الفصل السابع

الحزور والألغاز في الحكايات العربية

من المتفق عليه أن الألغاز والحزور والأحجية، وبشكلٍ عامٍّ تلك اللغة السحرية الأسطورية المضمنة التي نصادفها بكثرة مفرطة في ثنايا الحكايات الخرافية والشعبية بعامة؛ ملمحٌ عالمي سحري عُثِر عليه بكثرة شديدة في فولكلور مختلف الشعوب، وهو ليس بقاصر على الحكايا الشعبية بقدر ما هو موجود في ثنايا السِّيَر والملاحم والبالاد الشعرية والشعر الفولكلوري عامةً.

إلا أنَّ من المتفق عليه أيضًا هو تفرُّد الفولكلور العربي وإغراقه في هذه المستنقعات السحرية الملغزة منذ أقدم نصوصه — ملحمة جلجاميش — بما يمكن أن يشكِّل ملمحًا محدَّد السمات والخصائص للتراث العربي من كلاسيكي وفولكلوري.

فما أكثر الحزور والألغاز ومباريات الذكاء والفصاحة في التراث العربي السامي، سواء منذ قصة أحيكار أو أهيكار السريانية ذات الجذور البابلية.

كما أنه ما أكثر هذه الملغزات في البرديات الفرعونية، والمأثورات الجاهلية، ثم الإسلامية فيما بعد، وانتهاءً بحياتنا الآنية المعاشة وما يسودها من أحجية١ وملغزات.

ولقد أَوْلَت المدرسة الفنلندية اهتمامًا ملحوظًا لهذه الخصيصة الفولكلورية منذ روادها الأُوَل، وأخصهم «إنتي آرني»، بما أسهم في بلورة منهجه الجغرافي التاريخي في دراسته للألغاز.

فاستوفى آرني معالمَ ومقوماتِ هذا المنهج في بحثه عن حكايات ومأثورات الألغاز والأحجية، وما يُعْرَف بالفوازير «وحزر فزر»، ويُطْلَق عليه في بعض الأحيان ﺑ «الحزر»، ويبدو أنه تعبير درج على استخدامه في معظم مجتمعاتنا العربية.

وتشير كلمة «حزر» إلى حظر بمعنى الممنوع والمحظور، والذي هو بذاته مرادف التابو، وهو — كما لاحَظَ آرني — سمة مشتركة في هذه الحكايات الأحجية أو المحجبة الغاصة بالتضمينات والعبارات: من شعرية لسجعية لتعاويذ غامضة، تشمل المواقف والأمكنة والأفعال المحرمة، كما يشمل نفس التحريم والحظر بالنسبة للنطق، وكذا التعامل مع ساعات النهار والليل وفصول السنة، وأيضًا أطوار العمر المختلفة، خاصةً ما يتصل بالأطفال الموعودين الذين يأتون الخوارق الملغزة، بل هي تصاحب مولدهم مع أَشْهُر الحمل التسعة، ملازِمةً لنموهم المدهش كما حدث مع إبراهيم، ويوسف، وموسى، وسميراميس، والمسيح، وهكذا.

وإذا ما أخذنا أنموذجًا لحكاية سورية، أشك في نمطيتها بقدر ما تبهرني موتيفاتها المفردة، والتي يتبدَّى فيها مدى حجم التابو أو المحرمات وانفراجه على طول الحكايات الشعبية بتقسيماتها المختلفة المتفق عليها ما بين حكايات فرفشة Merrylales وخرافات جان وحكايات طوطمية وألغاز أو أحجية يتحكم فيها التابو؛ مما دفعني إلى اعتباره — أي التابو — مَلْمَحًا جوهريًّا استراتيجيًّا أو منطلقًا رئيسيًّا، على الأقل، فيما يتصل بفولكلورنا العربي؛ فأفردت له فصلًا خاصًّا في كتابي «الفولكلور والأساطير العربية» (دار ابن خلدون، ١٩٧٨، بيروت).

فالتابو هنا جزئية أو موتيف رئيسي مصاحب لحكايات الحزور والحكايات الملغزة التي يغلب عليها الذكاء الكوني، وكشف حُجُب المستقبل بل والماضي، واستجلاء أستاره وخباياه، والتطاول في إتيان أفعال معجزة، والقدرة اللامحدودة للفولكلور العربي في التصديات لتحديات التناقضات في كلٍّ من الذات والموضوع، أو الإنسان والطبيعة.

