وليام مورتون؛ بزوغ شمس التخدير

الاختيار من متعدِّد MCQ واحد مِن أهم طرق التقييم التي يعتمد عليها الأمريكيون بشكل كبير ثم اجتاحَت كثيرًا من دول العالم ومنها مصر.
امتحاني لنيل درجة الدكتوراه كان مقسَّمًا على عدة أيام، له شقٌّ تحريري وآخر شفهي، التحريري مكونٌ من عدة امتحانات في التخدير نفسه وفي العلوم الأساسية المتعلِّقة بالتخدير، لهذه الامتحانات شقها النظري البحت وشقها الإكلينيكي وسيناريوهات لحالات مرضية وغيرها، لكن يبقى أنه كان مضمَّنًا فيها الاختيار من متعدد، أحد أسئلة الاختيار من متعدد كان عن أول من استخدم الأثير ether في التخدير، سؤال مختلف تمامًا، ليس عن المرض والمرضى وكيفية التعامل معهم، بل ليس عن الأثير نفسه وخواصه ومشتقاته وتركيزاتها وأعراضها الجانبية وتفاعلاتها مع الجسم والأدوية الأخرى، السؤال كان سؤالًا مباشرًا في تاريخ التخدير، سؤالًا مختلفًا رغم أنه لا يُمثل ثقلًا كبيرًا في الدرجات؛ لأنه مجرد سؤال واحد في امتحان طويل للاختيار من متعدِّد، وهذا الامتحان نفسه مجرَّد امتحان واحد في حزمة كبيرة من الامتحانات ووسائل التقييم، إلا أنه كان أكثر سؤال تحدثنا عنه.
كان علينا أن نختار من بين أربعة احتمالات؛ أحدها كان وليم مورتون، والآخر كان اسمًا من مقطعَين، اسم العائلة فيه بنفس اسم إحدى الشركات الشهيرة في صناعة المخدِّرات الاستنشاقية «أبوت Abott» أو هكذا ظننتُ حتى اتَّضح لي أنه اسم تربطه صلة كبيرة بمورتون، كما سيتضح فيما يلي، واسمان آخران لا أذكرهما.

يومها ورغم كل التوتُّر الذي عانيناه والخوف من الرسوب أمام أسئلة تأتي مباشِرة أحيانًا ومُراوِغة في كثير من الأحيان، كنا شعلة من لهب الانتباه وهرمونات الحرب والفرار، نتسول نومًا عصيًّا نجبر فيه أذهاننا المتَّقدة على الراحة فلا يأتي إلا متقطِّعًا ونَستيقِظ على حديثٍ ذهنيٍّ باطني يحاول الاستذكار حتى في وقت الرقود وإغماض العينَين.

ما يهمُّ أنه ورغم هذا الحال ابتسمنا عند رؤيتنا السؤال، وضحكنا في اعتراض مُضمَر وعلني ونحن نتحدَّث عن الامتحان بعدما انتهى وقته.

ضحكنا كثيرًا، ربما كان عطشًا للخروج من حال التوتُّر الذي كنا فيه مغموسين، وإن كنتُ لا أعتقد في ذلك؛ فقد كانت الضحكات مختلفة، ضحكات وابتسامات تُشبه ضحكات يحيى صغيري وهو في المَهدِ عندما تتعلَّق عيناه بلعبة جديدة أو بحركةِ مُداعبة مختلفة.

قرأتُ يومًا في أصل الضحك أن الضحكَ معرفة، هو خاصية طوَّرها الإنسان عند التعلم أو المعرفة، نحن نضحك لنعرف جديدًا أو على الأقل هكذا رأى بعض المختصِّين في تفسيرهم لسبب الضحك ومعناه وكيف بزغ وتطور معناه.

في جلسة سمرٍ بعدها بشهور اختصَّنا بها أ.د. محمد عبد اللطيف، بينما نحن في انتظار قدوم إحدى الحالات باستراحة التخدير، تطرَّق للامتحانات التي قام بوضعها ومنها بالطبع امتحان الاختيار من متعدد خاصتنا، كان منتشيًا وهو يقول إنه من آنٍ لآخر لا بدَّ من إلقاء بصيص ضوء على معارف مهمة قد نُهملها أو لا ننتبه لها؛ التاريخ مُهم وحكايات الاكتشافات مهمة، وقد كان سؤالًا لا ثقل له على الدرجات لكنه كفيل بصنع رجَّةٍ تُغيِّر وتُنبِّه وتستثير.

أخبَرنا أن الأسماء التي كتبها لتُجاور وليم مورتون كاختيارات أحدها اسم صديق له والآخر لمدير مؤسَّسةٍ ما، قالها وهو يبتسم.

سألته عن نسبة الذين أجابوا عن هذا السؤال بشكل صحيح، فأخبرني أنه لا يَملك إحصاءً.

رغم أهمية مورتون إلا أنه من الواضح أن القصة قد بدأت قبله بكثير، ربما منذ عرف الإنسان الألم.

كتب فيكتور روبنسون في بداية كتابه «قصة الطب the story of medicine»:

أول صرخة لإنسانٍ خلال الغابة البدائية كانت النداء الأول على الطبيب.

إلا أن الاستدلال على الصرخة الأولى وكيف كان التصرف بشأنها صعبٌ إن لم يكن مستحيلًا؛ فالتاريخ دومًا مقيد بالكتابة والحضارة وما وصل إلينا من تلك الكتابة والحضارة، أما ما دون ذلك فمحضُ مُحاولات للتخمين أو الاستنتاج.

بل إن كثيرًا من العلماء يذهبون مؤخرًا إلى أن الألم كظاهرة لا تَقتصِر على البشر، بل هي موجودة على الأغلب لدى الحيوانات كذلك وإن بقيَ الجدل هل هي في كل الحيوانات (الفقاريات واللافقاريات). إلى حدٍّ كبير يُثبت الكثير من الباحثين في هذا المجال الألم للفقاريات على الأقل، بل إنَّهم ذهبوا إلى أن الأسماك نفسها تتألم.

