بِكَفِّهِ سَاحِرُ الْبَيَانِ إِذَا

Wave Image
بِــكَــفِّــهِ سَــاحِــرُ الْــبَــيَـانِ إِذَا
أَدَارَهُ فِــي صَــحِــيـفَـةٍ سَـحَـرَا
يَـنْـطِـقُ فِـي عُـجْـمَـةٍ بِـلَـفْـظَتِهِ
نُـصَـمُّ عَـنْـهَـا وَتُـسْـمِـعُ الْـبَـصَرَا
نَــوَادِرٌ يَــقْــرَعُ الْــقُــلُــوبَ بِـهَـا
إِنْ تَـسْـتَـبِـنْـهَـا وَجَـدْتَـهَـا صُوَرَا
نِـــظَــامُ دُرِّ الْــكَــلَامِ ضَــمَّــنَــهُ
سِـلْـكًـا لِـخَـطِّ الْـكِتَابِ مُسْتَطِرَا
إِذَا امْتَطَى الْخِنْصَرَيْنِ أَذْكَرَ مِنْ
سَـحْـبَـانَ فِـيمَا أَطَالَ وَاخْتَصَرَا
يُـخَـاطِـبُ الْـغَـائِـبَ الْـبَـعِيدَ بِمَا
يُـخَـاطِـبُ الـشَّاهِدَ الَّذِي حَضَرَا
تَــرَى الْــمَـقَـادِيـرَ تَـسْـتَـدِفُّ لَـهُ
وَتُــنْــفِــذُ الْــحَـادِثَـاتُ مَـا أَمَـرَا
شَـخْـتٌ ضَـئِـيـلٌ لِـفِـعْـلِـهِ خَـطَرٌ
أَعْــظِـمْ بِـهِ فِـي مُـلِـمَّـةٍ خَـطَـرَا
تَــمُــجُّ فَــكَّــاهُ رِيــقَـةً صَـغُـرَتْ
وَخَـطْـبُـهَـا فِـي الْقُلُوبِ قَدْ كَبُرَا
تُـوَاقِـعُ الـنَّـفْـسُ مِـنْهُ مَا حَذِرَتْ
وَرُبَّــمَــا جُــنِّــبَــتْ بِــهِ الْـحَـذَرَا
مُـهَـفْـهَـفٌ تَـزْدَهِـي بِـهِ صُـحُـفٌ
كَأَنَّـــمَـــا حُـــلِّـــيَـــتْ بِـــهِ دُرَرَا
كَأَنَّــمَــا تَــرْتَــعُ الْــعُــيُــونُ بِـهَـا
خِـــلَالَ رَوْضٍ مُـــكَــلَّــلٍ زَهَــرَا
إِنْ قُــرِّبَـتْ مُـرِّطَـتْ طَـوَابِـعُـهَـا
مَـا فُـضَّ طِـيـنٌ لَـهَـا وَلَا كُـسِـرَا
يَــكَــادُ عُــنْــوَانُــهَــا لِــرَوْعَــتِـهِ
يُـنْـبِـيكَ عَنْ سِرِّهَا الَّذِي اسْتَتَرَا

عن القصيدة

  • مناسبة القصيدة: قال ابن عبد ربه هذه الأبيات في القلم.
  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: المنسرح
  • عصر القصيدة: الأندلسي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