبة المسيح.

ثم هل تظنون أنه يسهل على الكنيسة فصل أولئك الناس الذين يبتعدون عنها بالإيمان كالكونت تولستوي وغيره من أتباعه الموافقين أفكاره الدينية؟ والجواب: كلا، ولكن من جهة أخرى نقول إنه مهما زاد عدد أعداء الكنيسة، ومهما زاد خروج أبنائها من أحضانها؛ فإنه ينبغي عليها أن تبقى محافظة على تعاليمها الحقيقية وناشرة عهد المسيح.

قال أحد الأدباء في رده: إنه لا يستطيع أحد أن يتكدر من تصرف المجمع؛ إلا ذاك الذي أسدلت الغاية على بصره حجابًا كثيفًا فلا يدري ماذا يفعل، ثم إنه مرَّ على صدور حكم المجمع عدة أشهر جرت في أثنائها حوادث كثيرة، وكلها تشهد بأن نبلاءنا وأدباءنا لم يفهموا للآن ولم يدركوا جوهر حكم المجمع وروحه؛ بل وضرورته، وعدا ذلك فلنا كل يوم شاهد جديد يدلنا على زيادة تعلقهم بالفيلسوف كقيامهم بمظاهرات خارجية مختلفة، غير عالمين بأن التلغرافات والأكاليل التي تهدى لغير مستحقيها تخالف المعنى الجليل الذي وضعت له، وهي أيضًا لا تعزِّي المرسلة إليه تعزية حقيقية، وربما أيضًا لا يقبلها.

ولا مراء، فإن الكنيسة تحزن حزنًا شديدًا من هذه الأعمال التي يقترفها أبناؤها، ولكنها لا تخاف منها، ولا تضطرب من تلك الأعمال أفئدة المؤمنين بالمسيح إيمانًا حقيقيًّا؛ لأنهم يقرءون في كتابه العزيز آيات مملوءة تعزية وتنشيطًا مثل قوله: لا تخف أيها القطيع الصغير؛ لأن أباكم قد سرَّ أن يعطيكم الملكوت «لو ص١٢ عدد ٣٢»، ولذلك فنحن نعترف بفضل عمل الكونت، ونقدره حق قدره، ونشكره على الخير الذي نلناه بواسطته، ومع ذلك فإننا نضاعف حزننا؛ لأنه أنكر مخلِّصنا يسوع المسيح ينبوع الحياة الأبدية، وبذلك قد ذهب من الحياة إلى الموت. فنصلي إليك أيها الإله الرحوم أن تطلع على نفس الكونت المضطربة فيلسوف أرض روسيا العظيم، وتنير فؤاده بنور محبتك حتى يمحو جميع ضلالاته، وأفكاره التي أبعدته عن الكنيسة، ولو كان ذلك في آخر حياته. آمين. (انتهى)

(١) ذيل

وقد رأينا إتمامًا للفائدة أن نذيل هذا الكتاب برسالتين؛ إحداهما رأي هذا الفيلسوف العظيم في التربية والتعليم، كتبها لإحدى نسيباته نقلًا عن جريدة الأهرام الغراء، والأخرى من رجل غريب في أطواره يدعى «أندريا باسيليفيتس لابسف» وجواب الفيلسوف عليه نقلًا عن مجلة الجامعة البهية، وهاك الرسالة الأولى بنصها الشائق ومعناها الرائق:

