الخاتمة

وفي اليوم السادس من الشهر التالي ذهب الملك من باريز إلى روشل حسبما وعد الكردينال، وبلغ الملكةَ خبرُ بيكنهام فلم تَكَدْ تُصدقه حتى جاءها لابورت بالخبر اليقين فقامت تندبه سِرًّا ولسانُ حالها ينشد:

أَمَا واللهِ لولا خَوْفُ واشٍ
وعَيْنٌ للخليفةِ لا تَنامُ
لَثَمْنَا رُكْنَ قَبْرِكَ واسْتَلَمْنا
كَما للناسِ بالْحَجَرِ اسْتِلامُ
وكان الملك في غاية المسرَّة ونهاية الحبور، وكان يصحبه في سفره إلى روشل الأصحاب الأربعة. وفيما هو في بعض الطريق خَطَرَ له أنْ يصيد، فتخلف عنه دارتانيان وأصحابُه إلى حانة في طريقهم، فجعلوا يشربون وإذا برجل قد وقف على الحانة ونظر إليهم، ثمَّ التفت إلى دارتانيان، فقال: أَدارتانيانُ الذي أَرَى؟ فقام إليه دارتانيان وسلَّ سيفَه ولاقاه وقال: لقد طالما فرَرْتَ مني، أما الآن فلا تُفْلِت. قال: الأمر أعظم من ذلك، وأنا آتٍ من قِبَل الملك لآخذ منك سيفَك وأقودك إليه فلا تمانع. قال: مَنْ أنْتَ؟ قال: أنا دي روشفور خادم الكردينال ريشيليه، وأنا مأمور أن آخذَك إليه. فقال أتوس: نذهب إلى الكردينال إذن؟ قال: إنِّي سأرسله مع الحرس إلى روشل حيث يقابل الكردينال في المعسكر. قال أتوس: إذن نذهب معه فلا نفارقه. قال: إذا سلَّمني دارتانيان سيفه تذهبون معه. قال: هذا سيفي فخذْه. قالوا: لا حاجة إلى الحرس، فنحن نأخذ دارتانيان إلى الكردينال قَسَمًا باللهِ وبالشرف. قال: إذن أنا واثق بكم لأنكم نبلاء، فاذهبوا وأنا ذاهب في أمر آخر. فقال له أتوس: إذا كنت ذاهبًا في طلب ميلادي فلا تتعب فإنك لا تجدها أبدًا. قال: وأين هي؟ قال: ستعرف ذلك إذا بلغنا المعسكر. فعاد روشفور معهم حتى بلغوا المعسكر، فقابل الكردينالُ الملكَ بالإجلال والتعظيم ثمَّ استأذن وسار إلى مقره فوجد دارتانيان على الباب أعزلَ وأصحابه الثلاثة بسلاحهم، فأشار إليه أن يتبعه ودخل، فتبع دارتانيان الكردينال إلى أن بلغ غرفته فجلس ووقف دارتانيان أمامَه، فقال له: لقد أمرت بإمساكك. قال: نعم كذلك بلغني. قال: أوَتعلم لماذا؟ قال: إن الأمر الذي يوجب إمساكي لم يبلغك بعد يا مولاي. قال: ماذا تعني بذلك؟ قال: ليتفضل مولاي الكردينال بإعلامي لما أوجب إمساكي ثمَّ أعلمه بخبري. قال: إنك متهم بأمورٍ تَطير لها رءوسٌ أشد ارتفاعًا من رأسك. قال: ما هي يا مولاي؟ قال: أنت متهم بأنك خابرت أعداءَ المملكة وأنك سرقت أسرارَها وغير ذلك من التهم. قال: أنا أدري من اتَّهمني بذلك، فإنها امرأة موسومة بزهرة على كتفها تزوجَتْ رجلًا في فرنسا ثمَّ تزوجَتْ آخر في إنكلترا فقتلته بالسُّمِّ وحاولت أن تسمَّني أنا. قال: ماذا تقول؟ وأيَّ امرأة تعني؟ قال: لادي ونتر نفسها، فإنك يا مولاي جاهل جرائمها حتى شرَّفْتَها بتسليمها أمورك. قال: إذا كانت ميلادي كذلك فيجب أن تُعاقب. قال: لقد جرى عليها العقاب يا مولاي. قال: ومَنْ عاقبها؟ قال: نحن. قال: هل هي في السجن؟ قال: لا، بل في الجحيم. قال: أوَتجسر أن تقتلها؟ قال: لقد حاولت قتلي ثلاث مرات ثمَّ قتلت حبيبتي، فأخذناها أنا وأصحابي وحاكمناها وقتلناها، ثمَّ أخض يقصُّ على الكردينال كيفية موت بوناسيه ولحاق ميلادي وقتلها على نهر ليس. فارتعد جسم الكردينال من ذلك وقال: أنَّى لكم الحكم في ذلك ولستم بِقُضاة، فأنتم إذن قَتَلَة. قال: أُقسم لك يا مولاي بأني لم أمنع حياتي عنك، فإذا شئتَها فخذْها، فلا خير فيها. قال: نعم، أعرف أنك شجاع يا دارتانيان؛ ولذلك فأنت تحاكم ثمَّ يُحكَم عليك. قال: لكن يوجد من يردك عن ذلك إذا ظهر لك صك البراءة. قال: بخطِّ مَنْ مُوقع عليه؟ قال: بخطك يا سيِّدي، ثمَّ أخرج له الورقة، فقرأ:

إن حامل هذه الرقعة قد صنع ما صنع بأمري ولخير المملكة فلا يُعارَض.

