جَنَابُكِ مِنْهُ تُسْتَفَادُ الْفَوَائِدُ

Wave Image
جَــنَــابُــكِ مِــنْــهُ تُــسْــتَــفَــادُ الْــفَـوَائِـدُ
وَلِــلــنَّــاسِ بِــالْإِحْــسَــانِ مِــنْـكِ عَـوَائِـدُ
فَـطُـوبَـى لِـمَـنْ يَـسْـعَـى لِـمَـشْـهَدِكِ الَّذِي
تَــكَــادُ إِلَـى مَـغْـنَـاهُ تَـسْـعَـى الْـمَـشَـاهِـدُ
إِذَا يَــمَّــمَــتْــهُ الْــقَــاصِــدُونَ تَــيَـسَّـرَتْ
عَـلَـيْـهِمْ — وَإِنْ لَمْ يَسْأَلُوكِ — الْمَقَاصِدُ
تَــحَــقَّــقَــتِ الْــبُــشْــرَى لِـمَـنْ هُـوَ رَاكِـعٌ
يُــرَجِّــي بِــهِ فَــضْــلًا وَمَـنْ هُـوَ سَـاجِـدُ
فَــعَــفَّــرَتِ الــشُّـبَّـانُ وَالـشِّـيـبُ أَوْجُـهًـا
بِـــهِ وَالْـــعَـــذَارَى حُـــسَّــرٌ وَالْــقَــوَاعِــدُ
هُــوَ الْـمَـنْـهَـلُ الْـعَـذْبُ الْـكَـثِـيـرُ زِحَـامُـهُ
فَــــرِدْهُ فَــــمَــــا مِـــنْ دُونِ وِرْدِكَ ذَائِـــدُ
أَتَــــيْـــتُ إِلَـــيْـــهِ وَالـــرَّجَـــاءُ مُـــحَـــلَّأٌ
فَــــمَــــا عُــــدْتُ إِلَّا وَالْــــمُـــحَـــلَّأُ وَارِدُ
فَــيَــا لَــكَ مِـنْ يَأْسٍ بَـلَـغْـتُ بِـهِ الْـمُـنَـى
وَعُـــسْــرٍ لِأَقْــفَــالِ الْــيَــسَــارِ مَــقَــالِــدُ
أَلَـــذُّ مِـــنَ الْـــمَـــاءِ الـــزُّلَالِ مَـــوَاقِــعًــا
عَـــلَــى كَــبِــدِ الــظَّــمْآنِ وَالْــمَــاءُ بَــارِدُ
سَــلِــيـلَـةَ خَـيْـرِ الْـعَـالَـمِـيـنَ «نَـفِـيـسَـةٌ»
سَــمَــتْ بِــكِ أَعْــرَاقٌ وَطَــابَـتْ مَـحَـاتِـدُ
إِذَا جُــحِــدَتْ شَـمْـسُ الـنَّـهَـارِ ضِـيَـاءَهَـا
فَـفَـضْـلُـكِ لَـمْ يَـجْحَدْهُ فِي النَّاسِ جَاحِدُ
بِآبَـــائِـــكِ الْأَطْـــهَـــارِ زُيِّـــنَـــتِ الْـــعُــلَا
فَــحَــبَّـاتُ عِـقْـدِ الْـمَـجْـدِ مِـنْـهُـمْ فَـرَائِـدُ
وَرِثْــتِ صِـفَـاتِ الْـمُـصْـطَـفَـى وَعُـلُـومَـهُ
فَــفَــضْــلُــكُــمَــا لَــوْلَا الــنُّــبُــوَّةُ وَاحِــدُ
فَــلَــمْ يَــنْــبَــسِــطْ إِلَّا بِــعِــلْــمِـكِ عَـالِـمٌ
وَلَـــمْ يَـــنْـــقَـــبِــضْ إِلَّا بِــزُهْــدِكِ زَاهِــدُ
مَــعَــارِفُ مَــا يَــنْـفَـكُّ يُـفْـضِـي بِـسِـرِّهَـا
إِلَـــى مَـــاجِــدٍ مِــنْ آلِ أَحْــمَــدَ مَــاجِــدُ
يُــــضِــــيءُ مُــــحَــــيَّـــاهُ كَأَنَّ ثَـــنَـــاءَهُ
إِلَـى الـصُّـبْـحِ سَـارٍ أَوْ إِلَـى الـنَّجْمِ صَاعِدُ
إِذَا مَــا مَــضَــى مِـنْـهُـمْ إِمَـامُ هُـدًى أَتَـى