رأي فيلسوف حكيم في التربية والتعليم

لقد سرني أني حادثت فلانًا في أمر تربية الأطفال، وضاعف في سروري أننا نحن الاثنان كنا على اتفاق تام بأن يعلم الطفل قليلًا، وإنه لخير للطفل أن يكبر ويشب وهو يعرف قليلًا من أن يكبر وهو يعرف كثيرًا من أخلاط القول وتضاعيف الأشياء التي يتلقاها الأطفال عن معلمين لا يدركون هم أنفسهم كنه ما يعلمون، فإذا تعلم الطفل شيئًا لم يدرك كنهه عسر عليه فهمه وإدراكه وحل غوامضه وقبوله بحذافيره، فيتولد في صدره كره الدرس والتعلم، ومن هنا نستنتج أنه لا يجب أن يعلَّم الطفل أو الفتى إلا ما يقبله عقله، وتميل إليه نفسه، وتقدر على الإحاطة به مخيلته، ويكون على قابلية لتلقيه، وإني أقسم لكِ أني لا أكتب هذه الآراء اعتباطًا، بل إني أكتبها وأنا على يقين تام بأهميتها … نعم، إنكِ ستقولين لي ماذا نفعل بأطفالنا إذا نحن لم نعلمهم، وبماذا نشغلهم ونلهيهم، أندعهم مع أطفال العامة يلعبون ويتلهون، ويتلقون منهم كل كلام منكر وعمل مستقبح؟ فأنا أقول لك: إن هذه الحجة — ونحن على تلك المعيشة معيشة السادة الكرام المترفعين عن سائر الأنام — لا تخلو من الصواب، ولكن هل يجب علينا أن نعوِّد أبناءنا هذه المعيشة المترفعة؟ وأن نفهمهم أن كل حاجاتهم تُقضى لهم بدون أن يقضوا منها حاجة واحدة بأيديهم؟

إني أعتقد أن رأس التربية الصحيحة، وأساس التهذيب الجيد هو أن نعلِّم أبناءنا أن كل ما يحتاجون إليه لا يهبط إليهم من السماء، بل هو يصنع بأيدي الناس، وأن نعلِّمهم أن كل ما يعيشون به ومنه مصنوع بأيدي أناس لا يحبونهم ولا يعرفونهم. نعم، إن تفهيم ذلك للأطفال وغرسه في صدورهم أمر عزيز المنال (ولكني أسأل الله أن يفهم ذلك كل طفل عندما يكبر ويشب)، على أن الطفل يدرك ويفهم أن خادمته تنظف ما يوسخ وهي غاضبة، وأنها تمسح حذاءه بلا مسرة ولا انشراح صدر، وأنها إذا فعلت ذلك كله إنما هي لا تفعله حبًّا به، بل لأسباب أخرى يجهلها، فإذا لم يخجل من عمله كانت مبادي تربيته قاصرة، وكان مستقبله عبوسًا؛ إذ تتأصل في صدره أصول الغطرسة القبيحة. فعليكِ أيتها العزيزة أن تحمي بنيك من هذه المنكرات، واسمعي في ذلك نصيحة رجل قد وقف مع الشيخوخة والهرم على حافة قبره، فعلِّمي أولادك أن يخدموا أنفسهم، ويقضوا حاجاتهم بأيديهم، علميهم أن يملئوا أباريقهم، وأن يطرحوا ماء الغسل، وأن ينظفوا أثوابهم، وأن يمسحوا أحذيتهم، وأن يمهدوا أسرَّتهم وفرشهم، وأن يضعوا النظام في غرفهم، وثقي أيتها العزيزة أن هذه الأعمال التي أوصيك الآن بها هي على حقارتها الأساس الكبير لسعادة أبنائك ونجاحهم في الأعمال الخطيرة، بل هي أهم من درس اللغات، ومعرفة التاريخ، وخطط البلدان … إلخ إلخ.

