الفصل الأول

نبأٌ من القاهرة

أطرق الأمير صامتًا١ وطوَّفت أفكاره تجتاز المسافات وتقطع الأبعاد النائية؛ فهو في مجلسه من ذلك الحصن الذي اتخذه قاعدةً لإمارته في أقصى المشرق، ولكنه مما يصطرع في رأسه من الخواطر، وما يتراءى له من صور الماضي القريب والبعيد، كالتائه في البيداء المترامية قد انفسح مداها وتباعد ما بين أطرافها بُعدَ ما بين حصن كيفا والقاهرة.

أفمن أجل ذلك أخرجه أبوه من مصر وانتزعه من بين مماليكه وجنده، وَقذَف به إلى ذلك المنفى السحيق؟

وثقلتْ وطأة الصمت على أصحابه، وإن كانوا ليعلمون ما يصطرع في رأسه من خواطر، حتى كأنهم يسمعون حديثه إلى نفسه ويُبادلونه الرأي، فقد طالعوا منذ لحظات ما جاء به البريد من أنباء القاهرة، فعلموا أن أميرهم منذ اليوم ليس وليًّا للعهد؛ لأن ولاية العهد قد صارت منذ اليوم لأخيه الصبي سيف الدين.

صبيٌّ لم يبلغ الحُلُمَ، والدولة يكتنفها الخطر ويتربَّصُ بها الأعداءُ من كلِّ جانبٍ؛ فَثمَّة الصليبيون يتحفَّزُون للوثبة على سواحل مصر والشام، والخطر المغولي يمدُّ مده نحو الغرب، ويكاد يبلغ بغداد عاصمة الخلافة ليثِبَ منها إلى الشام ومصر، فماذا يملك مثل ذلك الصبي أن يدفع من هذا الويل؟ ألِأنَّ أُمَّهُ «سوداءَ بنتَ نصر»٢ أحظى نساء الكامل وآثرُهن عنده؟! فَليَهنِهِ رضاها، ولا عليه بعد ذلك أن يتبدَّدَ مُلك بني أيوب وتطأه خيل الصليبيين والمغول.

وإذن؛ فسيبقى الأمير نجم الدين في حصن كيفا أميرًا على ما يليه من بلاد الموصل، وسيبقى معه أصحابه وبطانته؛ فإنَّ القاهرة منذ اليوم — أو منذ غد — قاعدةُ مُلك الأمير سيف الدين!

وهَمَّ الأمير فخر الدين بن الشيخ٣ أن يتكلَّم، ثم أمسك حين ارتفع صوتٌ من وراء الحجرات ينشد شعر الإرْبليِّ:٤
وإذا رأيتَ بنيكَ فاعلم أنهم
قطعوا إليك مسافةَ الآجال
وصل البنون إلى محل أبيهمُ
وتجهز الآباء للتَّرحال!

ورفع الأمير نجم الدين رأسه وأدار عينيه فيمن حوله، وهو يردِّدُ في صوتٍ خافتٍ:

وتجهَّزَ الآباء للترحال!

قال الأمير فخر الدين قلقًا: أتعني يا مولاي …؟

فابتدر الأميرُ وعلى شفتيه ابتسامة خابية:٥ ماذا فهمتَ بالله يا فخر الدين فنال منك الجزع؟ إنْ هو إلا شعرٌ طرق مسمعي فجرى على لساني، وإنه لأبي وإن غَلَبَتْهُ على حزمه وإرادته سوداءُ بنتُ نصر!

ثم زَمَّ شفتيه وأردف: ولكن ذلك الصبي لن يبلغ ما أرادت له أمه، ولن يكون له عرش مصر!

ثم انفضَّ المجلس، وتفرَّق أصحاب الأمير، فمضى كلٌّ منهم إلى وجهٍ، وخلا الأمير إلى نفسه يُدبِّر أمره، ولزم الطواشي صوابٌ٦ بابَه شاكيَ السلاح متأهبًا لما يصدر إليه من أمر.

