تدوينات عبد الرحمن شكري [١–٢٥ من ٣٢ تدوينة]

  • تتمة نظرات جوتا (٤)
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ مارس ١٩٥٠

    (١) أشدُّ الصعوبات تُوجَدُ حيث لا يبحثُ عنها الإنسان، سواء أكان ذلك في الحياة أو في الأدب أو في العلم، فإذا لم يجد الإنسان صعوبات، فليس معنى ذلك أنها غير موجودة. (٢) لو كان من المستطاع ادِّخار الوقت وخزن الزمن كما يُدَّخر المال وكما يُخزَّن الذهب لحين الحاجة إلى صرفه وبذله في عمل ما؛ لكان لذوي الكسل بعض العذر في عدم صرف وقتهم في العمل المنتج، ولكن حتى لو كان خزن الزمن وادِّخاره مستطاعًا ليصرفه صاحبه عند الحاجة؛ لكان هذا أيضًا من ضعف رأي صاحبه؛ إذ يكون كمن يصرف من رأس ماله المدخر بدل الصرف مما يربح بالعمل، والذي يصرف من رأس ماله لا من ربحه يوشك أن يفلس. …

  • تتمة نظرات جوتا (٣)
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ فبراير ١٩٥٠

    نلخِّص الأمور التي أخذها عليه النقاد فنقول: إنهم أخذوا عليه — كما يقولون — أن نظرته إلى الجمال كانت نظرةً إغريقيةً قديمة لا نظرة مسيحية، وأنه كان في اكتمال عمره وشيخوخته لا يتبسَّط مع بعض زوَّاره، بل يبدي بعضَ الجفاء إذا لم يكن زائره ممن يتوقَّع أن يستفيد منهم ثقافة، وأنه لم ينظم القصائد ولم يكتب المقالات لحث الألمان على قتال الفرنسيين، وزاد على ذلك أنه أخطأ في قدر قوة نابليون، وأنه لم يمالئ الأحرار الألمان في موقفهم من أمرائهم، وأن الثقافة كانت دائرة عنده حول تكميل الفرد، فكان بها شيء من الأثرة. …

  • تتمة نظرات جوتا (٢)
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يناير ١٩٥٠

    نشرنا في العدد السابق جملةً من هذه النظرات العميقة، بقيت نظراتٌ حارةٌ في غرور الإنسان، وارتكابه الأغلاط بسبب هذا الغرور. (١) من أشدِّ أغلاط الشبان حمقًا ظنهم أنهم يفقدون أصالة الرأي وميزة الابتكار إذا اعترفوا بحقيقة اعترف بها الناس قبلهم، فيحاولون ابتكار شيء جديد حتى ولو كان مناقضًا للحقيقة ومخالفًا لها. …

  • تكملة نظرات بلزاك
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ٢٠ ديسمبر ١٩٥٠

    (١) إن المقياس الذي به يُقاس ما يستطيع أن يتحمَّله المرء من الآلام هو مقياس من نفسه. ومن أجل ذلك لا يستطيع المرء تحمُّلَ آلام غيره مهما شاركه وعَطَفَ عليه وادَّعى حملَه آلامَه وعاونه. (٢) إن نظرةً واحدة من نظراتِ الغضب أو كلمةً واحدة من كلمات العداء والنفور قد تمحو سعادةَ سنينَ طويلة من سني الأُلفة والمحبة، ولكن بريقًا زائلًا مثلها من السرور ووميضًا قصيرًا مثل وميض البرق منه لا يستطيع أن يمحوَ تعاسة السنين الطويلة من سِنِي الشقاء؛ وذلك لأننا نتأثَّر في سعادتنا بالألم أكثرَ من تأثُّرِنا في تعاستنا بالسرور الوامض القصير. …

  • تتمة نظرات السير آرثر هلبس
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · أبريل ١٩٥١

    كثيرًا ما يكون المرء — حتى مَنْ كانت عنده شجاعة خلقية كبيرة — أداة يحرِّكها غيره أو قربانًا وضحية على مذبح الخداع، كما يحدث في عالم السياسة أو في الحياة اليومية المعتادة. وينبغي للمرء أن يَمضِيَ في عمله وفكره لا يبغي تمجيدًا ولا حُسن ذِكْرَى، غير آبهٍ لمدح الناس أو ذَمِّهم؛ فإن طاعة الناس ابتغاءَ مدحهم قد تكون هزيمةً لشجاعته الخلقية. …

  • تابع نظرات السير آرثر هلبس
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · مارس ١٩٥١