ولا أكتمك أن الصعوبة في الوصول إلى هذه الغاية ليست في تعليم الطفل أن يفعل ذلك، بل في حمله على أن يفعله بلا تذمر، وبما أن الولد يفعل كل ما يفعله أبواه فلهذا أنا أقول لك اشتغلي أنتِ في شئونك وشئون بيتك على مرأى من أولادك، فإذا فعلت وجدتِ في العمل لذة كبيرة، واصبري واثبتي في ذلك شهرًا تعرفي صدق ما أقول، ويكن أبناؤك أكبر مسرة بالعمل منك، فإذا زدتِ على ما قلته لك أنك حملتيهم على العمل في الحقل والبستان والحديقة زدتيهم في ذلك انتفاعًا، وإن يكن العمل في الحديقة شيئًا يعدُّ قتلًا للوقت، ولم يختلف أخلاقيان ولا مهذِّبان عاقلان على أن أحسن تهذيب للنفس وأفضل تربية للبدن هي بأن يقوم الناشئ بأعماله وبحاجاته؛ لأنه بالعمل يدرك أن الناس كلهم إخوة متساوون، فالطفل يعرف إذا اعتمل واشتغل لنفسه لماذا لا يترك النجار أو الحداد أو الصراف أعمالهم التي يرتزقون منها هم وعيالهم، ولكن كيف يفهم الطفل والناشئ الذي لا يشتغل، بل تقدم له حاجاته، ويُخدم في كل شئونه كبيرة كانت أو صغيرة، سبب اشتغال غيره لأجله بما هو قادر على فعله؛ فتفسير ذلك كله يكون عنده واحدًا، وهو أن الناس قسمان؛ قسم سائد وقسم مستعبد، فإذا أتيناه بعد ذلك بكل برهان، وأقمنا له كل حجة على أن الناس متساوون، وعلى أنهم إخوة في شروط الحياة ومرافقها، كذَّب ذلك بدليل ما يلاقيه من خدمة غيره له منذ الصباح حتى المساء، ومتى سقطت حجة واحدة أمام الطفل الناشئ سقطت كل حجة، فإذا لم يقتنع بهذا في البداءة عزَّ على أهله وإن كانوا شيوخًا، وعلى الشيوخ وإن كانوا علماء أن يقنعوه بأمر أو قول عن التهذيب وكرم الخلق. نعم، إنه يسمع بأذنيه، ولكن نبضات قلبه تقول له إن كل ما يلقى عليك كذبٌ ومَينٌ، فلا يصدق واحدًا من أهله ولا غيرهم، وينتهي أمره بأنه يكذِّب كل ما يقال له عن كل أدب وفضيلة.

ولم يبقَ لي قبل ختام كتابي هذا إلا أن أقول لكِ كلمة واحدة في هذا الموضوع، وهي أنه إذا تعذر على الطفل أو الناشئ أن يقوم بكل ما أوصيتك به فلا أقل من أن يشعر بأنه قد أنقص مما فرض عليه حتمًا، وأضرب لك مثلًا: إن الولد إذا لم ينظف أثوابه ولم يمسح حذاءه أفهميه أنه لا يقدر على الخروج بأثواب متسخة وبحذاء بلا مسح، وأنه إذا لم يملأ إبريقه ولم ينظف طسته لا يُعطى ماء ليشرب أو ليغسل، وحذارِ من أن يأخذك الخجل إذا لم تدعيهم يخرجون ويشربون، فإن أكثر الأعمال السيئة ناتجة عن خجل الناس من أنهم لم يأتوها مع معرفتهم فسادها.

وهاكَ الرسالة الثانية بحروفها:

كتاب غريب وجوابه

باكو في ٦ أكتوبر سنة ١٨٩٩

إلى الحكيم العظيم المحترم ليون نيكولا يفتش تولستوي، سلام باحترام كثير من أندريا باسيليفيتش لابسف.

أريد أن أعترف لك باختصار أنني بدأت أومن منذ سنة ١٨٦٩، فقد قال المسيح: من أراد أن يكون معي فليحمل صليبه وليترك نفسه ويتبعني. فهذا القول يدل على أن كل واحد يمكنه أن يكون كالمسيح، وقال أيضًا: ليس العبد أفضل من سيده، يكفي العبد أن يكون كسيده. يعني أن كل رجل من تلامذة المسيح يجب أن يكون رجلًا كاملًا كما كان السيد.

ورغبة في أن أكون أنا كاملًا أيضًا قطعت كل علاقة لي في هذا العالم؛ فتركت اسمي واعتقادي وعيلتي، وأصبحت مالك أمري أقول للناس: «لست منكم، ولكنني إنسان وحيد مفرد، أنا ملك نفسي.»

