تعريف المصطلحات

آلي automatic,-que: (١) شبيه بالآلة من حيث دقة الحركة.

(٢) ما يصدر تلقائيًّا عن الجسم، لا استجابة لمنبه خارجي.

(٣) ما يتم فورًا وبدون توجيه شعوري أو رويَّة.

تستعمل المدرسة السلوكية Behaviorism — التي تنكر وجود الذات الشاعرة — لفظ ميكانيكي mechanical بمعنى آلي، ويُقْصَد به mechanistic نسبة إلى النظرية التي تريد تفسير الظواهر البيولوجية والسيكولوجية بإرجاعها إلى العوامل الفيزيائية والكيميائية كما يتصورها علم الطبيعة التقليدي، أي بإرجاعها إلى عوامل مادية لا تؤثر فيها العوامل الغائية، وفي هذه الحالة تكون النظرية الميكانيكية في مقابل النظرية الغائية Finalism أو Teleology، ويجب أن يلاحظ أنه ليس هناك تقابل بين الديناميكية والميكانيكية، بل تُعرَّف النظرية الميكانيكية بأنها التأويل الديناميكي للكون من حيث هو نظام من الأجسام تحركها قوًى حالَّة فيها.
اتجاه Attitude: تهيؤ الذات لمعالجة تجربة ما أو مواجهة موقف ما مع الاحتفاظ بالتوتر العضلي والعقلي إلى أن تنتهي التجربة أو يتغير الموقف. شبيه بالاستعداد العقلي الراهن mental set.
إحساس sensation: (١) حالة شعورية نوعية بسيطة، غير قابلة للتحليل بالاستبطان، وتنتج عن تأثير الأطراف العصبية ومراكز الحس في الدماغ بمنبه ما.
(٢) عملية نفسجسمية مركَّبة من جانبين: جانب موضوعي خارجي هو المحسوس وأثره في عضو الحس، وجانب ذاتي داخلي هو الإحساس من حيث هو حالة نفسية. وتميل بعض مدارس علم النفس الحديث — متأثرة في ذلك بالفلسفة المثالية idealism — إلى الخلط بين الجانبين: الموضوعي والذاتي، ويظهر هذا الاتجاه في استخدام لفظ sensation للتعبير عن المحسوس sensatum والإحساس sensatio على السواء.
(٣) العنصر النفسي الذي تتركب منه العمليات العقلية من إدراك وتذكر وتخيل وتعقُّل تبعًا لعلم النفس الارتباطي Associationism المعروف أيضًا بالمذهب الحسي Sensationism.
(٤) عنصر مجرد يفترضه التحليل افتراضًا، وهذا التحليل في نظر مدرسة الصيغ (الجشطلت Gestalt) مشوِّه لطبيعة الحياة النفسية، فلا وجود للإحساس من حيث هو عنصر، كما أنه لا يمكن أن يصل التحليل السيكولوجي الواقعي إلى وجود عناصر، بل هو دائمًا بصدد صيغ ومجموعات وأبنية.

(٥) ميَّز فلاسفة العرب بين الحس — وهو ملكة الإحساس — وبين الإحساس وهو فعل الحس، ويعبِّر المحدَثُون عن ملكة الإحساس بحساسية أو القابلية للإحساس. (انظر: «حساسية».)

وللإحساس من حيث هو حالة نفسية ثلاثة جوانب: الإدراكي، والوجداني، والنزوعي أو الحركي، والجانب الإدراكي أهمها؛ إذ لا تحصل معرفة الصفات الحسية من شكل ولون وصوت … إلخ إلا بوساطة الإحساس، وهذه المعرفة هي بمثابة مشاهدة الصفات الحسية فحسب، أو إدراك مباشر لها لا للأشياء من حيث هي موضوعات Objects، وعلى هذا الأساس وجب التمييز بين الإحساس والإدراك.
أما الجانب الوجداني فهو الشعور بالسارِّ والمكدِّر، أو كما يقول القدماء ﺑالملائم agréable والمنافر désagréable أو باللذة والألم، ويكون الجانب الوجداني واضحًا فيما يسمى بالإحساسات الباطنية أو الإحساسات الحشوية، بينما يكون الجانب الإدراكي فيها ضعيفًا جدًّا.

أما الجانب النزوعي أو الحركي فهو أن يتبع الإحساس دائمًا رجع حركي في صورة حركة منعكسة في معظم الأحيان.

ويرجع تضامن هذه النواحي الثلاث إلى ما يمتاز به سلوك الإنسان من تكامل مقدماته، ويمكن القول: إن ما يحس ليس النفس ولا الجسم بل المركب النفسجسمي، أو كما يقول أرسطو: العضو ذو النفس l’organe animé أو العضو الحي.
اختبار Test: ما يقاس به سمة من السمات أو قدرة من القدرات سواء كانت عامة أو خاصة قبل التدريب أو بعده. (انظر: «قدرة».)
توجد اختبارات لفظية verbal واختبارات عملية performance سواء تناولت الحركات أشياء وأشكالًا كما في لوحة الأشكال form-board (انظر الشكل في مجلة علم النفس، عدد أكتوبر ١٩٤٧، ص٣١٧-٣١٨)، أو كانت مقصورة على الرسم أو التأشير بالقلم، غير أن في الاختبارات العملية تستخدم الألفاظ عادةً في إعطاء التعليمات، وقد يُقتَصر فيها على الإشارات اليدوية أو تمثيل ما يجب أن يقوم به الشخص لتأدية الاختبار كما في حالات الأطفال الصم البكم.

وتوجد اختبارات فردية تُجْرَى على كل فرد على حدة، واختبارات جمعية تُجرى على عدد من الأشخاص في وقت واحد، ويُميَّز بين اختبارات الذكاء واختبارات الشخصية، والأولى أدق من الثانية.

ثبات الاختبار Fidélité, reliability.
صدق الاختبار validity.
لكي يكون الاختبار مقياسًا موضوعيًّا يجب أن يتوافر فيه شرطان:
  • أولًا: أن يقيس بدقة ما يراد قياسه، وأن تكون التقديرات القائمة عليه ثابتة، أي لا تختلف كثيرًا فيما بينها إذا أعيد الاختبار على نفس الشخص أو اختبار آخر مماثل للأول، وهذا الشرط يُعْرَف بثبات الاختبار reliability، فالمتر المصنوع من مادة صلبة لا تتأثر بالحرارة أو الرطوبة أكثر ثباتًا ودقةً من متر مصنوع من القماش مثلًا، والاختبار الذي تكون تعليماته غامضة أو قابلة لتأويلات مختلفة متناقضة أقل ثباتًا من الاختبار الذي يمتاز بوضوح التعليمات.
  • ثانيًا: أن يقيس فعلًا القدرة التي يراد قياسها لا قدرة أخرى أو عدة قدرات متداخلة، وهذا الشرط الثاني يُعْرَف بصدق الاختبار validity.
إدراك perception: (١) عملية تصور ذهني للأشياء أو الموضوعات الخارجية بتأثير المنبهات الحسية مباشرة. أحس مثلًا بشكل البرتقالة وحجمها ولونها، ولكني أدركها كثمرة لذيذة الطعم، فالإدراك عملية مركَّبة يشترك في إحداثها — فضلًا عن الإحساسات الراهنة — التذكر والتخيل والحكم والحكم العقلي الضمني.
تذهب مدرسة الصيغ Gestalt Psychologie إلى أن تنظيم العالم الخارجي في مجال الإدراك وتصنيفه إلى موضوعات لا يرجعان إلى النشاط العقلي الذي يركب بين العناصر الحسية، بل إن هناك أنظمة أولية أو أبنية أولية structures أو صيغًا يدركها الحيوان والإنسان مباشرةً بدون سابق معرفة أو تمرين. تميل إذن هذه المدرسة إلى التقليل من أهمية التذكر والتخيل والحكم العقلي في عملية الإدراك، وإلى إبراز أهمية ما نسميه بالتنظيم النفسفيزيائي organisation psycho-physique زاعمة أن تنظيم قوانين العالم الخارجي هي نفسها التي تفسر تنظيم الحياة العقلية، وأن في العالم الخارجي صيغًا وأشكالًا أولية تناسب صيغ العقل وأشكاله (نظرية تماثل الشكل Isomorphisme).
(٢) تمثيل حقيقة الشيء وحده من غير حكم عليه بنفي أو إثبات ويسمى تصوُّرًا. ومع الحكم بأحدهما يسمى تصديقًا (تعريفات الجرجاني)، ويقصد هنا الجرجاني الإدراك العقلي، أما لفظ إدراك perception — كما يستخدمه المحدَثون — فإنه يفيد الإدراك الحسي فحسب.
إرادة will; volonté: (١) الوظيفة أو مجموعة الوظائف الخاصة بالاستجابة الشعورية المرجأة، ويتضمن الفعل الإرادي اختبار غاية من غايتين أو عدة غايات متصارعة، بحيث تكون المقاومة المشعور بها أثناء الموازنة بين الغايات أقوى في جانب الغاية التي سيختارها الشخص نهائيًّا ليحاول تحقيقها.

(٢) نشاط الذات الشاعرة المفكِّرة عندما تعمل في ضوء الاعتبارات العقلية البحتة — بقدر المستطاع — جاهدة لتغليب ميل يحكم عليه العقل بأنه أسمى عقليًّا وخُلُقيًّا من الميول الأخرى التي تكون أكثر إغراءً وفتنةً وحسيةً من الميل الذي يرمي الفعل الإرادي إلى إرضائه.

(٣) نشاط يرمي إلى حل صراع بين عدة غايات بتغليب الغاية التي يلازمها الشعور بالواجب والإلزام على سواها من الغايات التي تبعتها الشهوة.

(٤) في فلسفة شوبنهور Schopenhauer خاصة و«الإراديين» volontaristes عامة: مجموعة الدوافع الانفعالية اللاعقلية المسيطرة على العقل في تنظيم الوجود وتعيين مظاهره وتوجيهها.

