المغنم المجهول

إذا اعتلجت بالنفس عاطفة قوية أثارت رواكدها واستفزت رواقدها فانكشف للإنسان من نفسه ما لم يكن يعرف، واختبر من قواه وطباعه ما كان خافيًا عنه فصحح نظره في الحياة، وتغيَّرت بين يديه حقائق الأشياء فرآها كما ينبغي له أن يراها؛ لأن معرفة النفس مقياس معرفة الوجود، ومن أخطأ تقدير نفسه لم يُصِب في تقدير ما حوله؛ لأنه يقيس الأشياء بمقياس مختل مجهول. والحب أقوى العواطف وأعمقها تفتيشًا في النفس، فهو ينبه فيها الإعجاب والعبادة والبغض والألم والغيرة والاحتقار والشفقة والقسوة وكل ما تشتمل عليه من حميد الخصال وذميمها، فإذا وقف الإنسان على حقيقة نفسه وقف على كل حقيقة يتاح له الوقوف عليها، وكان الجمال له معلِّمًا يستفيد منه ما لم يعلمه الجمال نفسه، ومنعمًا يهبه ما لا يملك، كالشموس والأقمار التي تضيء للعين المنظورات وهي بلا عين تبصر أو نفس تشعر، فإذا خسر الإنسان في الحب غرضًا أراده ربح منه غرضًا لم يرده، وكان ما جاءه من الربح عفوًا أكبر مما توخاه عمدًا، وهذا فحوى قولنا:

محضتني سر الحياة وسرها
خافٍ عليك جليله والضامر

•••

لهجت بحسنك ألسنٌ وخواطر
وَصَبَتْ إليك جوانح ونواظر
وجرى غرامك في دمي فتوهجت
قَطَراته، فهو الحميم الفائر
وشغلتني عما يُحَبُّ كأنما
هذا الوجود على جمالك دائر
ونسيتُ فيك الخلْق، فهو كأنه
لمَّا يصوره١ الإله الفاطر
لازمتني في غفوتي وتسهدي
طيفٌ يساور أو سواد عابر
أُمسي وأُصبح ما بقلبي جانب
مني، وفيه لك الجناب العامر
فإذا صحوتُ فأنت أول خاطر
وإذا غفا جفني فأنت الآخر
أوَيُعبد الإنسان وا عجبًا له
حبًّا، وما هو بالعبادة شاعر
كالدمية٢ الحسناء تعبدها وسيـْ
ـيَان المسبِّح عندها والكاسر
لحسبت لو أني كلفت بدمية
كلفي به، لَدَرَتْ بما أنا ساتر
ولدبَّ فيها، والحياة من الهوى
روح، وأنطقها القريض الفاخر
يا من لديه من المحاسن كلها
عوض، وما فيهن منه نظائر٣
لو شابهتْك لكان لي في بعضها
سلوى، فلم تُفْطَرْ عليك مرائر
ولأنت نور للمحاسن لا يُرى
لولاك منها غامض أو سافر
ما النجم مثلك في افترار ضيائه
كلا، ولا الزهر الأريج الناضر
والليل إن لم تسرِ فيه بوجهك الـ
ـفضاح فهو جوًى ووجد زافر
واللب يثمر ما اجتلاك فإن تَبِنْ
عنه حُلاكَ فكل لب عاقر
أغليتُ حسنك مذ علمت مكانه
وكذاك يغلو لي العزيز النادر
لهفي عليك أكل حظي في الهوى
شعر أرتِّله ولفظ ثائر
وتأوهٌ يفري الضلوع وحسرة
تنفي الهجوع وأدمع تتقاطر؟
لو كان نظم الشعر يفثأ غلة
لعفا الهيام جديده والدائر
لكنها النيران ليس بناقص
منها اقتباس النور وهي سواعر
صعُبَ الجمال فليت حب صفاته
صعبٌ، فيسلم إذ يراه الناظر
وأما وعيشك ما العيون قواصر
عنه، ولكن الأكفَّ قواصر
الحسنُ أعجبُ من رآه فعانه
ممن يجدُّ إليه وهو مغامر
أوَليس من عجبٍ جمالٌ باهر
فينا ولا حبٌّ هنالك قاهر
أوليس من عجبٍ جبينٌ واضح
يبدو ولا قلبٌ إليه يبادر
ونواعس الأجفان سوداواتها
تُمسي، ولا جفنٌ عليها ساهر
الحب محيٍ النفوس وقاتل
ومسرَّح للعاشقين وآسر
كفريسة العنقاء يقتحم السما
وات العلية وهو عانٍ حائر٤
وإذا أردت من الحياة طلاقة
في غير ما قيدٍ فما لك ناصر
الكون أعظم ما رأيتَ، مقيدٌ
يمشي له في كل صوب زاجر
والله ألزمَ نفسه ميعادَه
وهو المصرِّف للقضاء الآمر