إِمَــامُ هُــدًى يَــدْعُــو إِلَــى الــلــهِ رَاشِــدُ
تَـــبَـــلَّـــجَ مِــنْ نُــورِ الــنُّــبُــوَّةِ وَجْــهُــهُ
فَــمِــنْــهُ عَــلَــيْــهِ لِــلْــعُــيُــونِ شَــوَاهِـدُ
وَفَـاضَـتْ بِـحَـارُ الْـعِـلْـمِ مِنْ قَطْرِ سُحْبِهَا
عَـــلَــيْــهِ فَــطَــابَــتْ لِــلْــوِرَادِ الْــمَــوَارِدُ
رَأَى زِيــنَــةَ الــدُّنْــيَــا غُــرُورًا فَــعَــافَـهَـا
فَــلَــيْــسَ لَـهُ إِلَّا عَـلَـى الْـفَـضْـلِ حَـاسِـدُ
كَأَنَّ الْـــمَـــعَـــالِـــي الْآهِـــلَاتِ بِــغَــيْــرِهِ
رُبُــوعٌ خَــلَــتْ مِــنْ أَهْــلِــهَــا وَمَــعَـاهِـدُ
إِذَا ذُكِــــرَتْ أَعْــــمَــــالُـــهُ وَعُـــلُـــومُـــهُ
أَقَــــرَّ لَــــهَــــا زَيْـــدٌ وَبَـــكْـــرٌ وَخَـــالِـــدُ
وَمَـا يَـسْـتَـوِي فِـي الْـفَضْلِ حَالٍ وَعَاطِلٌ
وَلَا قَـــاعِــدٌ يَــوْمَ الْــوَغَــى وَمُــجَــاهِــدُ
فَــقُــلْ لِــبَــنِـي الـزَّهْـرَاءِ وَالْـقَـوْلُ قُـرْبَـةٌ
يَـــكِــلُّ لِــسَــانٌ فِــيــهِــمُ أَوْ حَــصَــائِــدُ
أَحَــبَّــكُــمُ قَــلْــبِــي فَأَصْــبَـحَ مَـنْـطِـقِـي
يُــجَــادِلُ عَــنْــكُــمْ حِــسْــبَــةً وَيُـجَـالِـدُ
وَهَــلْ حُــبُّــكُــمْ لِــلــنَّــاسِ إِلَّا عَــقِــيـدَةٌ
عَــلَـى أُسِّـهَـا فِـي الـلـهِ تُـبْـنَـى الْـقَـوَاعِـدُ
وَإِنَّ اعْــتِــقَــادًا خَــالِــيًــا مِــنْ مَــحَــبَّـةٍ
وَوُدٍّ لَــــكُـــمْ آلَ الـــنَّـــبِـــيِّ لَـــفَـــاسِـــدُ
وَإِنِّــي لَأَرْجُــو أَنْ سَــيُــلْــحِــقُـنِـي بِـكُـمْ
وَلَائِــي فَــيَــدْنُـو الْـمَـطْـلَـبُ الْـمُـتَـبَـاعِـدُ
فَإِنَّ سَــرَاةَ الْــقَــوْمِ مِــنْــهُــمْ عَـبِـيـدُهُـمْ
وَإِنَّ حُــرُوفَ الــنُّــطْــقِ مِــنْـهَـا الـزَّوَائِـدُ
فَــدَتْــكُــمْ أُنَــاسٌ نَــازَعُــوكُــمْ سِــيَــادَةً
فَــــلَــــمْ أَدْرِ سَــــادَاتٌ هُـــمُ أَمْ أَسَـــاوِدُ
أَرَادُوا بِــكُــمْ كَــيْـدًا فَـكَـادُوا نُـفُـوسَـهُـمْ
بِــكُـمْ وَعَـلَـى الْأَشْـقَـى تَـعُـودُ الْـمَـكَـايِـدُ
فَإِنْ حِــيــزَتِ الــدُّنْــيَــا إِلَـيْـهِـمْ فَإِنَّ مَـنْ
نَــفَــى زَيْــفَــهَــا سَــلْــمًـا إِلَـيْـهِـمْ لَـنَـاقِـدُ
وَلَـــوْ أَنَّـــكُـــمْ أَبْــنَــاؤُهَــا مَــا أَبَــتْــكُــمُ
وَمَــــا كَــــانَ مَـــوْلُـــودٌ لِـــيَأْبَـــاهُ وَالِـــدُ