يتضمن لفظ الإرادة معاني فلسفية أكثر منها علمية، فهو يتضمن معاني القيمة والمعيار والمفاضلة في ضوء الاعتبارات الاجتماعية والخُلُقية؛ لذلك نرى أن بعض المدارس الحديثة في علم النفس تُغْفِل دراسة الإرادة مكتفية بدراسة صراع الدوافع، وبيان عملية تغلب أحد الدوافع على غيره من الدوافع المتصارعة. وفي هذه الحالة يُقْصد بالإرادي معناه الفسيولوجي فحسب، فيميز — كما هو الحال في علم وظائف الأعضاء — بين الحركات الإرادية والحركات المنعكسة والحركات اللاإرادية بأن الأولى هي التي تنشأ عن تنبيه المراكز الدماغية العليا (اللحائية)، والثانية عن تنبيه المراكز الدماغية السفلى والمراكز الشوكية، والثالثة عن تنبيه مراكز الجهاز العصبي السمبتاوي الذي يشرف على حركات الغدد والأحشاء وبصفة عامة على العضلات الملساء، في حين أن العضلات المخططة هي التي تتحرَّك حركة إرادية أو انعكاسية تبعًا للمركز العصبي المنبِّه.

أما إذا نظرنا إلى الإنسان كوحدة بيولوجية ونفسية واجتماعية متكاملة فلا بد من اعتبار الفعل الإرادي كأسمى صورة من صور نشاط الذات الجاهدة لتحقيق غايتها القصوى.

استبصار insight; intuition: (١) أن يدرك المريض — نفسيًّا أو عقليًّا — حالته المرضية على حقيقتها، كأن يدرك مَنْ يشكو من تسلط فكرة عليه أنه ليس لهذه الفكرة أساس معقول، ويدل زوال الاستبصار على تفاقم حالة المريض في حين أن عودته دليل في الغالب على تحسن الحالة.
(٢) وتستعمل مدرسة الجشطالت Gestalt لفظ insight بالمعنى الآتي: الإدراك الفجائي لما ينطوي عليه الموقف من دلالة بدون الاعتماد على الخبرة السابقة، ويظهر الاستبصار في أثناء التعلم عندما يهبط الخط البياني للتعلم دفعة واحدة، أي عندما يدرك الشخص طبيعة الموقف على حقيقته بعد فترة — طويلة أو قصيرة — من المحاولات الفاشلة، ويقول أبو الهلال العسكري في الفروق اللغوية ص٦٤: الاستبصار هو أن يتضح له الأمر حتى كأنه يبصره.
وترجمنا اللفظ الإنجليزي insight باللفظ الفرنسي intuition؛ لأن اللفظين متطابقان من حيث التركيب اللغوي intuere, to see in وهو لفظ لاتيني معناه أيضًا «نظر في»، وتوضيحًا لمعنى هذين اللفظين سنورد أهم التعريفات التي وردت في قاموس Warren وقاموس English في علم النفس وقاموس Lalande وقاموس Runes في الفلسفة.
يشترك اللفظان في معنى الإدراك العقلي المباشر الفجائي، غير أن intuition يفيد لدى بعضهم معنى الإدراك العقلي الفطري.
يذكر لالند خمسة معانٍ ﻟ intuition، وينصح بعدم استعماله على حدة إلا عندما يقصد به الإدراك العقلي المباشر السريع لموضوع في حقيقته الفردية، أي الإدراك المباشر للعينيات، وفي هذا المعنى يقترح استعمال «استبصار»، أما المعاني الأخرى فينصح لالند باستخدام éividence بداهة، كما في فلسفة ديكارت أو غريزة instinct أو حدس أو فراسة divination.
ويعرف Runes اﻟ intuition: إدراك الشخص لذاته إدراكًا مباشرًا أو لحالاته الشعورية أو لغيره من المعقول أو للعالم الخارجي أو للكليات أو للقيم والحقائق العقلية.
ويعرِّف Warren اﻟ intuition بأنه: حكم بدون تفكير سابق معروف من الشخص. ويعرِّفه English بأنه: المعرفة التي لا يمكن التعبير عنها بواسطة ألفاظ، وهي معرفة المتصوف للذات الإلهية، وبهذا المعنى يترجم بذوق. وللفظ insight في قاموس English هذا المعنى أيضًا. ويميز هذا المؤلف بين الإدراك الحسي المباشر، وهو ما يسميه ابن سيناء بالمشاهدة، والإدراك العقلي المباشر، وهو ما يسميه ابن سيناء بالحدس، ويقصد جودة الحدس.
استبطان Introspection: العملية التي بها تشاهد الذات ما يجرى في الذهن من شعوريات بقصد وصفها لا تأويلها، وما هي في الواقع إلا عملية تذكُّر إما للماضي القريب أو البعيد Retrospection.
استجابة reaction, response; réaction, réponse: (١) كل ما يَرُدُّ به للكائن الحي على تنبيه أعضاء الحس.

والأجهزة التي تقوم بالاستجابة أربعة: العضلات المخططة، والعضلات الملساء، والغدد المقناة كالغدد اللعابية والعرقية والدمعية، والغدد غير المقناة أو الصماء التي تفرز مختلف الهرمونات كالأدرينالين والأنسولين.

وتكون الاستجابة إما لفظية أو انفعالية أو بالاحتفاظ بوضع الجسم أو أحد أطرافه، وقد تكون بالكف عن الحركة بدلًا من القيام بحركة.

ويُؤثِر علم النفس الحديث استخدام response بدلًا من reaction؛ منعًا للَّبس الناشئ عن تعدد معاني reaction، إذ يفيد هذا اللفظ «رد الفعل» كما في الميكانيكا، والتفاعل كما في الكيمياء، والحركة المنعكسة كما في الفسيولوجيا، والرجع كما في علم النفس الفسيولوجي عندما يكون المنبه جليًّا أو عنيفًا، وينشأ الانفعال عادةً عن إعاقة فجائية لميول أو رغبات قوية، أو عن إرضاء غير منتظر لهذه الميول والرغبات.
(٢) الحالة الشعورية المصاحبة لفعل الدوافع الغريزية (مكدوجل MacDougall).

(٣) ما يعبر عن ديناميكا الغرائز سواء كانت شعورية أو لا شعورية (مدرسة التحليل النفسي).

يستعمل أحيانًا لفظَا الانفعال والغريزة للتعبير عن نفس الظاهرة، ولكن يجب قصْرُ الانفعال على وصف الاستجابات من حيث هي مصبوغة بصبغة وجدانية خاصة. والغريزة على مجموعة من الاستجابات المتسلسلة بغض النظر عما يصاحبها من بطانة وجدانية، فلا يصح أن يقال: غريزة الخوف، بل انفعال الخوف وغريزة الهرب (راجع تعريف الغريزة).

يميز عادة بين الصدمة الانفعالية émotion-choe التي لا تدوم، وبين الاتجاه الانفعالي أو العاطفة émotion-sentiment التي تدوم آثارها وتنتظم، غير أن الفرق بينهما ليس جوهريًّا بل كميًّا.
اهتمام Interest; Intérêt: (١) التأثر الوجداني المصاحب للانتباه.

(٢) اتجاه نفسي إلى تركيز الانتباه حول موضوع معين.

إيحاء suggestion: محاولة التأثير في تفكير الشخص واتجاهاته الوجدانية وسلوكه الحركي بدون استخدام أساليب الإقناع المنطقية أو أساليب الأمر والنهي، وكل إنسان — إن كثيرًا أو قليلًا — قابل للإيحاء، وتزداد القابلية للإيحاء suggestibility في حالات ضعف الذكاء والنقص العقلي عادةً وضعف القدرة على التمييز والنقد والتكامل (انظر: «خلفة»)، كما تزداد في حالات النوم الصناعي.
ومن القابلية للإيحاء تتفرَّع ثلاثة فروع تبعًا للمجالات النفسية الثلاثة الحركة والوجدان والفكر؛ فالمحاكاة imitation هي القابلية للإيحاء الحركي، والمشاركة الوجدانية sympathy القابلية للإيحاء الوجداني والانفعال، ثم القابلية لسرعة التصديق credulity١ في المجال الفكري.٢
برانويا paranoia: انظر «الذهان الهذائي».
بنائي structural: نسبةً إلى الخلايا والأنسجة والأعضاء التي يُبْنَى منها جسم الكائن الحي. (انظر: «عضوي».)
بوليميا، سعار، سحت bulimia; boulimie: جوع مرضي. جاء في كتاب تهذيب الألفاظ لابن السكِّيت ص٦٣٣، ورجل مسحوت إذا كان جائعًا لا يشبع ومسعور به سعار. (انظر: «خلفة» anorexia.)
تخاطر Telepathy,-ie: الانتقال عن بُعْد للخواطر والوجدانيات وغيرها من التجارب الشعورية المعقدة من عقل إلى عقل على سبيل الوهلة، مع الزعم بأن هذا الانتقال يتم بغير الوسائل الحسية المعروفة.
يجب تمييز التخاطر عن قراءة الأفكار mind-reading التي يستخدم فيها القارئ وسائل حسية شعورية أو غير شعورية؛ لمعرفة ما يجول في خاطر شخص آخر موجود معه، وذلك بالاستعانة ببعض الدلائل والأمارات وباستنطاق شواهد الحال، وعن القراءة العضلية muscular-reading لخواطر شخص آخر عن طريق القبض على يده مهتديًا بالاختلاجات العضلية وبغيرها من الحركات العضلية المصاحبة للتفكير، وتسمى أيضًا نقل الأفكار thought transference. (انظر: «استشفاف».)
تذكر استرجاع remembering, recall: évocation rappel: الاستعادة الذهنية لخبرات ماضية.
التغير الغذائي في الخلايا، ميتابوليزم metabolism; métabolisme: مجموعة التغيرات الكيميائية التي تحدث في المواد الغذائية داخل الجسم وفي إفرازات الأعضاء وإفرازات الأنسجة نفسها، وهو يشتمل على عمليتين: عملية بناء anabolism وعملية هدم catabolism.
التغير الغذائي القاعدي basal metabolism: الكمية الصغرى من الحرارة التي ينتجها الجسم في شخص صائم منذ حوالي ١٥ ساعة وملتزم الراحة التامة مدة تتراوح بين ثلث ساعة وساعة، ومتوسط الكمية الصغرى من الحرارة هي ٣٩٫٧ سعرة في الرجل و٣٦٫٩ في المرأة، والسعرة أو الوحدة الحرارية مقدار الحرارة اللازم لرفع حرارة كيلوجرام ماء درجة واحدة. ويستعان بالتغير الغذائي لتشخيص بعض الأمراض، وخاصة أمراض الغدة الدرقية، فالتغير الغذائي يزداد مثلًا في حالة جحوظ العينين الناشئة عن اختلال الوظيفة الدرقية اختلالًا يؤدي إلى زيادة إفراز الهرمون الدرقي. (انظر: «مرض بارداو».)
تفكير thinking; pensée, réflexion: (١) مجرى من المعاني والصور الذهنية.