•••

يا من عليه تلهفي وتلددي
قد جُرتَ فلتهنأ بأنك جائر
وأريتني ما لا ترى ووهبتني
ما لست تملكه فما لك شاكر
محضْتَني سرَّ الحياة وسرُّها
خافٍ عليك جليلُه والضامر
إن الضياء يُري العيون ولا يَرى
والحسن يوقظ وهو غافٍ سادر
فلئن بخلتَ بما ملكت فحسبنا
ما لست تملك، فهو عندك وافر
أنسيتني نفسًا وقد أذكرتني
نفسًا، وخيرهما التي أنا ذاكر
لكشفتَ باطنها فقد أنكرتُها
لما بدا منها القرار الغائر
فامنح وصالك أو قلاك فإنني
راضٍ بكلتا الحالتين وصابر

يخافني وأخافه

وقائل لي: أخاف منك فقد
تعلم في النفس ما أداريه
لم أُخفِ سرًّا إلا علمتَ به
كأنني بالكلام مُبديه
فقلت إني أخاف منك فقد
تجهل قلبي وما يعانيه
أبدي لك الحب غير كاتمه
كأنني في الضمير أخفيه
الجهل خطب كالعلم نحذره
لكنما العلم خطب أهليه

الفجر الأول

من رأى أول فجر
في فضاء الكون لاحا
من رأى الشمس استقلت
وهي تشتق الضراحا٥
واستعارت من مطار الـ
ـزمن الساري جناحا
من رأى الليل ضميرًا
أبصر النور فباحا
باح بالكون فما ازدا
د مع النور افتضاحا
من وعى أول صوت
أكبر الشمس فصاحا
وانتشى أول عَرْف
في نسيم الصبح فاحا
ما رأت ذلك عين
لا، ولا كان مباحا
كم تجلَّى من صباح
قبل أن يدعى صباحا

إلى القمر

ما زلتَ يا بدر من همي ومطلبي
والعمر غض وجلباب الصبا نضر
وفي السماوات أقمار نهمُّ بها
وثبًا، ويُصغِرها في وهمنا الصغر
فاليوم أنت تحيينا وتؤنسنا
وليس يُخدع فيك الظن والبصر
كأنما أنت في مَحْل وفي بَعَد
سجن الملائك «لا ماء ولا شجر»
عليك سيمة حزن من لواعجهم
ومن لواعج سُمَّار الدجى أثر

إيه يا دهر

إيه يا دهر هات ما شئتَ وانظر
عزمات الرجال كيف تكون
ما تعسفت في بلائك إلا
هان بالصبر منه ما لا يهون

هنيئًا لك

هنيئًا لك السهم الذي أنت جارح
به كبدًا لا تستطيع شفاءها
قدرتم على جرح النفوس وليتكم
قدرتم فداويتم من الحب داءها

لحن

يا رب لحن خلت من وقعه
كأنني أخطر فوق السماء
أرى على البعد هوان الدُّني
من حيثما ألمس مجد البقاء

الخداع القاتل

إلامَ تخدعني عيني وما انخدعت
نفسي ولكنها تهفو مع البصر
جربت كل خليل في مودته
فما جمعت يدي إلا على صفَر٦
أكلما ضاء لي نجم فأتبعه
خبا الضياء فلم أبصر سوى كدر
أكلما قلت هذا جوهر، نطقتْ
عليه دون بناني خسةُ الحجر
أكلما لاح لي صيدٌ فأحسبه
صيد الأسود، إذا الجرذان في الأثر
أكلما قلت هذا كوثر خَصِرٌ
تجمع الصابُ لي في الكوثر الخصر٧
ويلاه! ما أحقر الدنيا وأبغضها
لم ينجُ أحسن ما فيها من القذر!
عزَّ الكمال على خَلْق الخيال فما
طماعةُ المرء أن يلقاه في البشر
ولا كمالَ ولكن ربما زعموا
أن الثرى نيِّرٌ في البعد كالقمر
إن الأمائل والأوغاد ما اصطلحوا
على هوى قط إلا فتنة الصور
لا يسلم المنهل المطروق من دنس
أيسلم الرونق المطروق بالنظر؟
وَطِّن فؤادك لا فضلٌ ولا شِيَم
ولا جمالٌ ولا حولٌ بلا وَضَر٨
هي الحقيقة أنساها وأذكرها
في كل يوم ولما يُجدِني حذري
وا رحمةً لك من موت تكابده
يا قلبُ، من حيث ترجو غبطة العُمْر!
طاوٍ على طعنات فيك قاتلةٍ
مشي الجريح بنصل فيه منكسر
وما دهى القلبَ من رزء يُهشِّمه
مثلُ انتزاعك منه حب محتقَر