•••

لم تكن الأنباء التي جاء بها البريد في ذلك اليوم من القاهرة مُفاجَأة غيرَ مُنتظرة؛ فقد كان الأمير يعلمُ علم اليقينِ منذُ أُبعِدَ عن القاهرةِ إلى حصن كيفا، أنَّ ثمَّةَ أمرًا قد أَحكمتْ بنتُ نصرٍ تدبيرَه؛ ليخلو لسيف الدِّينِ وجهُ أبيه، ولكنه مع ذلك لم يكن يتوقَّع أن يتمَّ ذلك التدبير سريعًا قبل أن يستكمل أهبته للمقاومة، ويتكثَّرَ من الجند والعَتاد، ويصطنعَ أسباب المودة بينه وبين جيرانه من أمراء الموصل،٧ وبينه وبين ذوي قَرَابته من أمراء بني أيوب،٨ وليس معه في هذا الحصن النائي من صحابته الأدنينَ إلا بضعةُ نفرٍ، وليس له من المماليك إلا بضعُ عشرات، إلى بضع فِرقٍ من الجند لا تغني غناء، ومِن أين له بهؤلاء أن يغلب أخاه على العرش حين تحين الساعة؟
وتذكَّرَ نجمُ الدين أميرًا من أمراء الموصل يُرابطُ في طريقه إلى مصر مُتربصًا به؛ ذلك هو بدر الدين لؤلؤ، وإنَّ له عند نجم الدين ثأرًا منذ غلبه نجمُ الدين على سنجار٩ فاحتازها إلى إمارته وترك جيشه أباديدَ١٠ على ظهر البادية، وما كان لبدر الدين أن ينسى ثأره!
وتذكر نجم الدين كذلك ثأرًا آخر بينه وبين السلطان غياث الدين صاحب بلاد الروم.١١

أَفَيَكْفِيهِ شرَّ ذلك كله بضعُ عشراتٍ من مماليكه إلى بضع مئاتٍ من الجندِ؟ ولكنه قد عقد النيَّة على أن يكون له دون غيره عرش الأيوبية؛ ولا بدَّ أن يتمَّ له ما أراد.

ذلك كان هَمَّ الأمير، على حين كان لكلِّ واحدٍ من أصحابه في ذلك الحصن همٌّ يشغله:

هذا الأمير فخر الدين بن الشيخ، قد أرَّق جفنيه وأقضَّ مضجعه ما جرى على الأمير نجم الدين، وما يخشى أن يئولَ إليه أمرُه وأمرُ الدولة إذا بدا له أن يشقَّ عصا الطاعة، أو يتمرَّدَ على أمر أبيه، وإنَّ على فخر الدِّين تبعات١٢ تقتضيه أن يرحل إلى القاهرة بعد أيام، وليس يدري ما يكون شأنُ نجم الدين بعد أن يُفارقه ويمضي لوجهه.
وهذا الصاحب بهاء الدين زهير١٣ قد بَرَّح به الحنينُ إلى مصر وإلى أصحابٍ هنالك وصواحب، وإلى منازلَ آهلةٍ ومغانيَ مأنوسةٍ، كان يُمنِّي نفسه بأن يعود إليها، فالآن هيهات هيهات المعادُ وقد صار عرشُ مصر لغير نجم الدين أيوب، فهو منذ بلغه ذلك النبأ يحسو١٤ دمعه وحيدًا ويُنشد:
إلى كم حياتي بالفراق مريرةٌ؟!
وحتَّام طَرْفي ليس يلتذُّ بالغمضِ؟!
وكم قد رأت عيني بِلادًا كثيرةً!
فلم أرَ فيها ما يسر وما يُرضي
ولم أر مصرًا مثلَ مصرَ تَروقُنِي
ولا مثل ما فيها من العيش والخفض١٥
وبَعدَ بلادي فالبلادُ جميعها
سواءٌ، فلا أختار بعضًا على بعضِ
إذا لم يكن في الدار لي مَن أحبهُ
فلا فرقَ بين الدَّار أو سائرِ الأرضِ