(٢) مجرى معين من المعاني والرموز العقلية التي تثيرها مشكلة أو يقتضيها موقف للوصول إلى نتيجة ما، وعمليات الحكم والتجريد والتصور العقلي والاستدلال من مظاهر التفكير بأضيق معانيه، ويشمل التصور الحسي والتخيل والتذكر إذا قصدنا المعنى الأوسع. (انظر: «فكر» و«فكرة».)

تكوين genesis; genése: عملية نشوء ونمو.
تكيف adaptation (في علم الحياة): أي تغير في الكائن الحي — سواء كان في الشكل أو الوظيفة — يجعله أكثر قدرة على المحافظة على حياته أو على بقاء جنسه.

(في علم النفس): التغير الذي يطرأ على الخبرة الحسية — سواء من حيث الكيف أو الشدة أو الوضوح — عندما يظل التنبيه ثابتًا، كالتكيف في حالات البصر واللمس والشم والذوق والألم، كالرائحة العطرية إذا استمر الشخص في استعمالها يقل تأثره بها.

تكيف اجتماعي social adaptation: وهو تغير سلوك الفرد كي ينسجم مع غيره من الأفراد، خاصة باتباع التقاليد والخضوع للالتزامات الاجتماعية، أما عندما يواجه الفرد مشكلة خُلُقية أو يعاني صراعًا نفسيًّا تقتضي معالجتهما أن يغير الفرد من عاداته واتجاهاته؛ ليوائم الجماعة التي يعيش في كنفها، في هذه الحالة يؤثِر بعضهم استخدام social adjustment أي التوافق الاجتماعي.
التنويم المغناطيسي hypnotism; e: دراسة ظواهر النوم الصناعي الذي يحدث بواسطة الإيحاء والسأم الناتج من تكرار منبه معين لا بواسطة مواد مخدرة، وكان يطلَق عليه animal magnetism أو المغناطيسية الحيوانية، ومن هنا جاءت التسمية العربية.
ومع أن النوم المغناطيسي hypnosis; -se: هو نوم جزئي فقد يشبه أحيانًا النوم الطبيعي في بعض مظاهره.
توافق adjustment; ajustement adaptation: يستخدم هذا اللفظ عادة بمعنى التكيف adaptation، غير أن بعضهم يميل إلى قصر استخدامه على التكيف الاجتماعي بوجه عام.
جنون insanity; folie: زوال العقل أو فساده. يستعمل هذا اللفظ في الطب الشرعي خاصةً دون تحديد دقيق لمعناه، فهو يشمل إما النقص العقلي الولادي أو زوال القوى العقلية بعد وجودها، بحيث يكون الشخص في الحالتين غير مسئول عن أعماله. وتسمى حالات النقص العقلي الولادي (منذ الولادة) amentia وحالات فساد القوى العقلية بعد وجودها dementia. (انظر: «ذهان».)
حساسية sensibility, sensitivity, sensitiveness; sensibilité: (١) قدرة الكائن الحي على التأثر بالمنبهات الحسية.
(٢) القابلية لسرعة التأثر والانفعال affectivity, sensitiveness.
وتنقسم الحساسية حسب شرنجتون Sherrington تبعًا لطبيعة المنبه وموضع التنبيه إلى ثلاثة أنواع: (١) الحساسية الخارجية أو المستقبلة للتنبيهات الخارجية exteroceptive. (٢) الحساسية الداخلية أو المستقبلة للتنبيهات الداخلية interceptive، وتسمى أيضًا بالحساسية الحشوية visceral أو العامة coenesthesia. (٣) الحساسية الخاصة أو المستقبلة للتنبيهات الخاصة proprioceptive، ويُقْصَد بها تنبيه العضلات والأوتار والمفاصل وجهاز الأذن الباطنة (الدهليز والقنوات الهلالية) الخاص بوظيفة الاتزان؛ فالحساسية الخاصة قسمان: الحاسة العضلية kinesthesia وحاسة الاتزان، وقد أضاف بعضهم نوعًا رابعًا، وهو حاسة الألم أو الحساسية المستقبلة للتنبيهات المؤذية nociceptive.
وتبعًا لوظيفتها السيكولوجية تنقسم الحساسية حسب هنري هد Henry Head إلى نوعين: (١) الحساسية التأثرية الأولية (اللذة والألم) protopathic ومراكزها في السرير البصري أو التلاموس thalamus، وهو مجموعة من النوى العصبية الموجودة تحت قشرة المخ. (٢) والحساسية الحاكمة epicritic المميزة للتنبيهات الخارجية الدقيقة ومراكزها في قشرة المخ. (انظر: «إحساس» و«منبه».)
حلم dream; rêve: ما يراه النائم من صور ذهنية حسية تتابع عادة بدون ربط ولا نظام منطقي.
مضمون الحلم contenu du rêve; content dream: تميز مدرسة التحليل النفسي psycho-analysis, Psychanalyse بين المضمون الصريح manifest content; contenu manifeste كما يراه النائم وبين المضمون الكامن latent الذي يكشف تأويل الأحلام عن دلالته والأول رمز للثاني. وينطوي المضمون الكامن على الرغبات المكبوتة.
خبرة experience; expérience, érat conscient vécu: (١) الحالة الشعورية كما يعانيها الشخص، والخبرة هي نشاط أكثر منها حالة.

(٢) تكامل جميع الأحداث النفسية لفرد ما في لحظة معينة أو أثناء فترة معينة من الزمان.

(٣) ما يكتسبه الشخص من تجاربه اليومية لحسن تدبير الحياة.

يفيد اللفظ الفرنسي expérience معنى خبرة experience وتجربة experiment علمية.
خُلفة negativism; négativisme: قيام المريض بعكس ما يُطْلَب إليه أو ما ينتظر منه أن يقوم به من استجابات للمنبهات الخارجية. وتُعرف الخلفة أيضًا بالقابلية للإيحاء المضاد contra suggestibility، تكون الخلفة إيجابية عندما يقوم المريض بعكس المطلوب كأن يقفل يده عندما يطلب منه بسطها، أو يقاوم الحركة المفروضة عليه. والخلفة الإيجابية كثيرًا ما تشاهد في حالات الفصام الكتاتوني (انظر: «فصام»). وتكون الخلفة سلبية عندما يقوم المريض بالاستجابة التي يقتضيها الموقف فلا يلبي نداء حاجاته العضوية كرفض الطعام مثلًا (انظر: «خلفة»).

وذكر بعضهم الخلفة العقلية، وهي حالة الشخص الذي يعقب على فكرة تخطر له بفكرة مضادة لها: «أنا رجل، لا أنا لست رجلًا» «أنا بريء، لا أنا لست بريئًا».

خَلفة anorexia; -e: ذهاب شهوة الطعام من المرض (القاموس).
ذات ego; self; le moi; subject; sujet: (١) الفرد من حيث هو شاعر بهويته الثابتة المتصلة وبصلته بالبيئة الخارجية.
(٢) ويستعمل egoالأنا le moi عندما يقابل بينه وما سواه أي الغير اللاأنا alter; non-egc; le non-moi. والأنا ego; le moi; das lch تبعًا لمدرسة التحليل النفسي هو الجانب الشعوري من الشخصية، ويقابله اللاشعوري منها، وهو من الجهة الهو id; le ca; Es ومن جهة أخرى الأنا الأعلى أو الضمير اللاشعوري super-ego; le surmoi; überich.

والهو هو الجزء اللاشعوري العميق من النفس، والذي يضم الدوافع الغريزية ومختلف الرغبات المكبوتة، وتسيطر عليه الميول الاندفاعية العمياء، وهو خاضع لمبدأ اللذة.

والأنا هو الجزء السطحي من الهو الذي تعدل بتأثير العالم الخارجي في الحواس تأثيرًا مباشرًا، والذي أصبح متشبعًا بالشعور، ووظائفه أن يفحص الواقع وأن يتقبَّل — عن طريق الاختيار والضبط — بعض المطالب والرغبات التي تمليها الدوافع الصادرة عن الهو، وهو خاضع لمبدأ الواقع.