صحيح أن الألم شعور ذاتي وخاص إلى حدٍّ كبير، بل إنه وحتى اللحظة لا زال معظم مقاييس الألم يَعتمِد على مقاييس ذاتية subjective إلا أنه يكون مصحوبًا عادةً بتغييرات في السلوك والعادات، وهي على الأغلب الطريقة التي يَستعينون بها لرصد الألم في مملكة الحيوان على اختلاف فصائلها.
ثابت كذلك أن الحيوانات الأليفة تكبح فيها عقاقيرنا الألم بطريقة تُشبه تأثير تلك الأدوية علينا، وأن الحيوانات قد تملك كذلك ردود فعل reflexes تُجابِه بها الألم وتتحايل عليه كالبشر مثل ردِّ الفعل بالانسحاب withdrawal reflex والذي يَستلزم سحب الطرف والعضو لإبعاده عن مصدر الألم، وغيرها وغيرها.

نعود بالزمن إذًا للخلف لأقصى ما قد تَسمح به معارفنا.

يعتقد جُلُّ العلماء اليوم في الألم كوسيلة لحفظ الحياة والحماية؛ تحذير شديد اللهجة يطلب ردَّ فعل للحماية، يُثبت ذلك مرضى ارتفاع سكر الدم والذين تتضرَّر أعصابهم الطرفية وكذلك جهازهم العصبي اللاإرادي فنجدهم يُصابون بجروح في أطرافهم دون أن يشعروا بذلك فيزداد الضرر، كما يُصابون بجلطات قلبية صامتة وخطيرة لأنها صامتة بلا ردود فعل تسأل العلاج والحماية.

لكن ليس كل الألم مفيدًا؛ فهناك آلام مزمنة ومتلازمات للألم تُصبح مرضية في حد ذاتها، ومؤرِّقة وتحتاج لعلاج في حدِّ ذاتها.

فلنَعُد إلى أبعد ما يمكن أن تحملنا عقولنا، إلى إنسان العصر الحجري البدائي وسكِّينه المصنوع من الحجر، هل علم شيئًا عن التخدير؟ هل استطاع الكاهن أن يُخدِّر مرضاه الذين يعالجهم بالسحر وهو يَثقُب جماجمهم؟

هل استخدم ضربة قوية على الرأس لتغييب الوعي؟ جميع أطباء التخدير يتحدَّثون عن تلك الخبطة كوسيلة قديمة للتخدير، ودائمًا ما يُقارنونها بسحر أدوية وتقنيات اليوم، غير أنه لم يَثبُت إن كان إنسان ذلك العصر البدائي قد استخدم تلك الخبطات من عدمه.

قد نعتقد أن الإنسان وعندما أرَّقه الألم سأل الآلهة ومارس طقوس السحر، غير أنه بالتأكيد قد لجأ كذلك للتجربة ولتحصيل معارف من البيئة حوله، بالتأكيد أدرك سحر بعض النباتات، كيف يمكن أن تكون لأوراقها طاقة ساحرة تزيل الألم وتحلِّق بالعقل وتسبِّب النشوة وترفع لمصافِّ الآلهة، كيف في أحيان أخرى دفع ثمن تلك التجارب حياته بعد أن تناول نباتات أخرى سامة قبل أن يدرك ذلك.

استخدموا تلك النباتات في طقوسهم الدينية للتحليق في السماوات، استخدموها في طقوس البلوغ وللتنبُّؤ بالمستقبَل وحلِّ المشكلات.

لنا أن نتخيَّل عرَّافة أو كاهنًا محنيَّ الظهر يُتمتم بالتعاويذ ويُشعل نيران الطقس ويدسُّ يده في فم الممسوس من قِبَل القوى الشريرة ليُطبِّبه ويعالجه.

عرَفت تلك الثقافات على الأغلب الداتورة والقِّنَّب والخشخاش والقات والكوكا وغيرها، واستخدموها ضد الألم، وربما قدَّسوها كعطايا من السماء.

الثابت أن السومريِّين قد استخدموا الخشخاش poppy ونبات الأفيون opium منذ ٦٠٠٠ عام كما استخدم البابليون نبات البنج henbane منذ ٤٢٥٠ عامًا.

في عام ١٦٠٠ قبل الميلاد استخدم الصينيُّون إبَرَهم الصينية لتثبيط الآلام؛ وذلك بحسب رسوم شانغ ديناستي على العظام وأصداف السلاحف.

بعض القبائل الهندية استخدمَت دخان الحشيش cannabis عند إجرائهم لجراحات بدائية، استخدموا كذلك نبات البيش aconitum كما استخدمه الصينيُّون لنفس الغرض.
أما الأشوريون فقد ابتكروا تقنية أثارت خيالات مُخرجي أفلام الحركة فأدخلوها بكثرة في أعمالهم، كانوا يَضغطون على الشريان السباتي carotid artery فيَمنعون تدفُّق الدم للمخ؛ وبالتالي يَغيب الوعي للحظات كما استخدم قدماء المصريين ذات التقنية لإجراء جراحاتهم.

قام إيمحوتب الطبيب المصري القديم باستخدام تقنية الإبر الصينية، كما ورَد استخدام المصريِّين لمسحوق الرخام المخلوط مع الخلِّ كبنجٍ موضعي، الرخام يَحوي كربونات الكالسيوم والتي متى اختلطَت بحمض الخلِّيك تُكوِّن حمض الكربونيك والذي يُسبِّب تهيُّجًا يشغل عن موضع الألم الرئيسي مما يجعل له بعض خواصِّ المخدر الموضعي، غير أن هذه الوسيلة لم تَرِد في نصائح إيمحوتب الطبية.

