الفصل الثاني عشر

نوح وزوجته والشيطان

ليس من السهل إغفال إحدى السمات الجوهرية للتراث السامي لأساطير وحكايات وفابيولات الطوفان المتوارَث بدوره، منذ أن جاء بالعديد من جزئياته وموضوعاته النصُّ السومري لملحمة جلجاميش.

وإذا ما تتبعنا تفاصيل الطوفان كعقاب منذ بذرته السومرية الأولى وفي التراث البابلي، وما انتهى إليه في المدونات العبرية: التوراة والتلمود «البابلي» والمدراش، ثم التنويعات المسيحية والإسلامية، وانعكاسها في تراث الحكايات الشفاهية المعاش على طول بلداننا العربية؛ لَوجدنا أنه — الطوفان ومأثوراته — يستحق وقفةً خاصة.

ولا بد هنا من تأكيد حقيقة مهمة، هي أن موضوع الطوفان واحد أو أيتم من أساسيات أساطير الخلق المبكرة جدًّا عند مختلف الشعوب، فالطوفان بداية لخلق أرض موعودة جديدة، كما أن من المفيد التذكير بأن موضوع الطوفان ليس بقاصر على تراث الآداب والأساطير السامية، وهو ما كشفت عنه بوضوح التسجيلات الفولكلورية عند مختلف الشعوب.

فمنذ عام ١٩١٤ سجَّل جامع الحكايات الباحث بول رادن نصًّا لخرافة طوطمية من أوتاريو، يقول النص: «إن الإله المهذب نيبوجو — الذي جاء بالأصداف الجميلة الباهرة وزيَّن بها الأسماك — غضب عندما أفشى إليه طائرٌ عملاق بنبأ أن سباع البحر افترست أخيه.

فانتقم منهم نيبوجو بأنْ كَمَنَ لهم وقطع أشلاءهن، وألقى بها في مجاري المياه، حتى فاضَتْ وأغرقت الأرض، فصنع نيبوجو مركبًا، وأخذ من كل نوع أو زوج اثنين، وبعد فترة قال لنفسه: «أعتقد أن طوفان الماء لن يتوقَّف، ومن الأفضل أن أصنع أرضًا جديدة».»

وتتداخل هذه الجزئية الفولكلورية عن الطوفان كانتقال حضاري لأرض جديدة، مع جزئيةِ خلقٍ تتصل بأساطير خلق الإنسان الأول، حين يرسل الإله حيواناته — حشراته — البحرية الثلاثة؛ لتحضر له الطمي، وكالعادة يفشل الرسولان الأولان وينجح الثالث حين يحضر الطمي من أعماق الماء الفطري، وهو ما تناولناه في مدخل سابق.

وفي القصة عديد من الجزئيات والعناصر — المعارف — البدائية الأولى، وتأثير القصة الأم مثل الطوفان كعقاب، وأزواج الحيوانات والطيور وسقوط الغراب، ثم الحيوان غواص الأرض الذي أعاد خلقها.

وهناك بعض التشابه مع حكايات الطوفان والخلق الهندية المُغرِقة في القِدَم مع نصوصنا العربية السامية.

وفي أحد النصوص التي جُمِعَت من الإسكيمو، يرينا النص كيف أن حيوان الماموث — الذي يوجد في الجليد — هو حيوان١ مطرود لرفضه ركوب فلك نوح؛ أيْ إن كل بلد يضيف إلى القصة حيوانه المحلي، سواء في المكسيك أو أوروبا.
ويقدِّم «أفاناسييف» أسطورة الفلاحين الروس عن نوح وزوجته والشيطان، وهي من نوع القصص الاستطراوية Episode، وتجيء على النحو التالي:

فقد طلب إله الطوفان — عقب الوصول — من الراكبين من نزولهم سد الطريق على الشيطان الذي تسلَّل نازلًا، وواجَهَ الإله بأنه عدوُّه اللدود رغم أنه أخيه الأصغر، وطلب منه الإله الغوص في أعماق الماء وإحضار حفنة من ترابها ليخلق الله العالم الجديد بعد الطوفان، وأطاع الشيطان وحاوَلَ مرات ثلاثًا إحضارَ التراب، لكنه عندما فشل في المرة الرابعة أمره الإله بأن ينطق هذه الكلمات ليحقِّق عمله: «يا إلهي السيد المسيح.» وأخيرًا ينجح الشيطان في إحضار التراب ويخلق الإلهُ العالَمَ.