فإذا ما أخذنا حكاية سوريا العليا «قاتِلِ التسعة والتسعين»، ومحورها طفل قدري موعود ما إن يُولَد حتى ينطق بالحكمة؛ ذلك أنه ينحدر — تجاوزًا — من صلب أب قاتل لتسعة وتسعين نفسًا، ومكتوب على جبينه أن يكمل مائة، لكن قومه قبضوا عليه وأحرقوه بالنار حتى أصبح جسده رمادًا يتطاير في الهواء، ومرت فتاة هي أم هذا الطفل، وما إنِ ابتلعت لحسةً من رماده، وتنفَّست هواءه حتى حملت منه، وكان أن وضعت هذا الغلام المتوقد الموعود الذي تكلَّم في المهد بالحكمة، إلى أن ذاع صيته ووصل إلى الملك فطلبه ليفسِّر له حلمًا رآه.٢
فطلب الطفل المعجزة من الملك — على٣ عادةِ النصوص الفارسية — أن يعطيه تاجه ساعةً، ثم طلب أن يعطيه خنجرًا.
وبدأ الملك يروي للطفل — بديل الملك — حُلمَه أو لغزه أو حزره قائلًا: «رأيت السكين تأكل من الجبسة.»٤ وهنا طلب الغلام خادمةَ الملكة زوجة الملك، وطلب أن يُرْفَع عنها ثيابها الداخلية فرفعوها، فإذا هي رجل ذكر، وقام الغلام فطعن الخادم بخنجره، والتفت إلى الملك قائلًا: امرأتك يا جلالة الملك هي الجبسة. ثم هتف: «أنا أبو التسعة والتسعين، والآن أكملت مائة نفس.»

وهي كما يتضح حكايةٌ شديدة الثراء من حيث موضوعنا، تُغْرِي بالدراسة المتأنية، سواء من المنطلق الفرويدي لتشبيه الخادم المتنكِّر في ثياب امرأة بالسكين، وزوجة الملك الخائنة العاشقة بالبطيخة — الجبسة — الحمراء المكتملة النضوج، التي تشقُّها السكين أو عضو التذكير.

أو المنطلق القدري لقاتل التسعة والتسعين، المكتوب على جبينه والمقدَّر له أن يُتِمَّ المائة، وحين يتحدَّى قومُه قدرَه ومكتوبه بإحراقِه وذرِّ رماده في الهواء — كما هو مألوف مع الشخصية الشريرة في الوجدان العربي المعروفة ﺑ «البين»، وأشلاء سيرته مع الملك معروف — يأتي ابنه سفاحًا فيكمل قدره ومكتوبه بقتل المائة.

وكذا يمكن تناولها من منطلق الجارية التي تحمل دون أن يمسها بشر مثل مريم العذراء، ونعناعة في نص مصري مشابه، وفاطمة في حكاية سودانية، التي تكيد لها زوجة أخيها محمد وتسقيها بول البهائم، فتشرب وتحمل سفاحًا دون أن يمسها بشر.

وفي حكاية سودانية ثانية — ود النمير — يطلب المنجم من الزوجة العاقر صحنًا من عظام الموتى لتشربه زوجة ود النمير، لكن ما إن يقع المحظور ويشرب زوجها من المعلاق بدلًا منها، حتى يحمل في وركه.

كذلك يمكن التعرض لجزئية قاتل التسعة والتسعين الموعود بأن يصل بضحاياه إلى المائة، حتى إنه في بعض النصوص؛ ملحمة النبوت، التي سأنشرها بكاملها في الجزء التالي المخصَّص للملاحم والسِّيَر العربية، يذهب قاتل التسعة والتسعين إلى المقابر ليزرع نبوته، فإذا اخضرَّ في اليوم التالي اتخذ طريقه بعد الموت إلى الجنة، ولكن ما أن يُفاجَأ داخل المقبرة برجل إنسي شَبِق ينكح جثة لامرأة جميلة دُفِنَت حديثًا، فيقتله بنبُّوته مكملًا المائة ويزرع نبُّوته ويُفاجَأ باخضراره؛ أيْ إن حسنة القتيل الأخير المائة ذهبت بسيئاته التسع والتسعين السابقة عليها.

كما يُلاحَظ بالطبعِ الجانبُ الوحشي أو الهمجي الدافع إلى القتل، سواء من المدخل السالب للقدرية والدهرية كملمح سامي، وبتحديد أكثر عربي إسلامي.

وتأكيدًا لما سبَقَ أنْ أوضَحَه المنهجُ الجغرافي التاريخي، يمكن ملاحظة خاصية انقسام الجزئيات أو الموتيفات التي تشكِّل بنية حكاية قاتل التسعة والتسعين السورية هذه، إلى ما لا نهاية له من الجزئيات، فتناول رماد وعظام الموتى يسبب الحمل حتى ﻟ «ود النمير» في وركه.