الناسخ والمنسوخ

يا مبدعًا للناس دينًا
مهلًا نخبِّرك اليقينا
مهلًا على قدر الهوى
منا ولسنا آمرينا
مهلًا ولو أمهلتنا
لم يُمهل الحزن الحزينا
ولئن شفيت شجوننا
فالنفس محدثة ٌشجونا
خلقت تعاهد حزنها
أبدًا وتشفق أن تخونا
تأبى الشفاء كأنه
داءٌ سيوردها المنونا
ويح امرئ نصبت له
نفس نظن به الظنونا
حالفتَ نفسي يا حبيـ
ـب عليَّ فاترك لي معينا
لا تبلونَّ قلوبنا
إنا بحسنك مؤمنونا
أمصدِّقون معذبو
ن؟ فكيف حال الكافرينا
يا مدخلي نار الهوى
نارُ الهوى للظالمينا
لمن النعيم تعده؟
أتعده للناهبينا؟
أم للذين تسللوا
ختلًا فطوبى للذينا …
لحسبت من خبث الحيا
ة وحكمها في العالمينا
أنَّ السماء تحوزها
بالختل أيدي الفاسقينا

•••

كم ذا أعالج أن أغنـ
ـي بالحياة وأن أُبينا
وأصوغ من لحن المنى
صوتًا يسر السامعينا
فإذا شدوتُ إخاله
شدوًا فألفيه أنينا
وإذا ضحكت فما البكى
بأمضَّ٩ من ضحكي رنينا
ضحك يعلم من بكى
كيف انتحاب الناحبينا
نغمات نفس شابها١٠
صِرف الحياة فلن تلينا
عقد الأسى أوتارها
من قبل أن كانت جنينا
فأنامل الأفراح تجـ
ـري فوقها ألمًا دفينا١١
ألمًا يمر بها صدا
ه على اختلاف العازفينا
يا حب يا محيي النفو
س وباعثًا فيها اليقينا
يا شمس يا أم الحيا
ة ويا إله الأقدمينا
يا زهر يا ريَّا١٢ الغرا
م نسوفه١٣ حينًا فحينا
أَحْي الخلائق واقتلِينا
وصِلي الأحبة واهجرِينا
وتفنني فإذا فرغـ
ـتِ، فوحِّدي فينا الفنونا
وإذا ابتكرتِ فقلدي
نغم الأسى والشجو فينا
لسنا عليك ولا على
نغم الشقاء بعاتبينا
كيف الشكاة من الشقا
ء ولا أزال له مدينا
حجب الفؤادَ فصانه
ومن المهالك أن يصونا
أنا لابس من نسجه
درعًا توقِّيني الفتونا
يا ليت أعلم آلسِّها
م أشد أم درعي طعونا؟!

•••

ما لي أثير دفائني
وأحرِّك الجمر الكمينا
إني لأحلم بالدجى
والصبح يفتتن العيونا
أأنوح أم أصف الجما
ل الرائع البهج الضنينا
نَصِفُ الجمال بما ينا
ل به الجوانح والجفونا
بالنار ذاكيةً وما
ء الدمع منهلًّا سخينا
والطرف ينظر حائرًا
والقلب ينظر مستكينا

