كتب [١–١٠ من ١٠٦١ كتاب]

يورجن هابرماس: مقدمة قصيرة جدًّا

جيمس جوردن فينليسون

يورجن هابرماس واحدٌ من أكثر الفلاسفة تأثيرًا في عالمنا المعاصر. تمزج كتاباته بين النظرية الاجتماعية والأخلاقية والسياسية والقانونية، وفيها يبحث في موضوعات شتى تبدأ من الماركسية وصولًا إلى الاتحاد الأوروبي، والدور الذي يلعبه التواصل والخطاب في العالم الحديث. وفي هذا الكتاب يوضح المؤلف بلغة واضحة سلسة، كيف أن نظرية هابرماس تجيب على أسئلة مهمة حول طبيعة المجتمع الحديث وكيف يمكن أن تشكل رؤانا عن القضايا والأحداث المعاصرة.

تاريخ الجنون: من العصور القديمة وحتى يومنا هذا

كلود كيتيل

في كل مكان وزمان كان ثمة أشخاص مجانين، وفي كل مكان وزمان كان ثمة استجابة أخلاقية واجتماعية وطبية وجنائية لهم. يستند هذا الكتاب — الذي يؤرِّخ للجنون على مر العصور — إلى ركيزة غير مسبوقة من الأعمال الأرشيفية. فمن «مرض الروح» إلى العُصاب والذُّهان، ومن معابد أسكليبيوس إلى المصحات النفسية مرورًا بمصحة إسكيرول، ومن العلاج بالأعشاب إلى العلاجات المعرفية السلوكية، لا يسرد المؤلف مجرد قصة أخرى عن الجنون، بل تاريخ الجنون نفسه.

الدر المنثور في طبقات ربات الخدور

زينب فواز

لم تكن المرأة العربية يومًا متقاعسة أو متخاذلة؛ فقد سطَّرت صفحات ناصعة بيضاء على امتداد التاريخ، وأثبتت قدرتها على مشاركة الرجل في الحياة العامة، بل وتفوَّقت عليه أحيانًا، والتاريخ مليء بالأمثلة؛ كــ «أم عمارة» التي وقفت تدافع عن الرسول بعدما تركه الرجال في «غزوة أُحُد»، و«شجرة الدُّر» التي حفظت مُلْك مصر ولعِبتْ دورًا تاريخيًّا مُهمًّا في التصدِّي للحملة الصليبية السابعة على مصر. وهناك الكثير والكثير من غيرهن اللاتي أضَأْنَ بجهودهن وإبداعهن صفحات من التاريخ. وبالرغم من دور المرأة في بناء مجتمعنا، إلا أنه قلمَّا خُصِّص بحث لدراسة تاريخ وإنجازات المرأة العربية. ويُعدُّ هذا الكتاب من الدراسات النسوية الرائدة التي تُقارب التاريخ من منظور نسوي عربي، فقد كتَبتْه إحدى رائدات الفكر النسوي العربي السيدةُ زينبُ فوَّاز.

شرح بخنر على مذهب داروِن

شبلي شميل

يرى «شبلي شميل» أن مذهب داروِن هو من البساطة بمكان، بحيث يسهل إدراكه من عنوانه، ومؤدَّاه أن الأنواع تتولَّد من أصول مشتركة، وتتحوَّل بواسطة الانتخاب الطبيعي وتنازع البقاء. وهذه الفكرة على بساطتها كانت ولا تزال صادمة بما يكفي، ومثيرة للكثير من الجدل بين العلماء والفلاسفة ورجال الدين، فضلًا عن العامَّة. لكن الداروِنية لم تعدم المؤيدين والشارحين والمطوِّرين لها، وبينهم «لودويج بخنر»، الفيلسوف والطبيب الألماني الذي اعتنق الماديَّة ورأى في فلسفة النشوء والارتقاء ترسيخًا لها. والمؤلِّف هنا يستعرض تلك الشروحات، ويتصرف فيها بما يقرِّبها للأذهان، ويقابل الحجَّة بالحجَّة، وصولًا إلى تقديم صورة متكاملة للحياة والإنسان كما يفسرهما داروِن وبخنر، ومن سار على طريقهما من الماديين.

في المرآة

عبد العزيز البشري

لعل أصدق وصف لهذا الكتاب أنه يمثل بحق مرآة العصر، فقد تناول فيه «عبد العزيز البشري» بالنقد والتحليل عددًا من أبرز شخصيات عصره في مختلف المجالات؛ كالسياسة، والطب، والفن، والشعر، والاقتصاد. هؤلاء الذين ساهموا في صناعة تاريخ مصر في تلك الحقبة، والذين ما زالوا حتى الآن مادة أساسية للبحث والاستقصاء. ويعكس لنا المؤلف صورة ألمع شخصيات العصر بالنسبة للأدباء والمفكرين، ولا يخفى على القارئ اللبيب الاتجاه السياسي الذي يمثله المؤلف؛ الأمر الذي ظهر جليًّا فى كتابته، حيث أشاد بدور كل من «سعد باشا زغلول» و«مصطفى باشا النحاس». وقد استعمل المؤلف أسلوبًا ساخرًا فى تناوله النقدي لهذه الشخصيات، ولا غرابة في ذلك فقد لقب البشري بـ«شيخ الساخرين» و«جاحظ العصر».