هذه القصة بحسها المسيحي وثنائيتها الإيرانية تُحْكَى في سيبريا ومختلف البلدان المسيحية، بل إنها تُرْوَى بين بعض الشعوب، على أن يأخذ المسيح مكان الخالق، ويطلب من الشيطان إحضار التراب، وعندما يحزن الشيطان رافضًا يضربه المسيح على مؤخرة عنقه، فيندفع الطين من أحشائه إلى فمه مشكِّلًا الجبالَ المحيطة بالأرض منذ الأزل. أما في النصوص العربية السورية والفلسطينية، فتأخذ الحية — فتن — مكانَ الشيطان في تشكيل السهول والجبال.

أما أروع ما في قصة «نوح» وزوجة الشيطان: النصُّ المدوَّن في تراتيل الملك ماري، وهذه القصة التي أنموذجها ٨٢٥ في تصنيف تومبسون، سوف تخدمنا في تقديم موضوعنا عن نوح والفولكلور. وهي حكاية فولكلورية تعتمد على مصدر مدوَّن، وسواء أكان مصدرها الأول هو أقدم نص مدوَّن في التوراة والمصادر الإسلامية فيما بعدُ، أو الصراعات الفارسية بين الخير والشر، أو بين الثنائية البدائية الأساسية للجنس البشري عامةً، أو المفسِّرين والشراح اليونان المسيحيين، مثل: «أبيفانيس» الذي دوَّن حكاية gnostic عن كيف أن زوجة نوح «برها» أشعلت الفلك نارًا عندما دخلتها، وربما كان مصدر هذه الجزئية شعائر٢  Shamanistic والأساطير الكنسية البدائية في أوروبا وآسيا.

وفي أسطورة «أفاناسييف» — التي سجَّلها في القرن التاسع عشر — لحكاية أم ترجع لثلاثة قرون سابقة في مصدرها، فإن نوح يأخذ مكان آدم في اقتحام تابو التفاحة المحرمة بإيعازٍ من زوجته «إيفجا»، فقرَّر الله على الفور أنْ يرسل الطوفان، وطلب من نوح أن يبني الفلك على أن يبقى هذا سرًّا، فبناه نوح في سنوات طويلة في الغابة المهجورة، وعندما سأله الشيطان: ماذا يفعل؟ رفض نوح إبلاغه، فتعقَّب الشيطان زوجتَه إيفجا ليعرف منها حقيقة ما يفعله نوح في الغابة، وعندما أتمَّ نوح صنع الفلك وأخبر كل الناس، فكان أن دمَّرَ الشيطان الفلك بمساعدة الزوجة، لكن بعد ستة شهور بناه من جديد ودُمِّر، وفي المرة الثالثة نجح، وعندما دخلته أزواج الحيوانات، تسلَّلَ الشيطان في هيئة فأر إلى داخل الفلك مستعينًا بمساعدة الزوجة في تخدير نوح بالشراب ومعرفة السر؛ مما ألحَقَ النكبات به عن طريق المرأة التي يدعوها حواء، ويحدث خلط بينها وبين الحية على عادة النصوص الإسلامية والعبرية.

ويوجد عديد من تنوعات هذا الموتيف في الغرب، وفي السويد حائط فرسك من القرن الرابع عشر يصوِّر هذا المعنى، وقصيدة ترجع إلى القرن ١٣ «باسم جينشن إينكل»، ثم كشف جيمس ديلارجي — مدير عام الجمعية الأيرلندية للفولكلور — النقاب عن نصٍّ٣ توصَّل إلى جمعه عام ١٩٥١، أهم ما به أن نوحًا استغرق في بناء الفلك ٨١ سنة، وكان يُدمَّر بواسطة الشيطان مرة كل سبع سنوات، ويتخذ فيه الشيطان هيئة الغريب، ثم يستعين هذا السيد المهذب الغريب بتملُّكه لزوجة نوح، ودفعها للتعرُّف على أخبار بناء الفلك بسؤالها لزوجها كلما خرج أو عاد إلى بيته: «أين كنت؟ وإلى أين تذهب؟» ثم اللجوء إلى سكره وتهديد الزوجة له بهجره إذا لم يستجب ويشرب من «شراب الأمان».

ثم دُمِّر المركب ثانيةً بعد أن كاد نوح أن يُفْشِي السر، فجاءه صوت يأمره بالتوجه إلى وادٍ معين مهجور ويبني الفلك، وحيث تنتشر أصوات الدق والصدى في كل الأرض.

ويفسر أصوات الدق والعمل هذه في عديد من النصوص الشرقية المتنوعة على أنها الأصل الأول لصدى الصوت، كما تفسر بعض النصوص تسلُّل الشيطان إلى الفلك بواسطة زواجه — أو عشقه — من الزوجة اللعينة.