أما أول من استخدم مصطلح anaisthesis «التخدير» فقد كان أفلاطون والذي اشتقَّه ليعني عدم الإدراك أو التلقِّي الحسي.
ولأن الحرب على بشاعتها علَّمت الإنسان الكثير ودفَعته للتجريب والابتكار بعد أن فجَّرت مآسيها احتياجاته؛ فقد استخدم الأطباء المصاحبون لجيوش الإمبراطور الروماني نيرون نبات اللُّفَّاح mandrake المغليَّ في الخمر لتغييب عقول الجنود الذين يَحتاجون لجراحات أو للكي.

أزمةُ كل هذه السُّبُل أنها لم تكن أبدًا كافية لإذهاب كل الألم ولتغييب الوعي بالشكل المناسب وأنها في الجرعات الأعلى كانت شديدة السُّمِّية وتُسبِّب الموت قبل أن تُذهب كل الألم.

البعض استخدم كذلك التبريد الشديد؛ حيث كان يوضع العضو المصاب في ثلج مجروش، حتى تُخدره البرودة ثم تُجرى الجراحة بعد ذلك.

أما أطباء المسلمين فقد ابتكروا الإسفنجة؛ ذكَر أبو الفتوح التونسي في كتابه «عيون الأنباء في طبقات الأطباء» أن العرب المسلمين هم الذين اخترعوا «الإسفنجة» المخدِّرة؛ حيث تُغمس الإسفنجة في محلول من المادة المخدرة ثم تُترك لتجفَّ في الشمس وتُخزن على ذلك، وعند استعمالها تُبلَّل قليلًا ثم توضع للمريض ليَستنشِق من خلالها فيتسرَّب المخدِّر إليه وينام.

قد يَعتبر البعض أن بداية التخدير بشكله الحديث الذي نَعرفه الآن تعود — لو لم يكونوا متجنِّين — إلى العام ١٧٧٢ إلى الإنجليزي جوزيف بريستلي واكتشافه لغاز أكسيد النيتروز ولآثاره كمخدِّر، إلا أن الثابت أن استخدام الأثير ether كان أسبق، لكنه لم يُستخدم على البشر إلا بعد استخدام غاز أكسيد النيتروز nitrous oxide؛ ففي القرن السادس عشر استخدم الألماني فاليريوس كورداس أثير ثنائي الإيثيل diethyl ether في تخدير الحيوانات، كما استطاع الكيميائي الأيرلندي روبرت بويل في القرن السابع عشر حقن الأفيون opium في وريد كلب مستخدمًا ريشة أوز.
لكن ولأنَّنا معنيِّون بتخدير البشر فسنبدأ رحلة التخدير من عند غاز أكسيد النيتروز nitrous oxide، ذرَّتا النيتروجين المتَّحدتان مع ذرة واحدة من الأكسجين N2O، ليَصنعا مركَّبًا سحريًّا منذ اكتشفه الإنسان لم يكفَّ عن استخدامه، وفي صورته الأولى تلك يجد طريقه للرئتين مع الهواء المستنشَق، ومنه للدم والذي يتشبَّع به بسهولة لأنه لا يذوب فيه إلا بقدرٍ ضئيل، فيصل سريعًا لمستوى التشبُّع ومنه للمخ ليكون التأثير السحري.
غاز أكسيد النيتروز والذي يُضخُّ تقريبًا في كل غرف العمليات إما في خطوط أنابيب تمشي في الحائط pipeline أو عبر أسطوانات cylinders تمامًا كالأكسجين والهواء الطبي.

يُستخدم في المملكة المتحدة بشكل كبير جدًّا مخلوطًا مع الأكسجين كمُسكِّن لمعظم الولادات الطبيعية.

كان ستيفن هالز (١٦٧٧–١٧٦١) هو أول من حاوَل تجميع الغازات وفصلها من فوق الماء واللعب معها وبها، إلا أن تصنيفه لها ربما يختلف عن تصنيفنا اليوم؛ كان يُسمي كل الغازات التي لا تُعزِّز الحياة بالغازات السامة، وكان يقول بأن تلك التي تَشتعِل تحوي موادَّ ملتهبة.

الفضل في تغيير وجهة النظر هذه يعود إلى جوزيف بلاك (١٧٢٨–١٧٩٩) الذي قال بأن هذه الغازات على الأغلب تتكوَّن من مواد مختلفة لكلٍّ منها خصائصه التي تُميِّزه.

جوزيف بريستلي استفاد من جهاز هالز ومن مبدأ بلاك، واستطاع وصف العديد من الغازات (كان قد استمرَّ في وصفهم بالهواء air حتى وفاته)؛ حيث وصف أكسيد النيتروز وأكسيد النيتريك وكلوريد الهيدروجين والنيتروجين وثاني أكسيد النيتروجين، كما نجح في وصف الأكسجين وثاني أكسيد الكبريت في أعوام تالية.
لكنه بالطبع لم يَستخدِم الرموز الكيميائية المعروفة لنا اليوم، بل لم يستخدم حتى الأسماء التي نعرف بها هذه الغازات اليوم. بالنسبة له كان غاز أكسيد النيتريك يُسمَّى هواء النيتروز nitrous air وغاز أكسيد النيتروز nitrous oxide كان يُسمَّى هواء النيتروز المختزل (المقلل منه) nitrous air diminished وربما تعود هذه التسمية إلى طريقته في تحضيره له؛ حيث إنه بتمرير غاز النيتريك على حديد رطب فإنَّ ذلك يؤدِّي إلى تكون غاز النيتروز بعد أن يتأكسد الحديد ويَختزل غاز النيتريك إلى غاز النيتروز بحسب معارفنا ومُسمَّياتنا اليوم.