    إنك قلما تُرْضِي رَجُليك إذا مدحتَ كلًّا منهما مدحًا مساويًا لمدحك الآخر بلا فرق ولا تمييز؛ لأن طالب المدح إنما يريده كي تكون له ميزة على غيره. كما أن بعضَ الناس يرغب في الرذائل لأن سبيلها سهل موطَّأ، فكذلك يرغب آخرون فيها بسبب العوائق التي تعرِض سبيلَهم، فتشهيهم مكافحة العوائق، وتجعلها محبوبةً لديهم. …

  • نظرات جورج إليوت سويفت
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ أبريل ١٩٤٩

    جورج إليوت هو الاسم الذي اشتهرت به ماري إيفانز الكاتبة الإنجليزية الشهيرة، وقد اشتهر من الكاتبات الأوروبيات كثيرات، وربما كانت لبعضهن شهرة عالمية أكثر من شهرتها، ولكن الفحص والتمحيص يدل على أنها من غير شك أعمق بصيرة، وأغزر فكرًا، وأرجح رأيًا، وأعظم خيالًا من مدام ده سافيني، أو مدام ده ستايل، أو جورج ساند، أو جين أوستن، أو غيرهن، ويمكن تقسيم مؤلفاتها الهامة إلى أربعة أقسام: القسم الأول يشمل القصص التي تشرح فيها صفات نفوس من حولها من الناس، وهذه الكتب مثل أموس بارتون وآدام بيد وسيلاس مارنر وغيرها هي أكثر رواجًا بين القراء الإنجليز؛ لأن موضوع كل منها أقرب إلى أذهانهم؛ ولأنها أسهل أسلوبًا. …

  • تتمة نظرات جوتا (١)
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ديسمبر ١٩٤٩

    تنقسم حياة جوهان ولفانج فون جوتا إلى عهود: أولًا عهد العاصفة والشدة، وهو عهد الاندفاع مع العاطفة والاستسلام للخيال، وفيه ألَّفَ «جوتز» و«ورتر»، ولو أنه لم يكن مستسلمًا كل الاستسلام كما سيتضح من تفسير «هتنر» — بالنون — و«دودن» لمعنى مؤلفاته في ذلك العهد. ثم يأتي عهد رحلته إلى إيطاليا ومكثه فيها، وقد أكسبته الآثار القديمة ميلًا إلى المذهب الكلاسيكي، وزادت الأثر الذي كان قد اقتبسه بقراءة كتب القدماء، وبعد عودته بدأت صداقته لشيلر الشاعر، وكان شيلر أشد ميلًا إلى التعبير عن الجانب الثائر من النفس البشرية كما في قصة «وليام تل» و«اللصوص» و«دون كارلوس» و«عذراء أورليان»، وهذا مذهب خلفه جوتا بعد تأليف «جوتز» و«أحزان ورتر»، كما أن في قصص شيلر أناسًا وصفهم بصفات الكمال الإنساني، بينما أناس قصص جوتا يتعثرون في أخطائهم ويتعلمون منها، ومع ذلك كان جوتا متزنًا، فلم يحاول إطفاء ثورة النفس على مفاسد الحياة ونظمها، ولكنه مع ذلك كان يدعو إلى تطهير النفس أولًا من شوائب الأحقاد والأثرة قبل حمل شعلة الحرية المقدسة، وكذلك كان يفضِّل العملَ المتدرِّج، ويرى أنه أنفع من الطفرة التي تؤدِّي إلى التراجع والتقاعس والتقهقر والانتكاس. …

  • تكملة نظرات جورج إليوت سويفت
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ مايو ١٩٤٩

    (١) بين النساء من يدفعها طبعها إلى الحماقة حينًا بعد حين، وتستنفد جهد شراستها في وقتٍ قليل، ولا تستعيده إلا بعد مدة من الزمن فيستريح أهلها، ولكن بين النساء من تُعد من أهل الخير والتضحية ومحبة ذويها، وهي لا ترفع صوتها في شراسة، ولكنها لا تفتأ طول يومها تنكد حياتهم بصوتٍ منخفض باللوم والشكوى والتأنيب والمخالفة بتذكيرهم أحزان أمس، وما قد يتوقع من أحزان غدهم، وتبكي إذا سمعت خبرًا سارًّا، كما تبكي إذا سمعت خبرًا محزنًا، فهي دائمًا بين بكاء السرور وبكاء الحزن. …

  • من نظرات لاروشفوكولد
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ ديسمبر ١٩٤٧

