الشِّعْرُ العاميُّ اللبْناني

في هذا الجبل موسيقى داخلية لا تنقطع أبدًا، موسيقى بعيدة القرار، عذبة الهينمة. فمن غابة تُوَشْوِش وتُهَمْهِم، إلى وادٍ يترنَّم، ومن نهر يثرثر، إلى كهوف ناطقة كالببغاء، أنغام أجراس كبيرة وصغيرة، منها ما يتأرجح في القباب، ومنها ما ينوس في الرقاب، رقاب الدواجن على اختلاف أنواعها، رنَّات تحيا وتموت رويدًا رويدًا، موسيقى آبدة لها طعمها ولونها، لا تطفر على الذرى حتى تهبط إلى الأودية، فتتغلغل في ثناياها قاطعة طريقها إلى اللانهاية.

اللهم رُحماك! لقد استيقظ مارون عبود العتيق، ولكن ما يَضرُّ، فلنمضِ في أسلوب هجرناه وتنكَّرنا له، إن لكل شيء في لبنان موسيقاه الهائمة في منعطفاته، التائهة في التواءاته، المندسَّة في الآبار والهُوى.

الجماد، والنبات، والحيوان، والإنسان، يتعاونون في لبنان تعاونًا لا تشوبه السياسة، فيؤلفون جميعًا موسيقى لاهوتية، توقظ الناسوت الكامن وراء اللاشعور.

إذا استيقظت في لجَّة الليل فلست تظفر بسكوتٍ تامٍّ إن كنت ممن يسمعون، لا بد من شيء يناجيك فتشرئب حواسك الهاجعة، وتثور عاطفتك المُهوِّمَة إذا كنت لشيء آخر في الليل تسهر، أشباح وهمسات تهبط مع الندى، وضبابات تسربل القمم فتعمِّمها، فتهيم وعليها أبهة المحرَّم وجلاله، ثم ترتفع محتشمة، جارَّة أذيالها بوقار لتتحول في الأعالي صورًا وتماثيل لا عيب فيها غير أنها لا تدوم.

أمَّا الفجر الرمادي فيصبُّ في نفسك ذوب ترانيمه وطيوبه فتَسْكر ولا تفيق، حتى يُقبِل القرص الذهبي فتخاله في متناول يدك، لو تطاولت قليلًا.

إن الشمس في معظم القرى اللبنانية، وخصوصًا في ضيعتنا، قريبة من الناس، فنحن وهي في مناجاة أبديَّة، لا تبتعد عنا إلَّا إذا اعتدل ميزان النهار ثم تعود إلى الدنوِّ منا لتودِّعنا، ولكننا لا نلتقي، فكأننا طفلان يلعبان على رمل الأبدية ولا يُدرِك أحدهما الآخر.

أمَّا أعراس لبنان فكثيرة؛ هنا راعٍ ينفخ في شبَّابته أو يرقِّص أصابعه على حجرات قصبتيه المضمومتين. وهناك مكارٍ يزمجر بالعتابا، ويترنَّح بالميجانا والمعنَّى والمواليا والروزانا واليادي اليادي على إيقاع أجراس بغاله وجلاجل مركوبه. وفي هذا المنحنى امرأة تنتجع لأهلها الهندباء والخبِّيزة والقرصعني والحماضة والكرَّاث وهي تنوح على فقيد عزيز، وإذا قعدَتْ في بيتها تنقِّي القمح والبرغل من الزوان والشيلم غنَّت طروبة ولسان حال سامعيها يقول: «خليها تنقي وتغني، ولا تسلِّق وتنوح!» حتى إذا ما بكى صغيرها هزت له السرير وغنت مموِّتة صوتها لينام على سرور:

نَم لله يا عيني
وعينك عز من عيني
وعينك عز من حبقه
وحبقه جوَّات جنيني

•••

يا لله ينام ويا لله ينام
تدبحلو طير الحمام
يا حمامات لا تصدقوا
عمبضحك عا ابني تاينام

•••

الله الله يا دايم
تحفظ عبدك النايم
الله الله يا الله
ابني يحفظه الله
ابني يحفظه يسوع
والعضرا تحفظه يا الله

وهناك فتاة سمراء ترقص حول أهدابها مَرَدَة الأنوثة، وتسبح في بركتي عينيها جنيَّات الهوى، وقد هاجتها الذكرى فرفعت صوتها العذب بأناشيد جبلية، كأنها أغاني الساروفيم حول عرش الراكب على الكاروبيم، صاحب الحول والطول.