•••

خُلق الجمال سدًى وإلَّا
ما لعاشقه غبينا
خُلق الجمال سدًى وإلَّا
ما لصاحبه مَهينا
ينأى به عن عارفيـ
ـه ويمنح المتطفلينا
يا باخلين أضعتمُ
من حسنكم ما تمنعونا
لا تَزْهَوُنَّ بحسنكم
والعيش مملوءٌ شجونا
ما فضل حسن وجوهكم
إن لم تسرُّوا العالمينا
يا ماسخي حسن الدُّنى
أجمِلْ بكم من ماسخينا!
شوهتم الكون البد
يع وما أقول لكم مجونا
ونسجتمُ من حسنكم
كفنًا لرونقه ثمينا
ونكستمُ آياتِه
فنسختموها أجمعينا
تبدو ذُكاء١٤ ولا ترى
ألحاظنا الصبح المبينا
والنجم يومئ طرفَه
فنخاله أَرِقًا سجينا
والروض يُذكرنا بكم
فنُجنُّ بالذكرى جنونا
والليل أسكنُ ما سرى
لا نستطيب له سكونا
والكأس تظمئنا إليـ
ـكم وهي تروي الشاربينا
أتُهَجِّنون١٥ لنا المحا
سن أم تَزينون الهجينا
غيرتُم الدنيا فقد
أغرت بحسنُكم السنينا
تالله ما ظلمتكمُ الدْ
دُنيا ولكن تظلمونا
والعدل يقبح وقعه
فيكم وإن لم تنصفونا
فسلوا الوذائل١٦ في غدٍ
أين المحاسن واخْبِرونا
أين الوجوه الناضرا
ت؟ وأين أين العاشقونا؟
ذهب الشباب فلا وعو
د ولا صدود ولا حنينا
فإذا نسينا عهدكم
بعد التصوِّح١٧ فاذكرونا
وإذا نشدتم باكيًا
يأسى عليكم فانشدونا
نبكي على الطلل الذي
قد زال عنه الآهلونا
نبكي على الدوح الذي
هجر الجمال له غصونا
لسنا عليكم باخلـ
ـين بعبرة يا باخلينا

المعري وابنه

قال المعري:

وإذا أردتم بالبنين كرامة
فالحزم أجمع تركهم في الأظهر

فهو والد رءوف صد أبناءه عن الحياة رحمةً بهم، فيا لها من رحمة لا يعرفها له أبناؤه! ومتى كان الأبناء يعرفون البر للآباء؟ والقصيدة الآتية محاورة بين المعري وابن له في الغيب يتوسل إليه أن يريه الحياة وهو يذوده عنها وينصح له بالبقاء في عالم العدم:

يا أبي! طال في الظلام قعودي
فمتى أنت مخرجي للوجود؟
طال شوقي إليك فاحلل قيودي
يا أبي عالَمُ الظلام مخيف
ليس يقوى عليه طفل ضعيف
فَأَجْزِني من ظله المسدود
حدَّثونا عن الحياة العجاب
فلهجنا بحسنها الخلَّاب
وظمئنا لحوضها المورود
حدثونا عن الدجى كيف يسطو
وعن الصبح بعده كيف يعطو
وعن النحس فيهما والسعود
حدثونا عن دارها وبنيها
وجهاد يُمنى١٨ به القوم فيها
وعن الموت بعدها والخلود
أرني الجهر يا أبي والخفاء
أي شيء ذاك المسمى شقاء؟
أي سر يراد بالمولود؟
ما الوجوه الحسان؟ ما النوار؟
ما الدراريُّ؟ ما الفلا؟ ما البحار؟
إن دأب الوليد حبُّ الجديد
لي جدود وليس لي أبوان
ولئن شئت آن فيكم أواني
وتملَّيت قسمتي في الوجود

•••

ولدي! إنني أبوك الرحيم
أنا بالعيش يا بنيَّ عليم
لا تصدق مقالة من بعيد
ما حياةٌ تشقى وتسعد فيها
تتعنى لكن بما يعنيها
في عظيم تبلى به أو زهيد
يحسب الحي جهده لهواه
جَهلَ الحيُّ، جهده لسواه
إنما المرء آلة للجدود١٩
إنَّ غنم الحياة من لم يجده
لم يُمتَّع به، ولم يفتقده
فاغتنم ربح شرها المفقود
شرها يا بني شر ثقيل
خيرها يا بني خير قليل
أهلها يا بني أهل حقود
زعموها إلى الخلود تؤدي
ما رأينا سوى فناء ولحد
فيه مُودٍ على تجاليد مُودي
قف بباب الحياة لا تدخلنْها
واعتصم يا بني ما اسطعتَ منها
سوف ألقاك — فانتظر — بالوصيد

•••

هكذا أقنع المعري الوليدا
فتنحى عن الحياة بعيدا
والتقى الشيخ وابنه في اللحود

داوني

دواني يا طبيب واعرف دوائي
لست أبغي الشفاء كلَّ الشفاء
داوني واقتصد، ففي البرء لو كا
ن سقامي، وفي السقام دوائي
إن دائي كالسهم أُنشِبَ في القلـ
ـب وكالسم قرَّ في الأحشاء
لبثه موجع وأوجع منه
نزعه، والهلاك في الإبطاء
داوني أيها الطبيب، أما دا
ويت مثلي من مثل هذا البلاء؟
واشف قلبي، فلستُ أول شاكٍ
فوق هذا الثرى وتحت السماء

