تمهيد

موضوع البحث – عناصره – خطته

ليس من الضروري أن نتناول هنا بالبحث أول مسألة تخطر ببال من يكتب في الفلسفة الإسلامية، وهي: هل يوجد في الإسلام فلسفة تُعالج المشاكل الفلسفية بطريقة أصيلة، حتى يكون لنا أن نُسميها فلسفة إسلامية؟

وإذن، لا نرى ما يدعونا لمناقشة الرأي القائل بأنَّ العرب لم يكونوا في هذه الناحية إلا مجرد نَقَلة للفلسفة الإغريقية، وأنَّه كما يذهب «إرنست رينان»: من الإفراط إعطاء اسم «فلسفة إسلامية» لعمل لم يكن إلا عارية من اليونان، وليس له أي عرْق في شبه الجزيرة العربية، فإنَّ ما يدعونه فلسفة عربية أو إسلامية، ليس إلا فلسفة يونانية كتبت بحروف عربية، وهذا كل شيء!

وكذلك لا يتعرض للتدليل على ما ذهب إليه الأستاذ «ريتير Rittir» ومن معه في رأيه، من أنَّ للإسلام فلسفة من الممكن بالتأكيد أن تُسمَّى فلسفة إسلامية، وأنَّ «رينان» تناقض مع نفسه، حين زعم في كتابه «التاريخ العام للغُات السَّامية» من أنَّه ليس هناك فلسفة عربية مُطلقًا؛ وذلك إذ يقول في كتاب آخر له: «إنَّ العرب مثلهم في هذا مثل فلاسفة العصر الوسيط، متعللين بشرح أرسطوطاليس، أمكنهم أن يخلقوا لهم فلسفة مليئة بالعناصر الخاصة بهم، ومختلفة تمامًا بلا ريب عن الفلسفة التي كانت تدرَّس بالليسيه لدى اليونان.»

وكذلك لا نجدُ حاجة لإثبات أنَّ الرَّأي الحق هو أن العرب وقد وقفوا على ما أوحاه الله إلى رسوله، عليه الصلاة والسلام، بدأت عقولهم في التفكير مدفوعة بعوامل عديدة، وأحسوا الحاجة إلى فهمه والتعمق فيه، إلى بيان ما اشتمل عليه من حقائق دينية تكوَّنت منها العقيدة الإسلامية، والقرآن مع هذا كان يأمر بهذا الاتجاه، ولكنهم من أجل الوصول إلى هذه الغاية قد استعملوا طرق الفلسفة الإغريقية التي عرفوها من زمن بعيد، والتي ازدادوا معرفة بها بعد عصر الترجمة المعروف.

نحن إذن لا نُنَاقش هذا الرأي أو ذاك، ونكتفي بالقول بأنَّ موضوع هذا البحث هو بيان «موقف ابن رشد بين الدين والفلسفة». أهذا الموقف هو الميل إلى الفلسفة على حساب الدين؛ أي: هل كان يرى أنَّ الحق هو ما أدى إليه النظر الفلسفي، فيجبُ إذن تفسير العقائد الدينية والحقائق التي جاء بها الوحي الإلهي على هذا الأساس؟

أم كان موقفه بين هذين الطرفين هو العكس، أي إنه حاول جرَّ الفلسفة إلى الدين الذي يجبُ الإيمان به أوَّلًا؟ أم كان موقفه لا هذا ولا ذاك بل كان العمل على التوفيق بين الدين والفلسفة، اللذين لا يمكن أن يتعارضا؛ وذلك لأنهما أخوان، كلٌّ منهما يكمل الآخر وفي حاجة إليه؟

إن موقف فيلسوف الأندلس على ما نرى هو العمل بكل سبيل للتوفيق بين هذين الطرفين اللذين يعبِّران عن الحقيقة الواحدة، كلٌّ على نحو خاص، ومن ثم لا ينبغي أن يكون بينهما تعارض أو خلاف، كما أنَّه من أجل ذلك لا يُمكن أن يقع بسببهما تعارض أو خلاف بين رجال كل منهما، رغم ما قد يوجد من تعارض ظاهري في بعض المسائل، ورغم ما كان من اعتقاد كثير من رجال الدين — وعلى رأسهم الإمام الغزالي — أنَّ بين هذين الطرفين أو بين هذين التعبيرين من الحقيقة الواحدة، خلافًا شديدًا وتعارضًا واضحًا لا يُمكن إنكاره أو تجاهله.

