شروق كوكب

ألقيت هذه القصيدة في الاحتفال بميلاد الملك فاروق آخر ملوك مصر في سنة ١٩٣٤م، حينما كان وليًّا للعهد.

لله يومٌ جَرَى باليُمْن طائرُه
ورُدَّدت في فم الدّنْيا بَشَائرُه١
يومٌ تحلَّى بِحُسْن الْوَعْدِ أوَّلَه
كما تَلَأْلَأَ بالإنْجازِ آخِرُه٢
ترقَّبَتْ مصرُ فيه الصُّبْحَ مبتسمًا
يلُوحُ بالْخير والإسعادِ سَافرُه٣
يومٌ أعادَ إلى الأيَّام نَضْرَتها
كما أعادَ جَمالَ الرَّوْض ماطرُه
يوم تجلَّى به الفاروقُ مُؤْتَلِقًا
كالبَدْر يجتذب الأبصارَ باهرُه
بدَا فكبَّرَتِ الدّنيا لِمَوْلِدِه
واستبشَر الدِّينُ واهتزَّتْ مَنَابرُه
سُلَالةُ الشَّرَفِ العالِي وصفْوتُه
ونُخْبَةُ الْجَوْهَر الصَّافِي ونَادِرُه
زينُ الشَّبابِ لهُم من هَدْيه قَبَسٌ
ما ضلَّ فيه طريقَ المَجْد عابِرُه٤
أقامَ في كلِّ قلبٍ فَهْوَ حَبَّتُهُ
وحَلَّ في كُلِّ طَرْفٍ فَهْوَ نَاظرُه٥
رقَّتْ شمَائلهُ، عزَّتْ أوَائِلُه
لاحَتْ مَخَايِلُه، طَابَتْ عَنَاصرُه٦
فَارُوقُ يا ابْنَ الأُلَى شادُوا بِهِمَّتهِم
مُلْكًا عَلَى الدّهْر لا تَبْلَى مَفَاخِرُه٧
آثارُهم تبهَرُ الأيَّامَ جِدَّتُها
والنيلُ يَشْهَدُ ماضِيه وحاضِرُه
راضوا الجَمُوحَ فأعطاهُمْ مَقَادتَه
وذلَّلوا الصَّعْبَ حتى لَانَ نافرُه٨
يا ابْن الْمَلِيكِ الَّذِي عَمَّتْ فَوَاضِلُه
وكللَتْ هَامَةَ الدُّنيا مآثرُه٩
أحْيا لَنَا المجْدَ حتَّى عَادَ دَارِسُه
وأشْرَقَتْ في رُبا الوَادِي أزاهرُه١٠
جَرَت على أَلْسُن الأيّام مِدْحَتُه
حتى توهَّمْتُ أنّ الدَّهْرَ شاعِرُه
المُلْكُ في ظلِّه طَابتْ مَشارِعُه
والدِّينُ في عَهْدِه قَامَتْ شَعَائِرُه!١١
فانظر تجدْ أملًا في كلِّ ناحيةٍ
العزمُ يمليه والْحُسنَى تُؤازرُه١٢
فاروقُ، أنت لآمال الشباب حمًى
وباعثُ المثل الأعلى وناشرُه
لما دُعيتَ أميرًا للصعيد زهت
به القبائلُ، وازدانت حواضرُه١٣
وعاده مجدُه الخالي يشافِهُه
وجاء تاريخُه الماضي يُسامرُه١٤
لا زلت قرَّةَ عين الملك تحرسُه
عينُ المهيمنِ، والدنيا تُظاهرُه!١٥
ودام ملكُ فؤادٍ في علًا وسنًا
وعاش للنيل مولاه وناصرُه!١٦

هوامش

(١) اليمن: البركة والخير. طائره: فأله. بشائره: خيره وبركته.
(٢) تلألأ: أنار وزهى. الإنجاز: قضاء الحاجة.
(٣) سافره: بدون حجاب.
(٤) قبس: استفادة والقبس نار أو علم.
(٥) حبته: سويداؤه وقيل: ثمرته.
(٦) شمائله: صفاته الحسنة. أوائله: المقصود آباؤه. مخايله: عظمته.
(٧) الألى: الملوك الأوائل.
(٨) راضوا: روضوا واستأنسوا. الجموح: الشارد. مقادته: قيادته. لان: رق. نافره: بعيده.
(٩) هامة: أعلى الشيء.
(١٠) دارسه: الذي يبحث عنه فيهتدي إليه.
(١١) مشارعه: أموره.
(١٢) تؤازره: تسانده.
(١٣) أميرًا للصعيد: لقب لقب به الملك فاروق عندما كان وليًّا للعهد.
(١٤) يشافهه: المشافهة هي المخاطبة. يسامره: يحادثه ليلًا.
(١٥) المهيمن: الله، سبحانه وتعالى.
(١٦) سنا: ضوء والمقصود هنا الشرف والرفعة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١