تعالى الله

تعالى الله مُبدِعُ ناظرَيها
لَكَ اللَّهُـَّم قلبي أنابا
إذا سَفَرتْ تغارُ الشمسُ حتى
تَمنَّى لو تكونُ لها نِقابا
وفَرْعٌ فاحِمٌ لو أنَّ ليلًا
بلا شُهُبٍ مشى فيه لَغابا
وجاء الفجرُ وجنَتها عديمًا
فألْقَتْ في أنامِلِه خِضَابا
وكيف تَضِنُّ وجنتُها بِحُسنٍ
وقد حازتْهُ نَهْبًا واستلابَا

•••

صَدِيتُ لِوَصلِها وشرِقْتُ لكنْ
سأَصبرُ علَّني أرِدُ السَّرابا
وكُلُّ مرارةٍ في الحبِّ تحلو
إذا لم تلْقَ نأيًا واجتنايا
تُسَائِلُني وقد شهدت دموعًا
على خَدَّيَّ تنْسَكِبُ انسكابا
لما يبكي فتًى شهد المنايا
وأوْردَ ماءَ لَبَّتِه الحِرابا
قد استمطرتِ بالوَجَناتِ جَفني
كما تستمْطِرُ الروضُ السحابا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