وقد كان من الطبيعي أن يحاول كل فيلسوف مسلم التوفيق بين هذين الطرفين، ولكن لا نعرف أحدًا من الفلاسفة المسلمين الذين سبقوا ابن رشد بذل في هذا السبيل ما بذله هو من جهد، ولا خصَّص لها من كتاباته قدر ما خصَّص هو لها. إنَّ ابن رشد لم يمسَّ هذه المشكلة عرَضًا كما فعل بعض أسلافه، بل خصص لها رسالتين من مُؤلفاته، وتجلَّت في كثير من بحوثه في كتابه المهم الكبير «تهافت التهافت».

بل إن نزعته إلى هذا التوفيق بين الدين الذي يُؤمن به حق الإيمان، وبين الفلسفة التي كان من أكبر نصرائها، تعتبر معقد الأصالة والطرافة في تفكيره الفلسفي، وذلك كما يقول بحق الأستاذ «ليون جوتييه».١

إنه كما يقول الأستاذ «كارَّادي فو» في كل مُناقشاته للغزالي لم يترك أبدًا فِكْرة أنَّ الدِّين والفلسفة يجبُ أن يكونا على وفاق وأن يعيشا في وئام، وكل ما علينا هو أن نُبَيِّن أنَّ هذا الوفاق يجبُ أن يتحقق رغم ما يظهر لنا بينهما بادئ الرأي من تعارض في كثير من الحالات.

إن ابن رشد «موفَّق» مثل كل أسلافه السابقين، فهو يعمل في إخلاص تام على الربط والتوفيق بين كثير من الآراء ووجهات النظر التي تبدو في الظاهر مختلفة أشد اختلاف.٢

ومن الخير أنْ نُشير هنا إلى أنَّ فيلسوف قرطبة قد اتخذ هذا الموقف الدقيق الذي اقتضاه مجهودًا كبيرًا مسوقًا بعوامل مختلفة يجيء بيانها والحديث عنها، ولكن نُشير الآن إلى أنَّ منها رغبته القوية في الانتصاف للفلسفة وردَّ اعتبارها إليها، وذلك لتعود لها مكانتها بعد أن كادت تموت بسبب حملة الإمام الغزالي عليها، هذه الحملة الشديدة التي نالت منها ومن الفلاسفة نيلًا كبيرًا.

إنه رَأَى الأثر المشئوم لضربة الغزالي للفلسفة، وتعصُّب الفقهاء والعامة ضد التفكير العقلي الفلسفي، واضطاد الأمراء للفلاسفة، كما رأَى أنَّه — لحسن جد الفلسفة — يعيشُ في عصر أمير يشجعُ الفلسفة ويقرب الفلاسفة، فكان من الطبيعي أن ينتهز هذه الفرصة الطيبة التي واتته للعمل على الانتصاف للفلسفة وإحيائها، هذه الفرصة التي قدَّر أنها لن تدوم طويلًا، وكان أن صح ما قدَّره كما حصل فعلًا مما كان سبب نكبته.

•••

قلنا: إنَّ موضوع هذا البحث هو بيان محاولة فيلسوف الأندلس التوفيق بين الدين والفلسفة، وإذن يكون من الطبيعي قبل الدخول في الموضوع أن نبدأ بإعطاء فكرة عامة عن الأندلس وعن ابن رشد، ومهد نشاطه العلمي والفلسفي؛ وذلك لتعرُّف الحظ الذي كان للتفكير العقلي والدِّراسات الفلسفية في هذا البلد الإسلامي، وهذا هو موضوع الفصل الأول من القسم الأول من البحث.

ونرى من الضروري بعد هذا أن نُخصِّص الفصل الثاني لحياة ابن رشد، فنُحَلِّل فيه الظروف التي أحاطت به، والعوامل التي وجَّهته وجْهته الفلسفية، ونتعرَّف المناصب التي تقلب فيها وكان لها أثر في حياته العقلية، ونتبين الأسباب الجلية والخفية التي أدَّت إلى نكبته هو وأصحابه من محبِّي الفلسفة.