    (١) ما كانت الفضائل تستطيع أن تغزو لها مكانًا في العالم كما غزت، لولا أنها كثيرًا ما تكون ممزوجة في أنفس أصحابها بشيءٍ من الإعجاب بالنفس يذيع دعوتها، ويعلن عن شأنها ويكافح من أجلها وأجل أصحابها، وقد يختلط الإعجاب بالنفس بالإعجاب بتلك الفضائل، فهو وإن كان يُهيئ لها جندًا وأعوانًا، إلا أنه كثيرًا ما ينقض من طهارتها وكمال نبلها، أو يقضي عليها بما يدعو إليه الإعجاب بالنفس من شرور الأثرة، فإن المرء قد يرتكب الجرائم، ويؤذي من خالفه؛ لأنه يعد مخالفه أو عدوه مخالفًا وعدوًا للفضيلة، ومناصره مناصرًا لها، وإن قل حظه منها. …

  • تكملة نظرات مارسيل بروست من مؤلفاته التي تسمى «ذكرى الأمور الماضية»
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يوليو ١٩٤٨

    (١) بعض المزايا التافهة التي نجدها في أنفسنا قد لا نقيم لها وزنًا ولا نأبه لها، ولكنها قد تزداد منزلة وتكتسب قيمة كبيرة في نظرنا إذا أحببنا من يهتم لها، ويقدرها ويرى لها فضلًا كبيرًا. (٢) بالرغم من ميل النفس إلى التخلص من سيطرة المسيطر عليها، فإنها تشعر بخشوع واحترام وإعظام لمن يستطيع ضرها والتحكم فيها «فإذا استطاعت التخلص من ذلك التحكم بطل سحر الخشوع والخوف، وحل محله العداء والسخر، وقد يزداد العداء بمقدار قديم خشوعها، وبمقدار خوفها أو حذرها من عودة ذلك التحكم إلا إذا كان تحكمًا محبوبًا كتحكم المحبوب وأقربائه، ومن يلوذ به ويقرب إليه، ومع ذلك فقد يخالط الحب العداء بسبب بين الخشوع والخضوع والذل»، وقد يبقى أثر الخشوع بعد السيطرة. …

  • تكملة نظرات جوتا
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · نوفمبر ١٩٤٩

    يحتفي الأدباء هذه السنة بإحياء ذكرى «جوتا الألماني»، ولقد عادت ألمانيا مجزأة كما كانت في عهده. وكان «جوتا» ينكر الحروب وقسوتها، ويندد بفظائعها التي سماها فظائع الأبالسة. وكان في صباه قد اشترك في الحملة على الثورة الفرنسية التي تمخضت على الجمهورية الفرنسية الأولى. …

  • تكملة نظرات أناتول فرانس
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ أبريل ١٩٤٨

    (١) كان جان إيلو «السَّمَّاك» قليل الكلام، ولكن كلامه كله كان مقصورًا على ذكر المصائب ووصفها، كمصائب أقاربه الذين ابتلعهم البحر وهم يصطادون السمك، وعلى كثرة ذكره المصائب لم أجده إلا وادعًا مطمئنًا كأنما يجد فيها كلها خيرًا؛ لأنها أمرٌ مُقدَّر. وهذا السماك الجاهل يذكرني حكمة جويتي كبير أدباء الألمان، التي وصل إليها بالثقافة ورياضة النفس بعد العهد الذي أسماه عهد العاصفة والشدة، وهي قوله: الرجل السعيد هو الذي يطمئن إلى ما يريده القضاء، كأنما هو الذي يريده ويرغب فيه إذا كان أمرًا محتومًا، وقد وصل جان إيلو إلى مثل هذه الحالة بالطبع والغريزة أو العادة. …

  • نظرات جوتا أو جيتا
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يونيو ١٩٤٩

    جوهان ولفجانج فون جوتا أو جويتي الأديب الشاعر العالم الألماني، ربما كان بين الناس من بلغوا منزلته، أو بَذُّوه في النثر أو الشعر أو العلوم المختلفة أو النقد، ولكن لم يكن بينهم من بلغ شأوًا كبيرًا في كل هذه العلوم والآداب كشأْوه الكبير، ومنزلته العظيمة؛ ومن أجل ذلك كان عجيبة زمانه. …

  • لاروشفو كولد، ليوباردي، شوبنهور
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · أغسطس ١٩٤٧

    إن علم النفس من العلوم الحديثة، ولكن وصف النفس الإنسانية ومحاولة كشف مجاهلها ومخبآتها أمرٌ قديمٌ عالجه الشعراء والكتاب في كل قوم، ولكن لعلهم لم يبلغوا من الصراحة مبلغ النظريات التي بلغها سيجموند فرويد وأمثاله، وإن كان لكل مفكر نصيب وطابع خاص في الصراحة. …