•••

مسقمي، أنت علتي وطبيبي
ضلة من سواك أبغي نجائي٢٠
إن في هذا الكنانة تريا
قًا لما في سهامها من تواء٢١
واللحاظ التي أصابت فؤادي
عندها طب هذه البرحاء
بين إيماضتين: صدٍّ وعطفٍ
هذه كربتي وهذي رجائي
ما عليها والعطف مثل التجافي
لو تُحل الرضى محل الجفاء
قد تساوى في لحظك الغض والميـ
ـل وليسا في مهجتي بسواء
ما سواء لعمرك الأمن والخو
ف وليس النعيم مثل الشقاء
شدَّ ما قربتهما عينك الوسـ
ـنى وما قط آذنا بلقاء

•••

مرسلَ السهم حليةً في فؤادي
يا لعُجبي بحليتي وشقائي
هل مجيري من المنية إن السـْ
ـسَهم يزري بالعسجد الوضاء؟
يا حياة القلوب! ما راعني المو
ت، فما دون سهمه من وقاء
إنما الغبن أن نعيش بقلب
ميت بين زمرة الأحياء
ذلك الموت أتقيه وأرجو
منه للنفس موئلًا للنجاء٢٢
وأناديك كلما روَّعتني
جَفَلاتٌ من ظلمه في القضاء
داوني! داوني! فقد كان عيسى
يبعث الداثرين بالأسماء٢٣
وكِلَا الحب والعبادة وحيٌ
فوق ذرع الحجى، وفوق الذكاء
لو بغير الوحي الإلهي يُزهى
كنت فينا كأضعف الضعفاء
داوني واقتصد، فإني لأهوى
كلَّ داء لديك منه دوائي

سُكران

هذا بشير الزمان
فانشر دفين الأماني
على دعاء المثاني٢٤
وضجة الندمان

•••

ونادٍ بالخمر جوبي
في كل عرقٍ طروب
وخالطي في القلوب
مواضع الأحزان

•••

قل للوئيدة غدرًا
هم قد أجنُّوك دهرا
فجددي اليوم عمرًا
قضيته في القناني

•••

ردِّي حياتك فينا
فإن حييتِ حيينا
نعم وعشنا سنينا
في ساعة من زمان

•••

واشفي فؤاد الكليم
من كل جرح قديم
فأنت أم النعيم
يا بنت كرم الجنان

•••

وأبعدي الأرض عنا
وقرِّبي الخلد منا
قد كنتِ فيه وكنا
فنحن نبتا مكان

•••

صِلي بهذا العفاء
يا كأس مُلكَ السماء
صِلي الردى بالبقاء
واللهَ بالإنسان

•••

وعلِّمينا مليًّا
كيف الملائك تحيا
وحطِّمي سور دنيا
كثيفة الجدران

•••

إن الجهاد حجاب
وأنت للجسم باب
منه يطل التراب
على الوجود الفاني

•••

وا غبطةَ الهالكينا
لو أشبهوا الخالدينا
ألا يروغون حينًا
من لعنة الحرمان؟

•••

هاتِ اسقني يا نديمُ
إن الرجاء عقيم
داء الحياة قديم
مُعْيٍ على الإمكان

•••

أسعد فؤادًا شجاه
أحبابه وعداه
فأين يلقى مناه
في غير بنت الدنان

•••

لا تعذلونا عليها
فما لجأنا إليها
إلا لنلقى لديها
ما ضل بين الحسان

•••

ولو شفانا الغرام
لَما سبتنا المدام
وهل تلذك جام
بعد الثغور اللدان؟

•••

ولو جلون الوجودا
كما نحب سعودا
لما ابتغينا شرودا
عن ظله الفيْنان

•••

وأين أين الفرار
وهل سوى الأرض دار
فيها يقر القرار
لمطلق أو لعانِ

•••

اشرب نديمي سلافًا
اشرب وأنت معافى
مما ألمَّ فحافا
على أخيك المُعاني

•••

وإن هذيتُ فصبرٌ
أو ضلَّ رشدي فعذرُ
فإنما بك سكرُ
فردٌ وبي سكران

القدر

(مترجمة عن بوب الشاعر الإنكليزي.)