فمن أجل هذا قبضوا عليَّ وأخذوني إلى القاضي ليسألني عن اعتقادي، فلما وصلت إليه جلست، فقال لي: انزع قبعتك. فأجبته: أمام من؟ قال: أمام السلطة. فقلت: ما هو مصدر السلطة؟ فقال: الله. فقلت: هل أنت الله لأنزع أمامك قبعتي؟ فأجاب: كلا. فقلت: إذا لم تكن الله فلماذا تطلب مني أن أنزع قبعتي؟

فقال لي: انهض واقفًا، فسألته أمام من؟ فقال: أمام القانون. فأجبته: إنني لا أعرف هذا القانون. فسألني: ما هي مهنتك؟ فقلت: هل أعطيتني مهنة حتى تسألني عنها. فقال: ما هو اسمك؟ فقلت: ليس لي اسم. قال: بماذا تؤمن. قلت: بماذا تريدون أن أؤمن؟ فإنني قلت لكم أنني لست منكم فلم تصدقوني. فسألني: أتؤمن بالله؟ فقلت: أي إله. فسألني: كيف تسأل أي إله! فإنه لا يوجد غير إله واحد. فقلت له: أين هو؟ وهل تعرفه؟ أرني إياه لأصدقك. فأجاب: في السماء. فقلت: هل صعدت إلى السماء ونظرته. فأجاب: كلا. فقلت: من أدراك إذن أنه في السماء؟ فالتفت القاضي إليَّ ساخطًا، وقال: اترك هذا البحث الآن. فقلت له: اترك أنت هذا السؤال أيضًا.

ثم سألني: ما هو وطنك؟ فقلت: ليس لي وطن. فقال: ولكنك تعترف بالقيصر. قلت: أي قيصر؟ فقال: إسكندر الثاني. قلت: القيصر هو القيصر، وأنا أنا لا يهمني أمره كما لا يهمه أمري. فقال: ولكنك ستدفع ضريبة النفوس (يعني الضريبة الموضوعة على كل نفس). فقلت: هل أنتم الذين أعطيتموني نفسي لأدفع ضريبة عنها؟ فقال: وستدفع الرسوم أيضًا. فقلت: إنني لا أدفع شيئًا. قال: ولكن جميع الناس يدفعونها. فقلت: إذا كان جميع الناس يدفعون وجب أن لا يدفعوا؛ لأنه لا يعود يوجد من يقبض. فقال لي: يوجد القيصر. فقلت: القيصر هو القيصر، وأنا أنا فلا يهمني أمره كما لا يهمه أمري.

وبعد سجنهم إياي تسعة شهور حاكموني لدى محكمة، فقال لي القاضي: انزع قبعتك. فسألت: لماذا؟ قال: لأن المحكمة مجتمعة. فقلت: المحكمة محكمتكم وأنا ملك نفسي. فقال: يجب أن تنزعها. فسألته: أمام من؟ فقال: أمام المحكمة. فقلت: إنني لا أعرف المحكمة ولذلك لا أكشف لها رأسي احترامًا. فتقدم مني رجل ونزع القبعة عن رأسي بالرغم عني، فجلست حينئذ على الأرض غير مبالٍ بهم.

فقال لي الرئيس: أيها المتهم انهض. قلت: أنا لست متهمًا. فقال: تفضل وانهض احترامًا للقانون. فقلت: إن القانون لم يوضع من أجلي، ولكن من أجل الأشقياء، وإذا كنتم أنتم خاضعين للقانون فإنكم لا تستحقون أن تكونوا قضاة لي.

فقال القاضي: أتعترف بذنبك؟ فأجبته: وأنت تعترف بذنبك؟ قال: أي ذنب؟ فقلت: وأنا أي ذنب؟ قال: ذنبك عصيت المحكمة ورفضت نزع قبعتك. فقلت له حينئذٍ: إذا كنت لم أنزع قبعتي فذلك لأنني حريص على صحتي. فإنكم هنا تدخنون، وتبصقون على الأرض؛ فالبصاق يمتزج بالتراب، ثم يجف، ويتطاير في هواء الغرفة، ويقع على الرءوس، فإذا كان رأسي مكشوفًا وصل الغبار إليه، ثم دخل إلى الدماغ، وأحدث فيه اضطرابًا، ولذلك ترون عقولكم أنتم الجالسون ههنا كلها مضطربة، ولماذا تعذبونني؟ إنني لم أؤذِ قط أحدًا، ولم أضر أحدًا، ولم أسرق ولم أقتل، ومع ذلك فإنكم أودعتموني السجن مع القتلة واللصوص، أليس هذا دليلًا على أن عقولكم مضطربة.