والتشابهُ بين ثلاثة نصوص — هي: الروسي والإستوني والأيرلندي — كبيرٌ، كما يكشف هذا عن تميُّز النص الشرقي الأم، ويحتمل أن تكون هذه النصوص قد تحوَّلت إلى ما يُعْرَف بمكائد العفاريت؛ نتيجةً لعبورها الطويل للبحار بدلًا من التحوُّلات المشابِهة التموجات Wavilke transmission، التي تُحْدِثها الأسفار الأرضية البرية.

يقول سميث تومبسون: «ومثلما تفعل طرق الأسفار الطبيعية نتبع الحكايات هذه الطرقات الطبيعية في عبورها للمخالطة الحضارية الأكثر أهميةً، وهي تفعل هذا ممتدة عبر المياه، حتى لو كانت هناك طرقات أكثر يسرًا يمكن أن تغزو عن طريقها الأقطار المجاورة لحضارات مجاورة.»

وكثير من الحكايات الألمانية اتخذت هذا الأسلوب في هجرتها إلى السويد مباشَرةً دون أن تلمس الدنمارك، «ونحن لا نحتاج هنا إلى إظهار أن هناك عديدًا من الطرق التجارية بين دول البلقان»، متضمنة ومحتوية روسيا وبعض الجزر الإنجليزية والأيرلندية التي يلتقي فولكلورها عند سمات وقسمات متقاربة.

فخلال الدراسات المضنية التي أُجْرِيت على جزئيات الحكايات النوحية؛ لُوحِظ من خلالها أن القفزات التي تُحْدِثها الرحلات والهجرات للحكاية مرةً واحدة، تضمن تغيُّرات بدرجة أقل لجزئيات الحكاية، منها في حالة الهجرات والانتقالات البطيئة الرتيبة عن طريق الأسفار البرية، كما أن نفس هذا القانون يجري سريانه في حالة الاحتفاظ بالأماكن والأسماء وما يُعْرَف بشعائر الانتقالات في حالة الأسفار البحرية، بينما تتعرَّض هذه السمات وتصبح عرضةً لتدخلات ومزواجات وتغييرات في حالة الأسفار البرية.

ولعل هذا ما كشفت عنه الدراسات التي تُولِي اهتمامًا أكبر لفولكلور الشرق الأوسط أو العالم العربي، التي كثيرًا ما يطلق عليها البعض بالمدرسة الشرقية، خاصةً ما صاحَبَ جزئيات وتيمات الطوفان.

فلقد جاءت التغيرات طفيفة، كأن يستبدل الحمار بالبعير، في حالة خداع زوجة نوح لنوح في مساعدة الشيطان على التسلُّل إلى داخل الفلك في النصوص العربية المهاجِرَة إلى ألمانيا.

وصاحبت معظم هذه التغييرات النصوص الشفهية خلال هجرة حكاياتنا من الشرق إلى الغرب، كاختلاف الحيوانات الشارحة على ظهر الفلك، ثم وهي تواصل هجراتها من الغرب إلى أوروبا بعامة، عن كيف أن الفيل عطس خنزيرًا، والأسد قطة، وهكذا.

كذلك اختلفت درجات إدانة وسقوط٤ حيوانات — مثل الحمير والجمال — لم تستطع كبح رغباتها الجنسية في النصوص العربية عنها في التنويعات المهاجرة.

كذلك عُثِرَ على نص ألماني يشير مفسرًا الأسباب التي جعلت جِلْد الحاميين والشعوب السوداء بعامة أسودَ.

ولعلها أول أفكار تَرِد عن القبيلة أو الأمة أو الرهط الملعون، متمثلة في خطيئة حام حين سخر من عري أبيه نوح، والتي بسببها أصبح وجه الحاميين — ذوي البشرة السوداء — أسودَ في المصادر العربية، ولُعِنَ بسببها كنعان بن نوح في الأساطير العبرية:٥ «ملعون كنعان عبد للعبيد يكون لإخوته.»
وكان أن انحدر من حام بن نوح «كوش أبو الكوشيين في النوبة والسودان ومصرايم وفوط وكنعان، وكوش أبو الصيادين في البر والبحر ولد نمرود»، الذي ابتدأ أن يكون جبارًا في الأرض، أما ابنه كنعان ابن اللعنة فولد٦ «صيدون مؤسس مدينة صيدا في القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد، وبِكْره حثا أبو الحيثيين واليبوسي والأموري والجرجاشي»، وكانت تخوم الكنعاني من صيدون حينما تجيء نحو جرار إلى غزة، وحينما تجيء إلى سدوم وعمورة٧ وآدمه آدم وصبوييم إلى هالاشع.

