وَإِنِّي لَتَعْرُونِي لِذِكْرَاكِ رِعْدَةٌ

وَإِنِّــي لَــتَــعْــرُونِـي لِـذِكْـرَاكِ رِعْـدَةٌ
لَـهَـا بَـيْـنَ جِـسْـمِـي وَالْـعِظَامِ دَبِيبُ
وَمَـــا هُـــوَ إِلَّا أَنْ أَرَاهَـــا فُـــجَــاءَةً
فَــأُبْــهَــتَ حَــتَّــى مَـا أَكَـادُ أُجِـيـبُ
وَأُصْـرِفُ عَنْ رَأْيِي الَّذِي كُنْتُ أَرْتَئِي
وَأَنْـسَـى الَّـذِي حُـدِّثْـتُ ثُـمَّ تَـغِـيـبُ
وَيُـظْـهِـرُ قَـلْـبِـي عُـذْرَهَـا وَيُـعِـيـنُـهَا
عَـلَـيَّ فَـمَـا لِـي فِـي الْـفُـؤَادِ نَـصِيبُ
وَقَـدْ عَـلِـمَـتْ نَـفْـسِـي مَكَانَ شِفَائِهَا
قَــرِيــبًــا وَهَــلْ مَـا لَا يُـنَـالُ قَـرِيـبُ
حَـلَـفْـتُ بِـرَكْـبِ الـرَّاكِـعِـيـنَ لِـرَبِّـهِمْ
خُـشُـوعًـا وَفَـوْقَ الـرَّاكِـعِـيـنَ رَقِيبُ
لَـئِـنْ كَـانَ بَـرْدُ الْمَاءِ عَطْشَانَ صَادِيًا
إِلَــيَّ حَــبْــيــبًــا إِنَّــهَــا لَــحَــبِــيــبُ
وَقُــلْــتُ لِــعَـرَّافِ الْـيَـمَـامَـةِ دَاوِنِـي
فَــإِنَّــكَ إِنْ أَبْــرَأْتَــنِــي لَــطَــبِــيــبُ
فَـمَـا بِـيَ مِـنْ سُـقْـمٍ وَلَا طَـيْفِ جِنَّةٍ
وَلَــكِــنَّ عَــمِّــي الْـحِـمْـيَـريَّ كَـذُوبُ
عَــشِــيَّــةَ لَا عَــفْــرَاءُ دَانٍ مَــزَارُهَــا
فَـتُـرْجَـى وَلَا عَـفْـرَاءُ مِـنْـكَ قَـرِيـبُ
فَـلَـسْـتُ بِـرَائِـي الـشَّمْسِ إِلَّا ذَكَرْتُهَا
وَآلَ إِلَـــيَّ مِـــنْ هَـــوَاكِ نَـــصِــيــبُ
وَلَا تُـــذْكَـــرُ الْأَهْــوَاءُ إِلَّا ذَكَــرْتُــهَــا
وَلَا الْـبُـخْـلُ إِلَّا قُـلْـتُ سَـوْفَ تُـثِـيبُ
وَآخِــرُ عَــهْــدِي مِـنْ عُـفَـيْـرَاءَ أَنَّـهَـا
تُــدِيــرُ بَــنَــانًــا كُــلُّــهُــنَّ خَـضِـيـبُ
عَـشِـيَّـةَ لَا أَقْـضِـي لِـنَـفْـسِـيَ حَاجَةً
وَلَــمْ أَدْرِ إِنْ نُـودِيـتُ كَـيْـفَ أُجِـيـبُ

عن القصيدة

  • مناسبة القصيدة: أقبل عروة في عيره حتى إذا كان بتبوك نظر إلى رفقة مقبلةٍ من نحو المدينة فيها امرأة على جمل أحمر، فقال لأصحابه: والله، إنها شمائل عفراء، فقالوا: ويحك! ما تترك ذكر عفراء لشيء؟ وجاء القوم، فلما دنوا منه وتبين الأمر يبس وبقي قائمًا لا يتحرك، ولا يحير كلامًا، ولا يرجع جوابًا، حتى بعد القوم، فذلك حيث يقول تلك القصيدة.
  • غرض القصيدة: النسيب
  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الطويل
  • عصر القصيدة: صدر الإسلام

عن الشاعر

عروة بن حزام: هو «عروة بن حزام بن مهاجر الضني»، أحدُ شعراء العرب في القرن الأول الهجري، وهو من مُتيَّمِي العرب، عُرِف بحبه الشديد لابنة عمه «عفراء» التي نشأ معها في بيتٍ واحد؛ إذ كان يتيمًا تُوفِّي والدُه وهو صغير فكفَلَه عمُّه، وحينما كبرا طلب «عروة» خِطبتَها من أبيها، لكنه طلب مهرًا لم يَقدر عليه، فرحل إلى عمٍّ له باليمن، وحين عاد وجد ابنة عمه قد تزوَّجت بأموي من الشام، فلحِقَ بها وأكرمه زوجُها، فأقام أيامًا لديهما وودَّعها وانصرف حزينًا، فضنِيَ حبًّا ومات قبل بلوغ حيِّه. تُوفِّي عام ٣٠ﻫ/٦٥٠م، ودُفِن في وادي القرى قُربَ المدينة.

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١