وهناك حطاب يوقع أبيات «القرَّادي» على ضربات فأسه، فتتعاضد الأصوات، وتتحد فتخلق موسيقى الغاب، ويهب الصدى إلى نجدة الاثنين، فيسبح السامع في عالم الأحلام والخيال، وإذا شعر أن هناك من ينصت إليه، انتخى وعرَّض صوته بلسان شاعر الضيعة، أميل مبارك:

بتسألني: شو في عندك
بالضيعا حتى مهتم؟
عندي أحسن ما عندك
عندي بسط وعندك هم
عندي البيت الرباني
والمعبور وكرْم الدرب
وعندي قدحة وصواني
والضبوة وتتنات الفرم
في عندي القعدي بكير
تحت صنوبر ضيعتنا
وترويقة قرة وجرجير
بتسوى الغربي وعيشتنا
عندي خلف البيت جبال
بتفيِّي عا عريشتنا
ويا ما فيها اصطدنا حجال
ويا ما سرحت عنزتنا
ويا ما عبينا السلِّي
تين أسود من تينتنا
ويا ما لعبنا عا التلي
نحن وبنات جارتنا

وإذا مررت أمام هيكل سمعت ألحان الكاهن التائهة في حنايا الكنيسة وسراديبها، الشماس يوقع ضربات ناقوسه على ترتيله، والخوري يرن ويعول. وإذا كان القداس يوم أحد أو عيد كبير فهناك صنوج تزعق وتفر أصواتها حتى تملأ الآبار العتيقة فتنتعش وتحيا.

ولا ننسَ الأصوات الرخيمة التي تنشرها المآذن، إنها تنتقل من سطح إلى سطح، فتجتاز الأبعاد والآماد حتى تلج أعمق أعماق النفوس، فتطرب وتهدي وتحيي عظام النفوس وهي رميم، سبحانك اللهم كم جمعت في لبنان من جمال! لو كان لنفوسنا منه قسم وافر، لكنَّا خير بقاع الدنيا.

أما قال شوقي في لبنان:

لبنان والخلد اختراع الله لم
يوسَم بأبهى منهما ملكوته

أجل إنها موسيقى تصادفها أنى مشيت، فالأوابد من طير وحيوان لا تتوانى قط عن اقتناص الطرب، وهي أيضًا، كناس لبنان، فرحة، جذلة، مرحة. فبينا أنت ماشٍ تفكر، إذا برفِّ حجال يتكلم، أو يفر، فترتعد وتبدأ بين حنايا ضلوعك موسيقى قلبك الرعاد، ثم يناجيك حسون معتذرًا عن إساءة الحجل وفظاظته.

هذا عالم ما كنت تحلم به لولا إسراع ما في لبنان إلى نجدتك ونقلك إلى دنيا المعاني، لا شيء صامت في الجبل، فمهما حاولت أن تظفر بدقيقة صمت، فإنك لا تجدها أبدًا إن كنت من المتأملين والملاحظين، فكل ما في لبنان يوحي الشعر، بل هو كله شعر أزليٌّ، فسبحان الشاعر الأعظم، ناظم هذه القصيدة الخالدة! يكاد أن يكون كل لبنانيٍّ شاعرًا، وما أشبه اللبنانيين بإخوانهم الأندلسيين الذين قالوا الشعر جميعًا. إن للمحيط أكبر يد في إيقاظ الشاعرية الكامنة، وإذا كان للأندلسيين الكان ما كان والقوما، والدوبيت، فللبنانيين العتاق: الميجانا «يا ماجانا»، وهلا بالورادا، «أهلا بالواردة»، والعتابا «العتاب»، والمعنَّى، أي شعر الوجد والهيام، وجميع أنواع الزجل.

