تَمُّوزُ جَيْكُور

نَابُ الْخِنْزِيرِ يَشُقُّ يَدِي
وَيَغُوصُ لَظَاهُ إِلَى كَبِدِي
وَدَمِي يَتَدَفَّقُ، يَنْسَابُ
لَمْ يَغْدُ شَقَائِقَ أَوْ قَمْحَا
لَكِنْ مِلْحَا
«عِشْتَارُ» وَتَخْفِقُ أَثْوَابُ
وَتَرِفُّ حِيَالِي أَعْشَابُ
مِنْ نَعْلٍ يَخْفُقُ كَالْبَرْقِ
كَالْبَرْقِ الْخُلَّبِ يَنْسَابُ
لَوْ يُومِضُ فِي عِرْقِي
نُورٌ، فَيُضِيءُ لِيَ الدُّنْيَا!
لَوْ أَنْهَضُ! لَوْ أَحْيَا!
لَوْ أُسْقَى! آهٍ لَوْ أُسْقَى!
لَوْ أَنَّ عُرُوقِي أَعْنَابُ!
وَتُقَبِّلُ ثَغْرِي عِشْتَارُ
فَكَأَنَّ عَلَى فَمِهَا ظُلْمَهْ
تَنْثَالُ عَلَيَّ وَتَنْطَبِقُ
فَيَمُوتُ بِعَيْنَيَّ الْأَلْقُ
أَنَا وَالْعَتَمَهْ
•••
جَيْكُورُ سَتُولَدُ جَيْكُورُ
النُّورُ سَيُورِقُ وَالنُّورُ
جَيْكُورُ سَتُولَدُ مِن جُرْحِي
مِنْ غَصَّةِ مَوْتِي، مِنْ نَارِي
سَيَفِيضُ الْبَيْدَرُ بِالْقَمْحِ
وَالْجُرْنُ سَيَضْحَكُ لِلصُّبْحِ
وَالْقَرْيَةُ دَارًا عَنْ دَارِ
تَتَمَاوَجُ أَنْغَامًا حُلْوَهْ
وَالشَّيْخُ يَنَامُ عَلَى الرَّبْوَهْ
وَالنَّخْلُ يُوَسْوِسُ أَسْرَارِي
جَيْكُورُ سَتُولَدُ لَكِنِّي
لَنْ أَخْرُجَ فِيهَا مِنْ سِجْنِي
فِي لَيْلِ الطِّينِ الْمَمْدُودِ
لَنْ يَنْبِضَ قَلْبِي كَاللَّحْنِ
فِي الْأَوْتَارِ
لَنْ يَخْفُقَ فِيهِ سِوَى الدُّودِ
•••
هَيْهَاتَ أَتُولَدُ جَيْكُورُ
إِلَّا مِنْ خَضَّةِ مِيلَادِي؟
هَيْهَاتَ أَيَنْبَثِقُ النُّورُ
وَدِمَائِي تُظْلِمُ فِي الْوَادِي؟
أَيُسَقْسِقُ فِيهَا عُصْفُورُ
وَلِسَانِي كُومَةُ أَعْوَادِ؟
وَالْحَقْلُ؟ مَتَى يَلِدُ الْقَمْحَا
وَالْوَرْدَ، وَجُرْحِي مَفْغُورُ
وَعِظَامِي نَاضِحَةٌ مِلْحَا؟
لَا شَيْءَ سِوَى الْعَدَمِ الْعَدَمِ
وَالْمَوْتُ هُوَ الْمَوْتُ الْبَاقِي
يَا لَيْلُ أَظِلَّ مَسِيلَ دَمِي
وَلْتَغْدُ تُرَابًا أَعْرَاقِي!
هَيْهَاتَ، أَتُولَدُ جَيْكُورُ
مِنْ حِقْدِ الْخِنْزِيرِ الْمُتَدَثِّرِ بِاللَّيْلِ
وَالْقُبْلَةُ بُرْعُمَةُ الْقَتْلِ
وَالْغَيْمَةُ رَمْلٌ مَنْثُورُ
يَا جَيْكُورُ؟

عن القصيدة

  • مناسبة القصيدة: الشاعر لم يتكيف مع بغداد؛ فرجع إلى بلدته ولكنه وجدها قد تغيرت؛ فهو يتطلع إلى انبعاثها من جديد.
  • غرض القصيدة: الحنين (إلى قريته جيكور)
  • طريقة النظم: حر
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: المتدارك
  • عصر القصيدة: الحديث

عن الشاعر

بدر شاكر السياب: شاعِرٌ عِراقِي، يُعَدُّ واحِدًا مِن أشْهَرِ الشُّعَراءِ العَربِ فِي العَصرِ الحَدِيث، ساهَمَ بالاشْتِراكِ معَ كِبارِ الشُّعَراءِ مِن أَمْثال: «صلاح عبد الصبور»، و«أمل دنقل»، و«لميعة عباس عمارة»، وغَيرِهِم فِي تَأْسِيسِ مَدْرسةِ «الشِّعْر الحُر».

لهُ العَدِيدُ مِنَ القَصائِدِ والمَجْموعاتِ الشِّعْريةِ الَّتي تَميَّزتْ بالتَّدفُّقِ الشِّعْريِّ والتَّمرُّدِ عَلى الشَّكلِ التَّقلِيديِّ للقَصِيدة، صدَرَ مِنْها: «أَزْهارٌ ذابِلة»، و«أَساطِير»، و«المُومِس العَمْياء»، و«الأَسْلِحة والأَطْفال»، وغَيْرُها. وإِلى جانِبِ أَشْعارِه أَسْهَمَ «السياب» فِي تَرْجَمةِ الكَثِيرِ مِنَ الأَعْمالِ الأَدَبيَّةِ والشِّعْريَّةِ العالَميَّة، وقَدْ أَصْدرَ مَجْموعةَ تَرْجَماتِه عامَ ١٩٥٥م في كِتابٍ سمَّاه: «قَصائِد مُخْتارة مِنَ الشِّعْر العالَمِي الحَدِيث».

فارَقَ «بدر شاكر السياب» الحَياةَ عامَ ١٩٦٤م، إثْرَ إِصابتِهِ بمَرضٍ شَدِيدٍ ظلَّ يُصارِعُه لسَنَواتٍ عَدِيدة.

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١