والأنا الأعلى أو الأنا المثالي هو ذلك الجزء من الجهاز العقلي الذي ينقد الأنا، والذي يسبب الحزن أو القلق أو العقاب حالما يميل الأنا إلى قبول الدوافع الصادرة عن محيط الدوافع الغريزية البدائية، أي عن الهو، كما لو كان رقيبًا داخليًّا، أي ضميرًا لا شعوريًّا، ويطلق الأنا المثالي على مستوى من مستويات الكمال، يتكوَّن في الطفولة عن طريق تقمص identification الذات لأشخاص هم موضع إعجابها، أي لموضوعات حبها كالوالدين ومَنْ يقوم مقام كل منهما.
ذاتي subjective; subjectif: نسبة إلى ذات.
ذكاء intelligence: القدرة على مواجهة المواقف الجديدة بنجاح أو حل المشكلات الجديدة بابتكار الوسائل الملائمة لها، ويميز بين أنواع الذكاء بالقياس إلى طبيعة المشكلة وطبيعة الوسائل المستخدمة لحلها، فالذكاء النظري هو القدرة على معالجة المعاني والرموز، والذكاء العملي القدرة على معالجة الأشياء، والذكاء الاجتماعي القدرة على معالجة الأشخاص في مواقف اجتماعية، ولم يقم بعد الدليل على أن هذه الأنواع الثلاثة من الذكاء متميزة بعضها من بعض تمام التمييز.
وباستعراض التعريفات المختلفة التي قيلت عن الذكاء يتضح أن الذكاء ليس وظيفة بسيطة أو ملكة مستقلة، بل هو وظيفة تأليفية تتكامل فيها عدة مقومات عقلية وإرادية واجتماعية، فنرى مثلًا استدارد G. D. Stoddard في كتابه الأخير The Meaning of Intelligence, 1943 يعرَّف الذكاء بأنه القدرة على القيام بأعمال تميزها الصفات السبع الآتية:

الصعوبة – التعقد – التجريد – الاقتصاد – ملاءمة الهدف – القيمة الاجتماعية – الابتكار، بشرط مواصلة النشاط في ظروف تقتضي تركيز الطاقة ومقاومة العوامل الانفعالية المضادة.

ذهان (مرض عقلي) psychosis; psychose: اختلال بليغ في القوى العقلية يؤدي إلى اختلال جميع وسائل التكيف والتوافق العقلي والاجتماعي والمهني والديني … إلخ، وإلى اضطراب كلي في الشخصية مع فقد القدرة على الاستبصار Insight. وتطلق كلمة ذهان على الحالات النفسية المنشأ psychogenic. (انظر: «فصام»، «الذهان الهذائي»، «الذهان الدوري».)
أما المرض الفعلي الناشئ عن إصابات عضوية فيستحسن تسميته ﺑ الذهان العضوي organic psychosis. (انظر: «الشلل الجنوني العام».)
الذهان الدوري أو ذهان الهوس والاكتئاب circular paychosis, manic psychosis; psychose périodique ou maniaque dépresrsive: ذهان يتميز بتناوب حالات الهوس والاكتئاب. (انظر: «ملانخوليا»، «مانيا».)
الذهان الهذائي – برانويا paranoia: ذهان مزمن من أعراضه الرئيسية الهذاء الثابت المنظم، وقد يبدو المريض سليمًا من حيث القدرة على الاستدلال والمحاجاة غير أنه يبني استدلاله على اعتقادات فاسدة وهمية ومقدِّمات باطلة، وقد قصر بعضهم هذا الذهان على نوعين من الهذاء: هذاء التأويل وهذاء المطالبة.
ذهن mind; esprit: (١) مجموع نواحي النشاط التي عن طريقها يستجيب الفرد — باعتباره نظامًا system ديناميكيًّا متكاملًا — للقوى الخارجية دون إغفال لماضيه ومستقبله.
(٢) يجرى استعماله عادة بمعنى عقل intellect.
ذهني mental: ما يجول في الخاطر في مقابل الظواهر الجسمية والفيزيقية.
ربط – ترابط – تداعي Association: العملية التي بها تتكوَّن علاقات وظيفية بين ضروب مختلفة من النشاط النفسي أو بين شتى الحالات النفسية خلال التجارب الشخصية. يُستخدم لفظ تداعي عند التحدث عن ارتباط معنى بمعنى آخر أو عندما يثير معنى ما معنى آخر سبق أن ارتبط بالأول في أثناء التجارب السابقة.
المذهب الترابطي Associationism: النظرية التي تفسر الحياة العقلية على أنها نتيجة الترابطات التي حدثت بين الإحساسات والمعاني التي هي بمثابة آثار للإحساسات.
الرسم الكهربائي للمخ electro-encephalogram: تسجيل النشاط الكهربائي الطبيعي للخلايا العصبية في المخ في صورة ذبذبات تختلف أشكالها باختلاف سنِّ الشخص ونشاطه الحسي والحركي والذهني، كما قد تختلف اختلافًا نوعيًّا في بعض الأمراض العصبية (عضوية أو وظيفية) وبعض الأمراض العقلية. وقد بُدِئ باستخدام هذا الرسم في تشخيص بعض الأمراض كالصرع وأورام المخ.
رمز symbol; -e: (١) الموضوع أو التعبير أو النشاط الاستجابي الذي يحل محل غيره ويصبح بديلًا ممثلًا له.
(٢) علامة اصطلاحية تستخدم استخدامًا مطَّردًا لتمثِّل مجموعة من الأشياء أو نوعًا من أنواع العلاقات. (رياضة) مثلًا المنطق الرياضي symbolic logic.

(٣) تمثيل مقنَّع لأمر جنسي لا شعوري، وله دلالة ثابتة، وغير مرتبط بالنشاط الجنسي ارتباطًا شعوريًّا (تحليل نفسي).

رمزية symbolism; -e: (١) الاستخدام المنظم للرموز أو نظرية الرموز.

(٢) التعبير عن التفكير اللاشعوري، الجنسي منه عادة، عندما تتحوَّل دلالة الفكرة بحيث يصبح الشعور عاجزًا عن معرفة حقيقتها، وتعتبر الرمزية أساسًا للأساطير والأحلام والفكاهة وخاصية مميزة للأعراض العصابية (أمراض نفسية) (تحليل نفسي).

(٣) ذلك النوع من الفن الذي يجعل من الاستخدام المنظم للرموز منهجه الأساسي (علم الجمال).

سلوك behaviour, conduct; comportement, conduite: (١) أي فعل استجابي يمكن مشاهدته من الخارج، وهو عادة إما استجابة غددية أو عضلية.

(٢) أي فعل يستجيب به للكائن الحي برمته لموقف ما استجابة واضحة للعيان، وتكون عضلية أو غددية أو هما معًا.

وقد يستخدم لفظ السلوك للدلالة — علاوة على هذه الاستجابات الظاهرة — على العمليات النفسية الداخلية، فيميز بين السلوك الصريح explicit والسلوك الضمني implicit أو المضمر.
وعندما يتخذ السلوك صفة خلقية أو يتسم بالتوجيه والتبصر يستحسن أن يطلَق عليه لفظ Conduet; Conduite.
سوى normai: (١) كل ما كان في حالة اعتدال طبيعية تتوسط طرفي الإفراط والتفريط، وهي حالة غير مطلقة.

(٢) ما انعقد الإجماع على أنه يطابق أو يمثل نموذجًا أو معيارًا أو مستوًى. يُسْتَخدم أحيانًا بمعنى سليم أو عادي، وفي الحالة الأولى يقابله المرضي، وفي الثانية الشاذ أو الخارق للعادة.

شاذ abnormal; anormal: غير سوي.

ويجب أن يُلاحَظ أن الشذوذ لا ينطوي بالضرورة على معنى الشر أو المرض؛ فالعبقري مع كونه متفوقًا يعتبر شاذًّا، وكذلك الأبله والمجرم والمجنون كل منهم شاذ، فالشذوذ من حيث إمكان تفسيره تفسيرًا علميًّا يعتبر ظاهرة طبيعية.

الشخصية personality; -é: نظام متكامل من مجموعة الخصائص الجسمية والوجدانية والنزوعية والإدراكية التي تعيِّن هوية الفرد وتميزه عن غيره من الأفراد تميُّزًا بيِّنًا.
وللشخصية جانبان: جانب ذاتي وآخر موضوعي. أما الجانب الذاتي فهو ما يعبَّر عنه بالإنية self; le moi أي شعور الشخص بذاته، على أن هذا الشعور ليس أوليًّا بل يتكوَّن بالتدريج ويمر بعدة مراحل مبتدئًا بالشعور بالذات الجسمية ثم بالذات النفسية، وأخيرًا بالذات الاجتماعية، على أن المرحلتين الأخيرتين مندمجتان إلى حد كبير؛ ولذا يطلَق عليهما مجتمعتين الذات المعنوية في مقابل الذات الجسمية.
أما الجانب الموضوعي فهو ما يُعْرَف بالخلق character, caractêre: والخلق إنما هو نظام متكامل من السمات أو الميول النزوعية التي تتيح للفرد أن يسلك إزاء المواقف الخلقية وأوضاع العُرْف سلوكًا متفقًا مع ذاته، على الرغم مما قد يواجه من عقبات، وقد أمكن دراسة الخلق دراسة موضوعية بما يسمى باختبارات الشخصية. وكثيرًا ما تُسْتخدم كلمات الشخصية personality والخلق character والفردية individuality بمعنى واحد.
شعور consciousness; conscience psychologique: من أكثر مصطلحات علم النفس غموضًا. معناه الأصلي معرفة النفس لذاتها التي لا تتم إلا بمعرفتها لموضوع خارجي، ثم معرفة النفس لما تختبره ثم الخبرات نفسها، ويُسْتَعمل أيضًا بمعنى الفكر في مقابل المادة.

ما يميز الظواهر النفسية عن غيرها من الظواهر الطبيعية. ما نفقده رويدًا رويدًا عندما ننتقل من الصحو إلى النوم وما نسترجعه رويدًا رويدًا عندما ننتقل من النوم إلى الصحو. صلة الذات بالعالم الخارجي أو قدرة الشخص على معرفة الأشياء الخارجية والتأثير فيها. مجموع الخبرات لفرد ما في وقت ما.

ويعلل بعضهم الشعور بأنه الأثر المركزي للتنبيه العصبي أو الجانب الذاتي لنشاط الدماغ.

