وَزَائِرَةٍ زَارَتْ وَقَدْ هَجَمَ الدُّجَى

Wave Image
وَزَائِـرَةٍ زَارَتْ وَقَـدْ هَـجَـمَ الـدُّجَى
وَكُــنْــتُ لِــمِــيـعَـادٍ لَـهَـا مُـتَـرَقِّـبَـا
فَــمَــا رَاعَـنِـي إِلَّا رَخِـيـمُ كَـلَامِـهَـا
تَـقُـولُ حَـبِـيبِي قُلْتُ أَهْلًا وَمَرْحَبَا
فَـقَـبَّـلْـتُ أَقْـدَامًـا لِـغَيْرِيَ مَا مَشَتْ
وَوَجْـهًـا مَصُونًا عَنْ سِوَايَ مُحَجَّبَا
وَلَـمْ تَـرَ عَـيْـنِـي لَـيْـلَـةً مِثْلَ لَيْلَتِي
فَـيَـا سَـهَـرِي فِـيـهَـا لَقَدْ كُنْتَ طَيِّبَا
جَزَى اللهُ بَعْضَ النَّاسِ مَا هُوَ أَهْلُهُ
وَحَـيَّـاهُ عَـنِّـي كُـلَّـمَـا هَـبَّـتِ الصَّبَا
حَـبِـيـبٌ لِأَجْـلِـي قَدْ تَعَنَّى وَزَارَنِي
وَمَـا قِـيـمَـتِـي حَـتَّى مَشَى وَتَعَذَّبَا
وَفَـى لِـي بِـوَعْـدٍ مِثْلُهُ مَنْ وَفَى بِهِ
وَمِـثْـلِـيَ فِـيـهِ عَـاشِقٌ هَامَ أَوْ صَبَا
فَأَنْـقَـذَ عَـيْـنًـا فِـي الـدُّمُوعِ غَرِيقَةً
وَخَـلَّـصَ قَـلْـبًـا بِـالْـجَـفَـاءِ مُـعَـذَّبَـا
سَأَشْـكُرُ كُلَّ الشُّكْرِ إِحْسَانَ مُحْسِنٍ
تَــحَــيَّــلَ حَـتَّـى زَارَنِـي وَتَـسَـبَّـبَـا
وَمَـا زَارَنِـي حَـتَّى رَأَى النَّاسَ نُوَّمًا
وَرَاقَـبَ ضَـوْءَ الْـبَـدْرِ حَـتَّـى تَـغَيَّبَا

عن القصيدة

  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الطويل
  • عصر القصيدة: الأيوبي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