فقرع الرئيس حينئذ الجرس ودخلوا للمذاكرة، ثم خرجوا، وأصدروا الحكم، ونصه: «بُرِّئت ساحة المتهم، ولكن يجب أن يدخل إلى مستشفى قزان لفحص قواه العقلية.»

فلما دخلت إلى المستشفى المذكور جاءني طبيبه قائلًا: لقد كتبوا إليَّ أنك لا تؤمن بالله، فهل ذلك صحيح؟ فقلت له: وأين الله؟ فقال في كل مكان. قلت: لا تقل في كل مكان، فإنه لو كان في كل مكان لكان ساكنًا في الذين يقتلون والذين يضطهدون. فسألني: أين هو إذن؟ فأجبت: إنه ساكن في الضمير الصحيح والعقل السليم؛ لأن العقل والضمير لا يشتركان في القتل والآثام. فقال الطبيب: اسمع يا لابسف إنني لا أريد لك إلا كل خير، ولكنهم كتبوا لي أنك فرد مؤذٍ مضر من أفراد الهيئة الاجتماعية. فقلت له: إذا كنتُ مؤذيًا ومضرًّا فأرسلني إلى مكاني الحقيقي. فقال: أين مكانك الحقيقي؟ قلت: حيث لا يكون لكم ولشرائعكم من أثر. فقال: لا أقدر على ذلك؛ لأني لا أعرف في العالم مكانًا خاليًا من الشرائع والسلطة. فأجبته: فهل الذنب ذنبي إذا كنتم قد جعلتم أنفسكم على مثال الآلهة فاستوليتم على الأراضي والشعوب لتتصرفوا فيها تصرفكم بأملاككم الخصوصية؟ إن الصانع يستبد بمصنوعاته فيكسرها ويلقيها دون أن يسأله أحد عنها لأن ذلك من حقه، فهل إن الشعوب ملك لكم حتى تصنعوا بها كذلك؟

فقال الطبيب: لا تنطق بهذا الكلام يا لابسف فإن الإنسان أصبح اليوم حرًّا وهو سيد نفسه. فقلت: نعم، هو سيد نفسه على الورق فقط وفي بطون الكتب، أما في الحقيقة فهو ليس سيدًا، وإذا كان كل واحد سيدًا لنفسه فلماذا تعذبونني؟ هل للسيد أن يعذب السيد؟ إنكم فرقتم بيني وبين رفيقتي التي كنت أعيش معها بلا موجب لذلك، أنتم تفرقون بين الرجال ونسائهم ثم ترسلونهم إلى الجندية للقتل والذبح، وبذلك تنشرون فساد الأخلاق بين البشر؛ لأن الرجل والمرأة حينئذ يرتكبان الخطيئة وأنتم السبب في ذلك. لماذا فرَّقتم بيني وبين امرأتي وسجنتموني ههنا تطعمونني وتسقونني كأنني خنزير يعلف ليسمن؟ أنا لست خنزيرًا، ولا أحب أن آكل خبز غيري في البطالة والكسل؛ لأنني قوي الجسم قادر على كسب خبزي دون أن أسفك الدم المسيحي كما تصنعون. إن الرجل الذي يأكل خبز غيره من غير بذل عرق جبينه يكون خبزه مغموسًا بالدم، فكأنه كان قاتلًا. فأنا لا أريد أن أكون قاتلًا. أنا لا أريد أن آكل خبزًا دمويًّا. فلماذا لا تتركوني أعمل لآكل خبزي بعرق جبيني؟ لماذا تلزمونني بهذه الخطيئة؟

