مرآة الحسناء

هَذهِ القصائدُ هي مِرآةُ «فرنسيس فتح الله مرَّاش»؛ الشاعرِ جميلِ الفكرة، عَذبِ المعاني والصُّوَر، الذي أتى وذهبَ فَتِيًّا. وقد رُتِّبتْ قصائدُ الديوانِ حسبَ قَوافِيها، مُستوعبةً جميعَ حروفِ الهِجاء، جامعةً أطرافَ الحُسن، في أجواءٍ غَزَليَّةٍ في المُجمَل؛ فبَيْنَ حديثِ الهَوى، والعِشق، والصَّبابة، والشَّوق، والصَّد، والفِراق، والذِّكرى التي لم تَزُلْ، يبدو مرَّاش متمسِّكًا بالشكلِ التقليديِّ للوصفِ والغَزَل. لكنَّه يَتمرَّدُ على صُنوفٍ أُخرى قديمة، كالمدحِ والهِجاءِ مُترفِّعًا عن كليهما، عدا مدائحَ خَصَّ بها بعضَ خِلَّانِه وعددًا مِن أُولي الفضلِ الذين لم يُصرِّحْ بأسمائِهم في غالبِ الأمر. كما تظهرُ أغراضٌ تنويريةٌ جديدةٌ في شِعره، كالإعلاءِ مِن قِيَمِ المحبَّةِ والعدلِ والمساواة، والدعوةِ إلى العِلمِ سبيلًا لتَقدُّمِ الأُمَم، واستنهاضِ هِمَّةِ العربِ في وجهِ الغربِ المُستعمِر.

عن المؤلف

فرنسيس فتح الله مَرَّاش: أديب، وشاعر، ومُفكِّر خيالي ذو نزعاتٍ فلسفية، ورائد من رُوَّاد العصر الحديث؛ حيث يُعد من رُوَّاد الأدب الرومانسي في القرن التاسع عشر. ومن القلائل الذين نادَوا بالحُرية في زمنٍ طغى فيه التعدي والظلم والقهر وكبْت الحريات.

وُلد بحلب في عام ١٨٣٦م، وكان الأكبرَ بين إخوته. ودرس العلوم اللسانية والشِّعر والآداب واللغات في حلب، ثم ذهب مع والده إلى باريس عام ١٨٥٠م، كما درس العلوم الطبيعية، ثم درس الطبَّ على يد أحد الأطباء الإنجليز في حلب.

أما عن حياته، فهي سلسلة من الأزمات المتتالية التي ابتلاه بها القدر؛ ففي الرابعة من عمره أُصيب بالحصبة، وقد تركتْ آثارها في جسده وبَصَره؛ مما أوهن قواه. وعندما سافر إلى باريس ليدرس الطب هناك في عام ١٨٦٦م لم يستكمل دراسته؛ حيث عاد منها فاقد البصر. كما فقد الأبوين؛ فحزن حزنًا شديدًا، ورثاهما بشِعر رقيق نشره في كتابه «مشهد الأحوال». ومَن تُحاصِره الآلام وتستولي عليه الأحزان يُبدِع لا محالة.

كتب في الكثير من علوم عصره، إلا أنه كان أمْيلَ إلى العلوم الفلسفية أكثر من العلوم الرياضية؛ لما فيها من سعة المجال لبث آرائه وأفكاره. وكان ينزع إلى التغاضي عن قيود اللغة وأغلال قوانينها وسلاسل قواعدها، حتى صار قليل الالتفات إلى تحرير أساليبه وتنقيح عباراته. والأمر ليس بالغريب؛ فقد اعترف هو بذلك. ومن مؤلفاته «غابة الحق»، و«مشهد الأحوال»، و«رحلة إلى باريس»، و«شهادة الطبيعة في وجود الله والشريعة»، و«المرآة الصفية في المبادئ الطبيعية»، و«الكنوز الغنية في الرموز الميمونية»، وديوان «مرآة الحسناء»، و«تعزية المكروب وراحة المتعوب»، و«دليل الحرية الإنسانية»، و«در الصَّدَف في غرائب الصُّدَف».

كان فرانسيس ينزع إلى الحرية، ويكره كل ما هو عتيقٌ بالٍ ويتنافى مع الجديد، ويقال إنه كان أول مَن نادى في الشرق بمذهب «داروين»، كما كان ذا نزعة ديمقراطية، غير أن قواه الضعيفة لم تُمهِلْه الكثير من الحياة؛ فقد تُوفِّي عام ١٨٧٣م ولم يبلغ من العمر سوى ٣٧ عامًا.

رشح كتاب "مرآة الحسناء" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.