الفصل السادس عشر

مَسْأَلَةُ تَأَدُّبٍ

لَا يَضِيرُكَ شَيْئًا أَنْ تَكُونَ مُهَذَّبًا وَذَاكَ هُوَ الْأَصْوَبُ دَوْمًا.

أَخَذَ الْعَمُّ بيلي وَالظَّرِبَانُ جيمي — وَقَدْ وَقَفَ أَحَدُهُمَا فِي مُوَاجَهَةِ الْآخَرِ تَلُفُّهُمَا الظِّلَالُ السَّوْدَاءُ بِالْقُرْبِ مِنْ حُفْرَةٍ مُؤَدِّيَةٍ إِلَى أَسْفَلِ حَظِيرَةِ دَجَاجِ الْمُزَارِعِ براون — يَضْحَكَانِ إِذْ فَكَّرَ كُلٌّ مِنْهُمَا فِي سَبَبِ مَجِيءِ الْآخَرِ. عَجِيبٌ أَمْرُ الْأَفْكَارِ الْمُتَشَابِهَةِ الَّتِي كَثِيرًا مَا تُقَرِّبُ الْأَفْرَادَ بَعْضَهُمْ مِنْ بَعْضٍ؛ فَقَدْ كَانَتْ مَعِدَةُ الْعَمِّ بيلي تَشْتَهِي الطَّعَامَ نَفْسَهُ الَّذِي تَشْتَهِيهِ مَعِدَةُ جيمي، وَكَانَ الظَّرِبَانُ جيمي يُفَكِّرُ فِي نَفْسِ الشَّيْءِ الَّذِي يُفَكِّرُ فِيهِ الْعَمُّ بيلي. وَإِضَافَةً إِلَى ذَلِكَ، كَانَتْ تِلْكَ الْمَرَّةَ الثَّانِيَةَ الَّتِي يَلْتَقِيَانِ فِيهَا خِلَالَ ذَلِكَ الْيَوْمِ؛ فَقَدِ الْتَقَيَا ذَاكَ الصَّبَاحَ فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ، وَالْتَقَيَا مَرَّةً أُخْرَى وَسْطَ ظِلَالِ الْمَسَاءِ السَّوْدَاءِ عِنْدَ حَظِيرَةِ دَجَاجِ الْمُزَارِعِ براون، وَكَانَ كُلُّ ذَلِكَ بِسَبَبِ الْبَيْضِ. أَجَلْ، كُلُّ ذَلِكَ كَانَ بِسَبَبِ الْبَيْضِ.

سَأَلَ جيمي فِي أَدَبٍ: «هَلْ خَرَجْتَ لِتَوِّكَ مِنَ الْحَظِيرَةِ، أَمْ أَنَّكَ كُنْتَ سَتَدْخُلُهَا لِتَوِّكَ؟»

رَدَّ الْعَمُّ بيلي فِي أَدَبٍ مُمَاثِلٍ: «لَقَدْ كُنْتُ عَلَى وَشْكِ الدُّخُولِ، وَلَكِنَّنِي سَأَدْخُلُ بَعْدَكَ يَا صَدِيقِيَ الظَّرِبَانُ.»

فَقَالَ جيمي: «مُسْتَحِيلٌ، لَمْ أَكُنْ لِأُفَكِّرَ وَلَوْ لِوَهْلَةٍ فِي الدُّخُولِ قَبْلَكَ. آمُلُ أَنَّ أَخْلَاقِي أَفْضَلُ مِنْ أَنْ تَسْمَحَ لِي بِذَلِكَ.»

فَقَالَ الْعَمُّ بيلي: «إِنَّكَ بَالِغُ الْأَدَبِ بِالتَّأْكِيدِ يَا صَدِيقِيَ الظَّرِبَانُ، لَا شَكَّ فِي ذَلِكَ. إِنَّكَ فَخْرٌ لِتَرْبِيَتِكَ، لَكِنَّ الْأَدَبَ لَطَالَمَا كَانَ سُلُوكًا عَامًّا فِي عَائِلَتِكَ. ثَمَّةَ قَوْلٌ مَأْثُورٌ مَفَادُهُ أَنَّ الْحَسَنَ مَنْ يَفْعَلُ الْحَسَنَ، وَأَنْتَ مُهَذَّبٌ بِقَدْرِ مَا أَنْتَ حَسَنُ الْمَظْهَرِ يَا صَدِيقِيَ الظَّرِبَانُ. سَوْفَ أَتَنَحَّى جَانِبًا وَأَدَعُكَ تَدْخُلُ قَبْلِي لِأُبَيِّنَ لَكَ كَمْ أُقَدِّرُ صَدَاقَتَكَ.»

ضَحِكَ جيمي وَقَالَ: «أَظُنُّكَ نَسِيتَ قَوْلًا مَأْثُورًا آخَرَ مَفَادُهُ أَنَّ الْعُمُرَ قَبْلَ الْجَمَالِ، أَيُّهَا الْعَمُّ بيلي. ادْخُلْ أَنْتَ أَوَّلًا، فَكَمَا تَعْرِفُ أَنْتَ أَكْبَرُ مِنِّي سِنًّا، وَأَنَا أَخْلَاقِي تَمْنَعُنِي مِنْ أَنْ أَدْخُلَ قَبْلَكَ؛ حَقًّا يَسْتَحِيلُ أَنْ أَتَصَرَّفَ عَلَى هَذَا النَّحْوِ.»