ويعرِّف يونج Jung٣ الشعور بأنه صلة المضمون النفسي بالذات بقدر ما تحس الذات بأن هذا المضمون نفسي، ويقول أيضًا: إن الشعور هو النشاط الذي يحقق صلة المضمون النفسي بالذات. والشعور ليس النفس كلها إذ إن النفس تمثِّل المضمون النفسي بأكمله، وقد يكون بعض هذا المضمون غير متصل بالذات، أي في هذه الحالة غير متصل بالأنا الشاعر.
ويميز علماء النفس بين درجتين من الشعور: الشعور التلقائي أو المباشر spontaneous ،spontanée والشعور التأملي أو المنعكس على نفسه المؤدي إلى معرفة reflexive, réfléchie، ويُقْصد بالشعور التلقائي مجرد الإحساس، في حين يكون الشعور المنعكس على نفسه الإحساس بالإحساس على حد تعبير أرسطو.
الشلل الجنوني العام general paralysis of the insane, general: Paresis, dementia paralytica; paralysie générale porgressive, démence paralytique التهاب الدماغ نتيجة إصابة بالزهري يؤدي بعد فترة — تتراوح بين خمس سنوات وعشرين سنة — إلى ضعف تدريجي في القوى العقلية ينتهي بالجنون، ومن أعراضه النفسية الشعور الشاذ بالفرح والارتياح وهذيان العظمة والتقلبات الانفعالية.
ضَبَط (بفتح الباء) Ambidexirality: القدرة على إجادة الأعمال الحركية باليد اليمنى أو اليد اليسرى على السواء. قدرة كل يد على السواء على أن تكون اليد الموجهة عند القيام بعمل حركي يقتضي استخدام اليدين معًا. ويقال أيضًا: عسر يسر. ومَنْ يملك هذه القدرة يسمى أضبط Ambidextrous أو أعسر أيسر.
وعند تغلُّب اليد اليمني تسمى الحالة right-handedness, dextrality يسر والشخص أيسر؛ واليد اليسرى left-handedness, sinistrality عسر والشخص أعسر.
الطب العقلي psychiatry; -ie: فرع من الطب يتناول دراسة جميع الاضطرابات العقلية والنفسية وعلاجها وتوضيح وسائل الوقاية والصحة العقلية. وهو يستند من جهة إلى علم النفس المرضي ومن جهة أخرى إلى الطب العام.
عدوان Aggressiveness: ميل إلى الاعتداء.
اعتداء aggression: سلوك يرمي إلى إيذاء الغير أو الذات أو ما يحل محلهما من الرموز. يعتبر السلوك الاعتدائي تعويضًا عن الحرمان Frustration الذي يصيب الشخص المعتدي.
عصاب مرض نفسي، مرض عصبي وظيفي neurosis, psycho-neurosis, functional nervous disease; névrose, psychonévrose, maladie nerveuse fonctionnelle: مرض نفسي أو مجموعة أمراض نفسية تصحبها أحيانًا مظاهر جسمية شاذة ناشئة عن عوامل نفسية كالانفعالات المكبوتة والصدمات والصراع بين الدوافع المتناقضة … إلخ، والمظاهر الجسمية الشاذة (كالأعراض الجسمية في الهستريا) تعود تؤثر بدورها في الحالة النفسية، فالأعراض الجسمية غير ناتجة عن إصابة عضوية؛ ولهذا السبب تُعْرَف بالأعراض الوظيفية، غير أنه قد تكون هناك عوامل فيزيائية (اضطرابات المجالات الكهربائية في الخلايا والأنسجة)، وعوامل كيميائية تفيد معرفتها في تفسير الاختلال الوظيفي العام الذي يصيب الجهاز العصبي. وتعرف الأمراض النفسية أو العصابية بالأمراض العصبية الوظيفية، غير أنه يُسْتَحسن عدم استعمال هذه التسمية الأخيرة؛ نظرًا لصعوبة تحديد الفرق بين ما هو عضوي وما هو وظيفي تحديدًا واضحًا، كما أنه يكون من الخطأ تسمية المرض النفسي بالمرض العصبي؛ إذ إن المرض العصبي عضوي المنشأ دائمًا وعلاجه من اختصاص طبيب الأمراض العصبية neurologist، في حين أن علاج الأمراض النفسية من اختصاص طبيب الأمراض العقلية psychiatrrist أو المحلل النفسي psycho analyst، ومنعًا للبس اقترحنا منذ سنة ١٩٤٣ في كتاب «شفاء النفس» ترجمة neurosis أو psychoneurosis بعصاب.٤
ومن أهم الأعراض العصابية النفسية: المخاوف المرضية والحصر النفسي (قلق مرضي) والأفكار الثابتة والشك المرضي والحصار (أفكار متسلطة واندفاعات قهرية). (انظر: «هستيريا».) ويكون العصابي شاعرًا بشذوذ حالته محتفظًا بقدرته على الاستبصار بخلاف الذهاني، أي المصاب بمرض عقلي. (انظر: «ذهان» psychosis.)
ولا يوجد فرق جوهري بين neurosis وpsychoneurosis غير أن المقصود من اللفظ الثاني تأكيد المنشأ النفسي للأمراض النفسية.
وقد فرَّقت مدرسة التحليل النفسي بين عصاب نفسي المنشأ وعصاب جسمي المنشأ أو عضوي المنشأ، على الثاني لفظ actual neurosis، أي مسبَّب عن عوامل جسمية راهنة، لا عن كبت الانفعالات في الطفولة، وهذه العوامل الجسمية الراهنة هي في العادة الإفراط الجنسي وخاصة الاستمناء، وتعتبر مدرسة التحليل النفسي النورستانيا وعصاب القلق والهجاس (اعتقاد الشخص خطأ أنه مريض) من العصابات العضوية. ولكن يجب أن يلاحَظ أن التمييز بين العصاب النفسي المنشأ والعصاب العضوي المنشأ لا يزال موضع نقاش بين العلماء.
عضوي organic-que: خاص بتركيب العضو أو بما يفرزه من مواد كيميائية. والمرض العضوي هو الناشئ عن إصابة العضو إصابة تشريحية أو بنائية كالتهاب أغشية الدماغ مثلًا.
العلاج الفيزيائي physiotherapy; physiothérapie: وسيلة علاجية قائمة على استخدام العوامل الطبيعية كالهواء والماء والحرارة والضوء والكهرباء والراحة والرياضة البدنية وتغيير المناخ.
العلاج النفسي psychotherapy; - thérapie: علاج الأمراض سواء كانت نفسية أو جسمية بوسائل نفسية كالإيحاء في أثناء اليقظة أو النوم الصناعي، وتقوية الإرادة والروح المعنوية والإقناع، والتحليل النفسي.
علم النفس المرضي psychopathology; -ie: دراسة العوامل والوظائف والعمليات العقلية في حالات المرض وتفسير جميع الاضطرابات النفسية تفسيرًا سيكولوجيًّا، والطب الفعلي تطبيق لعلم النفس المرضي في مجالَي: الوقاية والعلاج.
غائية finality, teleology; -é,-ie: (١) المذهب الذي يرى أن بعض المجموعات من الحوادث المتسلسلة موجَّهة نحو غرض أو غاية، أي أن طبيعة الغاية إلى حدٍّ ما تؤدي دورًا في تعيين سير هذه الحوادث وتوجيهها.

(٢) النظرية التي تقول بأن عمليات الكائن الحي العضوية تقوم على قوة مصورة وموجهة نحو غاية هي تحقيق نموذج الكائن الحي أو صورته.

(انظر: «غرضية».)

غرض، قصد purpose; intention: ما يتصوره المرء نتيجة لأفعال يصمم على القيام بها تحقيقًا لما يتصوره.
غرضية purposivism; intenationnalisme: النظرية السيكولوجية التي ترى أن الأغراض — مفهومة على نحو ما — علاوة على المنبهات تعيِّن السلوك تعيينًا حاسمًا. (انظر: «هورمية»، «علم النفس الهورمي»، «غائية».)
غريزة instinct: اختلف علماء النفس فيما بينهم على تعريف الغريزة، ولما كان بعضهم يستخدم هذا اللفظ دون أن يحدد معناه تحديدًا دقيقًا أصبح لفظ الغريزة عديم الفائدة تقريبًا في البحوث العلمية التي تتوخَّى التحليل العلمي واستقصاء جميع الشروط، أما إذا اقتضى الحال استخدام هذا اللفظ وجب التمييز بين معنيين:
  • (١)

    الدافع الحيوي الأصلي لنشاط الكائن الحي حفظًا لبقائه، وذلك بالإقبال على الملائم والإحجام عن المنافي.