وهو على عكس التمجيد الذي أضفاه هذا التراث القبلي على الساميين أصحاب الوبر من عرب وعبريين.

وفي عديد من النصوص يأخذ نوح مكان آدم ويتطابق معه، ويروح إبليس يُغْرِي الزوجة ويدفعها إلى أن تدفع نوحًا بدورها للأكل من الشجرة المحرمة، بما يدفع الله لأن يسلِّط عليهم الطوفان كعقاب.

وتتوالى جزئية أو فكرة غواية الشيطان للزوجة بشكل متوالٍ في أغلب الأساطير السامية، فالشيطان هو الذي وسوس لامرأة لوط حين هجر لوط قومه وفرَّ مهاجرًا ومعه أهل بيته، فأرسل العذاب على مدينة «سادوم وقراها الخمس»: «عمرة وأدماء وصبويم وبالع»، حين سمعت المرأة أصوات خراب المدينة، فصرخت: «وا قوماه!» وكان أن تحوَّلت إلى عمود ملح.

وفي أحد النصوص التي تتعرَّض لغواية الشيطان لرحمة — أو ناعسة — امرأة أيوب، يقول النص: «إنه كان ﻟ «أيوب بن زارع بن العيص بن إسحق بن إبراهيم الخليل» زوجة اسمها «رحمة»، وكان أيوب صاحب أموال عظيمة، وكان له ملك البثينة جميعها وهي من أعمال دمشق، فابتلاه الله بأن أذهب أمواله حتى صار فقيرًا، وهو مع ذلك صابر على عبادته وشكره، ثم ابتلاه الله في جسده حتى تجذَّم ودوَّد، فبقي مرميًّا على مزبلة لا يطيق أحدٌ أن يشمَّ رائحته، فكانت زوجته تخدمه وهي صابرة على حاله، فتراءى لها إبليس وأراها ما ذهب لهم، وقال لها: اسجدي لي لأردَّ مالكم إليكم. فاستأذنت أيوب فغضب وحلف ليضربها مائة، ثم إن الله تعالى عافى أيوب ورزقه وردَّ إلى امرأته شبابها وحسنها، وولدت لأيوب ستة وعشرين ذكرًا، ولما عُوفِي أيوب أمره الله بأن يأخذ عرجونًا من النخل به مائة شمراخ فيضرب به زوجته؛ ليبرَّ في يمينه.»

وما يمكن ملاحظته في ذلك النص، هو أن إبليس أرى الزوجة «رحمة» ما ذهب لهم؛ بمعنى أنه هو الذي كان قد سلب عنهم أموالَهم وعزَّهم.

وأصاب أيوب بالداء، وفي مقدوره ردُّ ما أخذ لو أن المرأة سجدت له.

فالعلاقة بين المرأة والشيطان تتواتر بكثرة شديدة — خاصةً في نصوص وأساطير الخلق والطوفان الأولى — عند عديد من مِلَل ونِحَل الشعوب والقبائل السامية العربية.

وما يهمنا هنا هو هذه الفكرة السومرية، وهي فكرة توحُّد الشيطانة ليليت بالحية، وليليت هي ما عُرِفَت عند الساميين بحواء الأولى، والتي عادت بدورها فتوحَّدت بالحية، خاصةً عند القبائل العبرية، ففي التوراة أن أصل الإنسان من الحية، والحية من الجن. وتردَّدت هذه التضمينة في عديد من أسفار الخلق والبدء عند أغلب مِلَل ونِحَل الشرق الأدنى، خاصةً بالنسبة لنوح وزوجته والشيطان؛ لتحقيق مقولة المنتجات الروحية، وانسلاباتها المتوالية المتكافئة البنية، بدءًا بالانسلاب الذكري للمرأة أسطوريًّا طبعًا، وبالضرورة ماديًّا طبقيًّا اجتماعيًّا؛ حيث تُعامَل المرأة كنصفٍ، سواء بالنسبة للإرث أو الشهادة.

١  الحيوان المطرود في نص الإسكيمو يتوحَّد بالابن الطريد المعاقَب في النصوص الإسلامية.
٢  الشمامسة الكنسيون.
٣  جمعه من راوٍ يُدْعَى ميشيل سيلك، بمنطقة جالوي.
٤  بحيث تصبح حيوانات نجسة أو مشئومة.
٥  تكوين ٦: ٢.
٦  تكوين ١٠.
٧  أرض آدوم، في صحراء بادية الشام ما بين سورية والأردن، وهي التي أعطت لآدم — أبو البشر — اسمه، وذُكِرَت نفس التسمية «آدمة» في نصوص البحر الميت بفلسطين ورأس السمرا بسوريا وجبيل بلبنان.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.