ويُولَد الطفل الموعود، كابن حرام، لينطق بالحكمة في المهد، بل هو يكمل قدر أبيه الذي هو الرماد المحترق الذي استنشقته الأم، فهو إذن — أي الرماد المحترق — في موقع الأب، والذي ما هو سوى قاتل٥ لتسعٍ وتسعين نفسًا.

وهكذا تتوالى الجزئيات مثل: رؤيا الملك، اللغز، الزوجة الخائنة، تنكُّر الخادم العشيق، بديل الملك، عدالة القتل، تمجيد القاتل، أو القاتل الصالح، ناهيك هنا عن المقولة الطبقية الاجتماعية للطفل بديل الملك والمغتال في ذات الآن، حفاظًا على التاج والتسلط.

وفي إحدى الملاحم الشعرية الغنائية ينتهي به — أي قاتل التسعة والتسعين — المطاف إلى الجنة، وفي عديد من النصوص العربية الوعظية والتعليمية يتبادل مكانه كقاتل وشرير مع نقيضه الخيِّر الصالح.٦

ولعله ملمح يشير إلى صراعَي الخير والشر في الثنائية الفارسية والعربية — الإسلامية فيما بعدُ — مثل الرحلات العبورية، ومنها مصاحبة جلجاميش لخصمه ونقيضه أنكيدو، والخضر لموسى، والحكيم لقمان للإسكندر المقدوني، فكثيرًا ما يتبدى الخضر لموسى كقاتل ومغتال صالح؛ فهو يُغْرِق سفنًا، ويهدم جدرانًا، ويقتل طفلًا، مُجزِيًا أو منتقِمًا للمحسن ومعاقبًا المسيء بالقتل.

ويشير كراب بطريقة متعجِّلة إلى أن الأوروبيين أُتِيح لهم معرفة هذه الشخصية الأسطورية — الخضر — خلال فترة الحروب الصليبية.

وحتى لا نفقد خيط بدايتنا عن تحكُّم سلسلة من التابوات في الحكايات الخرافية الملغزة أو الحزور والمحظورات، وكيف أن أناسًا أقل شأنًا في مقدورهم حل هذه الألغاز والطلاسم والرؤى والكلمات والعبارات والتعاويذ والأشعار والأسجاع العويصة الملغزة والمحظورة لغيرهم.

وعادةً ما تصاحب هذه الألغاز والحزور حكايات الحب والعشق والأشعار والمخاطر، سواء المصرية أو السودانية أو العربية،٧ فعادة ما يطرح الأب على ابنه البالغ لغزًا يكافئه بالزواج إذا حلَّه، كأن يطلب منه الزواج من فتاة «عرْضُها قَدْ أو مثل طولها»، أو أنها تصون العرض والشرف، وقد يعطيه ذبيحةً ويطالبه بردِّها أضعافها، وقد تساعد الفتاة طالب الزواج في حل اللغز الذي يعتمد على الذكاء والشطارة، كما قد يستغرق حل اللغز سنوات طويلة، وفي كثير من النصوص يتعرَّف البطل العريس على والد فتاته أولًا الذي ينقل لها خبره، فترسل الابنة العروس له طعامًا كغريب؛ بيض وتمر ولبن — كلغزٍ — بعدد فصول السنة وأشهرها، أو ساعات النهار أو مواقيت اللقاء أو الإنجاب أو المساعدة في حلول الأحجية ومعضلات تعترض طريق البطل العريس.

كما قد تلجأ الحبيبة إلى تعريف حبيبها ببلدتها وعنوانها في لغز أو حزر. وفي حكاية سودانية تُلْقِي الفتاة سرًّا لحبيبها بإبرة وليمونة وحجر، وأخيرًا بعود ثقاب بعد أن نقرت على سنتها، فيفهم الحبيب أنها من بلدة سن: نار — أو سنار — وفي بيتها الحجري شجرة ليمون، وبجوار البيت حائك: رمز الإبرة.

وللبدو والقبائل العربية أصحاب الوبر باعٌ طويل في طرح وحل هذه الألغاز والطلاسم والحزور، فلقد يذهب بطل الحدوتة يقطع المخاطر؛ لكي يسأل «عرب العربة» أو العرب العاربة إشارةً إلى الفصاحة العربية، وعلاقة التسمية العربية بالإعراب اللغوي، وقد تتمثَّل هذه الفصاحة والذكاء في فتاة عربية، كما في هذه الحكاية السورية عن شاعر الملك الذي لفظ له بشطرة بيت: «لوح لي عائدي فقلت له» ومات.