وهؤلاء المماليك الكثرُ من حاشية الأمير في الحصن لا يعنيهم من حياتهم إلا ما يستمتعون به من طيبات الرزق، وما يتقلبون فيه من ألوان النعمة، إذا اجتمعوا فليس لهم همٌّ إلا العبث والفكاهة والضحك العريض، وإذا افترقوا فليس لواحدٍ منهم همٌّ غير طعامه وشرابه، وزيِّهِ وشارته، وغلامه وجاريته …

أما أمير الحصن وسيده، فإنَّه من الهَمِّ والفكر واشتغال البال …

كريشةٍ في مهَبِّ الريحِ طائرةٍ
لا تستقرُّ على حالٍ من القلقِ!
١  هو الأمير نجم الدين أيوب، ابن الملك الكامل ناصر الدين، خامس ملوك الدولة الأيوبية في مصر؛ وكان أبوه الملك الكامل قد جعله أميرًا على «حصن كيفا» من بلاد المشرق على حدود التركستان، وكانت أملاك مصر في ذلك العهد تمتدُّ إلى تلك الأصقاع النائية. وفي أثناء إمارته على ذلك الحصن، وردت إليه الأنباء من القاهرة بأنَّ أباه الملك الكامل قد جعل أخاه الصغير سيف الدين وليًّا للعهد بدلًا منه، ولم يكن سيف الدين أخًا شقيقًا له.
وكان نجم الدين حين وردت إليه تلك الأنباء جالسًا بين جماعة من أصحابه وجنده في حصن كيفا.
٢  سوداء بنت نصر، أو سودة بنت الفقيه نصر: هي أم الأمير سيف الدين ولي العهد، وكان الملك الكامل يُؤثرُها على جميع نسائه وجواريه.
٣  هو أمير من أمراء الدولة الأيوبية، وسيِّدٌ من سادتها، وقائدٌ من أعظمِ قوادها، وكان إلى ذلك كله أديبًا أريبًا مشهورًا بالإحسان والفضل، وكان بينه وبين الأمير نجم الدين ثقة ومودة ونسب.
٤  شاعرٌ من شعراء ذلك العصر، ينتسب إلى «إربل» من بلاد المشرق.
٥  منطفئة.
٦  الطواشي بدر الدين صواب: حاجب الأمير نجم الدين.
٧  كان أمير الموصل في ذلك الوقت هو الملك الرحيم بدر الدين لؤلؤ، وكان بينه وبين الأمير نجم الدين عداوة وثأر، وسيرد ذكره كثيرًا فيما يلي.
٨  كانت الدولة الأيوبية بعد موت صلاح الدين مُوزَّعة بين الأمراء الأيوبيين؛ فمنهم أميرٌ في دمشقٍ، وآخر في حلب، وثالث في بيت المقدس، وغيرهم في حمص، وفي حماة، وفي اليمن، وفي العراق، وكان كلُّ واحدٍ من هؤلاء الأمراء يعتبر نفسه ملكًا مستقلًّا؛ فلا وفاق بينهم ولا سلطان لأميرٍ منهم على أمير!
٩  مدينة مشهورة من مدائن المشرق، كانت تابعة لإمارة الموصل، فاستولى عليها الأمير نجم الدين صاحب حصن كيفا.
١٠  فُلولًا مبعثرة.
١١  بلاد الأناضول.
١٢  فروضًا لا بد أن يؤديها.
١٣  شاعرٌ مصريٌّ من شعراء ذلك العهد، رقيق الشعر، صافي الديباجة، وكان صديقًا من أوفى أصدقاء الأمير نجم الدين، ووزيرًا من وُزرائه، وكان معه في حصن كيفا. وكلمة «الصاحب» في ذلك التاريخ تُرادِفُ كلمة «الوزير» في هذه الأيام.
١٤  يرشف.
١٥  الخفض: الدعة والراحة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١