تهنِئَة الفارُوق بعيدِ الفِطر

سنة ١٣٥٦ﻫ/١٩٣٧م
تَبَلَّجَ بالْبُشْرَى وَلاحَتْ مَوَاكِبُهْ
ورَفَّتْ بِأَنْفَاسِ النَّسيمِ سَبَائِبُهْ١
أَطَلَّ صَبَاحُ الْعِيدِ جَذْلَانَ ضاحِكًا
يُمازِحُ وَسْنَانَ الدُّجَى ويُلاعِبُه٢
وَكَيْفَ يَنَامُ اللَّيْلُ فِي صَحْوَةِ الْمُنَى
وَقَدْ سَهِرَتْ شَوْقًا إلَيْها كَوَاكِبُه؟
تُنَاجِيِه ألْحَانُ الْهَوَى فَيُجِيبُها
وَتَسْتُر لَوْعَاتِ المحبِّ غَيَاهِبُه٣
تَرَدَّى مُسُوحَ النُّسْكِ في زِيِّ راهبٍ
وَطَارَتْ تسُدُّ الْخَافِقَيْنِ ذَوَائِبِه٤
وَأَعْجَبَه أنْ دَارَتِ الأَرْضُ تَحْتَه
كَدَوْرِ شَرِيطٍ مَا تَنَاهَى عَجَائِبُهْ
إذَا أَبْصَرَ الإِحْسَانَ فيها تَلَألأتْ
أَسَارِيرُه واهْتَزَّ بالعُجْبِ جاَنِبُه
يَمُوجُ فَيعْلُو البَرَّ والبَحْرَ مَوْجُه
وتَمْلِك أَرْجَاءَ الفَضَاء مَذَاهِبُه٥
عَلَيْهِ النُّجُومُ السَّابِحَاتُ سَفَائنٌ
يُغالِبُها آذِيُّه وتُغَالِبُه٦
سَفَائِنُ لَمْ يَعْرِفْ لَهَا الدَّهْرُ ساحِلًا
وَسَفْرٌ عَلَى الأَيَّامِ مَا مَلَّ دَائِبُهْ٧
رَآهُ سَلِيلُ الطّينِ يَجْتَابُ لَيْلَه
فَهَلْ هَدَأَتْ دُون المَسِيرِ جَوائِبُه؟٨
تَلَقَّاه فَجْرُ الْعِيدِ في عُنْفُوَانِه
تصُولُ بشُهْبِ الصَّافِنَاتِ كَتَائبُه٩
تألَّق كالحَقِّ الْمُبِين إذَا بَدَا
تَوَلَّى ظَلَامُ الشَّكِّ وارْتاعَ شَاحِبُه١٠
وللصُّبح عِنْدِي مِنَّةٌ كُلَّمَا نَبَا
بي اللَّيْلُ أَوْ طَالَتْ عليَّ هَيَادِبُهْ١١
أرَاهُ فأَلْقَى البِشْرَ في قَسَمَاتِه
طَهُورًا كَثَغْرِ الطِّفْلِ حين تُدَاعِبُه
وَأَشْعُرُ أَنَّ الْكَوْنَ عَادَتْ حَيَاتُه
إِليه وَأَنَّ الأُنْسَ قَدْ آبَ غَائِبُه
يَهَشُّ إليه كُلُّ حَيٍّ كَأَنَّمَا
أَشِعَّتُه حُلْمُ الصِّبَا وَرَغَائِبه
وَتَصْحُو لَه الأزْهَارُ مِنْ وسَنَاتِهَا
تُضَاحِكه وَالطَّلُّ لَم يَجْرِ ذَائِبُه١٢
وتَسْتَقْبِل الأَطْيَارُ بَسْمَةَ نُورِه
فَيَبْهَرُنا مِنْ كُلِّ لَحْنٍ غَرَائِبُه
تَرَاهَا على الأَفْنانِ سَكْرَى من السَّنا
يُنَاغِي ألِيفٌ إِلْفَه فَيُجَاوِبُه
قِيَانٌ أدَقَّ اللهُ أَوْتارَ عُودِهَا
فأَحْيَتْ أغانِيه وَأَشْجَتْ مَضَارِبه١٣
