الفصل الرابع والعشرون

سباقٌ إلى الموتِ

واصطنع آق طاي لنفسه بطانةً وحاشيةً كحاشية الملوك، وجعل على بابِهِ حَرَسًا وطبلًا وموسيقى، واتخذ له شعارًا ورايةً، وأنشأ جيشًا من المماليك يأتَمِرُ بأمرِهِ ويمشي بين يديه في مواكبه، وصار له مظهرٌ وجاهٌ وأمرٌ ونهيٌ وسلطانٌ، فإنَّه ليجيرُ ولا يُجارُ عليه١ ولا تنفذ الشفاعاتُ إلا من بابه، ولا يمضي أمرٌ لا يُقرُّه.

وضاق أيبكُ ذرعًا بمنافسه، وحَاوَلَ أن يُزيحه من طريقه ليخلصَ له مظهرُ الملوكية في مصر، فأقطعه الإسكندرية؛ ولكن ذلك لم يُجدِ عليه شيئًا.

واسترسل آق طاي في غُلوَائه فأرسل إلى ابنة الملك المظفر الأيوبي صاحب حماة٢ يخطبها لنفسه؛ فأُجيبَ إلى ما طلب، وحُملت العروس في تجمُّلٍ زائدٍ إلى دمشق، في طريقها إلى القاهرة.

وسعى آق طاي إلى أيبك يسأله أن يأذن له في أن يتَّخِذَ لعروسه بيتًا في القلعة؛ لأنها من بنات الملوك!

وَصرَّت أسنانُ أيبكَ غيظًا وحنقًا، ولكنه أمسك عن الجواب حتى يرجع إلى شجرة الدُّرِّ يسألها الرأي.

في ذلك الحادث دُون غيره رأت شجرةُ الدُّرِّ ما ينال من كبريائها ويمسُّ غيرتها، فليكن موقفُ آق طاي من أيبك حيث يشاء، وليُنافسه على ما في يده من أسباب الملك إن كان في يده شيءٌ من أسباب الملك، أمَّا أن يتزوج امرأةً من بنات الملوك ويُسكنها بيتًا في القلعة — مثلَ شجرة الدُّرِّ — فتلك إهانة لا يغسلها إلا الدم!

وأشارت على زوجها بالرأي.

•••

ودعا أيبكُ آق طاي إلى القلعة ليبادله حديثًا في بعض الشُّئون، فأجاب آق طاي دعوته غير مُرتابٍ، وصَعدَ إلى القلعةِ ودخل القصر؛ فلمَّا صار في قاعة الأعمدة، حيث تعودتْ الملكةُ أن تتَّخِذَ مجلسها، وثبَ عليه بعضُ المماليك فاحتزُّوا رأسه.

ومات قبل أن يتزوج!٣

وبَلغ النبأ أصحابه فصعد منهم إلى القلعة سبعمائة على حميَّةٍ، بينهم بيبرس وقلاوُون؛ لا يكادُ أحدٌ منهم يُصدِّقُ أنَّ أيبك قد جرؤ على آق طاي فاغتاله، فما هي إلا أن بلغوا أسوار القلعة حتى أُلقي إليهم رأسُ أميرهم، فتفرَّقُوا محزونين قد بلغ منهم اليأس كل مبلغٍ.

ولم يطب المقام بعد ذلك في مصرَ لبيبرس وأصحابه من أُمراءِ المماليك، فنزحوا عنها مهاجرين،٤ وأحرقوا في طريقهم باب القاهرة الشرقي.
وانزاح عن كاهل أيبكَ عبءٌ كان يَئوده،٥ فظنَّ أنْ قَدْ مَلَكَ واستقلَّ ودانت له البلاد!

على أنَّ شجرة الدُّرِّ كانت لم تزل قابضةً على الصولجان!

١  من يحميه لا يتعرض له أحد، ومن يغضب عليه لا ينقذه من يده أحد.
٢  حماة: مدينة بالشام على نهر العاصي، كان يحكمها في ذلك الزمان أميرٌ مستقلٌّ من أُمراء بني أيوب. والملك المظفر المذكور: هو تقي الدين محمود بن المنصور محمد بن تقي الدين عمر بن شاهنشاه أخي صلاح الدين الأيوبي، وكان الملك المظفر قد مات حين تقدَّم الأمير آق طاي ليخطب ابنته، وكان يجلسُ على عرش حماة وقتئذٍ أخوها الملك المنصور ناصر الدين … فهي بنت ملك وأخت ملك وجدها الأعلى أخو صلاح الدين الأيوبي مُؤسِّسُ الدولة!
٣  انظر [الفصل الرابع: ملوكٌ أربعةٌ!].
٤  كانت هجرتهم قصيرة الأمد، فلم يلبثوا أن عادوا وشاركوا في الحياة العامة كما كانوا.
٥  يثقل عليه.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١