  • نظرات ميشيل مونتاني
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ أغسطس ١٩٤٨

    ميشيل مونتاني هو الأديب الفرنسي صاحب الرسائل المشهورة، وكان ثمرة من ثمرات عصر إحياء العلوم في أوروبا. كان من أسرة نبيلة، ووَليَ القضاء، وصار حاكمًا لإحدى المدن فترة من الزمن، ولكنه قضى أكثر حياته في قصر أجداده بين الكتب. وكانت القراءة، وكان التفكير والتأمل في صفات النفس أحب شيءٍ إليه في الحياة، مع أنه أخذ نصيبًا من كل مباهجها، فإنه كان يحب الحياة، شأنه في ذلك شأن أدباء عصر إحياء الآداب والعلوم، ولكنه كان يُفضل القصد في كل الأمور، ويرى أن الخُطة الوُسطى هي مفتاح السعادة، فلم يكن متهالكًا على اللذَّات كما تهالك عليها كثيرٌ من الأدباء بعد عصر الترهُّبِ والتقشُّف، ورفضِ الدنيا والخشيةِ من مُتَعها. …

  • نظرات هازلت
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ٢٤ يناير ١٩٥١

    وليام هازلت هو الكاتب الناقد الإنجليزي صاحب الرسائل، وله مؤلفات أهمها رسائله في موضوعات مختلفة، ويمتاز بالنظر في النفوس وخصائصها، وفي بعض الأحايين يُذكِّرنا مونتاني الفرنسي صاحب الرسائل، وله كتاب في سيرة نابليون بونابرت كتبه من جانب الأحرار كما كتب السير والتر سكوت سيرة نابليون من جانب المحافظين. …

  • من نظرات تشسترفيلد
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ فبراير ١٩٤٨

    فيليب دورمر ستانهوب لورد تشسترفيلد من نبلاء الإنجليز، وأهم مؤلفاته رسائله إلى ابنه، وقد ضمنها نصائحه التي اكتسبها من خبرته في مخالطة الناس، فقد شغل مناصب مختلفة، وعاشر أناسًا كثيرين من طبقات مختلفة، إذ كان أولًا عضوًا في مجلس النواب، ثم في مجلس اللوردات، ثم سفيرًا في هولاندة، ثم حاكمًا لأرلندة، ثم وزيرًا. …

  • نظرات جونوثان سويفت
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ مارس ١٩٤٩

    كان سويفت إنجليزيًّا ولد في أرلندة وعاش بها في صباه، ثم عاد إليها في أواخر أيامه ومات بها. وقد كان فقيرًا فأكسبه الفقر غيظًا وشعورًا بالنقص كان يُخفيه بالكبرياء عندما نبَغ وعاشر العظماء والوزراء. وقد عاش مدة في إنجلترا أشبه بكاتب للسير وليام تمبل السياسي الإنجليزي. …

  • نظرات لورد بيكون
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ فبراير ١٩٤٩

    من الغريب أن لورد بيكون من المفكرين الإنجليز الذين أولع أهل الخيال والأهواء بهم؛ فتارة يزعمون — كما قرأت في مقال — أنه إدوارد السادس، مع أن بين ميلاديهما فرقًا يقرب من الجيل، ومات إدوارد السادس بعد ضعفٍ ومرض، وحضر موته الأطباء، وكان فرنسيس بيكون وهو غلام يصطحبه أبوه السير نيكولاس بيكون إلى قصر الملكة اليصابات، وكان من أعوانها، وكانت الملكة تُداعبه فتُسميه كاتبها، أو وزيرها الصغير، وأسرته معروفة، والبيت الذي ولد فيه غير مجهول، وكل حوادث حياته حقائق معلومة؛ فليس في حياته أي غموض. …

  • نظرات أناتول فرانس
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ مارس ١٩٤٨

    أناتول فرانس هو الاسم الذي اشتهر به كاتب من كتاب القرن العشرين، وهو فرنسي، كان أبوه يبيع الكتب، فنشأ مولعًا بالاطلاع، ولكنه كان يخالط الناس ويتقصَّى أخبارهم، وقد جمع في كتبه بين السخر والحنان والتسامح والرأفة بالضعفاء والفقراء، ولكن عقله لم يكن من العقول التي تَتَشبَّثُ بمبدأ من مبادئ الفكر لا يتعداه، ولا ينظر إلى غيره، بل كان ينظر إلى جوانب كل أمرٍ، حتى إنه قد ينطق بعض أشخاص قصصه بآراء مختلفة إذا اختلفت حالات نفوسهم، ثم يكون أول من يلفت إلى هذا الاختلاف، وقد برع في القصص الطويلة، كما برع في القصص القصيرة. …