  • (٢)
    ضرب من السلوك يعينه التركيب العضوي الفطري، ونلخص فيما يلي رأي كلاباريد Claparède٥ العالم السويسري: يرجع الإبهام واللبس اللذان يحيطان بكلمة instinct «غريزة» إلى أن هذا اللفظ يفيد معنيين جد مختلفين، فلدينا من جهة الدافع الطبيعي أو الميل الفطري الذي يعبر عنه الألمان بكلمة Trieb، ومن جهة أخرى الأفعال الغريزية أو السلوك الغريزي. أما الدافع أو الميل فهو المحرِّك الذي يدفع الحيوان إلى العمل في اتجاه ما، أو الذي يدفع الحيوان نحو هدف معين ويظهر على صورة حاجة need, besoin، أما الفعل الغريزي أو السلوك الغريزي فهو مجموع المحاولات أو الوسائل التي تُسْتَخدم لتحقيق الهدف ولإرضاء هذه الحاجة، وهذا السلوك هو ضَرْب من المعرفة العملية savoir-faire أو الفن العملي.
والدافع الغريزي Triep أو الميل الغريزي إلى حفظ البقاء والدفاع والتغذية والتناسل هو المحرك اللازم لنشاط الحيوان أو الإنسان أيًّا كان هذا النشاط:
المحرك أنواع السلوك
الميل الغريزي Trieb السلوك الغريزي = غرائز
السلوك المكتسب = عادات
السلوك المبتكر = ذكاء
ويعرِّف claparède السلوك الغريزي بأنه عمل ملائم يؤديه على نحو مطرد — وبدون سابق تعلُّم — أفراد الجنس الواحد جميعًا دون معرفة للغاية منه، وبدون معرفة لما بين هذه الغاية ووسائل تحقيقها من صلة.
ونذكر على سبيل المثال تعريفًا آخر يقرِّب بين الغريزة وبين ما قاله ابن سينا عن القوة الواهمة، يقول برينان A. E. Brennan:٦ يمكن تعريف الغريزة بأنها نظام فطري من قوى نفسية عضوية تتيح لصاحبها أن يتعرَّف توًّا نفع أشياء ما أو ضررها، وأن ينفعل تبعًا لهذا التعرف، وأن يعمل — أو يحس الحافز إلى أن يعمل — على نحو معين حسب ما للأشياء المدركة من قيمة بيولوجية.
فسيولوجيا physiology; -ie: علم وظائف الأعضاء، كان يسمى قديمًا بعلم منافع الأجزاء أو الأعضاء. فرع من فروع علم الحياة biology، يبحث في وظائف الكائن الحي من تغذية وتنفس وإخراج وإفراز وإحساس وحركة وتناسل.
فصام (الجنون المبكر، جنون المراهقة) schizophrenia; schizophrénie; dementia praecox: ذهان من أهم أعراضه انطواء المريض على نفسه والنكوص والتجول الذهني في عالم الخيال والوهم، عدم الاتساق بين المزاج والفكر، البلادة الوجدانية وفساد الحياة الانفعالية، اعتقادات باطلة وهلوسة وأفكار الاضطهاد والعظمة والخلود والقدرة الخارقة وتقمص الكون؛ انحرافات جنسية، شبقية ذاتية، جنسية مثلية، تفكك عام في الوظائف العقلية.
وأول من استعمل لفظ الجنون المبكر démence précoce الطبيب الفرنسي Morel سنة ١٨٥٧م، ثم رأى العالم السويسري بلولر Bleuler (١٩٣٩–١٩٥٧) استبدال schizophrenia (العقل المفصوم) «فصام» بالجنون المبكر، إذ لاحظ أن هذه الحالة المرضية لا تنتهي دائمًا بزوال العقل تمامًا dementia، وأنها لا تظهر دائمًا في سن المراهقة.
وللفصام أربعة أشكال إكلينيكية: (١) الفصام البسيط simplex وعرضه الرئيسي الفرار من الواقع. (٢) فصام المراهقة hebephrenic وأعراضه الرئيسية تقمُّص الكون وأفكار العظمة. (٣) الفصام الهذائي daranoid وعرضه الرئيسي هذيان الاضطهاد. (٤) الفصام الكتاتوني catatonie وأعراضه الرئيسية الجمود stupor والصمت والمقاومة السلبية أو الإيجابية (انظر: «خلفة»)، والقابلية الزائدة للإيحاء في محاكاة الأصوات echolalia والحركات echopraxia، والتزام أوضاع الجسم الثابتة مدة طويلة بدون الإحساس بالتعب، وعندما تحل مظاهر النشاط محل الجمود والصمت يقوم المريض بحركات نمطية stereotypy فعلًا وقولًا وكتابةً.
الفعل acting; action: السلوك من حيث هو مجموعة حركات منظمة تتجه إلى التأثير في العالم الخارجي وتستهدف غاية ما.
الفكر thought; pensée: (١) ما يقابل الامتداد. (٢) ترتيب أمور معلومة للتأدي إلى مجهول (الجرجاني). (٣) مجموع العمليات العقلية التي تؤدي إلى المعرفة والحكم في مقابل الحالات الوجدانية والنزوعية.
فكرة id: معنى بارز في مجرى التفكير.
الفهم understanding; entendement, compréhension: (١) تصور المعنى من لفظ المخاطب (الجرجاني). (٢) إدراك المعنى من الوجهة التاريخية: القوة الذهنية أو الملكة التي تدرك العلاقات المنطقية وتقابل هذه القوة الملكات التي لا تتطلب الحكم والاستدلال كالحس والتذكر والتخيل.
قدرة capacité; ability: المقدرة — فطرية كانت أو مكتسبة — على القيام بأفعال استجابية، حركية أو ذهنية.
ويميز بين القدرات الخاصة special abilities والقدرة العامة general ability، والقدرات الخاصة تتميز بعضها من بعض بالقياس إلى المجال الذي تعمل فيه أو بالقياس إلى نوع العمل، مثل القدرة الميكانيكية والقدرة الموسيقية والقدرة الحسابية والقدرة اللفظية والقدرة على إدراك المكان، ومن المفروض نظريًّا أن التحديد لم يتم بعد.
وتُسْتَخدم طرق إحصائية ورياضية خاصة لتحليل القدرات والكشف عن قدرات جديدة، وفي مثل هذه البحوث يميل العلماء إلى استخدام لفظ عامل Factor بدلًا من قدرة.
ويميز بعضهم بين قدرة الشخص على التعلم وعلى الاستفادة بالتعلم، وفي هذه الحالة يستخدمون لفظ capacity أو aptitude، والاختبارات المستخدمة تسمى اختبارات الاستعداد aptitude tests، وبين القدرة على إنجاز عمل من الأعمال بعد التعلم والتدريب، والاختبارات المستخدمة في هذه الحالة تسمى اختبارات الإنجاز أو التحصيل achievement tests، أي أنهم يميزون بين القدرة بالقوة والقدرة بالفعل.
لا شعوري unconscious (a); inconscient (a): يطلَق على العوامل التي تؤثر في السلوك على الرغم من عدم شعور الشخص بها.
اللاشعور unconscious (n); inconscient (n): (١) مجموعة العوامل النفسية والفسيولوجية غير المشعور بها. (٢) في مدرسة التحليل النفسي (فرويد Freud) هذا الجانب من النفس أو من الشخصية الذي لا يمكن أن يصبح شعوريًّا إلا بالتحليل النفسي، ويتكوَّن من «المعاني البدائية» التي لم تكن قط شعورية، ومن الميول والرغبات والخبرات المكبوتة، ولا يمكن معرفة مضمونه بطريقة مباشرة بل بواسطة تأويل الترابطات الحرة والأحلام.
مانيا، هوس manie; manie:٧ ذهان من أهم أعراضه تضخم الأفكار وتهيجها وانتقالها السريع من موضوع إلى آخر دون التمييز بين قيم المعاني، سرعة تداعي المعاني مع الميل إلى النكتة اللاذعة والتفوُّه بالألفاظ البذيئة، أفكار العظمة والاستعلاء، الإحساس المفرط بالانبساط والمرح وازدياد النشاط الحركي، والاندفاع إلى تحقيق كل فكرة تخطر، فينتقل المريض من عمل إلى عمل دون راحة ولا هوادة، ويكون تفكك نشاطه الحركي العنيف موازيًا لتفكك نشاطه الذهني الهائج. والهوس أحد جانبي الذهان الدوري المعروف بذهان الهوس والاكتئاب circular or manic depressive psychosis وتعرف حالة المانيا الخفيفة بالهيبومانيا hypomania.
مرض بازداو Basedw’s disease; maladie deBasedow: يتميز بتضخم الغدة الدرقية وازدياد إفرازها وجحوظ العينين وخفقان القلب ورجفات سريعة وقصيرة في اليدين. وتصحب الحالة الجسمية اضطرابات نفسية كتقلُّب المزاج وتهيُّجه السريع والاكتئاب، ويُعْرَف هذا المرض أيضًا بمرض جريف Grave.
ملانخوليا، المرض السوداوي melancholia; méancolie: ذهان من أهم أعراضه الاكتئاب، وهبوط النشاط الحركي، وانعدام الاهتمام بالعالم الخارجي، والأرق، ورفض الغذاء، وطلب الانتحار. يعتبر أحد جانبي الذهان الدروي المعروف بذهان الهوس والاكتئاب circular or manic depressive psychosis.
ملل boredom; ennui: حالة ضيق يصحبها تشتت الانتباه، وهي ناتجة إما عن تحول النشاط إلى حركات آلية، أو عن تتابع عوائق تحول دون اطراد النشاط في سيره نحو الهدف الأساسي. ويعرِّف الجرجاني الملال بأنه فتور يعرض للإنسان من كثرة مزاولة شيء فيوجب الكلال أو الإعراض عنه.
منبه، مؤثر stimulus; -excitant: (١) العامل الذي يُحْدِث تأثيرًا ما (ميكانيكيًّا أو كيميائيًّا) في أعضاء الاستقبال الحسي. (انظر: «حساسية».)

(٢) كل ما من شأنه أن يحدث تغييرًا في نشاط الكائن الحي أو في مضمون الخبرة الشعورية.

منعكس reflex; réflexe: يعرف الفعل المنعكس عادةً بأنه حركة بسيطة غير مكتسبة يقوم بها عضو حركي أو غددي بطريقة ثابتة وبدون اختيار ردًّا على تنبيه عضو حسي، ويصل قوس عصبي بسيط عضو الحس بعضو الحركة أو الإفراز، ويشمل هذا القوس: (١) خلية حسية. (٢) عصب حسي مؤدٍّ إلى خلية حركية وهو العصب المورد alferent. (٣) عصب حركي مؤدٍّ إلى عضو الاستجابة، عضلة كانت أو غدة، وهو العصب المصدر efferent.

لا يمكن أن نشاهد في أي كائن حي ذي جهاز عصبي فعلًا منعكسًا ينطبق عليه هذا التعريف تمامًا، ولا يمكن تحقيقه إلا في المعمل بطريقة صناعية على جزء مستأصل من جسم الكائن الحي. والواقع أن الفعل المنعكس استجابة معقَّدة يشترك فيها أكثر من مركز حركي واحد؛ وعلى ذلك فلا يكون الفعل المنعكس عنصرًا قائمًا بذاته، ولكنه يندمج عادةً مع أفعال أخرى تؤدي جميعًا وظيفة مشتركة — أي الفعل المنعكس ليس وحدة تشريحية مستقلة — ولكنه عنصر وظيفي.