لقد حان لنا أن نعير هذا الشعر الطبيعي شيئًا من اهتمامنا، فشعراؤه يغنون لنا أبدًا، ونحن صامتون لا نقول لهم: عاشت الشباب! إننا معهم ككافور مع أبي الطيب، الشاعر يغني كل حين، وكافور يشرب ولا يدع في الكاس فضلة …

عشتم يا إخوتي، فأنتم شعراؤنا، إن شعركم منبثق من نفوسنا، من قلوبنا، من أعماق حياتنا، من ظلمات أوديتنا، وثرثرات أنهارنا وجداولنا، من أضوائنا وظلماتنا، من عرازيلنا وخيامنا، من يقظة عجائزنا، وأحلام صبايانا. إنه منسوج من خيوط شمسنا الذهبية، لحمته من رواء البنفسج، وسَداه من خيوط القلوب، وحياته الفنية من هواء هذا الجبل المتصوِّف ومائه. لقد زال تعجبي من تذوق الرواة للشعر الجاهلي، بعدما رأيت إعجاب الناس بهذا الشعر العامي، فإعجاب الأعراب بالشعر القديم متأتٍّ عن شعورهم التام بما سمعوا، الشعر الجاهلي منبثق من حياتهم ومن لغتهم التي تصور محيطهم أصدق تصوير، ومن لهجتهم التي ترسم لهم الصورة ناتئة بارزة، وما الألفاظ إلا ألوان وأصوات وأحياء وحركات، عند من يحسها ويدركها. إن الشعور بالحياة وإدراكها الكامل لا يكونان تامين إذا عبَّرت عنهما بغير اللغة الدائرة على الألسنة، وبهذا يثير شاعرنا العامي النفوس، إثارة يعجز عنها أكبر شعرائنا «الرسميين».

إذا أنشد الشاعر العامي قصيدة في حفلة تهتز المقاعد والكراسي استحسانًا، وتموج الرءوس كالأغصان تحت أذيال النسيم الولهان.

إنَّ ما يوحيه إلينا الزجَّال لا يأتي بشيء من مثله شاعر اليوم، الذي يستوحي الكتب، ويعبر للناس عن الحياة بألفاظ يدركونها ربع إدراك.

إني أرى صورة حية، نابضة، راقصة، ملونة في هذا الشعر، ولهذا أراني أعيره هذا الاهتمام. قد سبقت مني كلمة منذ أعوام حذرت بها الشعراء الفصحاء، وحثثتهم على الدنو من الحياة خوفًا عليهم من هذا الشعر النابض. واليوم أرى أن هذا الشعر قد استقام، واستوى، فأمسى أدبًا قائمًا برأسه، صار فنًّا له تعابيره، وصوره، واستعاراته، ورجاله، وخياله، وتشابيهه وكناياته، وبديعه، واسمحوا لي أن أقول أيضًا: ووزنه، وعروضه، وأساليبه، فكيف نَعمى عنه إذن، وكيف نتجاهله؟

ألِأنه غير معرب؟ ألم يكن الشعر الجاهلي مثله في ذلك الزمان؟ يدهشني ما أراه من تطور سريع في هذا الأدب الشعبي حتى كدت ألمس مدارسه من كلاسيكية، ورومنتيكية، ورمزية، وهذا ما سنتحدث عنه في قابل. فمن يفتش عن تاريخ عروبة لبنان، فليطلبها في هذا القول، فهو ابن عم الشعر الفصيح إن لم يكن أخاه. إنه شاهد عدل على حب هذا الوطن للغة الضاد حتى تعاونت جميع طبقاته على إحيائها والإبداع فيها.

