الفصل الثامن عشر

شِجَارٌ مُؤْسِفٌ حَقًّا

جَلَسَ الظَّرِبَانُ جيمي عَلَى أَرْضِيَّةِ حَظِيرَةِ الدَّجَاجِ، وَأَخَذَ يَحُكُّ رَأْسَهُ وَيَنْظُرُ شَذَرًا إِلَى الصَّفِّ الْعُلْوِيِّ مِنَ الْأَعْشَاشِ بِعَيْنَيْنِ حَمْرَاوَيْنِ مِنْ فَرْطِ الْغَضَبِ. كَانَ الظَّلَامُ دَامِسًا بِالطَّبْعِ فِي حَظِيرَةِ الدَّجَاجِ لِأَنَّ الْوَقْتَ كَانَ لَيْلًا، لَكِنَّ جيمي يُمْكِنُهُ الرُّؤْيَةُ فِي الظَّلَامِ، مَثَلُهُ مَثَلُ الْكَثِيرِ مِنَ الْكَائِنَاتِ الصَّغِيرَةِ الْأُخْرَى الْمَكْسُوَّةِ بِالْفَرْوِ. فَمَا وَقَعَتْ عَلَيْهِ عَيْنَاهُ كَانَ وَجْهَ الْعَمِّ بيلي الْقَلِقِ وَهُوَ يُحَمْلِقُ فِيهِ.

قَالَ جيمي فِي حِدَّةٍ: «لَقَدْ فَعَلْتَ ذَلِكَ مُتَعَمِّدًا! لَقَدْ فَعَلْتَ ذَلِكَ مُتَعَمِّدًا، لَا تَقُلْ لِي إِنَّكَ لَمْ تَفْعَلْ.»

فَاحْتَجَّ الْعَمُّ بيلي قَائِلًا: «أُقْسِمُ أَنِّي لَمْ أَفْعَلْ ذَلِكَ مُتَعَمِّدًا. كَانَ ذَلِكَ حَادِثًا، حَادِثًا بِالتَّأْكِيدِ، وَأَنَا آسِفٌ جِدًّا لِذَلِكَ.»

قَالَ جيمي، الَّذِي كَانَ يَزْدَادُ غَضَبًا كُلَّ لَحْظَةٍ: «هَذَا الْكَلَامُ يَبْدُو لَطِيفًا، لَكِنِّي لَا أُصَدِّقُ حَرْفًا مِنْهُ. لَقَدْ فَعَلْتَ ذَلِكَ مُتَعَمِّدًا، وَلَا يُمْكِنُكَ أَنْ تُقْنِعَنِي بِأَيِّ شَيْءٍ عَكْسِ ذَلِكَ؛ فَلْتَنْزِلْ إِلَى هُنَا وَتُقَاتِلْنِي. أَتَحَدَّاكَ أَنْ تَفْعَلَ.»

بَدَأَ الْعَمُّ بيلي يَغْضَبُ. بِالطَّبْعِ، كَانَ سُقُوطُ الْبَيْضَةِ خَطَأَهُ، لَكِنَّ وُجُودَ جيمي أَسْفَلَهُ مُبَاشَرَةً فِي هَذَا الْوَقْتِ لَمْ يَكُنْ ذَنْبَهُ؛ فَهُوَ لَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ أَنَّ جيمي هُنَاكَ، كَمَا أَنَّهُ اعْتَذَرَ، وَشَعَرَ أَنَّهُ مَا مِنْ أَحَدٍ يُمْكِنُهُ أَنْ يَفْعَلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ. لَقَدْ شَكَّ جيمي فِي صِدْقِ كَلَامِهِ، وَأَبَى أَنْ يُصَدِّقَهُ، وَهَذَا أَغْضَبَهُ؛ فَصَارَ الشَّرَرُ يَتَطَايَرُ مِنْ عَيْنَيْهِ الضَّيِّقَتَيْنِ.