وذلك لنعرف إنْ كان مَرَدَّ هذه الأسباب جهلُ الفقهاء والخليفة الذي نكبه، وتعصُّبهم ضد الدِّراسات الفلسفية، أو حسد أولئك الفقهاء وإثارتهم العامَّة، واضطرار الخليفة لمُجاراتهم حفظًا لسلطانه كما يحصُلُ غالبًا، أو أنَّ السبب مَزيجٌ من ذلك كله ومن عوامل أُخرى، وهكذا يمتد البَحث إلى آخر الأحداث التي أَحاطت بابن رشد حتى انتهت بحياته.

وإذا كان موضوع هذا البحث هو التوفيق بين الدين والفلسفة، فقد كان في هذه النَّاحية جهود لمن سبق ابن رشد من الفلاسفة المسلمين في الشرق والغرب، فيجب إذن أن نتعرف هذه الجهود لنعرف الأساس الفلسفي الذي أفاد منه فيلسوفنا وشاد عليه عمله، وهذا هو موضوع الفصل الثالث، وبه يتم القسم الأول من البحث.

سنرى في هذا الفصل كيف أحسَّ أسلاف ابن رشد في المشرق والمَغرب الحاجة إلى التوفيق بين العقل والوحي، أو بين الفلسفة والدين، وكيف اشتدت هذه الحاجة حتى صارت مسألة حياة أو موت للفلاسفة بعد حملة الغزالي، التي كان لها أثرها الكبير المشئوم، وكيف سلك كلٌّ من هؤلاء وأولئك المفكرين الطريقَ إلى تلك الغاية التي هي غاية الجميع؛ وذلك ليتقرَّر السلم، ويتم التآخي بين الفلسفة والدين، فيستطيع الفلاسفة أن يعملوا في هدوء وأمن، ويعم الانتفاع بجهودهم الفلسفية في سبيل كشف الحقيقة التي يُعبر عنها كلٌّ من الدين والفلسفة بطريقة خاصة.

ونصل بعد نهاية هذا الفصل الثالث للقسم الثاني والأخير من هذا البحث، وهو القسم الأساسي الجوهري منه، فنُبين مبلغ احتفال فيلسوفنا بِنَاحية التوفيق التي عالجها أسلافه دونَ أن يُقارب واحد منهم مبلغ اهتمامه بها، حتى لقد خصص لها من تآليفه ثلاثة كتب مُهمَّة: فصل المقال، والكشف عن مناهج الأدلة، وتهافت التهافت.

ونُبين أولًا بعد ذلك، كيف تصور العلاقة بين الدين والفلسفة، وعلى أي أسس تقوم هذه الصلة، وهذا هو موضوع الفصل الأول.

وبعد هذا الفصل الأول الذي يرى ابن رشد وجوب تأويل بعض النصوص المُقدسة من القرآن والسنة، تأويلًا مجازيًّا لطبقة خاصَّة هي أهل الاستدلال والفلسفة، نُلاحظ أنَّ هذا الضرب من التأويل كان معروفًا عند فلاسفة اليونان وغير اليونان، وإذن يكون من الضروري الكلام عن التأويل المجازي لبعض النصوص الدينية عند سابقي فيلسوف الأندلس، وهو التأويل الذي اعتمده عن علم به، أو مُصادفة واتفاق معه، وذلك ما يكوِّن الفصل الثاني.

ثم يكون الكلام بعد هذا عن تطبيق ما وضع من مبادئ وأصول، لنعرف كيف استدل للعقائد الدينية التي جاء بها الوحي، استدلالًا يُوافق كل طوائف الناس جميعًا على اختلاف مداركهم وعقولهم ومواهبهم، وذلك في غير ضرر، ولا تحيُّف للدين أو الفلسفة، وهذا هو موضوع الفصل الثالث.

ومع ذلك كله؛ فإنَّ ابن رشد كان يرى أنه لا يُمكن أن يصل إلى التوفيق بين الوحي والعقل دون أن يردَّ على «تهافت الفلاسفة» للغزالي ويهدمه هدمًا، فإنَّ حجة الإسلام الغزالي عمل حقًّا على هدم الفلسفة، وعلى بيان تهافت الفلاسفة فيما ذهبوا إليه من ناحية الدين وناحية الفلسفة معًا.