وكعادة كثير من اكتشافات ومُنجَزات هذه العصور يتوصَّل لها عالِمان أو أكثر في ذات الوقت أو في أوقات مُتقاربة ويُصبح تحديد السبق صعبًا، الحال ربما لا يختلف كثيرًا بالنسبة لاكتشاف غاز النيتروز؛ فعلى ما يبدو قد حصل عليه جوزيف بلاك أثناء تجاربه بشكل غير مقصود، كتب بلاك في أوراقه أن نترات الأمونيوم هي واحدة من أكثر الأملاح انصهارًا، عند تسخينها يَنبعث منها بخارٌ، ولكن إذا تمَّ هذا التسخين بشكل مفاجئ فهي تَحترق.

بحسب معارفنا اليوم فهذا البخار المنبعِث هو غاز النيتروز.

إلا أنَّ الذي أعلَن نتائجه وكتب عن خواص هذا الغاز هو بريستلي؛ لذا ذهب إليه شرفُ اكتشافه، رصد بريستلي أن هذا الغاز لا يُعزِّز الحياة، والفئران التي تستنشقه في نظام مُغلَق تموت، كما أنه يُعزِّز الاشتعال؛ ففي وجوده يزداد توهُّج الشمعة.

تلا هذه الاكتشافات إنشاء معهد لدراسة الغازات، كانت مهمَّته الأساسية سبر أغوار هذه الغازات للحصول على أيِّ فوائد طبِّية منها، كانت الآمال عريضة وقتها أن هذه الغازات المكتشَفة حديثًا قد يكون بعضها مفيدًا طبيًّا.

هكذا عمل الكيميائي همفري دافي بجدٍّ في هذا المعمل وأثبت تميُّزًا، همفري دافي درس غاز أكسيد النيتروز nitrous oxide ليُغيِّر كثيرًا من الصور الذهنية التي كانت موجودة بشأنه قبلها، كان يعتقد أن غاز أكسيد النيتروز هو غاز سام وضار بالأنسجة، ويَحمل الكثير من الأمراض بين جُزَيئاته، إلا أن دافي وجد أن الغاز آمن متى استُنشق لفترات قصيرة ولا يُسبِّب أي ضررٍ للأنسجة.

هذا الاجتراء على البحث فيما لم يَقُم عليه دليل بالتجريب هو ما مكَّن دافي من الوصول لتلك النتائج الهامة والمغايرة، وما حدا به لمواصلة أبحاثه حول هذا الغاز السِّحري ليُسجِّل خواصه الخارقة، أكسيد النيتروز «غاز الضحك» القادر على دَفعِك للانتشاء تمامًا ككئوس الخمر، يسبِّب شعورًا بالراحة فتَنفرِج أساريرك وتَبتسِم، إلا أن دافي أنهى بحثه بجُملة شهيرة تتردَّد أصداؤها طويلًا منذ ذلك الزمن البعيد عن بشارته بالاستخدامات الممكنة لذلك الغاز السحري في عالم الجراحة.

كتب دافي: «غاز أكسيد النيتروز يبدو أنه قادر على قتل الألم الجسدي، من المحتمَل أنه مفيد في العمليات الجراحية غير المصحوبة بنزيف كبير.»

إلا أن موعد هذه البشارة تأخَّر لأربعين عامًا منذ أطلقها دافي، طوال هذه الأربعين عامًا اقتصر استخدام غاز أكسيد النيتروز على الترفيه عن سادة المجتمَع وأثريائه ودفعهم للانتشاء والاستمتاع.

هوراس ويلز طبيب الأسنان الأمريكي هو الذي ضرَب موعدًا لبشارة دافي، كان بصدد تجريب تقنية جديدة لخلع الأسنان، تَستدعي منه ألا يَترك أي جذر أو أثر للسنِّ أو الضرس، وفي سبيل قتل آلام مرضاه قرَّر استخدام غاز الضحك «أكسيد النيتروز» والذي كان حتى اللحظة غاز المتهتِّكين والباحثين عن النشوة، استخدمه ويلز بتركيزات أعلى بعض الشيء ودفَع مرضاه بعيدًا فسلَبهم الوعي وأعادهم في سلام ليكون العام ١٨٤٤ أول ميلاد لهذا السِّحر الجديد، إلا أن المتطوِّع الذي خضع لخلع الأسنان ولاستنشاق أكسيد النيتروز أعلن للعالم أن ويلز ما هو إلا دجَّال وأن الغاز مجرد خدعة، وهو ما دفَع ويلز في العام التالي وفي شجاعة ليُجرِّب الغاز على نفسه أثناء خلعه لسنِّه هو ليُثبت للعالم نظريته وصدق ادِّعاءاته.

في هذه الأثناء كان هناك آخرون يحاولون كذلك الانتصار على الألم وإخضاعه؛ حيث خرج فرانز أنتون ميسمار بنظريته الغريبة عن المغناطيسية الحيوانية والتنويم المغناطيسي، كما ابتكر الياباني هانوكا سيشو خلطته العُشبية السِّحرية والتي أسماها تسوزينسام لدفع النوم لعيون مرضى الجراحات، أما الألماني فريدريك سيرتونر؛ فقد استطاع استخلاص المورفين من نبات الأفيون ومنحه اسم مورفيوس إله الأحلام الإغريقي.

كما استخدم هنري هيل هيكمان غاز ثاني أكسيد الكربون لتخدير الحيوانات.

لكنَّ العالم كان لا يَزال على موعد مع قصة أخرى من أهمِّ قصص التخدير، الأثير ether، ذرَّة الأكسجين الساحرة التي تَقبع في منتصف المركب، تمدُّ ذراعين لمجموعتي ألكيل، كلٌّ منها سلسلة مِحوَرها الكربون، الأثير الذي خلب لبَّ العالم حتى الآن، تَنشَّقه الألم فاستكان، أما الوعي فقد حملته رياح النسيان لدقائق أو ساعات قبل أن تحطَّ به في أمان.