كَأَنَ ضِيَاءَ الصُّبْحِ والكَوْنُ مُشْرِقٌ
سَنَا طَلْعَةِ الْفَارُوقِ لاحَتْ رَكائِبُه
أَطَلَّ هِلَالُ العِيدِ يَحْظَى بنَظْرَةٍ
فَأَبْصرَ نورًا يَبْهَرُ النُّورَ ثاقِبُه١٤
وشاهَدَ في طُهْر المَلَائِكِ سَيِّدًا
سَمَتْ فَوْقَ أَفْلَاكِ السَّمِاء مَناسِبُه١٥
تَراه فَتَلْقَى أمَّةً في شَبَابِها
وتُصْغِي إلى الآمَالِ حِينَ تُخَاطِبُهْ
أصَالةُ رَأْيٍ في ابْتِسَام سَمَاحَةٍ
وصَوْلَةُ عَزْمٍ يُرْهِبُ الدَّهْرَ قاطِبُه١٦
تأَثَّر خَطْوَ الْحَزْمِ في كُلِّ مَطْلَبٍ
وهَلْ يَعْظُم المَطْلُوبُ والْحَزْمُ طَالِبُه؟١٧
مَلِيكٌ من الأفلَاذِ أَعْوَادُ عَرْشِه
فَمنْ ذَا يُدَانِيه ومَنْ ذَا يُقَارِبُه؟١٨
مَحَبَّته في كُلِّ قَلْبٍ شَغَافُه
وإحْسَانُه في كُلِّ كَفٍّ رَوَاجِبُه١٩
حَوَت رِيشَةُ الرَّسامِ بَعْضَ سِمَاتِه
وعَزَّتْ عَلَى رِيش القرِيضِ مَناقِبُه
لكُلِّ خَيالٍ في فَمِ الشِّعرِ غَايةٌ
ولا تَنْتَهي غَاياتُه ومَآرِبُه
صِفِ البِحْرَ في أمواجِهِ وكُنُوزِه
وقُلْ: هَذهِ آلاؤُه ومَوَاهِبُه٢٠
صِف الهِمَمَ الْجُرْدَ التي تقنِصُ المُنَى
وقُلْ: هَذِه أَفْرَاسُه ونَجَائِبُه٢١
صِف الأَنْجُمَ الزُّهْرَ اللَّوَامِع في الدُّجَى
وقُلْ: هَذِه أَقْدَارُه ومَرَاتِبُه٢٢
صِفِ السُّحْبَ أيْنَ السُّحْبُ من فَيْضِ جُودِه
إذا وَكَفَتْ للبَائِسِين سَحَائِبُه؟٢٣
تمنَّتْ زُهُورُ الرَّوْضِ لو أَنَّ طِيبَها
له نَفْحَةُ الذِّكْرِ الذِي هُو كَاسِبُه٢٤
فمَا كَرَمٌ إلَّا ومِنْه انْبِعَاثهُ
ولا شَرَفٌ إلَّا وفاروقُ صَاحِبُهْ
إذا اصطَنَع اللهُ أمْرًا جَلّ سَعْيُهُ
وعَمَّتْ أيَادِيه وطَابَتْ نَقَائِبُه٢٥
به ازْدَادَ دينُ اللهِ عِزًّا وَردَّدَتْ
مَنَابِرُه آلاءَه ومَحارِبُهْ
وَقُورٌ بدَرْسِ الدِّينِ يُطْرِق خاشِعًا
من النُّسْكِ يَرْجُو رَبَّه ويُرَاقِبُه٢٦
بِجانبِه الشَّعبُ الوَفيُّ يَحُوطُه
وتَزْحَمُه أعْضَادُه ومَناكِبُه
وجِبْرِيلُ يَهْفُو فَوْقَه بجَنَاحِه
حَنَّانًا، وفَيْضُ اللهِ يَنْهَلُّ سَاكِبُه
تجَلَّى به عَصْرُ الرَّشِيدِ وعِزُّه
وسالِفُ عَهْدِ الرَّاشِدِين وذَاهِبُه٢٧
إذا الشَّعْبُ وَالَاه فَذلِك فَرْضُهُ
وإنْ هُوَ فَدَّاه فَذلِك وَاجِبُهْ٢٨