لقد ظفر هذا الشعر بجرائده الخاصة به، بأنديته وعصاباته، وله حفلاته التي تملأ النفوس طربًا، وله تناطحُ شعرائه حول الإمارة، فهو شعر يباري شعرنا الفصيح ويبزُّه في الإيحاء؛ لأنه منبثق من قلب الحياة والواقع، ويستمد خياله الحلو من محيطنا الذي ألفناه، والمرء على ما يألف، فأشد البنين حبًّا لوالديه أكثرهم إلفة لهما … وإلا فلا أبوَّة ولا أمومة!

إن لهذا الشعر عباراته التي تخرج من أفواهنا لتقع في نفوسنا، وتؤدي لنا المعنى غير منقوص. وقد رأيت آفاقه تتسع، وغايته تذهب إلى المدى الأبعد، تنظم فيه الأقاصيص، ويحاول تصوير الوقائع، حتى قطع أشواطًا مديدة في زمن قصير.

قال الجاحظ: «متى سمعت، حفظك الله، بنادرة من كلام الأعراب، فإياك وأن تحكيها إلا مع إعرابها ومخارج ألفاظها، فإنك إن غيَّرتها بأن تلحن في إعرابها وأخرجتها مخرج كلام المولدين والبلديين، خرجت من تلك الحكاية وعليك فضل كبير. وكذلك إذا سمعت بنادرة من نوادر العوام، وملحة من ملح الحشوة والطغام، فإياك وأن تستعمل فيها الإعراب أو أن تتخير لها لفظًا حسنًا، أو تجعل لها من فيك مخرجًا سريًّا؛ فإن ذلك يفسد الإمتاع بها، ويخرجها من صورتها، ومن الذي أريدت له، وتذهب استطابتهم إياها واستملاحهم لها.»

وأنا، إن خفت على هذا الشعر العامي من شيء، فلست أخاف عليه إلا من تفاصحه.

لا يا أصحابي، إياكم ثم إياكم! اسمعوا نصيحتي وافهموا ما يعنيه أبو الأدب، أبو عثمان المليح الذوق والروح. سوف أتحدث إليكم وعنكم، وسوف أتناولكم بالنقد فلا أبخل عليكم بالإطراء حيث يقتضي الحال، إنكم تقولون شعرًا حيًّا، من وحي مدرسة «تحت السنديانة» ونعمت المدرسة هي! وسيظل أشعر الناس منكم ذاك الذي لا يبرح ظلها ليقعد بين أربعة حيطان.

وبعد، فما أنا ببخيل بالثناء كما تظنون، ما حاولت لذع الأدباء والشعراء إلا بقصد الإصلاح وعن حسن نية. ولكن النقد مكروه كيفما دارت به الحال، والإنسان يحب الثناء، ما جرحت أديبًا أو شاعرًا تشفِّيًا أو حسدًا، كما يتهم المؤلفون نقادهم، فأنا لم أبغِ إلا استقامة أدبنا العربي وتوجيهه توجيهًا متينًا صحيحًا، فلبنان كان، ولا يزال، الخادم الأمين لهذا اللسان، وكذلك يجب أن يظل دائمًا، فهلموا بنا، يا إخواني، إلى درس أدبكم درسًا يُحِلُّه المنزلة التي أوليناها أدبنا الناطق باللغة الفصحى.

تَعوَّد الناس، كلما ذكروا أدبًا، أن يؤرخوه، وهذا الأدب العامي أرَّخه كثيرون، وأحدث هؤلاء كان صديقنا أمين نخلة حين قدَّم لديوان أبيه، أمير الزجل، المرحوم رشيد بك نخلة. إن تلك المقدمة، على قصرها، كافية وافية، وفيها تحقيق كثير. وأخيرًا ظهر كتاب نفيس للعالم النفساني الأستاذ منير وهيبة الخازني الغساني. ضم هذا الكتاب تاريخ الزجل وأدبه وأعلامه قديمًا وحديثًا، وقد أعجب الناس حين ظهر عام أول، فتنادوا إلى تكريم صاحبه، ولقد استحق الأستاذ وهيبة هذا التكريم مرتين: الأولى لأنه مؤلف ملحمة «يأجوج ومأجوج»، التي أخرجت الزجل من نطاقه الضيق، والثانية بمناسبة صدور كتابه «تاريخ الزجل».