الأثير، ذرة الأكسجين بذراعيها الاثنتين، من وقتها لم يتوقَّف العلم عن التلاعُب بباقي الذرات، يَزيد ويَحذف ويُغيِّر ويُبدِّل، يُنتج مركَّبات أخرى، يستفيد من إضافة الفلور والكلور واللعب بهما في التركيب الأصلي لتكون سلسلة من المركَّبات الأثيرية، بعضها لم نَعرفه إلا حديثًا، أثبتت جدارة وخلبت الألباب، بل ربما ما زلنا على موعد مع من يُطور منها مركَّبًا جديدًا، وسلاحًا آخر في معركة الألم.

التاريخ الذي علينا ألا ننساه كأطباء تخدير ١٦ أكتوبر ١٨٤٦، الذي اعتُبرت ذكراه يومًا عالميًّا للتخدير، في ذلك اليوم قام وليام مورتون باستخدام التخدير بالأثير ether أمام حشدٍ للمرة الأولى في التاريخ، صحيح أن الأثير كان معروفًا، وكذلك بعض التقنيات الأخرى في التخدير، لكنها كانت المرة الأولى بهذه الكفاءة وبهذا التوثيق، كان الجرَّاح جون وارين يَستأصِل ورمًا بالفك والرقبة لمريض يُدعى جيلبرت أبوت.

كان مورتون هو الاختيار الأول في سؤال أ.د. محمد عبد اللطيف، وكان أبوت هو الاختيار الثاني.

في ديسمبر من العام نفسه أُجريت جراحتان، إحداهما في ديمفريس والأخرى في لندن باستخدام الأثير.

على الأغلب فحالة ديمفريس كانت لرجل دهسَته سيارة واحتاج لعملية بتر لساقه، والثابت أنه مات فيما بعدُ.

أما في لندن فقد استخدم طبيب الأسنان جيمس روبنسون الأثير لنزع إحدى أسنان سيِّدة.

بعد ذلك بيومين قام روبرت ليستون ببتر ساق فريدريك تشيرشيل مُستخدمًا الأثير كمُخدِّر، والذي قام بإعطائه للمريض أحد طلاب الطب آنذاك يُدعى ويليام سكويريس.

وهو — لو نعلم — خرقٌ علمي هائل، وانتصار بالضربة القاضية على ألمٍ ورعب أرَّقا البشر لآلاف الأعوام، لم يقف الأمر عند القضاء على الألم؛ فقتْل الألم مهَّد الطريق أمام الجراحة لتطرق أبوابًا ولتُجرِّب أشياء ما كان لها أن تصل إليها لولا الأثير والتخدير في العموم، قبل ذلك الكشف الهائل والقفزة المذهلة للبشرية كانت الجراحات تقتصر على تلك السطحية والبسيطة، البتر ربما وإزالة الأورام الناتئة عن الجسد، وربما إزالة الحصوات من المثانة، أما الصدر والبطن والجمجمة فصناديق مُغلَقة، تُغلِّفها تعاويذ الألم والعذاب، ويستحيل الاقتراب منها.

في عصر ما قبل الأثير ether كان العامل الأوحد والأكثر حسمًا الذي يُحدِّد مهارة الجرَّاح سرعتُه، كلما عرَف مبضعُه الطريق للأنسجة بشكل سريع، ينهي كل شيء في لحظات، ذاع صيته ومُجِّد في المجتمع، كان المريض يَستلقي ويُقيِّدونه ويَرتمون فوقه حتى لا يتحرَّك ويرضخ للجراحة، لحُسنِ الحظ ورحمة من الله كان بعضُهم يفقد وعيه من الألم والصدمة فيتَّقي بعض العذاب.

يُروى أن جرَّاحًا مميَّزًا، أحد نوابغ ذلك العصر القديم، يُدعى ليستون، كان يقوم بجراحة لأحد المرضى لاستخراج حصوة من المثانة، فقيَّدوا المريض جيِّدًا، كما كان لليستون مساعدٌ مفتول العضلات استلقى فوق المريض وبدأت الجراحة.

المريض صرَخ من الألم، وتحت تأثير دفقات الأدرينالين التي ملأت شرايينه وجسده نزع نفْسه من القيود ودفَع المساعد مفتول العضلات، ثم اندفع خارجًا من الغرفة التي تُجرى بها العملية إلى الردهة، ومنها إلى المرحاض حيث اختبأ ورفَض الخروج رغم توسُّلات الجميع وبينهم ليستون الذي أُسقِط في يده.

حتى استطاع أحد الرجال كسرَ باب المرحاض واقتحامه وإجبار المريض المفتوح أسفل بطنه على الخروج ليَحملوه من جديد إلى طاولة العمليات ليُواصل ليستون ما بدأ.

أجرى ليستون فيما بعدُ أولى جراحاته لاستئصال طرَفٍ تحت تأثير الأثير ether وهتف مُنتشيًا: this Yankee dodge beats mesmerism hollow.

ما معناه أن خدعة اليانكي هذه — واليانكي اصطلاح كان يَستخدمه الإنجليز لوصف الأمريكان، خدعة اليانكي هذه؛ أي الأثير — هزمَت الميسمريزم، نسبةً لفرانز أنتون ميسمار والذي قال بنظرية المغناطيسية الحيوانية والتنويم المغناطيسي كما ذكَرنا، خدعة اليانكي هذه هزمَت ميسمار ونظرياته تمامًا.