وعندما سأل الملك فتاةً عربيةً فصيحةً، أكملت له:

لوَّح لي عائدي فقلت له: لا تزدني
أَمَا علمتَ بأن النار بالتلويح تتَّقِد
وغالبًا ما يحل اللغز أو الحزر ابن أو ابنة فقيرة، مثل بنت٨ الحطاب التي طلب الملك من أبيها أن يأتيه عريانًا ولابسًا في ذات الوقت، فأشارت البنت على أبيها بأن يلفَّ نفسه بشبكةِ صيدٍ فنجا.

ويمكن الجزم بأن الاقتدار بحلِّ مثل هذه الألغاز والحزور منوط على الدوام ببسطاء الناس من المضطهدين في مواجَهةِ مَنْ يسومونهم الاضطهاد والقهر.

ومن اللائق هنا أن لا ننسى أقدمَ أشكالِها المصاحبة لحل يوسف وهو سجين مضطهد لحُلم خادمي فرعون، ثم فرعون ذاته، لحين الوصول إلى أقصى سلطة.

ثم جمرة وتمرة موسى — الطفل — في مواجهة فرعون، حين نتف له ذقنه، وكاد فرعون أن يفتك به، فتدخَّلت زوجة فرعون السيدة آسيا؛ بحجة أنه طفل لا يفرِّق الجمرة من التمرة، وحين جاءوا بالجمرة والتمرة فعلًا أُلْهِمَ موسى وأمسك بالجمرة بدلًا من التمرة، ومن هنا ثقل لسانه: «ربِّ إني ثقيل الفم واللسان.»

ولا تبعد الألغاز والحزور كثيرًا عن الخوارق والمعجزات، بدءًا من الأخوَيْن، ولعنات موسى العشر للمصريين، وضربه البحر بعصاه، ومساس أشعة الشمس لقاعه مرةً واحدة حتى إنها أصبحت لغزًا شعريًّا:

وإنْ كنت فنان وصاحب فن قوم هاتلي
أمارة من أرض جت فيها الشمس مرة جات

وكذا بقية خوارق موسى مع قارون، حين أمر الأرض بابتلاع قصر قارون وثروته التي تسدُّ عين الشمس وإطاعة الأرض لأمره، حين واجهه مشيرًا: «يا أرض خديه.» فأغرقت الأرضُ قارونَ وقصرَه وضِياعَه.

وتُعَدُّ المنوعات الأكثر قِدَمًا السومرية والبابلية لملحمة جلجاميش من أقدم النصوص المُغْرِقة في هذه التضمينات والألغاز، خاصةً خلال تجوال جلجاميش أو قلقاميش — كما تسمِّيه العرب — في العالَم السفلي؛ حيث ظلَّ اثنتي عشرة ساعة مضاعَفة يتجوَّل دائمًا في الظلام، وقاوَمَ النومَ ستةَ أيام وسبعَ ليالٍ، بحثًا عن الخلود الذي يبدو أنه مرادف التيقُّظ.

حتى إذا ما وصل ذلك البطل السامي جلجاميش إلى كبير الآلهة «أو تونبشتم»، تعرَّضَ للكثير من الامتحانات، منها وضع سبعة أرغفة على رأسه، «وأن يعجن الرغيف السابع، ويشكِّل السادس، ويبلِّل الخامس، ويترك الرابع يختمر، ويحمر الثالث، ويشوي الثاني، ويعدُّ الأول للأكل وهو على رأسه».٩

ويبدو أن طرح مثل هذه الألغاز والحزور — التي عادةً ما يصادفها أبطال الحكايات الخرافية — كانت بمثابة حيلة لتعطيل البطل، لكن كثيرًا ما يلجأ البطل ذاته إلى طرحها على ما يتهدَّده من مَرَدة وعفاريت وجان وأعوان ليُعجِزهم.

وتكثر في حكاياتنا العربية جزئياتُ مقاوَمةِ النوم، بل يُلاحَظ أن كثيرًا من حكايات الشطار المصرية والشامية، يلجأ فيها أصغر الشطار الثلاثة — الموعود بحل اللغز — إلى جرح نفسه ليظل معانيًا صاحيًا متيقظًا.

وتحفل الحكايات الهندية بشكلٍ خاصٍّ بالمضمون القائل بأن «مَنْ يعجز عن حل اللغز يفقد حياته». وفي حكاية هندية من هذا النوع يكون اللغز الذي يطرحه الملك على راغبي الزواج من ابنته الأميرة الجميلة؛ عبارة عن دميتين خشبيتين لهما نفس الشكل والحجم والإيقاع، والمطلوب التفريق بينهما، وحين يتقدَّم ولدٌ فقير صبيُّ خياطٍ أو حائك، يفشل طويلًا في حل لغز الدميتين المتشابهتين بالحجم الطبيعي إلى أقصى حد، إلى أن ينتبه في النهاية إلى أدوات مهنته، فيستخرج إبرتين يُسقِطهما في أذن إحدى الدميتين فتستخرجهما من فمها؛ أيْ إنها لا تحفظ السر وتصونه كوخز الإبر في أعماقها، لكنْ ما أن يُسقِط إبرتَيْه في أذن الدمية الثانية، فإنها تحتفظ بهما دون أن تلفظهما من فمها، بمعنى أنها تكتم السر، وأنها هي الدمية الفاضلة القادرة على الكتمان وحفظ السر.

