شكر وتقدير

أوَدُّ أن أتقدَّم بالشكر لكل مَن ساعَدَني في تأليف هذا الكتاب. إنني مَدِين لكل هؤلاء الذين تعلَّمتُ منهم شيئًا عن الهندوسية: لمعلِّميَّ، وأصدقائي الهندوس وزملائي. لم يكن إدراج حواشٍ سفلية موضِّحة ومفصِّلة مناسبًا هنا، وفي ضوء غيابها فإنني أُقِرُّ بالعرفان لهؤلاء الذين سَاعدتْنِي أعمالُهم في شرح ووصف الهندوسية. وأتوجَّه بشكر خاص إلى طلابي الذين الْتَحَقوا بالمحاضرات التي ألْقَيتُها عام ١٩٩٧ عندما اختبرتُ أفكاري، وإلى طلبة الدراسات العليا الذين كانوا مصدر إلهام لي، وكل مَن أبدى على مدار سنوات عديدة اهتمامًا بالهندوسية وشجَّعَني على تقديم نظرة عامة عنها بأسلوب بسيط يسهل عليهم استيعابه. فلولا كل هذا، ما كنتُ لأُنجِز هذا العمل.

أودُّ أيضًا أن أتقدم بالشكر لكل مَن ساعَدَني في إنتاج مخطوطة الكتاب ونشره: القراء لدى الناشر، وأخصُّ بالذكر منهم جوليا ليزلي، على نصائحهم البناءة وتعليقاتهم المفيدة، وتامسين شيلتون على سرعتها ودقتها، وجورج ميللر وشيلي كوكس من مطبعة جامعة أكسفورد على الدعم والتوجيه طوال هذه الرحلة. استفدتُ أيضًا كثيرًا من اللُّطْف والخيال والاهتمام بالتفاصيل الذي أبدتْه أسرتي وأصدقائي الذين قرَءُوا مسوَّدة الكتاب، وأتوجَّه بشكر خاص إلى أمي كاي نوت، وزوجي جون موردوخ، وأورسولا كينج، وإلينور نيسبت، ورام كريشان براشار، وبوب جاكسون. أَجريتُ مناقشات مُفِيدة مع أصدقاء آخَرِين وطلبة دراسات عليا في المراحل الأولى من وضْع الكتاب، وأخص بالذكر منهم نيلابن بانكولي، وسيوا سينج كالسي، وجافين فلود، وجاكي هيرست، وسوباش شارما، وبوب إكسون، وبريتي تياجي، ودافني جرين. أودُّ أن أُعرِبَ أيضًا عن خالِصِ تقديري للدعم الذي تلقَّيتُه من زملائي بجامعة ليدز، وعلى وجه الخصوص قسم علم اللاهوت والدراسات الدينية، لقد ساعدوني في الحفاظ على حماسي بشأن تأليف كتاب عبارة عن مقدمة قصيرة في وقت كانت للمقالات والدراسات البحثية قيمة أكاديمية أكبر. وقد مكَّنني الحصول على إجازة دراسية من إكمال هذا المشروع في الوقت المحدَّد له.

استمتعتُ كثيرًا بكتابة هذا الكتاب، وأتوجَّه بالشكر للعامِلين في مطبعة جامعة أكسفورد على منحي هذه الفرصة. لطالما تملَّكتْني مشاعر الإعجاب والتقدير تجاه مَن يستطيعون عرض الموضوعات الصعبة على نحو مشوِّق وإتاحتها للآخَرين دونَ المبالغة في تبسيط محتواها أو تشويه معناها، ولما كان هذا هو الهدف من وراء الكتاب، فإنني قد اعتبرتُه تحدِّيًا لا يمكن مقاومته. ومقدار توفيقي في تحقيق ذلك مع كتاب الهندوسية هو ما سيحدِّده قُرَّاء الكتاب.

أخيرًا أُعرِب عن حبِّي وشكري لابنتي أنيتا التي كانت تُعِينني على قضاء أوقات راحة مُمْتِعة ومَرِحة بعد انتهاء كل يوم عمل، ولولا تلك الأوقات، لما خرج الكتاب على هذا النحو.

fig1
خريطة ١: شبه القارة الهندية موضَّحة بها الأماكن الدينية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