كُتِب في معسكر روشل
في ٥ آب سنة ١٦٢٨
ريشيليه

ثمَّ أخذ الكردينال يفكِّر، فقال دارتانيان: إنه يهيئ لي نوعًا من الموت، فسأريه كيف تموت النبلاء. ولبث الكردينال غائصًا في أفكاره وهو يقلب الورقة بين يديه، ثمَّ مزَّقها، فقال دارتانيان في نفسه: هلكتُ واللهِ، ثمَّ دنا الكردينال من المائدة وأخذ القلم وجعل يكتب على ورقةٍ ودارتانيان يظنُّ أنه يكتب الحكم عليه بالسجن، ثمَّ ناوله إياها فقرأه وإذا بها أمر بتعيينه ضابطًا في حرس الملك، فوقع دارتانيان على رجلي الكردينال وقال: لقد غمرتني بفضلك يا مولاي وأنا غير مستحِق لذلك؛ فإن أصحابي أكثر استحقاقًا مني. فقال: لا، بل أنت شجاع تستحق كل رتبة وإن أكن لم أكتب اسمك فإنما إياك أعني. ثمَّ نادى الكردينال بروشفور فدخل، فقال له: هذا الكونت دارتانيان قد دخل في جملة أصحابي فاحتفظ عليه وعانِقْه. فدنا منه روشفور فتعانقا بطَرَف الشفاه ثمَّ خرجا، فقال روشفور: قد التقينا والحمد لله. قال: نعم، فمتى نلتقي؟ قال: سنلتقي. وإذا بالكردينال قد فَتَحَ الباب وسَعَلَ، فالتفتا إليه وسلَّما عليه وخرجا، فقابله أتوس فقال: لقد جزعنا لغيابك. قال: لم أخرج فقط، بل خرجت ومعي رتبة، فهل لك أن تقبلها، فإن الاسم غير مكتوب فيها؟ فقال: لا، بل هي لك. ثمَّ عرضها على أراميس وبورتوس فلم يقبلاها وقالا له: إنك لم تَزَلْ شابًّا وأنت في حاجة إلى المراتب والرفعة.

وكانت روشل قد يئست من النجدة؛ لموت بيكنهام، فسلَّمت بلا حصار في الثامن والعشرين من شهر تشرين الأول سنة ١٦٢٨، وعاد الملك إلى باريز فدخلها في الثامن والعشرين من شهر كانون من السنة نفسها، فكان له احتفال شائق لم يَجْرِ مِثْلُه قَطُّ.

أما دارتانيان فأقام على قيادة فرقته الجديدة وترك بورتوس خدمة الحرس وتزوج بعشيقته، وذهب أراميس فساح في البلاد ثمَّ انقطع عن مُكاتَبة أصحابه فسألوا عنه دي شفريز فقالت إنه دخل في أحد الأديرة وترهب. ولبث أتوس حارسًا تحت قيادة دارتانيان إلى عام ١٦٣١، ثمَّ ترك الخدمة وذهب إلى إرثٍ وَرِثَهُ فأقام في روسيليون وتبعه خادمه كريمود. أما دارتانيان فنازل روشفور ثلاث مرات وفي كلها يجرحه، ثمَّ صالحه وآخاه، وأدخل بلانشت خادم دارتانيان في حُرَّاس الكردينال، وعاش بوناسيه صاحب الفندق لا يعلم ماذا حل بامرأته ولا أين هي. والله تعالى أعلم بالصواب. انتهت.

قد انتهينا بحمد الله وحسن مدده إلى خاتمة الجزء الأول من هذه الرواية تحت عنوان «الفرسان الثلاثة»، وسنُتْبِعُه بالجزء الثاني منها بعنوان «رَجْع ما انقطع» بحيث يكون الكتابانِ روايةً واحدة يُعاد في ثانيهما على تمام ما انقطع منها في ختام الأول. ويتخلل ذلك نبذة مهمة من تاريخ فرنسا وإنكلترا في ذلك العهد الذي عنيَ المؤلف رحمه الله في أن يجمع حوادثه الخطيرة المشهورة على نسق يلذُّ للذوق بما يدخل في تضاعيفه من الأخبار والحوادث الخارجة عن متن التاريخ تَفْكِهَة للقرَّاء وتسلية لخواطرهم، بحيث يقف المطالع على جل تاريخ فرنسا في عرض حكاية فكاهية أدبية لا تستوجب مللًا ولا تستدعي كللًا بخلاف التاريخ الْمَحْض عند العامَّة إذ تُورَد حوادثُه متتابعة على وتيرة الجد والاهتمام فتستجلب الضجَر وتورث السأم على خلوِّها مما يثقف الأخلاق ويقوِّم الآداب، كما هو شأن الروايات الفكاهية؛ ولذلك فقد اخترت أن أُلْحِقَ هذا الجزء بما قبلَه في التعريب تَوْفِيَةً للفائدة وإتمامًا للخدمة. واللهَ أسألُ أن يهديَنا إلى طريق الحق والصواب ويسدد أقلامنا إلى حكاية الصدق في كل عمل وكتاب، إنه ولي الأمور وإليه المرجع والمآب.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.