وعلى هذا النحو اخترق صبي الحائك اللغز باستخدامه فقط لأدواته أو «كاره»؛ مهنته واستعداده.

وعادةً ما يُطْرَح اللغز أو الحزر في اجتماعات احتفالية جماهيرية أشبه بساحات المدن والقصور، من ذلك منازَلة جلجاميش لخصمه أنكيدو أمام بيوت العرائس، والمقصود بها ساحات المعابد العشتروتية للبغايا المقدسات.

وفي نص «كنزرامبسيت»١٠ الذي جمعه هيرودوت من مصر، تطرح ابنة الملك — البغي — لغْزَها الممثَّل في أن تطلب من طلاب الاتصال الجنسي بها سماعَ أغرب وأعجب حكاية صادَفَها البطل في حياته، وينجح البطل اللص حين يخبرها بأنه حين اضطر لقطع رأس أخيه.

أما لغز فاطمة الجميلة في حكاية الخلخال السودانية، فهو إجادتها لِلُعْبة سودانية شعبية منقرضة تُعْرَف ﺑ «المانقلا»، تجرِّد طالِبَ الاتصال بها من ثروته — وربما ثيابه — حين تهزمه.

والمرأة في الحكايات السورية واللبنانية والأردنية لها جانبها العشتروتي؛ حيث إنها تشترط على مَنْ يتزوجها «أن ينام معها أولًا ليلة واحدة، فإنْ أدرَكَه الصباح وهو حي قَبِلَتْه زوجًا».

فتكمن جدلية الحزر أو التابو في أنه محمَّل ببذور فنائه، طالما أن بطل الحكاية قادر في نهاية الأمر على الانتصار في اقتحام المخاطر والمحظورات، وإلحاق الهزائم بكل ما يعترض طريق رحلاته العبورية المتفائلة دومًا، بل إن لمثل هذه الحكايات الملغزة نهاياتها السعيدة كمَلْمَح جوهريٍّ وأكيدٍ ملازِمٍ للحكاية — أو الخرافة — الشعبية في كل شفاهيات العالَم.

ومن هنا فالبطل في كل حالاته يقف في مواجَهة المحظور بمعنى التابو، سواء أكانت أمكنة وعالم — الذوات — ما تحت الأرض، أو كانت الاقتتال مع الجان والشياطين والعفاريت والرياح والنداهات والسلعوات ووحوش الجبال، من ضِباع لحِيتانٍ وثعابين وتنينات حيوانية وحشية خرافية مجنحة، أقرب إلى ما جاءت بها الحفائر والرسوم البابلية والآشورية، ولها أسماؤها الغريبة، مثل: الهايشة والهجين والمَرَدة والأعوان، وسواء أكانت مطالب البطل ميسَّرة أو غير ممكنة «كأنْ يجدل حبلًا من رمل الصحراء»، أو أشجارًا وجنَّاتٍ تَطْرَح في غير أوانها، أو مولودًا يتكلم بالحكمة في المهد، والانتصارُ حليفُ البطل في نهاية الأمر.

فإذا كانت أقصى حالات التابو تتمثَّل في مجتمعاتنا الشرقية والعربية بخاصة بالنسبة للمرأة والجنس، فإن الحزر قادرٌ على الدوام على إيلاجها.

وفي حكاية «لذة اللذة»١١ المصرية، يطرح الملك سؤاله على رجل بسيط عن «لذة اللذة»، وتقوم ابنته الصغيرة بتقديم الحل وإنقاذ أبيها من القتل قائلةً للملك: «حكمك لرعيتك دي لذة، لكن نومك مع حريمك دي لذة اللذة.»

وعندما عرف منها الملك أنها ما تزال بنت بنوت صغيرة، حينئذٍ سألها كيف عرفت، فحدَّثَتْه عن آلام ولادة أمها ومعاناتها، فعرفت أن الدافع لهذا العذاب لا بد وأن يكون هو لذة اللذة.

وتصل هذه الجزئية — اللغز — إلى أقصى انفتاحها في المصادر الهندية، فيذكر «بنفي» حكاية هندية، صادَفَها في الملحمة الهندية الشهيرة الماهابهارتا، عن ملك يتحوَّل إلى امرأةٍ حين ينزل ليستحمَّ في نهرٍ محدَّد — تابو — وهنا يتخلَّى عن عرشه عبر رحلة عبورية في غابة موحشة، وهناك يلد — بعد أن أصبح امرأةً — أولادًا جددًا.

