مقدمة

عندما اشتريت أوَّل روايتَين في الخيال العلمي في حياتي، وكانتا «أوَّل رجال فوق سطح القمر» للإنجليزي هربرت جورج ويلز H. G. Wells، و«عشرون ألف فرسخ تحت الماء» للفرنسي جول فيرن Jules Verne، لم أتخيَّل ساعتَها وأنا المراهق ذو الخمسة عشر عامًا، أن تلك الصدفة التي أخذتُ فيها روايتَين من جَناح مكتبة الأسرة لا أعرف عمَّ تتحدَّثان في الأساس، بل اخترتهما بسبب غرابة العناوين بالنسبة إلي لا أكثر، ستُغيِّران حياتي تمامًا، تدفعاني لقراءة المزيد من هذا النوع من الأدب الذي يمزج العلمَ بالقصة والمغامرة (علمت بعد ذلك أن اسمه خيالٌ علمي).

بحثت بكل ما أستطيع من جهد عن كتب ويلز وفيرن عند بيَّاعي الكتب القديمة على الأرصفة وفي المكتبات، وتعرَّفت أكثرَ على الخيال العلمي ومؤلفيه وعالمه، ثم بعد حين أطلقتُ مجلة علم وخيال عام ٢٠١٢م، ثم الانتهاء من هذا الكتاب ونشره عام ٢٠١٦م، والآن نشره من جديد مع مؤسسة هنداوي، واحدة من المؤسسات الثقافية المؤثرة جدًّا في السنوات الأخيرة.

دفعني حبِّي للخيال العلمي إلى الحديث والكتابة عنه، محاولًا تعريف أكبر عدد من الناس بهذا الصِّنف الأدبي المغمور جدًّا عربيًّا؛ لأنني رأيت فيه (إضافة إلى المتعة التي تُقدمها رواياته وقصصه) طريقًا مميزًا جدًّا لردم الجسر الهائل بين العامَّة والعلوم، ونحن لا نتحدَّث هنا عن الرواية أو القصة بوصفها مصدرًا معلوماتيًّا، بل كونها تخلق رابطًا بغير وعي بين القصة الممتعة والعلم في عقل الطفل تحديدًا والقارئ بوجه عام، كما سنُبين ذلك لاحقًا. فنحن بقراءة قصَّة الخيال العلمي «نتعلم دون أن ندريَ مرة واحدة أننا نتعلم» على حد قول هوجو جرينسباك Hugo Grensback.١

إنَّ الخيال العلمي ابنُ العلم، ظهر عندما سيطر العلم ونُبذت الخرافة، ووجوده وانتشاره في المجتمعات يُصاحب وجود العلم وتغلغل التفكير العلمي في العقول، وغيابه ينمُّ عن العكس بطبيعة الحال، فدائرة العلم، الخيال العلمي التي يدور فيها كلاهما فيُفيد أحدهما الآخرَ قد تُعطينا مؤشرًا قويًّا على مدى التقدم العلمي والتناول المجتمعي للعلم من حيث انتشارُ الثقافة العلمية في بقعة ما.

ويُمكنك أن ترى ذلك جليًّا في مجتمعات أوروبا والولايات المتحدة التي تُقدر العلم والخيال العلمي مقابل المجتمعات العربية التي لا تَقدُرها حقَّ قدرِها؛ لذلك يُمكن أن يكون نشر ثقافة القراءة في الخيال العلمي جزءًا من خُطة طويلة الأمَد للالتحاق بتلك الدائرة في وقتٍ ما، وهذا ما نُحاول المساهمة في إنجازه بكتابنا هذا؛ «مهندسو الخيال».

١  هوجو جرينسباك (١٨٨٤–١٩٦٧م) واحد ممن كان لهم أثرٌ عظيم على مسار أدب الخيال العلمي عالميًّا بمجلته الشهيرة Amazing stories التي وضع فيها أطُرًا عامة لأدب الخيال العلمي، والاقتباس أعلاه من افتتاحية العدد الأوَّل من المجلة، أبريل ١٩٢٦م.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١