في وقتٍ قريب من هذه الأحداث العظيمة قام البروفيسور الاسكتلندي جيمس سيمبسون، طبيب الولادة باستخدام الكلوروفورم كمخدِّر للمرة الأولى للنساء ليتخلَّصنَ من آلام الوضع، وسرعان ما انتشر استخدام الكلوروفورم كمخدِّر، خاصة وأنه تميَّز بكونه لا يُساعد على الاشتعال ويعمل بشكل سريع نسبيًّا ويَسهُل استخدامه، إلا أنه وبعد عام أو أقل من استخدامه سُجِّلت أول حالة وفاة منه، وساعتها ثار جدل: هل السبب في هذه الوفيات الاختناق وتأثيرات الكلوروفورم على التنفُّس، أم أن له تأثيرًا مباشرًا على القلب؟ الثابت الآن أن للكلوروفورم تأثيرات ضارة على القلب، وقد يُسبب ارتجافَه.

وقتها سُجِّلت كذلك حالات أصيبت باليرقان «الصفراء»، وبفشلٍ كبدي عقبَ تعاطيهم للكلوروفورم.

في العام ١٨٤٨ استطاع جون سنو أن يَبتكر مبخرًا للكلوروفورم، استطاع به التحكُّم في جرعة الغاز المخدِّر التي تصل للمريض مخلوطة بالهواء الذي يتنفَّسه، وهو ما قلَّل كثيرًا من مضاعفات الكلوروفورم والوفَيات التي قد تَنجم عنه.

جون سنو الذي سجَّل له التاريخ كذلك أنه في العام ١٨٥٣ قد وُلِد على يدَيه الأمير ليوبولد بعد أن قام بتخدير الملكة فيكتوريا مستخدمًا الكلوروفورم، كما وُلِدت بين يديه كذلك الأميرة بياتريس بعدها بأربعة أعوام.

أما عن أول من تحصَّل على الكلوروفورم فكعادة مُنجَزات هذه الأزمان فاكتشاف الكلوروفوم تم بواسطة عدد من العلماء وإن كان كلٌّ منهم قد توصَّل له بشكل منفرد.

ففي العام ١٨٣٠ استطاع الألماني مولدنهاور الحصول على الكلوروفورم، لكنه، وعلى ما يبدو وبسبب رائحته الأثيرية، قد اعتقد أنه تحصَّل على نوعٍ ما من الأثير وأسماه الأثير الكلوريدي chloric ether، كما توصَّل للحصول على الكلوروفورم كذلك في العام ١٩٣١ كلٌّ من الأمريكي صامويل جوثري والألماني يسطس فون ليبيج والفرنسي يوجين سوبيران.

في ذلك الوقت وتحت تأثير سِحر ذلك المركَّب الجديد ظهر العديد من الشائعات التي عزَّزتها تلك الخواص المذهلة وبعض روايات كتاب الأدب البوليسي وخيال العامة المتَّقد، فانتشرت بينهم كجائحة قصص عن عصابات تَستخدم مناديلَ مبلَّلة بالكلوروفورم، فقط تَضغطها للأنف والفم ومع أول أنفاس الضحية يذهب وعيُه ليُصبح هدفًا سهلًا لأي شيء تالٍ كالسرقة أو الخطف.

الثابت أنَّ هذا مستحيل؛ فلِكَي يذهب وعي الشخص بالكلوروفورم يحتاج أن يتنفَّسه لخمس دقائق متواصلة تقريبًا.

قصة الأثير لم تَنتهِ عند هذا المركَّب الأوَّلي؛ فعلى الرغم من أن الهالوثين، أحد هاليدات الهيدروكربون قد حلَّ محل الأثير الخطير على المرضى نسبيًّا والذي قد يُسبِّب اشتعالًا متى توفَّرت ظروف ذلك، إلا أن العلماء سرعان ما طوَّروا العديد من المركَّبات الأخرى من الأثير الأول ليصنعوا مواد إثيرية مهلجَنة halogenated ether تحلُّ محلَّ الأثير الأول والهالوثين؛ ففي سبعينيات القرن الماضي توصَّل العالم للعقار الساحر الأيزوفلورين isoflurane، ولا يقف الأمر عنده؛ ففي التسعينيات ١٩٩٢ ظهر للوجود الديسفلورين desflurane كمُخدِّر استنشاقي، وفي عام ١٩٩٤ ظهر المركَّب العبقري سيفوفلورين sevoflurane كمخدِّر استنشاقي بخواصَّ غاية في التميُّز وبآثار جانبية غاية في القلة.

لكن ليست هذه أيضًا كل القصة، ربما وصلنا لآخر فصول المخدِّرات الاستنشاقية التي نَعرفها حتى الآن، لكن عقاقيرنا لم تكن أبدًا قاصرة على تلك الفئة؛ ففي العام ١٨٨٤ شهدت فيينَّا أول استخدام للكوكايين كمخدِّر موضعي؛ حيث استخدمه د. كارل كولر عند إجرائه لعمليات العيون، يذكر أن د. كارل كان أحد أصدقاء الشهير سيجموند فرويد.

الكوكايين نفسه الذي استخدمه د. أوجست بيير في أول تخدير نصفي عرفه العالم في العام ١٨٨٩؛ حيث قام بحقن الكوكايين في السائل الشوكي cerebrospinal fluid لتخدير أعصاب النِّصف الأسفل من الجسم، بعدها بعشرة أعوام ابتكر بيير طريقة في التخدير ما زالت تحمل اسمه حتى اليوم وتُعرف بالتخدير الوريدي الموضعي local intravenous block أو تخدير بيير Bier’s block؛ حيث يُوضع رباط مطاطي tourniquet يَمنع تدفق الدم عبر شريان الطرف أو خروجه من الطرف عبر الوريد، ثم يتمُّ حقن الكوكايين أو أي مخدر موضعي في الأوردة الطرفية ليتخدر كل الطرف.
عام ١٩٠٥ عرف العالم البروكين procaine مخدر موضعي آخر من عائلة الإستر ester، ثم توالت الاكتشافات الأخرى لمواد أخرى تعمل كمخدِّرات موضعية من ذات مجموعة الإستر أو من مجموعة الأميد amide الأكثر ثباتًا والأطول عمرًا وفعالية.

