تَزْهُو بِدَوْلَتِكَ الدُّنْيَا وَتَفْتَخِرُ

تَـزْهُـو بِـدَوْلَـتِـكَ الـدُّنْـيَـا وَتَـفْـتَـخِـرُ
وَتَـقْـتَـضِـي سَـيْـفَـكَ الْـعَـلْيَا وَتَنتَظِرُ
وَإِنْ أَسَـاءَتْ بِـنَا الدُّنْيَا وَمَا اعْتَذَرَتْ
مِــنَّــا فَــإِنَّــكَ تُــعْــطِـيـنَـا وَنَـعْـتَـذِرُ
أَمَّــا الْــكَــوَاكِــبُ وَالْأَنْــوَارُ شَـارِقَـةٌ
فَـتَـسْـتَـعِـيـرُ سَـنَـاهُ حِـيـنَ تَـسْـتَـعِرُ
وَجْـهٌ نَـدَى بِـشْـرِهِ مِـفْـتَـاحُ كُلِّ مُنًى
مَــرَامُــهَــا وَعِــرٌ أَوْ قُــفْــلُـهَـا عَـسِـرُ
لِــكُــلِّ ظَــامِــئَــةٍ مِــنْ مَــائِــهِ رَمَـقٌ
فِــي كُـلِّ دَاجِـيَـةٍ مِـنْ وَجْـهِـهِ قَـمَـرُ
مُسْتَعْظَمُ الْخَبَرِ الْمَسْمُوعِ إِذْ ظَفِرَتْ
عَـيْـنِـي بِـطَـلْـعَـتِـهِ فَاسْتُصْغِرَ الْخَبَرُ
قَـدْ كَـانَ يَـبْـلُـغُ سَـمْـعِي مِنْ مَكَارِمِهِ
مَـا قُـلْتُ هَيْهَاتَ أَنْ يَحْظَى بِذَا بَشَرُ
فَـالْـحَـمْـدُ لِلـهِ حَـمْـدًا غَـيْـرَ مُـقْتَصِرٍ
إِنْ قَـصَّـرَ الـسَّـمْـعُ عَـمَّـا نَـالَـهُ الـنَّظَرُ
فِـي كُـلِّ سَـمْـعٍ لَـهُ مِـنْ شَـاكِـرٍ خَـبَرٌ
فِـــي كُــلِّ كَــفٍّ لَــهُ مِــنْ آمِــلٍ أَثَــرُ
وَكُـنْـتُ أَحْـتَـالُ أَنْ أَحْـظَـى بِـزَوْرَتِهِ
فَـالْـيَـوْمَ قَـدْ جُمِعَتْ لِي عِنْدَهُ الْخِيَرُ
مَـكَـارِمٌ لَا يَـنَـالُ الْـحَـصْـرُ غَـايَـتَـهَـا
فَـلَا عَـجِـيـبٌ إِذَا مَـا نَـالَـنِـي الْحَصَرُ
هَــــذِي الْـــمَـــوَارِدُ وَالْآمَـــالُ وَارِدَةٌ
فَـليُنْسِكَ الصَّفْوُ مِنْهَا مَا جَنَى الْكَدَرُ
مَـوَارِدٌ بِـبُـروقِ الْـبِـشْـرِ قَـدْ مُـزِجَـتْ
كَـذَلِـكَ الـسُّـحْبُ فِيهَا الْبَرْقُ وَالْمَطَرُ
أَبْــقَــتْ عَــلَـى مَـائِـهَـا أَنْـوَارُ غُـرَّتِـهِ
يَـا حُـسْنَ مَا خَفَرَ الْإِحْسَانَ ذَا الخَفَرُ

عن القصيدة

  • مناسبة القصيدة: يقول القاضي الفاضل هذه القصيدة في مدح الخليفة الفاطمي، وذلك قبل قيام الدولة الأيوبية.
  • غرض القصيدة: المدح
  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: البسيط
  • عصر القصيدة: الفاطمي

عن الشاعر

عبد الرحيم البيساني: هو «عبد الرحيم بن علي بن السعيد اللخمي» المعروف ﺑ «القاضي الفاضل»، أحد أئمة الكُتاب في القرن السادس الهجري، كان وزيرًا ومستشارًا للسلطان «صلاح الدين الأيوبي»، ويُجمِع المؤرخون على أن «القاضي» كان صاحب المكانة الأولى في الدولة الأيوبية، فكانت منزلته عالية ومرموقة، ولا سيما لدى السلطان «صلاح الدين»، لفصاحته وبلاغته، وكان السلطان يقول: «لا تظنوا أني ملكت البلاد بسيوفكم، بل بقلم القاضي.»

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١