أبو جلدة وآخرون

توفيق حبيب

يحمل كل إنسان بين أضلعه قصة أو أكثر تستحق أن تُحكى ويستمع إليها الآخرون، خطَّها بمداد العمر، وتكون التفاصيل الصغيرة التي تصنع لوحة الحياة المتشابكة بحلوها ومرها. بعض هذه القصص قد تبدو بسيطة مكررة رغم عظم حالها عند أصحابها، وبعضها الآخر يحفل بمفارقات وأحداث يصعب تصديق وقوعها. وقد اختار مؤلف الكتاب، أو «الصحافي العجوز» كما سمى نفسه، أن يجمع بعضًا من هذه القصص لنماذج متباينة وغريبة من البشر؛ منهم قاطعو طرق وطنيون، وموظفون حكوميون بسطاء تتشابه أيامهم، وعلماء خلدت كتبهم العظيمة سيرتهم في نفوس تلامذتهم. وأيضًا يحكي قصصًا عجيبة عن أغنياء مسهم الضر فأصبحوا بين عشية وضحاها يتكففون الناس العيش، وفقراء بائسين أغناهم الله في يومٍ وليلة. وقد صاغ «توفيق حبيب» هذه القصص بألفاظ سهلة وأسلوب رشيق يخلو من التعقيد.

قطرتان : من النثر والنظم

أحمد زكي أبو شادي

«قطرتان من النثر والشعر» هو كتاب صغير الحجم عميق المعنى، يلقي من خلاله أحمد زكي أبو شادي — برؤيةٍ فلسفيةٍ وشعرية — إضاءاتٍ على موضوعات عدَّة، وهي إضاءات يكتبها بالمنثور والمنظوم من الكلام، فكتابه هذا هو بالفعل قطرتان؛ قطرة منثورة يحدثنا فيها عن قانون الطبيعة ومسرح الحياة وحياة اللغة وماهية الشعر والفن وطبقة الشعراء وفظائع الحرب وغيرها، وقطرة منظومة يقرض من خلالها الشعر في أجمل صور الرومانسية الطبيعية فيحدثنا عن النيل والكروان والفاكهة والحب، ومن اللافت في هذا الكتاب أن وِحْدَتَه الكامنة خلف تنوُّع موضوعاته تكمن في تركيزه على الطبيعة والعاطفة والوجدان وهي موضوعات تتسم بها كتابات أعضاء مدرسة أبولو وعلى رأسهم مؤسس هذه المدرسة أحمد زكي أبو شادي.

أسباب الطرب في نوادر العرب

لويس شيخو

تزخر كتب التراث العربي بالطريف من الحكايات والأحاديث النثرية التي يجسد بعضها حكمة راقية أو عظة لطيفة، كما تجمع ما بين الصنعة الأدبية والفكرة العميقة دون تكلف. ولما كان الأب «لويس شيخو» كثير الاطِّلاع على الأدب العربي وذخائر تراثه القديم؛ فقد توافرت لديه حصيلة مُعتبرة من الطرائف الأدبية، جمعها من بطون الكتب النادرة التي طالما أُغْرِمَ بها، فكان يستنسخ النادر منها خلال زياراته للمكتبات الكبرى أثناء رحلاته بين دول العالم الأوروبية والشرقية؛ ليضمها إلى مكتبته العامرة. وكدأب العلماء والمفكرين لم يبخل بجهده على القراء؛ فقرر إشراكهم معه في متعته الأدبية والفكرية بجمعه لهذه الطرائف في الكتاب الذي بين يديك.

الألحان: ومقتطفات من غلواء

إلياس أبو شبكة

ربما يملك الشعراء آذانًا حساسةً مُرهفةً، تُسمعهم ألحانًا سرية عذبة يصنعها الكون وقد انتظمت عناصره فيما يشبه الجوقة الكبيرة التي تحفظ الكثير من الأغاني الرائعة المتجددة؛ فتنطلق في موسم الحصاد منشدة بسعادة ألحانًا يملأها البِشر والأمل، تشدُّ من أزر الفلاحين وتحمِّسهم، وتصنع من حركاتهم النشيطة والخيوط الذهبية لأشعة الشمس الساقطة على الزروع الخضراء لوحةً حيةً رائعة، كمشهدٍ من فيلمٍ غنائيٍّ للأطفال، وتتعاقب الفصول المناخية؛ فالشتاء الوقور له ألحانه المميزة التي لا تخلو من الحزن والخوف، تردِّدها الزعابيب والعواصف، بينما تقرع الأمطار الطبول استعدادًا للربيع الذي ما إن يعتلي المسرح حتى تشاركه الطيور والأطفال الصغار في عزفٍ جديدٍ سعيدٍ كلحظة الميلاد.

أغاني الدرويش

رشيد أيوب

هذا الديوان شاهد على طور من أطوار التوهُّج الفنِّيِّ لدى الشاعر «رشيد أيوب» كدرويشٍ ناهَزَ الخمسين من عمره، يقف راسخ القدم بين شعراء «الرابطة القلميَّة» الذين جمعهم الشِّعر بعدما فرَّقهم عن أوطانهم المهجر. يغنِّي الدرويش أغاني الحزن والفرح، الشكِّ واليقين، اليأس والأمل، الحرمان والامتنان، والحلم. نلمح في قصائد الديوان نغمة أسًى مع انقضاء الشباب وحلول الشَّيْب، ورقصة ابتهاج بطلعة الصبح من بعد ليل طويل، وبطيب العيش بعد صبر جميل. نقرأ شكاوى شاعر مهموم، يجيد الاهتمام، ويتقن التشكِّي، لكنه في الوقت ذاته يلاحق بدأبٍ آمالَه الضائعة، حتى وإن اقتضت الملاحقة الارتحال عن الحياة، يرحل عن جزر النسيان مبحرًا في سُبُل الحبِّ، يذكر وطنه كذكره نفسه والحبيبة، يحِنُّ، ولا ينفكُّ يرعى عهد الهوى، يهجو زمانه، لكنه يمتنُّ للحبِّ والشِّعر وصوت الناي.