الفصل السابع

الظَّرِبَانُ جيمي يَزُورُ بريكلي بوركي

تَذَمَّرَ جيمي أَثْنَاءَ سَيْرِهِ فِي تَمَهُّلٍ أَعْلَى الْمَمَرِّ الصَّغِيرِ الْأَوْحَدِ بِالْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ وَهُوَ فِي طَرِيقِهِ إِلَى التَّلِّ حَيْثُ يَسْكُنُ الشَّيْهَمُ بريكلي بوركي، قَالَ: «سُحْقًا لِلْعُلْجُومِ الْعَجُوزِ! بِالطَّبْعِ أَنَا لَسْتُ خَائِفًا، وَلَكِنَّنِي أَيْضًا لَا أُحِبُّ التَّدَخُّلَ فِي الْأُمُورِ الَّتِي أَجْهَلُهَا؛ فَأَنَا لَا أَخَافُ مِنْ أَيِّ أَحَدٍ أَعْرِفُهُ لِأَنَّ الْجَمِيعَ يُكِنُّونَ لِيَ احْتِرَامًا كَبِيرًا، لَكِنْ رُبَّمَا يَكُونُ الْأَمْرُ مُخْتَلِفًا مَعَ كَائِنٍ مِنْ دُونِ أَرْجُلٍ أَوْ رَأْسٍ أَوْ ذَيْلٍ. مَنْ سَمِعَ بِشَيْءٍ كَهَذَا؟ يَا لَهُ مِنْ شُعُورٍ غَرِيبٍ يَتَمَلَّكُنِي تِجَاهَ هَذَا الشَّيْءِ!»

رَغْمَ ذَلِكَ تَابَعَ السَّيْرَ، وَعِنْدَمَا وَصَلَ إِلَى سَفْحِ التَّلِّ حَيْثُ يَعِيشُ بريكلي بوركي، نَظَرَ بِإِمْعَانٍ فِي كُلِّ اتِّجَاهٍ وَأَرْهَفَ السَّمْعَ لِالْتِقَاطِ أَيِّ أَصْوَاتٍ غَرِيبَةٍ، إِلَّا أَنَّهُ لَمْ يَلْحَظْ أَيَّ شَيْءٍ غَيْرِ عَادِيٍّ؛ فَبَدَتِ الْغَابَةُ الْخَضْرَاءُ تَمَامًا كَعَادَتِهَا؛ سَاكِنَةً وَهَادِئَةً لِلْغَايَةِ بِاسْتِثْنَاءِ صَوْتِ الصَّدَّاحِ أَحْمِرِ الْعَيْنَيْنِ الَّذِي لَا يَتَوَقَّفُ عَنِ التَّغْرِيدِ تَعْبِيرًا عَنْ مَدَى سَعَادَتِهِ.

تَمْتَمَ جيمي: «لَا يَبْدُو الْأَمْرُ كَمَا لَوْ أَنَّ كَائِنًا غَرِيبًا مُفْزِعًا مَرَّ مِنْ هُنَا.»

ثُمَّ سَمِعَ صَوْتَ خَفْخَفَةٍ غَرِيبَةٍ، غَرِيبَةٍ جِدًّا، بَدَتْ قَادِمَةً مِنْ مَكَانٍ مَا أَعْلَى التَّلِّ. ابْتَسَمَ جيمي وَهُوَ يُرْهِفُ السَّمْعَ، ثُمَّ ضَحِكَ وَقَالَ: «هَذَا بريكلي بوركي يُخْبِرُ نَفْسَهُ كَمْ كَانَ طَعَامُ الْعَشَاءِ شَهِيًّا. عَجَبًا، كَمْ يُحِبُّ بَعْضُ الْأَفْرَادِ التَّحَدُّثَ إِلَى أَنْفُسِهِمْ بِصَوْتٍ مَسْمُوعٍ!»

طَمْأَنَتِ السَّعَادَةُ فِي صَوْتِ بريكلي بوركي الظَّرِبَانَ جيمي وَشَعَرَ بِيَقِينٍ كَبِيرٍ بِأَنَّهُ لَا يُمْكِنُ أَنْ يُوجَدَ شَيْءٌ مُفْزِعٌ لِلْغَايَةِ هُنَاكَ فِي هَذَا الْوَقْتِ، عَلَى أَيِّ حَالٍ، سَارَ بِبُطْءٍ إِلَى أَعْلَى التَّلِّ؛ فَكَمَا تَعْلَمُونَ، هُوَ لَا يُسْرِعُ الْخُطَى أَبَدًا. كَانَ مِنَ السَّهْلِ الْعُثُورُ عَلَى الشَّجَرَةِ الَّتِي كَانَ يَعْمَلُ بريكلي بوركي عَلَى إِزَالَةِ لِحَائِهَا وَتَنَاوُلِهِ؛ إِذْ إِنَّهُ يُحْدِثُ ضَوْضَاءَ كَبِيرَةً.

قَالَ الظَّرِبَانُ جيمي: «مَرْحَبًا!»

