جَعَلَ الرُّقَادَ لِكَيْ يُوَاصِلَ مَوْعِدًا

Wave Image
جَـعَـلَ الـرُّقَـادَ لِـكَيْ يُوَاصِلَ مَوعِدَا
مِــنْ أَيْــنَ لِـي فِـي حُـبِّـهِ أَنْ أَرْقُـدَا
وَهُـوَ الْـحَـبِيبُ فَكَيْفَ أَصْبَحَ قَاتِلِي
وَالــلــهِ لَــوْ كَــانَ الْــعَـدُوُّ لَـمَـا عَـدَا
كَــمْ رَاحَ نَــحْــوِي لَائِـمٌ وَغَـدَا وَمَـا
رَاحَ الْــمَــلَامُ بِــمَـسْـمَـعَـيَّ وَلَا غَـدَا
فِـي كُـلِّ مُـعْـتَـدِلِ الْـقَـوَامِ مُـهَفْهَفٍ
حُــلْــوِ الـتَّـثَـنِّـي وَالـثَّـنَـايَـا أَغْـيَـدَا
يَـحْـكِـي الْـغَـزَالَـةَ بَـهْـجَـةً وَتَـبَاعُدًا
وَيَــقُــولُ قَــوْمٌ مُــقْــلَــةً وَمُــقَـلَّـدَا
وَكَـذَاكَ قَـالُـوا الْـغُـصْـنُ يُـشْبِهُ قَدَّهُ
يَــا قَــدَّهُ كُـلُّ الْـغُـصُـونِ لَـكَ الْـفِـدَا
يَــا رَامِـيًـا قَـلْـبِـي بِأَسْـهُـمِ لَـحْـظِـهِ
أَحَـسِـبْـتَ قَـلْـبِي مِثْلَ قَلْبِكَ جَلْمَدَا
وَهَــوَاكَ لَـوْلَا جَـوْرُ أَحْـكَـامِ الْـهَـوَى
مَـا بَـاتَ طَـرْفِـي فِـي هَوَاكَ مُسَهَّدَا
وَإِلَــيْـكَ عَـاذِلُ عَـنْ مَـلَامَـةِ مُـغْـرَمٍ
مَـــا أَتْـــهَـــمَ الْــعُــذَّالُ إِلَّا أَنْــجَــدَا
أَوَمَــا تَــرَى ثَــغْــرَ الْأَزَاهِـرِ بَـاسِـمًـا
فَـرَحًـا وَعُـرْيَانَ الْغُصُونِ قَدِ ارْتَدَى
وَقَـفَ السَّحَابُ عَلَى الرُّبَى مُتَحَيِّرًا
وَمَشَى النَّسِيمُ عَلَى الرِّيَاضِ مُقَيَّدَا
وَيَـشُـوقُـنِـي وَجْـهُ الـنَّـهَـارِ مُـلَـثَّـمًا
وَيَــرُوقُــنِــي خَـدُّ الْأَصِـيـلِ مَـوَرَّدَا
وَكَأَنَّ أَنْــفَـاسَ الـنَّـسِـيـمِ إِذَا سَـرَتْ
شَـكَـرَتْ لِـمَـجْـدِ الـدِّيـنِ مَـوْلَانَا يَدَا
مَـوْلًـى لَـهُ فِـي الـنَّـاسِ ذِكْـرٌ مُرْسَلٌ
وَنَـدًى رَوَتْـهُ الـسُّـحْـبُ عَـنْهُ مُسَنَّدَا
أَلِـفَ الـنَّـدَى وَالـسَّـيْـفَ رَاحَـةُ كَـفِّهِ
فَــهُــمَــا هُــنَــاكَ مُــعَـرَّبًـا وَمُـهَـنَّـدَا
وَإِذَا اسْــتَـقَـلَّ عَـلَـى الْـجَـوَادِ كَأَنَّـهُ
ظَــامٍ وَقَــدْ ظَــنَّ الْــمَـجَـرَّةَ مَـوْرِدَا
مَــوْلًـى بَـدَا مِـنْ غَـيْـرِ مَـسْأَلَـةٍ بِـمَـا
حَـازَ الْـمُـنَـى كَـرَمًـا وَعَـادَ كَـمَـا بَدَا
وَأَنَـالَ جُـودًا لَا الـسَّـحَـابُ يُـنِـيـلُـهُ
يَـوْمًـا وَإِنْ كَـانَ الـسَّـحَابُ الْأَجْوَدَا
يُــعْــزَى لِــقَــوْمٍ سَــادَةٍ يَــمَــنِــيَّــةٍ
أَعْـلَـى الْـوَرَى قَـدْرًا وَأَزْكَـى مَحْتِدَا
الْــحَــالِـبِـيـنَ الْـبُـدْنَ مِـنْ أَوْدَاجِـهَـا
وَالْـمُـوقِـدِيـنَ لَـهَـا الْـقَـنَـا الْمُتَقَصِّدَا
وَالْـغَـالِـبِـيـنَ عَـلَـى الْـقُـلُـوبِ مَهَابَةً
وَالْـوَاصِـلِـيـنَ إِلَـى الْـقُـلُـوبِ تَـوَدُّدَا
وَإِذَا الــصَّــرِيــخُ دَعَــاهُـمُ لِـمُـلِـمَّـةٍ
جَـعَـلُـوا صَـلِيلَ الْمُرْهَفَاتِ لَهُ صَدَى
يَــا سَــيِّــدًا لِـلْـمَـكْـرُمَـاتِ مُـشَـيِّـدًا
لَا فُــلَّ غَــرْبُــكَ سَــيِّــدًا وَمُـشَـيِّـدَا
لَـكَ فِـي الْـمَـعَـالِـي حُـجَّـةٌ لَا تُدَّعَى
لِــمُــعَــانِــدٍ وَمَــحَــجَّـةٌ لَا تُـهْـتَـدَى
وَافَـاكَ شَـهْـرُ الـصَّـوْمِ يَـا مَـنْ قَدْرُهُ
فِـيـنَـا كَـلَـيْـلَـةِ قَـدْرِهِ لَـنْ يُـجْـحَـدَا
وَبَــقِــيــتَ تُـدْرِكُ أَلْـفَ عَـامٍ مِـثْـلَـهُ
مُــتَــضَــاعِـفًـا لَـكَ أَجْـرُهُ مُـتَـعَـدِّدَا
وَالــدَّهْــرُ عِـنْـدَكَ كُـلُّـهُ رَمَـضَـانُ يَـا
مَـنْ لَـيْـسَ يَـبْـرَحُ صَـائِـمًـا مُتَهَجِّدَا
جَـعَـلَ الْـعِـنَـانَ لَـهُ هُـنَـالِـكَ سُـبْحَةً
وَغَـدَا لَـهُ سَـرْجُ الْـمُـطَـهَّـمِ مَـسْجِدَا

عن القصيدة

  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الكامل
  • عصر القصيدة: الأيوبي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