رأينا إذن أن نُخَصِّص فصلًا خاصًّا نُبين فيه الظروف والعوامل التي دفعت الغزالي إلى اتخاذ هذا الموقف الشديد ضد الفلسفة والفلاسفة، ونحلل فيه كتابه الهام جدًّا في هذه الناحية، ثم نصل بعد هذا وذاك إلى موقف ابن رشد من هذا الكتاب كما نراه في كتابه «تهافت التهافت»، هذا الكتاب الذي بذل فيه كل ما أوتي من جهد لهدم كتاب خصمه العنيف أولًا، ثم للدفاع عن الفلسفة والانتصاف لها ثانيًا.

وإذن في هذا الفصل الرَّابع والأخير من هذا القسم، سنتناول بالتفصيل ردود الغزالي على الفلاسفة، ثم ردود ابن رشد عليه، فنُحَلِّل أولًا ردود الغزالي إلى العناصر التي تتكون منها، ونُبَيِّن المَبَادئ والقواعد التي قامت عليها.

نُبين أنَّه قصد مرَّة إلى ذم الفلسفة وتحقيرها، وبيان أنَّها لا تُؤدِّي إلا إلى أخطاء وتناقضات، وبذلك يَصِلُ إلى صرف الناس عنها، كما قصد مَرَّة أُخرى إلى تكفير الفلاسفة لينزع الثقة منهم، وليحول بين الناس والإقبال عليهم، وأحيانًا نراه يؤكد عجز العقل عن الوصول للحقيقة، وأنَّ الإلهام التصوفي هو الطريق الأخير المأمون للوصول إليها، وأحيانًا أُخرى يجنح إلى المُغالطة؛ إذ يرد على الفارابي وابن سينا موهمًا أنَّه بذلك رَدَّ على الفلاسفة جميعًا، كما قد يكتفي بالجدل دون بيان الحق في مسائل النزاع، مُصَرِّحًا بأن غرضه هو بيان تهافت الفلاسفة لا بيان الحق في المشاكل المختلَف فيها.

وفيما يختص برد ابن رشد على الغزالي، نراه يتعقبه فيما قصده خطوة بعد خطوة؛ إذ يُبين أنَّ الفلسفة مُتَّفِقة مع الدين، بل إنه يأمر بها، وإذن فهي غير حَرِيَّة بالذم والتحقير، كما يبطل تهمة كفر الفلاسفة ببعض الآراء التي ذهبوا إليها، وذلك بتأويلها تأويلات تبعدهم عن الكفر، وفي النزاع على مدى قدرة العقل على الوصول للحقيقة، نرى رأيه المبثوث في مُختلف كتاباته ومُؤلفاته.

وكذلك نَرَى في تلك الكتابات مقدار عِنايته بإظهار مُغالطات خصمه وسفسطته، ونعيه عليه الإقذاع في سب الفلاسفة، مع استفادته منهم حصافة الرأي وإصابة التدليل ونباهة الذكر.

وأخيرًا؛ نرى ابن رشد يؤكد تحريم الخوض في أمثال هذه المسائل التي أثارها الغزالي بالنِّسبة للجمهور، ويلوم الغزالي أشد اللوم على تصريحه بالحكمة لمن ليس من أهلها، فجعلها مشاعة لجميع الناس ومنهم من يُضرُّ بها.

وبالانتهاء من هذا الفصل يكون قد انتهى القسم الأخير من البحث كله، فلا يكون باقيًا علينا إلا بيان النتائج التي وصل إليها ابن رُشد في سبيل التوفيق بين الدين والفلسفة، وفي سبيل إقالة الفلسفة مما أصيبت به وردِّ اعتبارها إليها.

وهنا علينا أن نَتبين هل نجح فيلسوفنا فيما أراد؟ وما مدى هذا النَّجاح وأثره؟ وما هي العوامل التي حالت دون نجاحه النجاحَ الذي كان يرجوه، وذلك بعد أن أنفق ما أنفق من جهد؟ وبهذا يكون البحث قد انتهى إلى غايته.