إنما الغيب كتاب صانه
عن عيون الخلق رب العالمين
ليس يبدو عنه للناس سوى
صفحة الحاضر حينًا بعد حين

غرام الصبا

أين الصبا وغرامٌ ما علمت به
كأنه قبلة في ثغر مخمور
كنا نغنِّي ولا ندري فحين درت
أسماعنا اللحن لم نظفر بطنبور
ونشرب الماء لم نعطش فمذ عطشت
قلوبنا جف ماء الود في الحور

وقار الشيخوخة

لا يُذل الشيوخَ في العيش إلا
كافر بالحياة والأقدار
معبدٌ للحياة نكَّسه الدهـ
ـر فأعظم بالمعبد المنهار

الهجر الصادق

تجشَّم فيك القلب ما ليس يعذب
أما آن لي منك النجاء المحبب
فهجرًا فهذا القيد قد طال عهده
أليس لقلبي غير حبك مذهب؟
هجرتك هجر المرء أسودَ سالخًا
يمج حمامًا كيفما يتقلب
هوى الموت أحلى من هواك لأنه
هوى صادق الميعاد لا يتذبذب
وما كنت فتانًا ولكن فتنتني
بما صنعتْ عيني من الحسن أعجب
فلا تغترر مني بما قد عهدته
لدن كنت أعفو إذ تسيءُ وتذنب
فما كلُّ حين يغلب الحب ربه
ولا الصبر في كل المواطن يُغلَب
لتظمأُ ليالٍ كان دمعي شرابها
فحسبُ الليالي دمعُ من لم يجرِّبوا
أنا اليوم في هجري على الكره صادق
وقد كنت في هجري على الكره أكذِب

تمثال رمسيس٢٥

رمسيس أين جنودك البُسَلاءُ
ومواكب لك في البلاد وُضاءُ
وبشائرٌ بك كلما طال المدى
وتقدمت بإيابك الأنباءُ
والجيش حولك كالغمائم فوقهم
للمُلكِ والفتح المبين لواءُ
متهللين غداة أطفأ شوقهم
نيلٌ أتوه وهم إليه ظماءُ
فنِيَ الجنود فهم حيالك عِثيرٌ٢٦
سافٍ وأنت جلامدٌ صماء
مُتَخيِّر الصحراء دار إقامة
إن الليوث ديارُها الصحراء
وتكنَّفتك٢٧ من الخلود مسافة
لا يستبيح ذمارها الأحياء

•••

لجلال وجهك يا ابن (سيتي) هيبةٌ
تعنو لها الآماد، فهي هباء
لما وقفت لديك زالت أعصرٌ
بيني وبينك وانطوت آناء
وتقشَّعت عني الدهور فها هنا
تلك الديار وها هنا القدماء
سيناء تطويها بجيشك غازيًا
في حيث توجف٢٨ وحدها النكباء
حرَّمتها بالمعجزات وعزمةٍ
فيها من القدر العزيز مضاء
والشام لم تلد المسيح وما رأت
موسى الكليم وقومه سيناء
أرض لو أن الريح تعقل ما عفا
أثر لجندك فوقها ووطاء

•••

لك في الشآم جحافل جرَّارة
وعلى الفرات كتائب شعواء
وعلى متون٢٩ اليم طود سابح
يرسو بأمر الملك حيث تشاء
توليكَ «بابل» ما تروم «ونينوَى»
ويُمدك الأنصار والأعداء
فخر الملوك رجاء عفوك عنهمُ
ورضاك أكبر ما ابتغى الأمراء
والأمر أمرك ما قضيت فنافذٌ
فيهم وما لم تقضِ فهو هراء
والنيل يجري حيث سار عليه مِن
أجناد مصرك عصبةٌ زهراء

•••

وكأن طيبة والهياكل حولها
ملء الفضاء أواهلٌ شمَّاء
يشدو بذكرك شيخها ورضيعها
ويحبك السادات والوضعاء
في كل يوم يستطير جنانهم
نصرٌ يُزف ومنحة غراء
لسمعتُ «بتنامور» ينشد شعره
فتهز ساحة قصرك الأصداء
ورأيت قصرك في المدائن يحتمي
فيه الضعيف ويخبت العظماء٣٠
والقوم حولك خاشعون كأنهم
بحِمى «أمونَ» لجمعهم إصغاء
تلقى الوفودَ العائذين وكلهم
بيضًا وسودًا، أعبدٌ وإماء
ثم انتبهتُ كأنما هي في الكرى
رؤيا تلفِّق نسجها الظلماء
فبكيت مصر وهل يفيد إذا جرى
حكم القضاء على الديار بكاء

•••

رمسيس أية صخرة بين الصفا٣١
قد شرَّفَتها هذه السيماء
رجحت بها التبرَ السبيكَ نفاسةً
ما التبر والذكر المقيم سواء
حفظت سماتك بيننا وتطلعت
تبغي علاك فعازها الأجواء
وشكت مواقفة الزمان ولم يكن
يعروك أنت بموقف إعياء