•••

شَهِدْتُك يَوْمَ العِيدِ والشَّعْبُ حاشِدٌ
تهِيمُ بِهِ أَشْوَاقُه وتُجَاذِبُه
له صَوْتُ صِدْقٍ بالدُّعَاءِ مُجَلْجِلٍ
يُفَتَّحُ أبوابَ السَّمَواتِ صاخِبُه
فَعيْن اشْتياقٍ تَرْتَجِي لُقْيَة المُنَى
وصَدْرُ وَلَاءٍ خافِق القَلْبِ واجِبُه
رأيتُ كَأَنَّ الْبَحْر مُدَّ بِمِثْلِهِ
وقَدْ زَأَرَتْ أَمْوَاجُهْ وغَوارِبُه
هُنَاك بَدَا العِيدَانِ: وَجْهُكَ والضُّحَى
مَشَارِقُه وَضَّاءةٌ ومَغَارِبُه
طَلَعْتَ فَأَبْصَرْنَا الْجَلَالَ مُصَوَّرًا
نَرَاه فيُغْضِي طَرْفُنَا وَهُو هَائِبُه٢٩
لَكَ البَسْمَةُ الزَّهْرَاءُ تَخْتَلِبُ النُّهَى
ويُمْحَى بهَا مِنْ كُلِّ هَمِّ شَوَائِبه٣٠
طَلَعْتَ فقُلْنَا: خَيْرُ مَنْ سَاسَ أُمَّةً
وأَشْرَفُ مَنْ شُدَّتْ عَلَيه عَصَائِبه٣١
لَدَى مَوْكِبٍ لْلمُلْكِ عَزَّ مِثَالُه
تُحيطُ به فُرْسَانُه وكَواكِبُهْ
يُشاهِدُه التَّارِيخُ والعُجْبُ مِلْؤُه
فَيَذْهَلُ عَنْ حَصْرِ الذِي هُو كاتِبُه
فَمنْ شَاء مَجْدَ المُلْكِ في بُعْدِ شَأْوِه
فَهذِي عَوالِيهِ وِتلكَ قَوَاضِبه٣٢
وَهَذا الذَّكَاءُ العَبْقَرِيُّ مَلِيكُه
وهَذِي الْجُنُودُ الزَّاِخَرات مَواكِبُهْ
مَلِيكٌ له عَزْمُ الصِّبَا ووُثُوبُه
وآرَاءُ ما بَعْد الصِّبَا وتَجارِبُه

•••

تخطَّر شَهْرُ الصَّوْمِ يَسْحَب ثَوْبَه
فَتَنْشُرُ مِسْكًا فِي الفَضَاء مَسَاحِبُه٣٣
تحمَّل للفَارُوقِ أَجْرَ مُجَاهِدٍ
يَتِيه به إنْ حَاوَلَ العَدَّ حَاسِبُه
وعَادَ إلى مَوْلَاه جَمًّا ثَوابُه
مَلِيئًا مِنَ الإحْسَان بُجْرًا حَقَائِبُه٣٤
تحَدَّثت في المِذْيَاعِ عَن فَضْلِ صَوْمِه
وكَمْ مَثَلٍ عالِي الذُّرَا أنْتَ ضارِبُه٣٥

•••

هَنِيئًا لك العِيدُ الّذِي بِكَ أَشْرَقَتْ
منازِلُه بِشْرًا، وضَاءَتْ رَحائبُه
رَأَتْ فِيه مِصْرٌ همَّةً عَلَوِيَّةً
يَرى كُلُّ بَأْسٍ عَزْمَها فيُجَانِبُه٣٦
وأَبْصَر فِيه النِّيلُ خَيْرَ مُمَلَّكٍ
تَجِلُّ مَسَاعِيه، وتَصْفُو مَشَارِبُه
بَصِيرٌ إذا سَاسَ الأُمُور تَكَشَّفَتْ
وبانَ لَهُ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ عَوَاقِبه
يُزَاوِلها مِنْه حَصِيفٌ مُدَرَّبٌ
بَعِيدُ المَرامِي صَادِقُ الرَّأْيِ صَائِبه٣٧
إذا مَدَّ زَنْدَ العَزْمِ في إثْرِ مَطْلَبٍ
تَدَانَتْ أقَاصِيه، ولَانَتْ مَصَاعِبُه٣٨
نَعِمْنا بالاسْتِقْلَالِ في يُمْنِ عَهْده
وَأَسْفَر لَيْلٌ لم يَنَمْ فيه ناصِبُهْ٣٩
وَعَزَّ حِمَى مِصْرٍ بجُهْدِ رجَالِها
وعادَ لهَا من لامِعِ المَجْد عَاِزُبْه٤٠
فعِشْ للهُدَى والمَكْرُمَاتِ فإنَّما
سَجَايَاكَ آياتُ الهُدَى وجَوالِبُه٤١

