رثاء

دَهَانَا مُصَابٌ فادحُ ﭐلْخَطْب مُؤْلِمُ
لَهُ في السَّمَا وﭐلأَرْض قَدْ بَاتَ مَأْتَمُ
مصابٌ عظيمٌ في عَزِيزٍ شَبَابُهُ
تَوَارَى يُخَضِّبُ وَرْدَ وَجْنَتِهِ ﭐلدَّمُ
فيأيُّها المحمولُ فَوْقَ مَوَاكِبِ الـ
مَلَائكِ وﭐلأَطْيَارُ تَبْكي تَرَحَّمُ
ويا ثاويًا لما نَعَوْهُ لِوَاضحِ ﭐلـ
نَّهَارِ توارى ضَوْؤُهُ فهو مُظْلِمُ
ويا مَنْ إِذا ما ﭐلْخَطْبُ أَرْسَلَ جَيْشَهُ
نَرَاهُ شجاعًا يلتَقِيهِ وَيَبْسِمُ
لسانٌ تعوَّدَ أَنْ يَقُولَ صراحةً
وقَلْبٌ وديعٌ بالتآلُفِ مُغْرَمُ
عَزِيزٌ إِذَا ما حَلَّ بالبَدْرِ رُزْؤُهُ
أَو البَحْرِ ما كُنَّا لذا ﭐلْحَدِّ نَنْدَمُ
فَوَاحَزَنِي لو أَنَّ حُزْنِي يَرُدُّه
وَوَا أَلمِي لو كان يُجْدِي التَّأَلُّمُ
أَتَاهُ ﭐلرَّدَى والقَوْسُ فَارَقَ سَهْمَهُ
وَقَدْ كادَ عَنْهُ في دُجَى النَّقْعِ يُحْجِمُ
أَتاه ﭐلرَّدى والسَّيْفُ كان صَدِيقَهُ
فخرَّ صريعًا وﭐلجيادُ تُحَمْحِمُ
ذَوَى غُصْنُهُ قَبْلَ الأَوَانِ فَمُزِّقَتْ
قُلُوبٌ لهَوْلِ مُصَابِهِ تَتَضَرَّمُ

•••

خَلِيلَيَّ طُوفَا بٱلمَدَائنِ وَﭐبْكِيَا
فإِنِّي أَراها أَوْشَكَتْ تَتَهَدَّمُ
وتلكَ ﭐلْجِبَالُ المُسْتَقِرَّاتُ حَوْلَهَا
ستُنْسَفُ في كفِّ ﭐلرَّدَى وَتُحَطَّمُ
وإِنْ تَسْأَلَاني عَنْ زَمَاني فإِنَّمَا
لِسَانِي بِمَا في صَدْرِهِ مِنْهُ أَعْلَمُ
فما ﭐليومَ إِلا والعَجَاجُ تُثِيرُهُ
حَوَافِرُ خَيْلِ النَّائباتِ فَيُظْلِمُ
وما شَمْسُهُ إِلا سُيُوفٌ يَسُلُّهَا
فهل أُغْمِدَتْ إِلا وَأَطْرَافُهَا دَمُ
تُغِيرُ عَلَيْنَا كلَّ يومٍ صُرُوفُهُ
فَتَنْهَبُ منَّا مَنْ تَشَاءُ وَتَغْنَمُ

•••

ويا قبرُ يا مَنْ لَا يَرَى ﭐلدَّمْع إِنْ جَرَى
عليهِ، ولا شَكْوَى المحبِّين يَفْهَمُ!
لقد بتَّ أَعْلا منزلٍ جادَهُ العُلَى
وروَّاكَ غَيْثٌ دائبُ الصَّوْبِ مُفْعَمُ
أَعَبْدَ المجيدِ العَيْشُ بَعْدَكَ عَلْقَمُ
أَجَلْ وَبَقَائي فِي شَقَائي تَوَهُّمُ
فلو كانَ سَفْكُ دَمِي يَقِيكَ مِنَ ﭐلردَّى
لَجُدْتُ بِرُوحِي إِذ حَيَاتي تُحَرَّمُ
فَنَمْ آمنًا أَنْتَ الشُّجَاعُ وأَنْتَ مَنْ
ذَهَبْتَ شهيدًا في ﭐلْجِنَان تَنَعَّمُ
تناجيكَ حُورُ العِين أَنعم بِضَيْفِنَا
عَفيفٌ شَريفٌ عاطرُ ﭐلذكر يُكْرَمُ
فيا ربُّ أَلْهِم آلهُ الصَّبْرَ وﭐرْعَهُ
وأسكِنْهُ دَارَ الْخُلْدِ فيهَا فَيُرْحَمُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