•••

رمسيس! هل ترضى مُقامك بينهم
لو تستقل بنهضك الأعضاء؟
عيناك لو رأتا الضحى أعماهما
من أرض مصرَ وقومها أقذاء
شعبٌ يعاف النابهون جواره
ولو انَّهم حجرٌ عليه عفاء
هل يسمعون؟ فقد كفاهم واعظًا
صخر أصم ودمية خرساء
إني لأعذلهم وبي من جهلهم
داءٌ تهون بمثله الأدواء
فعليهمُ مني السلام إذا صحَوا
يومًا وطال بجفنيَ الإغفاء

نفثة

ظمآن ظمآن لا صوب الغمام ولا
عذب المدام ولا الأنداء تُرويني
حيران حيران لا نجم السماء ولا
معالم الأرض في الغمَّاء تهديني
يقظان يقظان لا طيب الرقاد يُدا
نيني، ولا سمر السُّمَّار يلهيني
غصان غصان لا الأوجاع تبليني
ولا الكوارث والأشجان تبكيني
شعري دموعي وما بالشعر من عوض
عن الدموع نفاها جفنُ محزون
يا سوء ما أبقتَ الدنيا لمُغتبط
على المدامع أجفان المساكين
هم أطلقوا الحزن فارتاحت جوانحهم
وما استرحتُ بحزن فيَّ مدفون
أَسوان أَسوان لا طب الأساة ولا
سحر الرُّقاة من اللأَواء يشفيني
سأمان سأمان لا صفو الحياة ولا
عجائب القدر المكنون تعنيني
أصاحب الدهر لا قلب فيسعدني
على الزمان ولا خِلٌّ فيأسوني
يديك فامحُ ضنِّي يا موت في كبدي
فلستَ تمحوه إلا حين تمحوني

صوت نذير: إلى الشبان

شبانَ مصر أتسمعون لناصح
منكم فأُنشد بينكم أشعاري
أنتم خلاصتها فليس لغيركم
يتوجه الخلصاء بإلإنذار
للمرء أعمارٌ عدادُ عهودِهِ
وهي الشبيبة أنفَس الأعمار
وشبيبة الأقوام في شبانها
أبد الزمان جديدة التكرار
فإذا سعيتم فالبلاد فتيَّةٌ
وإذا ونيتم فهي في إدبار
في وسعكم نفع البلاد وضرها
فخذوا الأمان لها من الأضرار
من لي، وإن كذَّبتُ عيني، أن أرى
فيكم شمائل فتية الأمصار
لبسوا الشباب فعطروا أردانه
ولبستموه فرثَّ كالأطمار
همُّوا بتذليل الصعاب وهمُّكم
باللهو بين الكأس والأوتار
وتَناهبوا فُرص الحياة وأنتمُ
نهب لفرصة لذة وخسار
وتحدثوا بالمكرمات وأنتمُ
بالمنديات حديثكم والعار
وسَمَوا إلى طلب الفخار وأنتمُ
رصد لكل متيم بفخار
رفعوا على الأعناق مجد بلادهم
ووضعتموه على شفير هار
يا معشر الشبان أي فعالكم
سلمت معارضها من الإنكار
عمرت منازل للخراب وأقفرت
سبُل المحامد أيما إقفار
سبحان من يُرضي الذليل ولو درى
بمصابه، لأوى إلى الأجحار
يُغلي الحياة وليس أبخسَ قيمةً
من عيشة تغلو على الأخطار
من لم يبع بالحمد ذخر حياته
باع الخلود بأرخص الأسعار

•••

إني لأنكر في الوظائف أمة
منكم بلا همم ولا أفكار
جهلوا الحياة فباع كلٌّ قِسمه
في الباقيات بفضلة الدينار
بيد الرءوس صعودهم وهبوطهم
فكأنهم سلع من التجار
لا يُرتجى منهم لنصرة نفسه
أحدٌ، فكيف به لنصر الجار؟

•••

إني لأنكر في المحافل مجلسًا
عُقد اللواء به على المهذار
يطغى به صوت المجون سفاهة
ويضل صوت الجد في التيار
متضاحكين على الشجا وذحولكم
في الصدر كامنة كمون النار
ما كان بعضكم لبعض مبغضًا
في مشكلاتٍ للأمور كبار
لكنه بغض الصغير ولم يزل
بغض الصغار مظنة الأقذار
وإذا التنافس لم يكن لعظيمة
رجح القميء٣٢ به على الجبار