ويسمى الفعل المنعكس شرطيًّا أو مشروطًا: conditioned reflex réflexe conditionnel ou conditionné عندما يكون استجابة، لا للمنبه الطبيعي بل لمنبه جديد ليس من خصائصه أن يثير مثل هذه الاستجابة، غير أنه اكتسب هذه الخاصة باقترانه بالمنبه الطبيعي عدة مرات، ولكن بشرط أن يحدث المنبه الجديد بضعة ثوانٍ قبل حدوث المنبه الطبيعي، فمسحوق اللحم المجفَّف مثلًا إذا وُضِعَ في فم الكلب يثير إفراز اللعاب، فهو في هذه الحالة المنبه الطبيعي، وإذا أسمعنا الحيوان صوتًا ما قبل استخدام المنبه الطبيعي وكررنا التجربة عدة مرات فسيكتسب الصوت خاصية إثارة اللعاب بدون اقترانه بالمنبه الطبيعي، ويصبح إفراز اللعاب في هذه الحالة فعلًا منعكسًا شرطيًّا أو مشروطًا.
وأول مَنْ درس الفعل المنعكس الشرطي دراسة منظَّمة هو العالِم الفسيولوجي الروسي بافلوف Pavlov، وكان غرضه دراسة وظيفة المراكز العصبية في الدماغ وخاصة في اللحاء cortex.
وقد اعتبر واطسن Watson — مؤسس المدرسة السلوكية في علم النفس Behaviorism — الفعل المنعكس الشرطي أساس الاكتساب والتعلم، فهو يُرْجِع جميع العمليات السلوكية إلى أفعال منعكسة مركبة، وعلم النفس السلوكي — كما يتصوره واطسن — لا يخرج عن كونه فرعًا من علم الفسيولوجيا.
موضوعي objective; -f: (١) نسبة إلى موضوع، وهو الأمر أو الشيء في حقيقته الواقعية، أي كما هو عليه مستقلًّا عن الأحكام الذاتية العاطفية.

(٢) كل ما ينتمي إلى البيئة الخارجية في مقابل الخبرة الذاتية.

(٣) كل ما له وجود في العالم الخارجي ويمكن أن يبحثه أكثر من واحد.

ملحوظة: حسب التعريف (١) تعتبر موضوعات التفكير موضوعية من حيث هي مادة التفكير والتعقل والمعرفة، وإن كانت من جهة أخرى ذاتية، أي خاصة بالذات المفكرة. (انظر: «ذات»، «خبرة»، «واقعة».)

موقف situation: (١) التنبيهات المنتظمة في كلٍّ واحد، مؤثرة في الفرد في لحظة معينة، أو في حالة فترة القابلية للاستجابة.

(٢) البيئة بما فيها الكائن الحي في لحظة معينة، فالموقف إذن أوسع دلالة من البيئة؛ إذ يتضمن المنبهات الداخلية والخارجية معًا.

ميتومانيا، جنون الكذب، تسطير (هوس: mania أسطورة، كذب mythos mythomanie; manie): ميل مرضي إلى المبالغة في الحديث والكذب فيه والافتراء على الآخرين.
نسبة الذكاء Intelligence quotient (I. Q.): طريقة لتقدير الذكاء بالقياس إلى المتوسط، وتقدَّر نسبة الذكاء بقسمة العمر العقلي — كما تحدده الاختبارات الشبيهة باختبار بينيه وسيمون Binet & Simon — على العمر الزمني.

ولإزالة الكسور يضرب خارج القسمة في ١٠٠. فالطفل الذي عمره العقلي ١٢ وعمره الزمني ١٢ أيضًا تكون نسبة ذكائه ١٢ / ١٢ × ١٠٠ = ١٠٠.

وإذا كان عمره الزمني ١٠ تكون نسبة ذكائه ١٠ / ١٢ × ١٠٠ = ١٢٠.

وإذا كان عمره الزمني ١٤ تكون نسبة ذكائه ١٢ / ١٤ × ١٠٠= ٨٥.

وفي الكبار يعتبر العمر الزمني ١٤ أو ١٦ وفقًا للاختبار المستخدم.

نسيان forgetting; oubli فقدان طبيعي مؤقت أو نهائي لبعض ما اكتسب سابقًا من ذكريات ومهارات حركية، يجب تمييزه عن الأمنيزيا amnesia — أي النسيان المرضي — كما في حالات نوبات الصرع أو عقب صدمة عنيفة، ويمكن اقتراح كلمة «تدليه» لترجمة amnesia، فقد ورد في كتاب تهذيب الألفاظ لابن إسحاق السكِّيت، ص١٩٢، طبعة بيروت، ما يلي: «والمدله تدليها الذي لا يحتفظ ما فعل ولا ما فعل به.»
نفس soul, spirit; âme: جوهر حالٌّ في الجسم مغاير له. (انظر: «ذهن»، «الشخصية الذاتية»، «الشعور».)
نظرية الظواهر المضافة، إبيفينومناليزم epiphenomenalism; épiphénoménisme : إحدى النظريات المفسرة لصلة النفس بالجسم، وهي تعتبر الظواهر الشعورية آثارًا ثانوية لنشاط الجهاز العصبي، وهي عديمة الفاعلية لا تؤثر في عمليات الجهاز العصبي ولا في العمليات الذهنية نفسها، تؤدي هذه النظرية إلى إنكار علم النفس وإلى ردِّ تعليل الظواهر الموسومة بالنفسية إلى التعليل الفسيولوجي، يميز بينها وبين نظرية التوازي النفسي الجسمي parallelism.
نظرية التوازي النفسي الجسمي parallelism; parallélisme: إحدى النظريات المفسِّرة لصلة النفس بالجسم، وهي تعتبر أن للظواهر النفسية وجودًا مستقلًّا عن الظواهر الجسمية، غير أن لكل نشاط نفسي ما يوازيه من نشاط جسمي في الجهاز العصبي دون أن تكون هناك صلة عِلِّية بين النشاطين. (انظر: «نظرية الفاعلية المتبادلة interactionism».)
نظرية الفاعلية المتبادلة interactionism; interactionisme: إحدى النظريات المفسرة لصلة النفس بالجسم، وهي تقول بالتأثير المتبادل بين النفس والجسم المتحدين في التركيب الإنساني.
نموذج، نمط type, model; -modèle: (١) الشكل الذي يحمل أخص الصفات التي يتميز بها معظم أفراد فئة ما، ويعتبر «عينة» مختارة من هذه الفئة، وهي بمثابة مثال لها في مجموعها.
(٢) حسب مدرسة يونج C. Jung في علم النفس التحليلي الفئة التي تتميز بالأسلوب الرئيسي الذي تصطنعه لتوجيه الطاقة النفسية، فيميِّز يونج بين نموذجين كبيرين هما: المنطوي introvert والمنبسط extravert، وكل منهما ينقسم بدوره إلى أربعة أقسام تبعًا لإحدى الوظائف الأربع التي تتخذها الطاقة النفسية وسيلة للتعبير عن ذاتها، وهذه الوظائف هي التفكير ويقابله الوجدان ثم الحدس ويقابله الإحساس.
هتر delirium; dèlire toxique: مجموعة أعراض أهمها فقدان القدرة على التوجه في الزمان والمكان، الهلوسة، اضطراب انفعالي مصبوغ بصبغة الخوف والرعب، وينشأ الهتر عادةً عن تسمُّم (المسكرات، توكسينات ميكروبية) كما في هتر السكير أو المريض بالتيفود.
هذاء delusion; délire: اعتقاد خاطئ غير مطابق للواقع، ولا يمكن إقناع الشخص الهاذي بفساد اعتقاده، ويمتاز أيضًا بعدم اتساقه مع تربية الشخص وثقافته وبيئته، والنزعة إلى الارتياب والتشكك والمجادلة ما يساعد على ظهور الحالات الهذائية، وتكون الهذاءات نظامًا ثابتًا متماسكًا في البرانويا خاصة. (انظر: «الذهان الهذائي».)

ويذكر الطب العقلي أنواعًا كثيرة من الهذاء مثل هذاء العظمة والاضطهاد والمرض والموت والغيرة والفقر والخطيئة والهذاء الجنسي.

يجب أن يلاحظ أن اللفظ الفرنسي délire يستعمل أيضًا delirium. (انظر: «هتر».)
هستيريا hysteria; hystérie: عصاب من سماته البارزة القابلية الشديدة للإيحاء والتقلب الانفعالي وضعف الشحنة الوجدانية وتفكك محتوى الشعور. وينشأ عن صراع بين الذات الشاعرة والرغبات اللاشعورية المكبوتة. ويؤدي هذا الكبت إلى ظهور أعراض تعويضية تُرْضِي الرغبات اللاشعورية بطريقة رمزية، ويعتبر العرض الهستيري على الرغم من شذوذه ضربًا من ضروب التكيُّف الناقص.
وعندما توجد أعراض جسمية يسمى المرض بالهستيريا التحولية conversion hysteria، وقد يبدو المريض في حالة من الفرح وعدم الاكتراث، أما إذا كانت الأعراض مقصورة على المخاوف الشاذة والقلق فيسمى المرض بالهستيريا الحصرية anxiety hysteria.

والأعراض الهستيرية عديدة ومتنوعة، إذ يكاد كل عضو من أعضاء الجسم وكل جهاز من أجهزته يصاب بضرب ما من الاختلال الوظيفي.