•••

وخطة البحث هي — كما يُستنتج مما تقدم — هي الخطة التاريخية التحليلية المقارنة؛ فإنَّ أهم ما ينبغي أن يُعنى به مؤرخ الفلسفة هو استعراض التطور التاريخي للفكر الإنساني في كل نظرية فلسفية لها أهميتها، وليس له أن يطلب من التاريخ الذي يستعرضه ويسجل تطوراته دروسًا تقودُنا في التفكير في العصر الذي نعيش فيه، أو حلولًا للمشاكل الفلسفية التي تتطلب منا اليوم حلولًا لها.

فإنه كما يقول «رينان» بحق: «ما ينبغي أنْ نَطْلُب من الماضي إلا الماضي نفسه، وإن التاريخ السياسي قد صارت له مكانته الشريفة المرموقة منذ انتهينا عن أن نبتغي فيه دروسًا في المهارة والأخلاق السياسية، ومن ثم يتركز تاريخ الفلسفة في عمل لوحة تُبَيِّن لنا التطور المُتتابع للفكر الإنساني، لا أخذ ما يمكن أخذه من التعاليم الواقعية.»٣

ومن أجل ذلك، رأينا من الواجب علينا أن نجتهد عند بحث كل نظرية من نظريات ابن رشد الهامَّة، التي يقوم عليها البحث أو تتصل به، نجتهد في إرجاعها إلى أَصْلِها إنْ كان أفادها من غيره، ومُقارنة رأيه بآراء سابقيه، وتحليل العوامل والأسباب التي أدَّت به إلى تكوين آراء خاصة به في بعض المشاكل، أو اتخاذ طريق خاص في معالجتها.

وسنفعل ذلك فيما ذهب إليه فيلسوف قرطبة من التأويل، تأويل نصوص القرآن والحديث التي تتصل بالفلسفة، وتقسيم الناس إلى طبقات لكلٍّ منها طريقة خاصة في فهم الدين وفي المعرفة، تناسب عقلها ومداركها، والأمر كذلك حين نُقارن مذهبه وطريقته في هذه النَّاحية بما كان من أفلاطون وفيلون، وحين نُقارن مواقفه في مسائل الدين والفلسفة بآراء سابقيه من المُتكلمين والمُفسرين والفلاسفة، وفي غير هذا وذاك كله حين تدعو حاجة البحث إلى التحليل والمُقارنة.

كما سنُحلل الدَّوافع التي دفعت الغزالي إلى الرَّدِّ على الفلاسفة والتنكيل بهم، والتي جعلت ابن رشد ينصب نفسه للدفاع عن الفلسفة وبيان اتفاقها مع الدين، بل أخوَّتها له، وسنُقارن بين جهوده في هذه النَّاحية وبين موقف الفارابي وابن سينا أولًا، ثم بين موقف ابن باجة وابن طفيل ثانيًا، فقد أحسَّ هذان ثقل وطأة الغزالي على الفلسفة والفلاسفة، ومع هذا لم يعملا تقريبًا شيئًا ذا بال في الرد عليه.

وفي كل ذلك رأينا بصِفَةٍ عَامَّة ألا يكون حكمُنا فيما يكون مُستوجبًا للحكم من مشاكل البحث ومسائله، صادرًا عن العاطفة أو الرأي الشخصي؛ لأن المذهب الشخصي لمؤرخ الفلسفة الذي يروي قصة صراع المذاهب الفلسفية ومدارسها — كما لاحظ الشهير «رينان» — يزيف في الأكثر من الحالات حكمهُ ويبطله، ويفسد اللوحة التي يرسمها لهذا الصراع؛ لأنَّ الحكم النقدي يتنَافى مع الحكم القطعي.٤
١  المدخل لدراسة الفلسفة الإسلامية، ص١٢١–١٧٦ من ترجمتنا العربية، نشر دار الكتب الأهلية بالقاهرة سنة ١٩٤٥م.
٢  مفكرو الإسلام، ج٤، ٦٩، طبع باريس سنة ١٩٢٨م.
٣  ابن رشد ومذهبه، ص٥-٦ من المقدمة.
٤  ابن رشد ومذهبه، ص١٠ من المقدمة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.