وحين يزوره الإله إندرا ليطرح عليه لغزه أو سؤاله عن «لذة اللذة»، وأي الوضعين يفضِّل: أن يتحوَّل مرتدًّا إلى رجلٍ، أم يظل امرأة؟ يجيب الملكُ المرأةُ بأنه يفضِّل أن يظل امرأةً؛ «لأن المرأة أكثر استمتاعًا بالحب — الجنس — من الرجل».

كذلك فكثيرًا ما اعترت مثلُ هذه التحولاتِ النوعية الجنسية الحكاياتِ الهومريةَ الإغريقية، مثل الكاهن المتنبئ الخرافي تريزياس وهيرا حول هذا اللغز: «أيهما يجني لذةً أكبرَ من الاتصال الجنسي: أهو الرجل أم المرأة؟» بل إن تريزياس نفسه — ذلك الكاهن الواقف على الدوام في صف التسلط — كثيرًا ما تحوَّل إلى امرأة، ونفس الشيء يجري حدوثه للآلهة في الكلاسيكيات الهندية.

وعادةً ما تكشف حكايات الألغاز والحزور — أو التابوات — عن أصولها الطوطمية، بل هي قد تؤكد مأثورًا أو حكمة شعبية عالية القيمة، وعلى درجة ملحوظة من حيث الذكاء والتبصُّر، سواء من جانب إنسان أو طائر أو حبيبة وزوجة وهكذا، في مواجَهة قُوًى تسلُّطيةٍ لملوك وفراعنة ونماردة وأعوان، ومُلَّاك كبار شبعانين متسلِّطين.

من ذلك توقُّف الملك المتنكر على نجع عربي — أو بير — تقف عليه فتاة جميلة تملأ جرارها، وهي كما هو معروف خرافةٌ دائمة التردد في الفولكلور السامي، سواء التاريخي أو المُعاش، مثل لقاء يعقوب — إسرائيل — مع ابنتَيْ خاله لابان بن ناحور الحوراني: ليئة وراحيل، وتكررت مع إسماعيل — أبو العرب العدنانيين القيسيين في الشمال — مع١٢ زوجته الثانية. وكذا موسى مع ابنة شعيب في مَدْيَن أو سيناء.

فما إن يواجه ملك مثل هذه الخرافة، البنت — العربية أو البدوية — الجميلة، حتى يبادرها من فوره طارحًا تساؤله هذا الطبقي الفلسفي: ليه يا بير عاليك مش زي واطيك، وواطيك مش زي عاليك؟

قالت البنت: «عاليها مش زي واطيها … قلة بعل١٣ يحميها.»
وهكذا سقته وتعارَفَا وأعطاها سُبْحته وتراسَلَا عن طريق هذا الحوار الملغز الشيق، إلى أن تزوَّجها الملك على زوجته الحضرية، وهنا تتبارى المرأتان في حلول سلسلة من الحزور والأقوال الملغزة، تنتهي بأن يَهَبَ الملكُ كلًّا من زوجتَيْه العربية١٤ والحضرية نقودًا متساوية، ويطلب منهما النزول إلى المدينة لصرفها، إلا أن الزوجة العربية تعود بنقودها — بمعنى أنها غير مُسرِفة — وزوجها يكفيها كليةً، وتُجِيب المَلِك على سؤاله عن أحسن ما أعجبها في المدينة.
فتجيب: «عجبني دكان النجار والزيات والجزار؛ الزيات لأن كل ماعون ينضح بما فيه، والنجار لأن فيه خشب — لطزان١٥ — كل ما يقدم في الأبواب والدواليب، يزداد جمالًا وحلاوة، والجزار لأن كل واحد معلَّق من عرقوبه.»١٦

وهي بالطبع مأثورات أو أمثال متداولة، إلا أن الملاحظة هنا مكانها تقديس الأخشاب.

وأيضًا يمكن ملاحظة مدى الواقعية الصادمة للمأثور والشائع عن كيف أن كل إنسان في هذا العالم الطاحن معلق من عرقوبه كمثل ذبيحة، فجدلية هذا المأثور في مدى وحشيته الدامية إلى جانب فرديته وموقفه اللاقبلي — بل اللاأسري — مما يشير إلى حداثته.

فالحكايات العربية التي من هذه الفصيلة دورها الأخلاقي يتمثَّل في إرساء قيمة بعينها، مثل: الكرم العربي، وتقديس الخال، والإقلال من شأن المرأة.

