أغرودة العندليب

سمعت شعرًا للعندليبِ
تلاه فوق الغصن الرطيبِ
إذ قال: نفسي نفسٌ رفيعه
لم تهوَ إلا حسن الطبيعه
عشقت منها حسن الربيع
أحسن بذاك الحسن البديعِ!

•••

فالعيش عندي فوقَ الغصونِ
لا في قصور ولا حصونِ
أطير فيها لفرط وجدي
من غُصن ورد لغصن وردِ
وفي فروع الأشجار بيتي
فالظلُّ فوقي والزهرُ تحتي

•••

فَسَلْ نسيم الأسحار عني
كم هَزَّ عِطف الأغصان لحني
وسل بشدْوي زهر الرياض
إني بحكم الأزهار راضِ
فكم زهور لمَّا أفوهُ
أصغت وقالت: لا فضَّ فوه

•••

يا قومِ إني خلقت حرًّا
لم أرضَ إلا الفضا مقرا
فإن أردتم أن تؤنسوني
ففي المباني لا تحبسوني
وإن أردتم أن تُنطقوني
فأطلقوني، فأطلقوني

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.