وَهَكَذَا، أَخَذَا يَتَجَادَلَانِ وَيَتَجَادَلَانِ، وَكِلَاهُمَا يُصِرُّ بِمُنْتَهَى الْأَدَبِ عَلَى أَنْ يَدْخُلَ الْآخَرُ قَبْلَهُ. وَلِلْحَقِّ، لَمْ يَكُنْ إِصْرَارُ أَيٍّ مِنْهُمَا نَابِعًا مِنَ الْأَدَبِ عَلَى الْإِطْلَاقِ. حَقًّا، لَيْسَ لِلْأَدَبِ صِلَةٌ بِالْأَمْرِ. لَقَدْ أَرَادَ جيمي أَنْ يَدْخُلَ الْعَمُّ بيلي أَوَّلًا لِأَنَّهُ يُؤْثِرُ السَّلَامَةَ؛ إِذْ خَطَرَ عَلَى بَالِهِ أَنَّهُ رُبَّمَا … رُبَّمَا يَكُونُ ثَمَّةَ فَخٌّ دَاخِلَ الْحُفْرَةِ، وَإِذَا كَانَ ثَمَّةَ فَخٌّ، كَانَ جيمي يُفَضِّلُ أَنْ يَكُونَ الْعَمُّ بيلي هُوَ أَوَّلَ مَنْ يَكْتَشِفُهُ. حَقًّا، لَقَدْ كَانَ ذَلِكَ هُوَ السَّبَبَ وَرَاءَ أَدَبِ جيمي الْجَمِّ.

أَمَّا الْعَمُّ بيلي، فَكَانَ يَرْغَبُ فِي أَنْ يَدْخُلَ جيمي أَوَّلًا لِأَنَّهُ دَائِمًا مَا يَشْعُرُ بِالْأَمَانِ وَهُوَ خَلْفَ جيمي أَكْثَرَ مِمَّا يَكُونُ أَمَامَهُ؛ فَقَدْ كَانَ الْعَمُّ بيلي يُكِنُّ احْتِرَامًا شَدِيدًا لِكِيسِ الرَّائِحَةِ الصَّغِيرِ الَّذِي يَحْمِلُهُ الظَّرِبَانُ جيمي، وَكَانَ يَعْلَمُ أَنَّ جيمي حِينَ يَسْتَخْدِمُ هَذِهِ الرَّائِحَةَ فَإِنَّهُ يَنْفُثُهَا إِلَى الْأَمَامِ وَلَيْسَ إِلَى الْخَلْفِ. نَادِرًا مَا يَسْتَخْدِمُ جيمي ذَلِكَ الْكِيسَ، لَكِنَّهُ يَسْتَخْدِمُهُ أَحْيَانًا، حِينَ يَشْعُرُ بِالْخَوْفِ وَيَظُنُّ الْخَطَرَ قَرِيبًا؛ وَلِذَلِكَ كَانَ الْعَمُّ بيلي يُفَضِّلُ أَنْ يَتَقَدَّمَهُ جيمي؛ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ أَدَبًا عَلَى الْإِطْلَاقِ مِنْ جَانِبِ الْعَمِّ بيلي. فِي كِلْتَا الْحَالَتَيْنِ، كَانَتْ رَغْبَةُ كُلٍّ مِنْ جيمي وَالْعَمِّ بيلي فِي أَنْ يَتَقَدَّمَ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ نَوْعًا مِنَ الْأَنَانِيَّةِ؛ كَانَ كُلٌّ مِنْهُمَا يُفَكِّرُ فِي نَفْسِهِ.

وَمَنْ يَدْرِي كَمْ كَانَ سَيَطُولُ جِدَالُهُمَا وَتَظَاهُرُهُمَا بِالْأَدَبِ لَوْ لَمْ يَحْدُثْ شَيْءٌ، وَلَكِنَّ شَيْئًا مَا حَدَثَ؛ فَقَدْ وَصَلَ إِلَى آذَانِهِمَا صَوْتُ اسْتِنْشَاقٍ عَالٍ قَادِمٌ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ مِنْ حَظِيرَةِ الدَّجَاجِ، وَكَانَ كَلْبُ الصَّيْدِ باوزر مَصْدَرَ هَذَا الصَّوْتِ. هُنَالِكَ، نَسِيَ كُلٌّ مِنَ الْعَمِّ بيلي وَالظَّرِبَانِ جيمي كُلَّ شَيْءٍ عَنِ الْأَدَبِ، وَحَاوَلَ كِلَاهُمَا دُخُولَ الْحُفْرَةِ فِي الْوَقْتِ ذَاتِهِ، وَلَكِنَّهُمَا لَمْ يَسْتَطِيعَا لِأَنَّ الْحُفْرَةَ لَمْ تَكُنْ بِالِاتِّسَاعِ الْكَافِي، وَلَكِنَّهُمَا حَاوَلَا قَدْرَ اسْتِطَاعَتِهِمَا. ثُمَّ تَشَمَّمَ باوزر الْهَوَاءَ مَرَّةً أُخْرَى، وَفِي تِلْكَ الْمَرَّةِ نَجَحَ الْعَمُّ بيلي فِي حَشْرِ جيمي جَانِبًا وَانْسَلَّ هَارِبًا، وَجَرَى جيمي فِي أَعْقَابِهِ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١