وقد تكون الأعراض حسية كفقدان الحساسية اللمسية anesthesia أو ازديادها hyperesthesia أو نقصانها hyperesthesia أو انحرافها paresthesia، والعمى والصمم وفقدان حاسة الشم anosmia وحاسة الذوق ageusia. ويجب أن نلاحظ هنا أن هذه الاضطرابات كلها من طبيعة وظيفية، أي بدون أن يكون هناك إصابة عضوية في العضو الحسي أو في العصب الحسي أو في المركز العصبي الحسي. (انظر: «وظيفي».)
وقد تكون الأعراض حركية كالشلل الوظيفي functional paralysis (أي بدون وجود إصابة في المراكز العصبية الحركية في النخاع أو في المخ)، والحركات التشنجية وفقدان القدرة على إصدار الأصوات aphonia وتقلُّص العضلات المؤدِّي إلى تشوُّهات وظهور أوضاع حركية شاذَّة ثابتة … إلخ. وقد تكون الأعراض خاصة بالدورة الدموية والجهاز التنفسي والجلد والأحشاء، مثل برودة الأطراف أو سخونتها أو احتقان الدم فيها cyanosis وخفقان القلب tachycardia والربو وارتشاح الجلد بالعرق الغزير أو الدم وبعض الأمراض الجلدية … إلخ.
أما الأعراض النفسية فأهمها فقدان الذاكرة amnesia والتجوال النومي someambulism والتجوال اللاشعوري fugue والقلق، والهلوسة أحيانًا.

وقد عُنيت مدرسة التحليل النفسي بدراسة الهستيريا عناية خاصة، والمرضى بالهستيريا يُجْدي معهم العلاج السيكو تحليلي إلى حدٍّ بعيد.

هورمية hormic; -que: لفظ اصطنعه مكدوجال McDougall ليصف به الطاقة العقلية ومذهبه في علم النفس. وهو مشتق من كلمة يونانية όϱμάω تفيد معنى إثارة الحركة set into motion, urge on، ويعرِّف مكدوجال لفظ hormic بأنه ما يدفع نحو هدف an urge or (the energies of man, p. 19) impulse towards a goal، والطاقة الهورمية hormic energy هي الطاقة التي يفترض مكدوجال أنها خاصة بكل نشاط غرضي. ويسمي أيضًا هذه الطاقة بالطاقة النفسية الفيزيقية psycho-physical energy كأنها خاصة بالنفس والجسم معًا.
علم النفس الهورمي hormic psychology: إحدى مدارس علم النفس، وهي مدرسة مكدوجال. وعلم النفس الهورمي شكل من أشكال علم النفس الغرضي purposive psychology، ويميِّز مكدوجال بين مذهبه ومذهب غرضي آخر في علم النفس — هو مذهب اللذة — بأن علم النفس الهورمي يعتبر أن النزوع نحو أمر هو أصلًا نحو هذا الأمر لذاته، لا لما قد يحققه من لذة، فما ننزع إليه ونرغب فيه هو غرض في ذاته لا وسيلة للوصول إلى غرض آخر هو اللذة، ووجه الشبه بين رأي مكدوجال ورأي أرسطو واضح. (انظر: «غرضية»، «هورمية».)
واقعة fact; fait: ما يحدث بالفعل سواء كان موضوعيًّا أو ذاتيًّا، ويُسْتَخدم أيضًا بمعنى الظاهرة phenomenon; phénomène.
وجدان feeling, affection; affectivité: يشمل الحالات النفسية من حيث تأثرها باللذة أو الألم غير المؤدية إلى المعرفة في مقابل عمليات التصور والتفكير. يطلق على الانفعالات والعواطف والأهواء. يستعمله بعضهم بمعنى شبيه بالحدس البرجسوني intuition bergsonienne، وفي هذه الحالة يعتبر وسيلة ممتازة من وسائل المعرفة (انظر كتاب الزمان الوجودي للدكتور عبد الرحمن بدوي).
وظيفة function; fonction: ما يقوم به العضو أو الجهاز العضوي من عمل، وكان يقال قديمًا: منفعة العضو، فعلم وظائف الأعضاء physiology كان يسمى قديمًا: علم منافع الأجزاء (الترجمات العربية لكتاب جالينوس).
وظيفي functioual; fonctionnel: خاص بما يؤديه العضو أو الجهاز العضوي من عمل لا ببنائه وتركيبه، والمرض الوظيفي هو اختلال الوظيفة دون ظهور إصابة تشريحية أو نسيجية في العضو كالشلل وفقدان الحس في الهستيريا.
يذهب بعضهم إلى أن تسمية بعض الأمراض بالوظيفية اعتراف بجهلنا أسباب المرض العضوية التي قد تكون طبيعتها دقيقة جدًّا لم يصل العلم بعد إلى تحديدها. وقد يكون هذا صحيحًا في بعض الحالات، فالصرع مثلًا epilepsy والزفن chorea أو مرض الرقص السنجي كانا يُعْتَبران من الأمراض النفسية أو الأمراض العصبية الوظيفية، ثم أُدْخِلا في نطاق الأمراض العصبية بعد كشف عللها العضوية؛ ولذلك يعتقد عضويو النزعة أن جميع أنواع العصاب والذهان ستدخل يومًا — إنْ قريبًا أو بعيدًا — في نطاق الأمراض العصبية. أما الوظيفيو النزعة وعلماء النفس فيرون أن هناك — بكل تأكيد — مجموعات من الأمراض بل أمراضًا تكون فيها الناحية النفسية جوهرية ومتغلبة يرجع منشؤها إلى خبرات الشخص الانفعالية من كبت وغيره وإلى تأثير البيئة. وتكون آثارها ظاهرة واضحة في سلوك الشخص نحو نفسه ونحو الآخرين وفي استجاباته الاجتماعية الشاذة.

والواقع أن الغموض والاضطراب في محاولات بعض العلماء التفرقة بين المرض العضوي الخالص والمرض الوظيفي الخالص يرجعان إما إلى الاعتقاد بأن الجسم هو الحقيقة الواحدة دون النفس، أو إلى أن الجسم والنفس حقيقتان لا متميزتان فحسب، بل منفصلتان تمام الانفصال، كما في نظرية التوازي النفسي الجسمي. أما إذا أخذنا بالمذهب التكاملي ونظرنا إلى المركَّب الإنساني كوحدة متكاملة نفسًا وجسمًا لرأينا أن المرض — أيًّا كان — لا يصيب الجسم فحسب أو النفس فحسب بل الإنسان؛ ولذلك لا بد من أن يوجد بجانب الطب البشري (الذي يجب عليه ألا يهمل الناحية النفسية) طب نفسي يستخدم أساليب نفسية للعلاج، كما يستخدم مدلولات سيكولوجية لتفسير الأمراض العصابية والذهانية، فضلًا عن استخدام وسائل العلاج الفيزيائية والكيميائية كالصدمات الكهربائية مثلًا وبعض العقاقير كلما اقتضته الحالة.

ويبدو من الاتجاهات الحديثة جدًّا في الطب أن تقدُّم العلاج الطبي لا يمكن أن يطَّرد — خاصة في الحالة الاجتماعية الراهنة — إلا باتجاهه نحو العلاج السيكوسوماتي أو العلاج النفسي الجسمي معًا. ومما هو جدير بالملاحظة ازدياد عدد الأمراض التي أخذت تدخل في نطاق الطب السيكوسوماتي psychosomatic medicine، نذكر منها: قرحة المعدة، الربو، ارتفاع الضغط الأساسي، الجلوكوما. راجع مقالات الدكتور مصطفى زيور في مجلة علم النفس العدد الأول والعدد الثاني من السنة الأولى.
١  يمكن ترجمة credulity بإمَّعية (الإمَّع والإمَّعة: التابع لكل أحد على رأيه).
٢  يختلف هذا التقسيم عن تقسيم مكدوجل McDougall الذي يرى أن هناك ثلاث نزعات فطرية اجتماعية: المشاركة الوجدانية والمحاكاة والقابلية للإيحاء، دون أن يحاول إرجاعها إلى أصل واحد، على الرغم مما بينها من تشابه من حيث عملية انتقال الأثر من شخص إلى شخص. وقد حاولنا في محاضراتنا في علم النفس التكاملي إبراز الصلة بين المحاكاة والمشاركة الوجدانية والقابلية لسرعة التصديق وإرجاعها إلى مصدر واحد هو القابلية للإيحاء التي هي من قبيل المرونة التي تمتاز بها الحياة عامة. ويلاحظ أن ترتيبنا لهذه النزعات الثلاث مطابق لترتيب ظهورها في الفرد في أثناء نموه.
٣  CG. Jung. Psychological Types, 1938. p. p. 535–6.
٤  أَخَذَ هذا اللفظ يشيع في الأوساط العملية مما يدل على فائدته «العملية» فضلًا عن كونه يزيل اللبس بين المرض العصبي والمرض النفسي. فقد استخدمه الأستاذ محمد فؤاد جلال — الأستاذ المساعد بمعهد التربية للمعلمين — في كتابه الأخير: مبادئ التحليل النفسي وتطبيقاته (١٩٤٦)، كما استخدم غيره من الألفاظ الجديدة الواردة في بحوث أعضاء جماعة علم النفس التكاملي مثل فصام وذهان وحصار. وهذه خطوة طيبة نحو توحيد ألفاظ علم النفس باللغة العربية.
٥  Ed. Calarède. Esquisse d’une théorie boiligique du sommeil. 1905 p. 151 De l’intelligience animal à l’intelligence humaine, in Le Mystère animal. 1938 pp. 141–190.
٦  A. E. Brennan. General Psychology 1937, p. 225.
٧  استعمل أطباء العرب مثل أبو بكر الرازي في «الحاوي» و«الطب المنصوري»، وابن سينا في «القانون» اللفظ اليوناني مانيا، كما استعملوا ملنخوليا وليثارخوس (سبات) وفرينيطس (مرض شبيه بالمانيا) والقطرب (ليقانتروبيا أي اعتقاد المريض بأنه تحول إلى ذئب).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