من ذلك أن عربيًّا كلما طلب شيئًا من زوجته، قال لها: «هاتي الشيء الفلاني يا بنت عادم الرأي.» وما إن اعترضت الزوجة حتى طرح عليها لغزه عن «أخف الخفيف، وأثمن الثمين، وأثقل الثقيل».

وتنجح الزوجة في حل اللغز بمساعدة ابنها، فأخف الخفيف هو حلول الضيف، وثقله على البخيل، وجلوسه في حجر مضيفه الكريم، وهي — كما أوضحنا — عادة أو تقليدة عربية تَرِد بكثرة عن جلوس الضيف على حجر مضيفه مبالَغةً في التكريم، بل وكثيرًا ما يطلب الضيف — طفل أو غلام — مضيفه ليُجلِسه في ذات هذا الوضع الشاذ المثير لكل تساؤل، خاصةً إذا ما لازَمَتْ هذه التقليدة — عن الكرم العربي — شخوصَ هذا التراث المقدسة من أنبياء وأولياء وكرماء، بدءًا بموسى والخضر وحاتم الطائي الذي يرى فيه ديرلاين أنه «كان في الحقيقة شاعرًا عربيًّا قديمًا، عاش في النصف الثاني من القرن السادس بعد الميلاد،١٧ وهناك كتاب فارسي شعبي حوَّر صورته إلى صورةٍ يفوق هرقل وتسيوس الإغريقيَّيْن في أعمالهما البطولية.»
أما اللغز الثاني الذي طرحه الزوج على زوجته، فهو أثمن الثمين، وهو — كما تشير الحكاية — ماءُ البحر في شهر طوبة، وهو مأثور أو معتقد شعبي شائع مصري عربي، مرتبط بجزئيات البحث عن ماء الخلود وعودة الصِّبَا، أو رجوع الشيخ إلى صِبَاه والقوى الخارقة، لمَن يُقَدَّر له أن يشرب من هذا الماء — التابو — في شهر طوبة١٨ بالتحديد.

أما أثقل الثقيل فهو نزول الضيف على البخيل.

وتستطرد الحكاية في مباراة بين الأب وابنه بعد أن تعرَّفه الأب، ربما يشير إلى الاعتقاد في توارُث حتى الذكاء والفصاحة؛ ذلك أن الأب يطلب من ابنه أن يردَّ ويباريه فينطلق الابن قائلًا: «يابا ما يرد الحصان إلا اللجام والجمل الخزام، وما يرد بنت الرجال إلا رجالها.» أيْ أهلها وعائلتها أو قبيلتها أو بدنتها.

ويرجَّح أن مصر أعطت الكثير من الأنماط الأم للحكاية الخرافية ذات الإيقاع المتلاحق، والتي تداخلها جزئيات سحرية، وأخرى للصدق والكذب، من ذلك أن فرعونًا أراد أن يغتصب زوجةً جميلة لصياد فقير كان قد اصطادها كسمكة سرعان ما انقلبت إلى جنية أو عروسة بحر فاتنة، فأعجز زوجها بطلب طفل مولود منها للتو يسامره، وحين نجح البطل الشاطر وجاء بالطفل الذي اعتلى كرسي العرش في مواجَهة الملك قائلًا المثل:١٩ «على الضيف والا صاحب البيت.»

أجاب الملك: على الضيف.

تنحنح الطفل قائلًا: «أنا سني ٦٠ سنة، لكن وأنا صغير أمي جابت كتكوتين، ضربتهم ماتوا كلهم ما عدا كتكوت، وقعت عليه نواية بلح، ومن حدف الطوب في النخلة أصبحت جزيرة حرتها وزرعتها سمسم، مر عليه جاري وقللي: يا جدع الأرض دي ما تزرعشي سمسم، فلميت السمسم من الأرض في الزكايب، وحاولت أربط الزكايب، زكيبة منهم زعلت وقالت: أنا ما اتربطشي عشان غايب مني سمسماية، دورت عليها، لقيتها في حافر الطور.»

وما أن يقاطع الملك الطفل ضائقًا من كذبه، حتى يبادره الطفل موافقًا وطالبًا منه في ذات الوقت الموافَقة على نية الملك في اختطاف زوجة الصياد الفقير الجميلة، وهنا طق الملك ومات.