طوال هذه الأعوام لم يُعتدَّ بالتخدير كعلم ودراسة، كان مجرد ممارسة قد يقوم بها جراحون أو أطباء أسنان دون مؤهِّلات خاصة أو دراسة أو تدريب، لكنه وفي العام ١٨٨٩ وفي كلية فلادلفيا للأسنان تم تعيين البروفيسور هنري دور ليكون أول بروفيسور في علم طب الأسنان والتخدير والمواد المخدرة.

لكنَّ العالم لم يَعرف بروفيسورًا مختصًّا بعلم التخدير فقط إلا في عام ١٨٩٢ حيث تم تعيين البروفيسور جورج لينينجر ليشغل هذا المنصب في الكلية الأمريكية لطب الأسنان بشيكاغو، أما أول بروفيسور للتخدير في كلية طب فقد كان بروفيسور دريسدال بوتشنان؛ حيث عُيِّن في كلية نيويورك للطب والعلاج بالهوميوباثي عام ١٩٠٣.

في ذلك الوقت البعيد نسبيًّا لم تكن هناك أدوات كافية تُساعد طبيب التخدير كما هو الحال اليوم، كانت الأمور بالتأكيد صعبة، حتى إن تسجيل أول متابعة للوظائف الحيوية لمريض تحت تأثير المخدِّر لم تتمَّ إلا في عام ١٨٩٤ وكان ما يتم متابعته وقتها مجرد نبض المريض ومعدَّل تنفُّسه، يدٌ على النبض في الساعد، وعين على صعود وهبوط صدر المريض، ثم أضاف كوشينج لهذه العلامات التي تتمُّ متابعتها لمعرفة ضغط المريض مستخدمًا جهاز الضغط الزئبقي sphygmomanometer، لم تُستخدم السماعة precordial stethoscope إلا في عام ١٩٠٣ على يد كوشينج أيضًا، ثم توالت العلامات التي يتمُّ قياسها حتى وصلنا لتعقُّد اليوم والقدرة على قياس كثيرٍ جدًّا من الأشياء، بعضها قياسات يجب أن يتمَّ تطبيقها على كل المرضى؛ كشاشة رسم القلب ECG ومقياس تشبُّع الدم بالأكسجين pulse oxymetry وجهاز قياس ضغط الدم oscillometry وجهاز لقياس غاز ثاني أكسيد الكربون في غازات التنفس capnography ومقياس درجة حرارة المريض thermometer ومقياس نسب الغازات المخدرة أثناء التنفس ومجسات قياس معدلات سريان الغاز المتنفَّس sensor flow ومجسات قياس الضغط الذي يُسبِّبه هذا الغاز على ممرات التنفس والحويصلات الهوائية sensor airway pressure.

وغيرها كثير من القياسات الأخرى التي تتمُّ إضافتها وفقًا لطبيعة الحالة المرضية ومدة العملية ونوعها.

أما أول صكٍّ لمُصطلَح anesthesiology «علم التخدير» وanesthetist «طبيب تخدير» فلم يتمَّ إلا في بدايات القرن العشرين عام ١٩٠٢ على يد د. ماتياس سيفيرت في شيكاغو، وقد ابتكر كذلك كلمة anesthesiologist «عالم بالتخدير» لتُشير إلى ممثِّل السلطة على أطباء التخدير والمخدرات.
أما أول تأسيس لجمعية علمية للتخدير فقد تمَّ في عام ١٩٠٥ في إحدى جذر نيويورك؛ جزيرة لونج long island، لتَحمل أول جمعية علمية للتخدير اسم الجزيرة long island society of anesthesia والتي استحالت فيما بعد إلى جمعية نيويورك للتخدير، ثم توالى الإعلان عن تجمُّعات علمية وحكايات تضم مجتمع أطباء التخدير وعلمائه والباحثين فيه، جمعية نيويورك نفسها تحوَّلت عام ١٩٣٦ إلى الجمعية الأمريكية للتخدير American society of anesthesia ASA وبلغ عدد أعضائها وقتها ٤٨٧ عضوًا.
شهد عام ١٩٢٧ أول برنامج تدريبي لأطباء مقيمين residency training program على يد د. رالف ووتر بجامعة ويسكونسن، ماديسون.
د. ووتر رائد استعمال ممتصات غاز ثاني أكسيد الكربون carbon dioxide absorbant؛ حيث إنه من المعروف أن وصلات التنفُّس أثناء التخدير إما مفتوحة على الهواء الجوِّي، أو مُغلقة، أو مفتوحة جزئيًّا، أو مغلقة جزئيًّا. هذه المغلقة والمغلقة جزئيًّا يتم تدوير غازات التخدير فيها ويحدث إعادة استنشاق الهواء الذي خرَج من المريض أثناء الزفير، وهو ما يَستدعي إضافة مادة للوصلات تمتصُّ غاز ثاني أكسيد الكربون حتى لا يرتفع تركيزه في الهواء المستنشَق مع إعادة تدوير هواء الزفير مرات عدة.

د. ووتر أدخل كذلك الثيوبنتال كمخدِّر وريدي، وكذلك السيكلوبروبان كمخدِّر استنشاقي، واستحق رئاسة الجمعية الأمريكية للتخدير عام ١٩٤٥.

أما أول من تقلَّد منصب رئيس قسم التخدير في العالم فقد كان بروفيسور روبرت ماكينتوش عام ١٩٣٧.

بروفيسور ماكينتوش الذي ابتكَر المناظير الحنجرية المنحنية curved laryngoscopes والتي ما تزال تحمل اسمه حتى اليوم، المناظير الحنجرية التي تُستعمَل لوضع أنابيب القصبة الهوائية، واحدة من أشهر الإجراءات التي يقوم بها أطباء التخدير حال قيامهم بالتخدير الكلي.

