سمراء المحفل

مَلَكي ومحرابي وقد
سَ فؤاديَ المتبتِّلِ
لمن الجمال الفخمُ ير
فُل في الغلائلِ والحُلِي؟!
متألقًا في خاطري
متألقًا في المحفلِ
أقبلْ بما ولَّت به الـ
ـدُّنيا وهاتِ وعلِّلِ
وابسط جناحكَ فوق قلـ
ـبيْنا الغداةَ وظلِّلِ
طِرْ حيث شئتَ فإن دنوْ
تَ لناظري فتمهَّلِ
واهًا لهذي الطلعةِ السـ
ـمراءِ عند المجتلي
بغلائل الأضواءِ وشَّـ
ـتْها رِقاقُ الأنملِ
وشَّت بشاشتها نضا
رةُ وجهك المتهلِّلِ
فكأن طفلَ الفجرِ نا
مَ على وسادةِ جدولِ!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