إنني أهنئ الأستاذ وهيبة بكتابه، وإن كنت لا أشايعه على كل ما جاء كتأييد العامية تأييدًا مطلقًا، فأنا عدو هذه العامية بعفشها ونفشها، ولا أحب أن أسمع أنَّ فينا من يدعو إليها في الأدب لأنني أخاف على مجد لبنان الأدبي أن يتزعزع أساسه.

كنا مرَّة نفْحص تلامذة البكالوريا في مدرسة حوض الولاية، ومدرسة حوض الولاية كانوا يقولون: إنها عايبة، فشرع سميِّي الخوري مارون غصن، داعي دعاة اللغة العامية، في ذلك الحين، يحدثني عن كتابه الذي عنوانه «ما في متلو هالكتاب»، فاحتدم الجدل بيني وبينه. كان رحمه الله كبير الهامة، وقد عملوه منسنيورًا جديدًا، ولكل جديد بهجة. فكبَّر الأزرار الحمر، وعرَّض الزنار البنفسجي، وغلَّ عنقه بسلسلة ذهبية ضخمة، وحمل عصا كالنبوت، فكان يخبط بها الأرض عند كل جملة. ولما خفتُ أن يغلبني بتهاويله، استعنت بالنكتة فلبَّتني حالًا، كعادتها في الأزمات، قلت له: على مهلك يا محترم، يقولون: إنَّ هذه البناية مزعزعة فكيف تحمل مارونين؟ فشمَّع أبونا الخيط، وقعدنا نضحك.

إنَّ في استطاعتنا أن نستعمل ألفاظًا وتعابير كثيرة دون أن تكتب بالعامية، فهي أداة غير صالحة للنثر الفني، فالروعة الفنية التي تجدها في شعر «جلنار» ميشال طراد لا تجد شيئًا منها في مقدمته التي كتبها الشاعر سعيد عقل.

إنَّ لبنان لم يبرزْ في الشعر ولم تكن له فيه مدرسة إلا في هذا الزمن، أمَّا زجله فتفوَّق على زجل جميع الأقطار العربية. ولما كان لا بد من كلمة تاريخية، أقول: إنني قرأت في كتاب الزجل للأستاذ وهيبة وغيره أن الناس يسألون: من أين نشأ وكيف؟! فالجواب عندي، بدون قيل وقالوا وزعموا: إنه سريانيٌّ اللحن في أول عهده، وعربيُّه فيما بعد، فالزجل الذي يُعرف بالقرادي هو وليد أحد ميامر مار أفرام، الموجود في صلاة ستار الأحد:

شوبحو وهدرو وقولوسو
لا لوهو ايتيو شبيحو
بريخ ابقروخ من اتروخ،
على عطرو هونو ديسمي
نسبعون خفني من طوبيك،
وسنيقه من بوسوميك

وأخيرًا نظم السريان البسملة على هذا اللحن فقالوا: «آبو وبرو وروح قودشو.»

وعلى هذا اللحن نظم قدماء اللبنانيين المستعربين قصائد كثيرة، ألهمهم إياها جهلهم الفصحى، وشاعريتهم المتوثِّبة. أمَّا المعنَّى فحديث النشأة، وليس معناه — كما زعموا — من الغناء، إنه المعنَّى؛ أي شعر المحب، بمعنى لفظة المعنَّى التي عناها الشاعر بقوله:

إن شكوت الهوى فما أنت منا
فاحمل الصد والجفا يا مُعنَّى

قلت: إنَّ الزجل كان سرياني الوزن أولًا، عربيًّا ثانيًا؛ فالمعنَّى من البحر الكامل، كقول شاعر مجهول الاسم منا:

بديت عد بيوت في شان الملاح
تشبه غصون النخل بأيام البلح
يا قمر لولاك ما كان الفلك
خالقك مولاك نقمي للرواح

إلى أن يقول:

بدنا تكون مبسوط خلينا نموت
وناكل البلوط من بعد البلح

والنوع الثاني عربي الوزن أيضًا، مثل:

نحنا تركنا الجهل وسلينا
يا ضيم قلبي راحت علينا
يا عشير إن طالت الأيام
ترجع تدوِّر ما تلاقينا
يا عشير إن طالت الأيام
عا فراقنا بتصير تتندم
يا مركب اللي لو زمان ما عام
ياو رابطو الريس على المينا

أما صاحبنا القس يوسف الصوراتي، وهو من شعراء بلادي، فراهب خفيف الروح، طبع مرة عند أحدهم علبة «كرت» وأراد دفع الثمن، فتمنع صاحب المطبعة أن يقبض منه، فشكره ارتجالًا بقوله له:

ممنونك كتَّر خيرك
طابعلي اسمي عاكروت

إن أبناء بلادي لم يدعوا لحنًا سريانيًّا إلا نَظَموا على وزنه زجلًا عربيًّا.

والزجليات التي نَظَمها الخوري نعمة الله القدوم على عهد القاصد لوديفيكوس، مشهورة جدًّا، وفيها من الألحان السريانية الكنسية أشكال وألوان كما سيأتيك.

وقد كنت مرة في دير قزحيا وحضرت صلاة الخورس، لأني أحب السريانية وصوفية شعرها، فسمعت الرُّهبان الشبان يلحِّنون صلاة «علمانو ندمخ شنتو» على نغم: «عالزينو زينو زينو، أسمر ومكحل عينو»، فضحكت. وسألني رئيس الدير — بعد الصلاة — عن سبب ضحكي، فأخبرته، فابتسم ابتسامة صفراء.

والعتابا التي يتفرَّد بها لبنان مأخوذة من العتاب. والميجانا منحوتة من: يا ما جانا، كما قلنا. ولا ننسَ أنهم نَظَموا أيضًا بالعربية جنازًا للعب الورق، وجنازًا للمهاجر إلى أميركا. وأنا عندما كنت طالبًا عملت جنازًا للمطبخ في مدرسة مار يوحنا مارون، فغضب الرئيس، وأكلت قتلة مُشْبِعة؛ بحجة أني استهزأت بالطقوس الدينية، أما الحقيقة فهي أني هجوت المطبخ!

إنَّ حديث ذكرياتي المدرسية أطول من حديث الحيَّات، فلندَعه الآن. ومن الزجل شعر كثير مات بموت الرواة، وأنا أعرف من قديمه ما ذكرت بعضه كما مرَّ. وإني أتمنى على الباحثين أن يجمعوا ما بقي منه محفوظًا، فليت الأستاذ وهيبة فتش عنه! فنحن أحوج إليه وإلى شعر ما قبل المعاصرين، كشعر الخوري الخازني الطريف في بنته (نسيم)، البشعة الوجه، حينما خطفها أحد شباب العوام في غيابه.

قيل: عاد الخوري إلى البيت فاستقبلته الخورية بالصراخ والولولة، ولما عرف الخبر راح يفتش عن الدف، ولما لم يجده، تناول صينية الكبة ونقر عليها، وصاح:

بحيث إنَّا نفقت نسيم
ما بقا يكسد حريم
ما في فول بلا مكيول
ولا في قرَّاية بلا شحيم

ألا لا رد الله أيام الحرب الأولى التي ذهبت بالكثيرين من رواة هذا الشعر البلدي، قبل أن أتمكن من تدوين عتيقه.

وبكلمة مختصرة أقول: إنَّ العامية اللبنانية لغة دفٍّ ومزمار ودربكة وناي، ولغة عاطفة وحبٍّ، وسندرس أطواره ومدارسه إن شاء الله.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.