بروفيسور ماكينتوش الذي منحَتْه الملكة لقب فارس، وإن لم يُمنح اللقب لإسهاماته الفاعلة في عالم التخدير، فقد مُنح اللقب نظير جهوده في تطوير سُترات نجاة الطيارين.

هكذا بدأ التخدير يأخذ مكانته كعِلمٍ هامٍّ جدًّا ومُستقل، شهد عام ١٩٤٠ أول امتحان لمجلس «بورد» التخدير American board of anesthesia؛ وذلك بعد عامين فقط من اعتماد التخدير كتخصُّص فرعي في مجلس «بورد» الجراحة، وهو ما يسَّر السبيل واسعًا وممهدًا أمام التخدير ليكون تخصُّصًا مستقلًّا، له تقييمه الخاص ويحتاج لمؤهِّلات معينة.
وقد أدرك العالم أهمية ذلك العلم ومُنجَز العاملين فيه، حتى إن د. فيرجينيا أبجار المتخصصة في تخدير الولادة obstetrical anesthesiologist وصاحبة تقييم أبجار Apgar score قد تمَّ تكريمها بوضع صورتها على طابع بريد في الولايات المتحدة الأمريكية في التسعينيات.

ولكي نُدرك كيف كانت الأمور في غاية البدائية في ذلك الزمن البعيد بالنسبة لما كان يَمتلكه طبيب التخدير كي يقوم بعمله وكي يَعتني بالمريض ليَعبر به في سلام يكفي أن نقول إنه ومنذ استخدام الأثير في التخدير لم تكن هناك أي وسيلة تقريبًا لتحديد عمق التخدير المستعمَل، إلى أي درجة دفعنا المريض في عالم الظلام، وهل كاد يَقترب من قعر البئر أم أنه ما يزال آمنا؟ لم تكن هناك أي وسيلة لاختبار عمق التخدير حتى ثلاثينيات القرن الماضي إلا محاولات بسيطة وغير مُكتملة لعدد من رواد التخدير مثل جون سنو وغيره.

ففي عام ١٩٣٦ اقترح جويدل واحد من ألمع روَّاد التخدير والذي ما زلنا نستخدم ممرات هوائية فموية oral airways كان هو مبتكرها حتى اليوم، هذه الممرات مفيدة لمنع ما يُعرف إعلاميًّا ببلع اللسان؛ فمع غياب الوعي ترتخي الأنسجة الرخوة soft tissue وكذلك اللسان، مما قد يُسبِّب انسداد مجرى الهواء.

اقترح جويدل طريقة لتحديد عمق التخدير بالأساس مع الأثير؛ حيث كان وقتها يُستخدم كعامل منفرد للتخدير، فقط كان المرضى يتلقون المورفين والأتروبين كأدوية ما قبل التخدير ثم يتم الاعتماد على الأثير تمامًا لبدء العملية ومواصلتها حتى النهاية، وحدَّد جويدل عدة مراحل كل منها تمثِّل درجة على سلم غياب الوعي، مُستعينًا بتنفُّس المريض وتقييمه له وحركة عضلات الصدر وكذلك حدقة العينين ومدى اتساعها أو ضيقها.

بالطبع عفَّى الدهر على طريقة جويدل في تقييم عمق التخدير؛ ليس فقط لبزوغ العديد من الوسائل والأجهزة الحديثة التي تستطيع تقييم نشاط المخ وسرعة انتقال السيالات العصبية، وليس فقط لأن الأثير نفسه كانت الدول قد بدأت في منع استعماله الواحدة تلو الأخرى مع بداية الثمانينيات نظرًا لمَخاطره مقارنة بالمخدِّرات الاستنشاقية الأخرى التي صارت معروفة، لكن السبب ربما يرجع إلى أن أسلوب التخدير نفسه قد اختلف تمامًا؛ فأغلب عمليات اليوم تتمُّ كما ذكرنا في الفصل السابق بما يعرف بالتخدير المتوازن balanced anesthesia؛ وهي طريقة تعتمد على استخدام عدة عقاقير بأقل جرعات يُمكن الحصول منها على التأثير المرغوب، حدَث هذا وبخاصة مع استخدام هارولد جريفيث للأدوية مُرخية العضلات لأول مرة في أربعينيات القرن الماضي، والتي بدأت تُستخدَم لشلِّ العضلات أثناء العملية، وهو تأثير مرغوب قلَّل من جرعات المخدِّر الاستنشاقي ومن تأثيراته الضارة بالطبع.

كما أنه وبظهور المخدِّرات الوريدية والتي بدأت بالثيوبنتال ثم الكيتامين والإتوميدات والبروبوفول واستخدامها كعوامل بادئة للتخدير حيث تَستغرق كي تُعطي تأثيرًا مدة سريان الدم من الذراع للرأس، وهو وقت يقلُّ عن الدقيقة، أدَّى استعمالها إلى التقليل كثيرًا كذلك من جدوى تصنيف جويدل لدرجات الوعي؛ حيث أصبحت المخدِّرات الاستنشاقية تُستعمل فقط في معظم الحالات كاستكمال لبدء التخدير للحفاظ على غياب الوعي طوال باقي العملية.

بالطبع اختلف الحال اليوم تمامًا، وقد صار كل شيء محسوبًا ومسجَّلًا وسابق التقييم، استفاد ذلك العلم الناشئ من تراكم جهود الباحثين ومن القفزات الإنسانية في كل المجالات الأخرى، فتنوعت وسائله وعقاقيره والأجهزة التكنولوجية التي تخدمه، من وسائل للقياس والمعايرة، ولكلٍّ منها قصة ومراحل للتطور والتنوع تدلُّ على قفزة نوعية ضخمة جدًّا في مدًى زمني قصير جدًّا.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.