تكريم

دعاك حُبُّكَ للعَلْياءِ والرُّتَبِ
إلى اكتشافِ كنوزِ الْعِلْمِ والأَدَبِ
أَجْهَدْتَ نفسكَ بحثًا عن جواهرها
ونلتَ بالجدِّ منها غايةَ الأَرَبِ
حتى وصلتَ بساتينَ الفُنُونِ وقدْ
قامت تحيِّيك فيها زهرةُ الطَّرَبِ
عشقت فنَّ الأَغاني واتجهت له
وما بخِلْتَ بما أَنفقتَ من ذهبِ
كان اختيارك للفنِّ الجميل هُدًى
لكشف سرِّ كنوزِ الفُرْسِ والعَرَبِ
قضيتَ عشرَ سنينٍ في دراستهِ
ولحظةً عنك بدرُ الفَنِّ لم يَغِبِ
وفي اغترابك كم قاسيتَ من أَلَمٍ
جميلُ صبركَ فيه آيةُ العَجَبِ
ثبات عزمِكَ (ياحِفْنِي) أَتاح لنا
سرَّ التقدُّم معصومًا من الرِّيَبِ
هذا اجتهادك قد جلَّت موارده
وذا ذكاؤُكَ بادٍ غير محتجِبِ
جدَّدت في الغرب للمصريِّ منزلةً
في العلم كانت تُسامي أَرفع الشُّهُب
أكسبت مصرَ فخارًا نعم ما وضعت
يداكَ في عالم الأَنْغام والطَّرَبِ
فاقبلْ تحيتها واعملْ لرفعتها
وانفعْ بفنِّكَ فيها كلَّ مُنْتَسِبِ
لا زلتَ للوطن المحبوبِ نجمَ هُدًى
تضيء بين رجال الفضلِ والأدبِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