فَإِنْ يَكُ عَامِرٌ قَدْ قَالَ جَهْلًا

Wave Image
فَإِنْ يَـكُ عَـامِـرٌ قَـدْ قَالَ جَهْلًا
فَإِنَّ مَـظِـنَّـةَ الْـجَـهْـلِ الـشَّبَابُ
فَــكُــنْ كَأَبِـيـكَ أَوْ كَأَبِـي بَـرَاءٍ
تُـوَافِـقْـكَ الْحُكُومَةُ وَالصَّوَابُ
وَلَا تَـذْهَـبْ بِـحِـلْمِكَ طَامِيَاتٌ
مِـنَ الْـخُـيَـلَاءِ لَـيْـسَ لَهُنَّ بَابُ
فَإِنَّـكَ سَـوْفَ تَـحْـلُمُ أَوْ تَنَاهَى
إِذَا مَـا شِـبْـتَ أَوْ شَابَ الْغُرَابُ
فَإِنْ تَكُنِ الْفَوَارِسُ يَوْمَ حِسْيٍ
أَصَـابُـوا مِـنْ لِقَائِكَ مَا أَصَابُوا
فَـمَـا إِنْ كَـانَ مِـنْ نَـسَـبٍ بَعِيدٍ
وَلَـكِـنْ أَدْرَكُـوكَ وَهُـمْ غِـضَابُ
فَـوَارِسُ مِـنْ مَـنُـولَةَ غَيْرُ مِيلٍ
وَمُـرَّةَ فَـوْقَ جَـمْـعِـهِـمُ الْعُقَابُ

عن القصيدة

  • مناسبة القصيدة: قال عامر بن الطفيل للنابغة في قصة: ألا من مبلغ عني زيادًا * غداة القاع إذ أزف الضراب وهي أبيات، فلما بلغ هذا الشعر شعراء بني ذبيان، أرادوا هجاءه، فقال لهم النابغة: إن عامرًا له نجدة وشعر، ولسنا بقادرين على الانتصار منه، ولكن دعوني أجبه، وأصغِّر إليه نفسه، وأفضل إليه أباه وعمه، فإنه يرى أنه أفضل منهما، وأعيره بالجهل. وقال هذه الأبيات.
  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الوافر
  • عصر القصيدة: الجاهلي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٤