فقال الطبيب: اترك هذه التخرصات يا لابسف. قلت: ما هذا الكلام بتخرص، ولكنه كلامُ ذي عقل سليم. إن الله لا يُكره الإنسان على الخير ولا على الشر، وأما أنتم فتُكرهونني على كل شر. فقال: على أي شيء أكرهناك؟ قلت: تُكرهونني على أن أنزع قبعتي عن رأسي، وأجثو أمامكم لأعبدكم، ولا يوجد إلا إبليس الذي يطلب أن يعبدوه، أنا لا أريد أن أجثوا أمام أحد، ولم يطلب أحد من خدمة الله أن يجثو الناس أمامهم، بل قد حرَّموا ذلك؛ لأن العبادة حرام إلا لله، ومع ذلك فعبادة الله تكون بالروح لا بالجسد؛ لأن الله روح هو. من أجل هذا أرى من التجديف والكفر بنعمة الله أن يجثو مخلوق أمام مخلوق، وبما أنني كرهت أن أجثو أمام الناس قبضوا عليَّ وسجنونني، فجاءَ سجني طبقًا لقول يوحنا: سيأتي زمن يضعكم فيه إبليس في السجن ليجربكم، فإبليس هو الذي أودعني السجن.

ثم أقمت في هذا المستشفى ستة أسابيع، وبعد ذلك أرسلوني لأقيم في قرية كوفانتزا التابعة لإقليم أرزاماس من ولاية نيجني نوفوكورود.

فاستُدعيت في نيجني للمحاكمة مرة ثانية فلم أجب المحكمة بشيء، فأبقتني في السجن سنة، ثم حكمت عليَّ بالحبس ثلاثة شهور.

وفي سنة ١٨٨١ قُتل القيصر إسكندر الثاني، فرفضتُ أن أقسم يمين الطاعة لخلفه إسكندر الثالث؛ لأنني لا أعترف بشرائع البشر ونظامهم، فقالوا لي: أتريد إذن أن تدخل السجن يا لابسف؟ قلت: ولماذا؟ قالوا: لأنك لا تقسم يمين الطاعة للقيصر. فأجبتهم بما أجبتهم به قبلًا: القيصر هو القيصر وأنا أنا فلا يعنيني أمره كما أنه لا يعنيه أمري.

وبعد ذلك جئت باكو، ثم انتقلت منها إلى إليزابتبول والقرص، فأقمت في القوقاز عشر سنوات، ثم سافرت إلى فلاديفوستوك، ومنها رجعت في ٢٨ الماضي إلى باكو لأرى بعض الأصدقاء وأفسر لهم آياتٍ سألوني تفسيرها.

هذا ما أنقله إليك أيها المحترم ليون نيكولا يفتش، وهو يتضمن كل إيماني، فإذا كان ينقصني شيءٌ فأخبرني عنه في رسالة منك، قد قرأت كتابك «سيروا في النور ما دام النور موجودًا» فوجدته منطبقًا كل الانطباق على أفكاري، ولذلك كتبتُ لك هذا. أنا في هذا التاريخ في الحياة والصحة، فأرجو مثلهما لك.

أندريا باسيليفيتش لابسف
الذي لا يعرفك وهو في الخمسين من عمره

جواب الفيلسوف تولستوي

فأجاب الفيلسوف تولستوي عن هذا الكتاب بالكتاب التالي:

أيها الأخ المحترم أندريا باسيليفيتش

تناولت كتابك، وسررت بأنني عرفتك وعرفت إيمانك.

والآن أخبرك أن نفس الاضطهاد الذي أصابك يدل على أنك سائر في طرق المسيح، وكل رجل يسير في هذه الطرق لا بد أن يصدم في طريقه ملك هذا العالم. إن الإنسان يجب أن لا يخفي النور تحت المكيال، بل أن يضعه في مكان ينير الناس، وهذا أمر لا يريده ملك هذا العالم؛ لأن النور يظهر ظلمه وأعماله؛ فلذلك يجب على الراغبين في مساعدة التقدم وإنشاء مملكة الله في الأرض أن يكشفوا الستار عن أعماله مهما أصابهم من الاضطهاد، وبناءً عليه فإني أسأل الله أن يعينك.