•••

ويمكن بالطبع التوصل إلى رصد شبه إحصائي لموتيفات الحذر أو المحاذير العربية التي يمكن أن تشكِّل مَلْمَحًا جوهريًّا لقنوات الفكر العربي الشعبي، أقرب إلى الإيجابية في مواجهة بقية الملامح الآسِفة السالبة — الغيبية والدهرية والسلفية والقبلية — في تكاتفها السالب العامل — على الدوام — في صف السباحة المعاكسة والثورة المضادة، ذلك مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الرصد لإبداعات الذكاء وشحذ الذهن، والمغزى الذي تفيض به مثل هذه الحكايات الخرافية الملغزة في سخريتها من حياة البذخ والطراوة، من ذلك: الحراثُ الذي شاهَدَه أحد الملوك يحرث أرضه سعيدًا مستغرقًا، وزوجاته الثلاث يقفن له على رأس الحقل بالأكل والماء البارد؛ لأنه يُحسِن معاملتهن وعِشْرَتهنَّ، ولا يحول بينهنَّ وبين ما يُرِدْنَ.٢٠

وحراث آخر يعمل بأقصى عنفه دون منتبه لحنش الثعبان الذي علق بكعبه المشقق، وحين يختاره الملك ليعمل في حديقته تأخذه وتتملَّكه حياة القصور ونعيمها، لدرجة أنه يمرض عند أول دخول شوكة نبات صغيرة في أصبعه ويلازِم الفراش.

وكذا — ولكي لا ننسى — حكاياتُ الطرد من الفردوس عند أول اقتحامٍ لشجرة المعرفة، وعند أول شكايةٍ من الموت داخل المدن المسحورة والفاضلة واليوطوبية.

ومن الصعب التغافُل عن تلك المنمنمات العربية التي جاءت بها الليالي للسندباد الحكيم، ولقمان، وهيكار الحكيم، أو أحيقار السرياني ذي الأصل البابلي، وحكايات داود وسليمان، وحكايات الشمامسة والزاهدين، والراهب الشحاذ، ثم نسوة بغداد، وحياة الحريم والبغاء المقدَّس، وذلك المزيج الخليط المشير إلى بداية تواجد الطبقة الوسطى الصغيرة من حرفيين وصنايعية؛ من فطاطرية، وحلوانية، وخبازين، وإسكافية، وخياطين، وصيادين، وصياغ مَهَرة، وبَحَّارة، وحلَّاقين ثرثارين، وذوي عاهات جبَّارين، مثل الأحدب المحجب، وأطفال حكماء، ولصوص، وصيع، وأفَّاقين.

والقاسم المشترك لكل هذه الحكايات الملغزة هو أن القادر يعجز، بينما العاجز يقدر.

وهو كما يُلاحَظ نتيجةٌ أو حدٌّ ثالث لجدلية تُعْلِي من شأن الفقراء وبسطاء الناس، عبر صراعهم الأزلي المتفاقم دومًا في مواجَهة الطرف أو الحد الثاني للقوى السلطوية المتجبرة القادرة داخل المجتمع.

تنتهي دومًا بانتصار البسطاء؛ الشعب.

١  يُلاحَظ فوازير رمضان، وظاهرة انتشارها على طول أجهزة الإعلام العربية، إلى حد الإسفاف في إذاعة وتليفزيون بخاصة.
٢  حكايات من اللازقية، المصدر السابق.
٣  حيث إن الطفل سيأخذ هنا بديل الملك.
٤  البطيخ الناضج الأحمر المكتمل الاستدارة.
٥  مقدسي أو تحت التابو.
٦  على طريقة أخذ القديس مكان العبد في السفينة، أو أن يأخذ المسيح مكان اللصين.
٧  المقصود تراث الجزيرة العربية، شمالي سعودي، وجنوبي يمني.
٨  القصص الشعبي في السودان، د. عز الدين إسماعيل، هيئة الكتاب، القاهرة.
٩  عمر هذا اللغز يفوق ٥ آلاف عام.
١٠  الذي استطردنا في تناوله «حكايات اللصوص والمكارين»، في الفصل الثاني من هذا الكتاب.
١١  فاللذة هنا قاصرة على كلتا السلطة والجنس، ليس غير.
١٢  وتتسمَّى في بالاد: «سارة وهاجر» بالمنية أو العفوفة.
١٣  البعل هنا تَرِدُ بمعنى الزوج.
١٤  أو البدوية في مواجهة الزراعية، ساكنة المدن أو الحضر «الحضرية».
١٥  خشب الزان المقدس.
١٦  مثل الذبيحة.
١٧  أيْ سابق على الإسلام بأقل من قرن.
١٨  مع ملاحظة تهيُّب الذهن البدائي من مدى التناقض بين تحوُّل الماء إلى ثلج صلد.
١٩  أيْ بدء الحديث والقول المأثور.
٢٠  سواء أكان السرقة أو الجنس المفرط والمضاجعة، فيما عدا زوجته الثالثة التي من خصالها الخبص والإيقاع؛ مما دفع به إلى استنكارها وخنقها.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.