هوامش

(١) تبلج: أضاء وأشرق والضمير يعود إلى الصباح الذي سيأتي ذكره. لاحت: ظهرت وبدت. السبائب: الأعلام. الواحدة: سبيبة. رفت: خفقت واهتزت.
(٢) جذلان: فرحًا. الوسنان: الذي غشيته سنة النوم. الدجى: ظلام الليل.
(٣) تناجيه: تساره وتجاذبه الحديث. غياهبه: ظلماته وحنادسه.
(٤) تردى: لبس. مسوح النسك: ما يظهر فيه الزهاد من لباس أسود. الخافقين: المغرب والمشرق. ذوائبه: أطرافه، ويريد ألسنة الظلام.
(٥) مذاهبه: طرقه.
(٦) الآذي: الموج.
(٧) السفر: المسافرون. الواحد سفر. الدائب: المستمر فيما أخذ فيه.
(٨) سليل الطين: آدم؛ لأنه خلق من الطين. يجتاب: يقطع.
(٩) في عنفوانه: في اكتماله ورائع نوره. تصول: تسطو وتعدو. الشهب: جمع أشهب، وهو الذي فيه بياض يصدعه سواد. الصافنات: الخيل تقوم على ثلاث قوائم وطرف الرابعة، ولا يكون ذلك إلا في الجياد العتاق. الكتائب: جمع كتيبة، وهو الجيش. ويريد بالكتائب: جيوش الضوء، وبشهب الصافنات: الأشعة للونها وسرعة جريها.
(١٠) تألق: أضاء وأشرق.
(١١) نبا بي الليل: أي نبا جنبي عن الليل كأنه فراش خشن، فاستوحشت وضجرت. هيادبه: سحائب ظلماته.
(١٢) تصحو: تتفتح. سناتها: سباتها.
(١٣) القيان: الجواري المغنيات. شبه الطير بها. أشجت: أثارت الشجو وحركت الشوق. أغانيه: أي أغاني العود.
(١٤) ثاقبه: نوره الذي يبذ كل نور.
(١٥) مناسبه: أي أنسابه وأصوله.
(١٦) القاطب: العابس عن غضب وشدة. القاطب: الأسد (أيضًا). والكلام على كلا المعنيين مستقيم. فعلى الأول جعل عزمه العابس يخيف الدهر. وعلى الثاني جعل من عزمه أسدًا يخشى الدهر بطشه.
(١٧) تأثر: احتذى وترسم.
(١٨) الأفلاذ: قطع الأكباد.
(١٩) شغاف القلب (هنا): سويداؤه. الرواجب: بواطن مفاصل الأصابع، وقيل غير ذلك، الواحدة راجبة.
(٢٠) كنوز البحر: ما ينطوي عليه من جوهر كريم ومنافع للناس. الآلاء: النعم.
(٢١) الجرد: من صفات الخيل. وهي القصيرة الشعر، وهو مما تمدح به. تقنص المنى: تظفر بها وتلحقها. النجائب: كرام النوق. الواحدة: نجيبة. والأفراس والنجائب، عدة الإنسان في بلوغ الغايات.
(٢٢) الزهر: الناصعة البياض. الدجى: الظلام. الأقدار والمراتب: المنازل والدرجات.
(٢٣) فيض جوده: عميم كرمه. وكفت: أمطرت.
(٢٤) نفحة الذكر: سيرته الطيبة التي تملأ الأرجاء. كاسبه: المتصف به.
(٢٥) اصطنعه: تولاه برعايته وحاطه بعنايته. وجل: عظم. عمت: انتشرت، الأيادي: النعم، النقائب: الخلال الطيبة، الواحدة: نقيبة. طيبها: حسنها وبلوغها غاية الكمال.
(٢٦) يرجو: يخاف. يراقب: يخشى.
(٢٧) تجلى: وضح وبان، الرشيد: هو هارون الرشيد أحد الخلفاء العباسيين. وكان عهده من أزهى عهود الدولة حضارة ومدنية. الراشدون: الخلفاء الأربعة وقد بلغ الدين في عهدهم غايته.
(٢٨) والاه: أخلص له الولاء ودان له. فرضه: واجبه. فداه: جعل نفسه فداءً له.
(٢٩) يغضي: يكسر الطرف حياءً. هائبه: في خشية منه.
(٣٠) الزهراء: المشرقة إشراق النجوم. تختلب النهى: تستلب العقول. شوائب الهم: ما يشوب النفس ويعكر صفوها.
(٣١) العصائب: جمع عصابة، وهي ما يشد على الرأس.
(٣٢) الشأو: الغاية والمدى. العوالي: الرماح. القواضب: السيوف.
(٣٣) مساحب الثوب: ما ينجر منه على الأرض.
(٣٤) بجرًا حقائبه: منتفخة من كثرة ما فيها من الثواب.
(٣٥) الذرا: جمع ذروة، وهي من كل شي أعلاه.
(٣٦) علوية: نسبة إلى جده رأس الأسرة الملكية في مصر «محمد علي باشا». البأس: القوة والشدة. يجانبه: يباعده.
(٣٧) الحصيف: الذي استحكم عقله. المدرب: ذو الخبرة بالأمور. بعيد المرامي: بعيد النظر، صائبه: أي: لا يخطئ مواقع الأمور.
(٣٨) يريد بزند العزم: ذراعه القوي الفتي، والمقصود همته التي لا تنثني أمام المطالب. تدانت: قربت. أقاصيه: ما بعد وعز. لانت: هانت وسهلت.
(٣٩) الناصب: المضني المتعب.
(٤٠) الحمى: ما يجب عليك حمايته. عازبه: ما بعد عليها قديمًا وامتنع.
(٤١) سجاياك: طباعك وخلالك. جوالبه: تجلبه وتأتي به.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١