أنا من رأيك في كل ما ذكرته في كتابك، وأوافق على أقوالك كل الموافقة، غير أنني أريد أن أقدم لك نصيحة، وهي أنك حين كَشْفِ الستار عن كذب الناس لا تنسَ المحبة الواجبة لأخيك التائه الذي تكشف ذنبه، واعتمد بالأكثر على العقل والمحبة لا على آيات الكتاب؛ لأن الكتاب مكتوب بيد الإنسان، فليس هو بمعصوم، وكل واحد يفسره كما يشاء، أما العقل السليم فإنه يردنا رأسًا من الله، وهو واحد لا يتغير في التَّتَر كما في الصينيين وفي سائر الشعوب، وليس في استطاعتنا إنكار شعوره وتكذيب تعليمه؛ إذ لا ينكره ويكذبه إلا الذين يرفضون معرفة الحقيقة.

وإني أضع لك في كتابي هذا مقالات صغيرة عن الإيمان الذي أؤمن به، منها مقالتان من قلمي؛ إحداهما عنوانها «وصايا المسيح»، والثانية «كيف يجب أن نقرأ الإنجيل»، وأما المقالات الأخرى فليست من قلمي، ولكني موافق على ما فيها. ا.ﻫ.

أخوك الذي يحبك
ليون تولستوي

هوامش

(١) إن الكونت ليون تولستوي قال إنه توجد مخالفة عظمى بين أقوال دستور الإيمان وتعاليم الإنجيل، ولقد صادق على قوله هذا كثيرًا من أدبائنا وكتَّابنا، فدحضًا لأقوالهم هذه نورد شواهد عديدة من أقوال الإنجيلين والرسل تدل دلالة واضحة على موافقة دستور الإيمان للكتاب المقدس؛ فقد جاء في دستور الإيمان ما يأتي: وبربٍّ واحدٍ يسوع المسيح ابن الله الوحيد المولود من الأب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق، من إله حق، مولود غير مخلوق مساوٍ للأب في الجوهر.
وهذا التعليم وارد بأوضح عبارة في الأناجيل وأقوال الرسل: متى ص٣: عدد ١٧، وص١٦: عدد ١٥–١٧، وص١٧: عدد ٥، ويوحنا ص١، والإصحاح الثالث محادثة نيقوديموس، وص٤ محادثة السامرية، وص٥ تعليمه عن مساواته للأب في الجوهر، وص١٤: عدد ١٧، وص١٧: عدد ١٠، وص١٠: عدد ٣٠ و٣٦ و٣٨، ومتى ص١٦: عدد ١٦، وص٢٠: عدد ١٤ و٣٣، ومرقص ص٩: عدد ٧. وجاء في رسائل الرسل يوحنا الأولى ص١: عدد ٧، وص٢: عدد ٢٢ و٤٣ و٢٤، وص٣: عدد ٨ و٢٣، وص٤ عدد ٩، وص١٠ عدد ١٤، ورومية ص١: عدد ٣، وص٤ عدد ٩، وص٥: عدد ١٠، وص٨: عدد ٣ و٢٩ و٣٢، أكو ص١: عدد ٩، وص١٥: عدد ٢٨–٢، كو ص١: عدد ١٩، وغلا ص١: عدد ١٦ … إلخ.
وأما التعليم عن ألوهية المخلِّص في دستور الإيمان: فهي تؤلف أعظم أقوال الرسل، ثم إننا نورد شواهد الإنجيليين التي تثبت مجيء المخلِّص بالجسد، انظر دستور الإيمان الفصل الثالث والرابع.
متى ص٢٦: عدد ٢٨ و٦٤، وص٢٠: عدد ٢٨، ومرقص ص١٤: عدد ٢٤، ص١٠: عدد ٤٥، وص١٥: عدد ١٥ و٤٥، ولوقا ص٢٢: عدد ١٩ و٢٠، وص١: عدد ٣٥، وص٢٣: عدد ٢٤ و٢٥ و٥٢ و٥٣، ويوحنا ص٣: عدد ١٣ وعدد ١٦ و١٧، وص١١: عدد ٥١ و٥٢، وص١٠ عدد ١٦، وص١٦: عدد ٢٧ و٢٨، وص١٩ عدد ١٦ و٤٢.
وغير ذلك من الشواهد الكثيرة التي ضربنا عنها صفحًا؛ خصوصًا أقوال الرسل المتعددة بهذا الشأن. ا.ﻫ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١