الحقيقة الكبرى

حوار شعري في منظر واحد

(إلى «توفيق الحكيم».)

(شهرزاد مُكبَّة على الديوان العريض وداخلة في تأمل بعيد.)

(يدخل قمر.)

قمر :
شهرزاد … … …
شهرزاد :
… مَن؟ … … …
قمر :
… … جئتُ! … …
شهرزاد :
… … … ليتك ما جئـ
ـتَ … … … …
قمر :
لماذا؟ … … …
شهرزاد :
… … الطيف أحلى ارتيادًا
قمر :
شهرزاد؟ … … …
شهرزاد :
… هي الحقيقة يا حبي
قمر :
ولمْ جاءَتْ؟ … … … …
شهرزاد :
… … لا تَسلْني ازديادًا
إنَّ طيف الحبيب أجملُ منه
ودُنا الوهم ما تُملُّ حصادًا
قمر :
فيم بُدِّلتِ؟ … … … …
شهرزاد :
… … لم أُبدَّلْ سوى قلـ
ـب يمل الحياة شيئًا معادًا
قمر :
أأنا «الشيء»؟ … … …
شهرزاد :
… … بل أردتك «شيئًا»
خالدًا … … … …
قمر :
… كيف؟ … … …
شهرزاد :
… … أن تشط ابتعادًا
قمر :
لستُ أسطيع! … …
شهرزاد :
… … فلتزرنيَ طيفًا
قمر :
وخفوقُ اللِّقاء؟ … …
شهرزاد :
… … هَبْهُ حَصَلْ
قمر :
ودُنا الحب، والحديث وقوت الـ
ـلحظ والمسكرات واﻟ …
كيف أحظى بكلِّ هذا خيالًا؟
كيف يرضى — إما رضيتُ — الأمَلْ؟
نحن، أهل الغرام، يُدفئنا الوعـ
ـد ففي وهمه نُغذِّي الأجَلْ
شهرزاد :
قم تزوَّد … … … …
قمر :
… … وبعدُ؟ … … …
شهرزاد :
… … … أقصِرْ …
قمر :
… … … … هبيني
لا أُطيقُ البعادَ … …
شهرزاد :
… … … اَلقلب مل!
قمر :
ملَّ منِّي؟ … … … …
شهرزاد :
… … لا، من حقيقتك الشو
هاء! … … … …
قمر :
… ماذا؟ … … …
شهرزاد :
… … لقد خبوتَ حبيبًا
كلُّنا عاشَ في الحقيقة والوهـ
ـمِ، فحسبي لقد مللتُ الرتيبا
إن تكن نائيًا أحبك أضعا
ف غرامي إن كنت منِّي قريبًا
قمر :
شهرزاد! … … … …
شهرزاد :
… لن تُجْديَ الصرخة الكبـ
ـرى … … …
قمر :
… أأمضي؟ … … …
شهرزاد :
… … أجلْ … …
قمر :
… … … وداعًا …
شهرزاد :
… … … … وداعًا
وضعت عام ١٩٤٤ بالسويداء

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