  • نظرات مارسيل بروست
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يونيو ١٩٤٨

    ينتمي مارسيل بروست إلى أسرة يهودية فرنسية نشأت نشأة مسيحية كاثوليكية، وله صلة قرابة بالفيلسوف الفرنسي المشهور هنري برجسون. وكُتُب مارسيل بروست على صعوبة قراءتها لا يستغني عنها الباحث في النفس. وقد وجد نُقَّادًا ومعجبين به، فمن نقاده من ذكر أنه ينظر إلى الحياة بالمكرسكوب؛ أي العدسة التي يُنظر بها إلى الأمور الصغيرة، فقال بروست: إنه ينظر بالتلسكوب؛ أي العدسة التي تُرى بها الأمور البعيدة. …

  • نظرات جوتا بين الفرد والعالم: الخاتمة
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ مايو ١٩٥٠

    قال مازيني — الزعيم الإيطالي المعروف: «يصح أن نُسمِّي مؤلفات جوتا دائرة معارف في أمور بدَدَ لا نظام لها؛ وذلك لأنه فقد الشعور بالوحدة التي تؤلف بين الحقائق والأمور، وكيف يكون هذا الائتلاف في مؤلفاته، وهو لا مكان للإنسانية فيها، ولا شعور بها في قلبه. لقد حمل «فيخت» الفيلسوف بندقيته بعد محاضرة من محاضراته كي يشجع الدفاع عن الحرية، وجوتا ساكن لا يتحرك بينما كانت الشعوب حوله تناضل عن حقوقها … وبدل أن يصف مثال الكمال في آحاد قصصه، اعتنق مادية شعرية أدته إلى عدم المبالاة وإلى انتحار جهوده الأدبية …» وفي مقال آخر يقول: «إن فكر جوتا فكر عقيم؛ لأنه لا صلة له بالعمل. …

  • خاتمة آراء لاروشفو كولد مع الشرح
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يناير ١٩٤٨

    قبل أن ننتقل إلى غير من ذكرنا من المفكرين، وقبل أن نستعرض طرفًا من أخبار حياتهم، وأن نتأمل في المختار من أفكارهم، يحسن أن نذكر هذه الطائفة الأخيرة من نظرات لاروشفو كولد، فعنه أخذ كثير من المفكرين والقصصيين، وهو يمتاز عن كتاب هذا العصر والذين سبقوهم، إذ إنه لا يتصنع الابتكار في الرأي تصنعًا، ولا يخلط الفكاهة بالجد خلطًا تضيع معه معالم الحقيقة، فإنك تقرأ كتب برنارد شو أو أوسكار وايلد فلا تعرف في بعض الأحايين أين تنتهي الفكاهة، وأين يبدأ الجد، أما لاروشفو كولد فإن فكاهته تفسر الحقيقة، ولا تخفيها، ولا تبعث مثل تلك الحيرة، كما اتضح مما ذكر في المقالين السابقين، وكما هو ظاهر في هذا المقال: (١) إن تصنع القدرة والكفاية في أمور الحياة قد يعوق عن القدرة والكفاية، وهذا صحيح، إذ إن ما تلاقيه مظاهر التصنع من النجاح في خداع الناس، والانتفاع بهذا الخداع، والتكسب به أمور قد تقنع صاحب التصنع، فيقنع بالادعاء دون الحقيقة، ويستريح إليه فلا يعاني الشدائد في معالجة نفسه، أو ما يحسبها شدائد تعظم في نظره، وتهوله إذا حاول التهدي إلى صفات القدرة الحقيقية والتماس أسبابها. …

  • نظرات لابرويير
    عبد الرحمن شكري · مجلة المقتطف · ١ يناير ١٩٤٩

    لا تتم النظرات التي اقتبسناها من الأدب الفرنسي من غير اقتباس بعض نظرات لابرويير، والتعليق عليها بما يناسبها من الآراء. قد ترجم حياته ونقده الكاتب المطلع جورج نيقولاوس في عددٍ ماضٍ من أعداد المقتطف، ولكنه لم يكثر من الاقتباس منه، وكنت قد اطلعت على إعلان عن ترجمة كتابه «الأخلاق»، ولكني لم أره. …