أُمُّ خيرِ مملك

عَبِقَتْ برُوحِكِ جنَّةُ الرِّضوانِ
وافتَرَّ ثغرُ الحُورِ والولدانِ
وتَبَرَّجَتْ ساحُ النعيمِ وأُزْلِفتْ
لمَّا نزلتِ بِساحةِ الرحمنِ
ولَقِيت ربَّكِ باسمًا مُتَعَطِّفًا
فَجزَاك أجرَ البِرِّ والإحسان
يا ليت شعري والقلوبُ لِما بِهَا
والوجدُ يعرفُه المشوقُ العاني
ماذا يساعدُ شاعرٌ سلطانَه
بدُموعِهِ ولو انَّها عَيْنان
وزيادةُ النيلِ المباركِ أدْمُعٌ
حُمْرٌ تساعدُ أدمعَ السلطان
حتى المقطمُ قد أحسَّ بِلَوْعةٍ
في صدرِهِ وتمايدَ الهرمان
لكنَّ لِلقلبِ الكبيرِ عزيمةٌ
في الصبرِ تَفْثَأُ لاعِجَ الأحزان
والناسُ غادٍ للقضاءِ ورائِحٌ
مُتَجَدِّدُ العَزَماتِ ناءٍ دانِ
إنَّ التي قد أوْحَشَتْ أوطانَها
غَذَتِ الحُسَيْنَ مَحَبَّةَ الأوطان
فَتَبَوَّئِي يا أُمَّ خيرِ مُمَلَّكٍ
عَرْشًا من الياقوتِ والمُرْجان
في جَنَّةٍ قد شِيدَ في أكنافِهَا
لَكِ أجْرَ ما أسْلَفْتِهِ قَصْران
قصرانِ هذا مِن زُمُرُّدَةٍ وذا
من لُؤْلُؤٍ حِيطانُه وجُمَان
في رَبْوَتَيْ مِسْكٍ يضُوعُ وعنْبَرٍ
قامَا وبينهما جَرَى نهران
نهرانِ مِنْ عسلٍ وخمرٍ طُهِّرَتْ
جَرْيًا على حَصْبَاءَ من عِقيان
ما زال حصنًا لِلبلادِ مَليكُها
عنها يدافعُ طارقَ الحَدَثانِ

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.