انْفَجَرَ الْعَمُّ بيلي قَائِلًا: «إِذَا كُنْتَ تَرْغَبُ فِي قِتَالِي، فَلْتَصْعَدْ إِلَى هُنَا، سَأَنْتَظِرُكَ هَا هُنَا حَيْثُ أَنَا.»

فَاسْتَشَاطَ جيمي غَضَبًا. لَمْ يَكُنْ بِإِمْكَانِهِ الصُّعُودُ إِلَى أَعْلَى، وَكَانَ يَعْرِفُ أَنَّ الْعَمَّ بيلي يَعْلَمُ ذَلِكَ جَيِّدًا؛ فَكَانَ الْعَمُّ بيلي آمِنًا عَلَى نَفْسِهِ تَمَامًا وَهُوَ يَعِدُهُ بِالِانْتِظَارِ فِي مَكَانِهِ بِالْأَعْلَى.

قَالَ جيمي فِي حِدَّةٍ: «أَنْتَ جَبَانٌ، مُجَرَّدُ شَخْصٍ جَبَانٍ تَافِهٍ. لَنْ أَصْعَدَ إِلَيْكَ، لَكِنْ إِلَيْكَ مَا سَأَفْعَلُهُ؛ سَوْفَ أَنْتَظِرُ هُنَا فِي مَكَانِي بِالْأَسْفَلِ إِلَى أَنْ تَنْزِلَ، حَتَّى لَوِ انْتَظَرْتُ عَامًا. مَا مِنْ أَحَدٍ يُسْقِطُ الْأَشْيَاءَ عَلَى رَأْسِي وَيَنْجُوَ بِفَعْلَتِهِ. لَقَدْ ظَنَنْتُكَ صَدِيقِي، لَكِنِّي الْآنَ أَدْرَكْتُ حَقِيقَةَ الْأَمْرِ.»

رَدَّ الْعَمُّ بيلي قَائِلًا وَهُوَ يَصِرُّ بِأَسْنَانِهِ وَيُطْبِقُ فَكَّيْهِ: «انْتَظِرْ كَمَا يَحْلُو لَكَ، أَظُنُّنِي أَسْتَطِيعُ الْبَقَاءَ هُنَا بِقَدْرِ مَا تَسْتَطِيعُ أَنْتَ.»

فَقَالَ جيمي: «افْعَلْ مَا تَشَاءُ، فَسَأَجْعَلُكَ تَدْفَعُ ثَمَنَ ضَرْبِي عَلَى رَأْسِي. الْوَيْلُ لَكَ مِنِّي.»

وَهَكَذَا، رَاحَ الِاثْنَانِ يَتَشَاجَرَانِ، وَيَسُبُّ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ غَافِلَيْنِ عَنْ أَنَّهُمَا مَوْجُودَانِ حَيْثُ لَا يَنْبَغِي لَهُمَا أَنْ يَكُونَا. كَانَ الْوَضْعُ سَيِّئًا لِلْغَايَةِ، وَكَانَ سَبَبُ كُلِّ ذَلِكَ شُعُورَهُمَا بِخَيْبَةِ الْأَمَلِ؛ حَيْثُ إِنَّهُمَا لَمْ يَجِدَا أَيَّ بَيْضٍ فِي الْمَكَانِ الَّذِي كَانَا وَاثِقَيْنِ مِنْ أَنَّهُمَا سَيَعْثُرَانِ فِيهِ عَلَى الْكَثِيرِ مِنَ الْبَيْضِ؛ فَقَدْ كَانَ ابْنُ الْمُزَارِعِ براون قَدْ جَمَعَ كُلَّ الْبَيْضِ حِينَ أَغْلَقَ الْحَظِيرَةَ عَلَى الدَّجَاجِ عِنْدَ حُلُولِ الظَّلَامِ. هَلْ لَاحَظْتَ مِنْ قَبْلُ تَأْثِيرَ خَيْبَةِ الْأَمَلِ السَّيِّئَ عَلَى الْمِزَاجِ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَحْيَانِ؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