لَمْ يُعِرْهُ الشَّيْهَمُ الْبَدِينُ اهْتِمَامًا؛ فَقَدْ كَانَ مُنْشَغِلًا لِلْغَايَةِ بِتَنَاوُلِ الطَّعَامِ، وَكَانَتِ الضَّوْضَاءُ عَالِيَةً أَثْنَاءَ قِيَامِهِ بِذَلِكَ، حَتَّى إِنَّهُ لَمْ يَسْمَعْ جيمي عَلَى الْإِطْلَاقِ.

صَاحَ جيمي بِصَوْتٍ أَعْلَى قَلِيلًا: «مَرْحَبًا! مَرْحَبًا! هَلْ أَنْتَ أَصَمُّ؟» بِالطَّبْعِ لَمْ يَكُنْ هَذَا تَصَرُّفًا مُهَذَّبًا عَلَى الْإِطْلَاقِ، لَكِنَّ جيمي كَانَ يَشْعُرُ بِقَلِيلٍ مِنَ الْغَضَبِ بِسَبَبِ اضْطِرَارِهِ إِلَى الْقِيَامِ بِهَذِهِ الزِّيَارَةِ. فِي هَذِهِ الْمَرَّةِ نَظَرَ بريكلي بوركي إِلَى الْأَسْفَلِ، وَصَاحَ: «مَرْحَبًا بِكَ أَيُّهَا الظَّرِبَانُ جيمي! تَعَالَ إِلَى أَعْلَى وَتَنَاوَلْ بَعْضًا مِنْ هَذَا اللِّحَاءِ اللَّذِيذِ مَعِي.» ثُمَّ ضَحِكَ بريكلي بوركي عَلَى دُعَابَتِهِ؛ حَيْثُ إِنَّهُ كَانَ يَعْلَمُ تَمَامَ الْعِلْمِ أَنَّ جيمي لَا يَسْتَطِيعُ التَّسَلُّقَ، وَإِنِ اسْتَطَاعَ فَلَنْ يَأْكُلَ اللِّحَاءَ.

بَدَا الِاسْتِيَاءُ عَلَى وَجْهِ جيمي، وَرَدَّ: «شُكْرًا لَكَ، لَقَدْ تَنَاوَلْتُ الْعَشَاءَ لِلتَّوِّ. تَعَالَ إِلَى الْأَسْفَلِ حَيْثُ أَسْتَطِيعُ التَّحَدُّثَ مَعَكَ دُونَ أَنْ يُبَحَّ صَوْتِي.»

رَدَّ بريكلي بوركي، وَهُوَ يَنْزِعُ قِطْعَةً طَوِيلَةً مِنَ اللِّحَاءِ: «انْتَظِرْ حَتَّى أَحْصُلَ عَلَى قَضْمَةٍ أُخْرَى.» ثُمَّ نَزَلَ وَمَعَهُ هَذِهِ الْقِطْعَةُ لِيَمْضُغَهَا، ثُمَّ وَصَلَ إِلَى مُنْتَصَفِ الطَّرِيقِ عَلَى الشَّجَرَةِ وَاسْتَرَاحَ فِي جِلْسَتِهِ فَوْقَ فَرْعٍ كَبِيرٍ، وَتَسَاءَلَ: «الْآنَ، مَا الْأَمْرُ؟»

أَخْبَرَهُ جيمي عَلَى الْفَوْرِ بِالْقِصَّةِ الْغَرِيبَةِ الَّتِي حَكَاهَا الْأَرْنَبُ بيتر. وَأَنْهَى حَدِيثَهُ: «لَقَدْ أُرْسِلْتُ إِلَى هُنَا لِمَعْرِفَةِ مَا إِذَا كُنْتَ قَدْ رَأَيْتَ كَائِنًا مِنْ دُونِ أَرْجُلٍ وَلَا رَأْسٍ وَلَا ذَيْلٍ؛ فَهَلْ حَدَثَ ذَلِكَ؟»

هَزَّ بريكلي بوركي رَأْسَهُ بِبُطْءٍ، وَقَالَ: «لَا، فَقَدْ كُنْتُ هُنَا طَوَالَ الْوَقْتِ وَلَمْ أَرَ أَيَّ كَائِنٍ كَهَذَا.»

رَدَّ جيمي: «هَذَا كُلُّ مَا أُرِيدُ مَعْرِفَتَهُ، لَا بُدَّ أَنَّ الْأَرْنَبَ بيتر أَصَابَهُ شَيْءٌ فِي عَيْنَيْهِ، وَسَأَتَّجِهُ مُبَاشَرَةً إِلَى الدَّغَلِ الْعَزِيزِ لِأُخْبِرَهُ بِذَلِكَ. أَنَا شَاكِرٌ لِلْغَايَةِ.» ثُمَّ انْطَلَقَ جيمي عَائِدًا مِنَ الطَّرِيقِ نَفْسِهِ الَّذِي جَاءَ مِنْهُ، وَأَخَذَ يَتَذَمَّرُ فِي نَفْسِهِ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١