•••

إني لأنكر جمعكم في معهد
رحْب الجوانب شامخ الأسوار
تتلقفون به الحروف كأنما
عند الحروف حقائق الأخبار
يا قارئًا في طرسه وكتابه
ما العلم حظ القارئ الثرثار
العلم ما كشف الحقائق نوره
وأراك كيف يكون صنع الباري
والعلم ما نفض الكرى عن أهله
فأقام بعد الليل ضوء نهار
والعلم نار في القلوب كأنه
حَرُّ الهجيرة لا سنى الأقمار
والعلم، علم الكون، في صفحاته
لا في قراطيس ولا طومار
والعلم وصف الله فاعلم تستطع
تصريف ما في الكون من أسرار
فإذا درستم في الكتاب فحققوا
مصداقه في حكمة القهار

•••

إني لأنكر جمعكم في بيئة
خفيت طرائقها على الأبصار
سدروا٣٣ فما لحياتهم من غاية
وتفرقوا فهُمُ بغير قرار
سلهم عن الدنيا يقولوا انَّها
يومٌ فيومٌ دائب التكرار
من كل ساهٍ ليس يذكر أمسَه
إلا ليذكر أسوأ الأوزار
لم تُبقِ أيةُ غدوة من عمره
لمسائها، أثرًا من الآثار
العجز أذهل نفسَه عن نفسه
والحرص أذهله عن الأغيار
فاعجب له من ذاهل متذكر
شرَّ الذهول وأقبح التذكار

•••

يا من يقول لمصر من شبانها
لبيك حين تقول مصر بَدارِ
تعطي الجزيل وما تُجشِّم قومها
خوضًا لمقتلة ولا لأسار
فَوَحَق مصرٍ ما بمصرٍ حاجة
إلا إلى العزمات والإيثار
وَوَحَقُّ مصر ما بمصر حاجة
إلا إلى شيم ورأي وار
فتخلقوا فالخلق أوثق ما ابتنى
بانٍ، وأجمل زينة وشعار
وتعلموا فالأرض دار لم يعش
فيها الجهول بسرها من دار
وثِقوا بأنفسكم فليس لباخسٍ
مقداره حظٌّ من الأقدار
من لم يكذبه الزماع فما له
في الناس أو في الحادثات مُمارِ
وإذا تطاولت الرقاب تعجرفًا
فحذارِ من خفض الرقاب حذارِ
ثبت القديم لكم بغير منازع
فتداركوا العهدين بالآصار
ما غيَّر الله السماء ولا الثرى
والنيل في أرض الكنانة جار
والمجد كان ولا يزال غنيمة
للعاملين أواخر الأدهار
١  لما يصوِّره: أي لم يصوره حتى الآن.
٢  الدمية: التمثال أو الصنم.
٣  أي إنه هو يغني عن جميع المحاسن في الحياة، لكن محاسن الحياة لا تغني عنه، ولا نظير فيها لما عنده من شمائل الحسن.
٤  مأسور.
٥  السماء الرابعة.
٦  خلو.
٧  البارد.
٨  الدنس.
٩  المضض: هو الألم.
١٠  خالطها.
١١  النفس إذا غلبت عليها عاطفة كانت كالمعزف الذي أصلحت أوتاره على نغمة مخصوصة فلا يصلح إلا لتوقيع تلك النغمة، وكذلك النفس الحزينة ينقلب عليها الفرح حزنًا.
١٢  الريا: هو الرائحة.
١٣  أي نستنشقه.
١٤  الشمس.
١٥  تشوهون.
١٦  الوذيلة: هي المرآة.
١٧  الذبول.
١٨  أي يبتلى.
١٩  الحظوظ، والمعنى أن الإنسان مسخر في الحياة وهو يحسب أنه خُلق لنفسه، وأن الحياة نعمة تعنيه هو، وما نصيبه منها إلا أقل من نصيب الأقدار التي تسخره لغاياتها.
٢٠  أي يا مسقمي.
٢١  هلاك.
٢٢  أي إنه لا فائدة من خوف الموت الذي يسري قضاؤه على الخائف وغير الخائف، وإنما يخاف الموت الذي قد يصيب أناسًا ويدع آخرين، وهو أن يعيش الإنسان في الحياة بقلب ميت.
٢٣  الداثرين؛ أي الهالكين.
٢٤  المثاني: أوتار في العود.
٢٥  لرمسيس الثاني أكبر فراعنة مصر تمثال ضخم على مقربة من البدرشين، وهو التمثال الذي كانت الحكومة قد عزمت على نقله إلى القاهرة ونصبه في ميدان الحديد (وقد نُفِّذ المشروع بعد طبع هذا الديوان بأكثر من ربع قرن).
٢٦  العثير: التراب الثائر.
٢٧  أحاطت بك.
٢٨  تسرع.
٢٩  ظهور.
٣٠  يخبت؛ أي يخشع.
٣١  الحجارة.
٣٢  القميء: هو الضعيف الضئيل.
٣٣  تاهوا وضلوا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١