إِذَا مَــا تَــذَكَّـرْتُ الْـقَـضَـايَـا الَّـتِـي جَـرَتْ
أُقِــضَّـتْ عَـلَـى جَـنْـبَـيَّ مِـنْـهَـا الْـمَـرَاقِـدُ
وَجَـــدَّدَتِ الـــذِّكْـــرَى عَـــلَـــيَّ بَـــلَابِــلًا
أُكَــابِــدُ مِــنْــهَــا فِـي الـدُّجَـى مَـا أُكَـابِـدُ
أَفِـي مِـثْـلِ ذَاكَ الْـخَـطْـبِ مَـا سُـلَّ مُغْمَدٌ
وَلَا قَــامَ فِــي نَــصْــرِ الْــقَــرَابَــةِ قَــاعِـدُ
تَــعَــاظَــمَ رُزْءًا فَــالْــعُــيُـونُ شَـوَاخِـصٌ
لَـــهُ دَهْـــشَـــةً وَالـــثَّــاكِــلَاتُ سَــوَامِــدُ
وَطُــفِّــفَ يَــوْمَ الــطَّــفِّ كَـيْـلُ دِمَـائِـكُـمْ
إِذِ الــدَّمُ جَــارٍ فِــيــهِ وَالــدَّمْــعُ جَــامِــدُ
فَــيَــا فِــتْــنَــةً بَــعْــدَ الــنَّــبِـيِّ بِـهَـا غَـدَا
يُـــهَـــدَّمُ إِيــمَــانٌ وَتُــبْــنَــى مَــسَــاجِــدُ
وَمَــا فُــتِــنَـتْ بَـعْـدَ ابْـنِ عِـمْـرَانَ قَـوْمُـهُ
بِـــمَـــا عَـــبَـــدُوا إِلَّا لِـــيَــهْــلِــكَ عَــابِــدُ
كَـــذَاكَ أَرَادَ الـــلـــهُ مِــنْــكُــمْ وَمِــنْــهُــمُ
وَلَـــيْــسَ لَــهُ فِــيــمَــا يُــرِيــدُ مُــعَــانِــدُ
وَلَـوْ لَـمْ يَـكُـنْ فِـي ذَاكَ مَـحْـضُ سَـعَـادَةٍ
لَـكُـمْ دُونَـهُـمْ لَـمْ يُـغْـمِـدِ الـسَّـيْـفَ غَـامِدُ
وَأَنْــتُــمْ أُنَــاسٌ أُذْهِـبَ الـرِّجْـسُ عَـنْـهُـمُ
فَــلَــيْـسَ لَـهُـمْ خَـطْـبٌ وَإِنْ جَـلَّ جَـاهِـدُ
إِذَا مَـــا رَضُـــوا لِـــلــهِ أَوْ غَــضِــبُــوا لَــهُ
تَــسَــاوَى الْأَدَانِــي عِــنْــدَهُــمْ وَالْأَبَـاعِـدُ
وَسِــيَّــانِ مِــنْ جَــمْــرِ الْــعِــدَا مُــتَـوَقِّـدٌ
عَـلَـى بَـهْـرَمَـانِ الـصِّـدْقِ مِـنْـكُـمْ وَخَـامِدُ
وَفَــدْتُ عَــلَــيْــكُــمْ بِـالْـمَـدِيـحِ وَكُـلُّـكُـمْ
عَــلَــيْــهِ كِــتَــابُ الــلــهِ بِــالْـمَـدْحِ وَافِـدُ
وَقَـدْ بَـيَّـنَـتْ لِـي هَـلْ أَتَـى كَـمْ أَتَـى بِـهَـا
مَـــكَـــارِمُ أَخْـــلَاقٍ لَـــكُـــمْ وَمَــحَــامِــدُ
فَـلَـوْلَا تَـغَـاضِـيـكُـمْ لَـنَـا فِـي مَـدِيـحِـكُـمْ
لَــرُدَّتْ عَــلَــيْــنَــا بِـالْـعُـيُـوبِ الْـقَـصَـائِـدُ
وَلَــمْ أَرْتَــزِقْ مِــنْ غَــيْــرِكُــمْ بِــتِــجَـارَةٍ
بَـــضَـــائِــعُــهَــا عَــنْــدَ الْأَنَــامِ كَــوَاسِــدُ
عَـــمَـــدْتُ لِـــقَــوْمٍ مِــنْــهُــمُ فَــكَأَنَّــنِــي
عَــلَــى عَــمَــدٍ لَا يَــرْجِــعُ الْـقَـوْلَ عَـامِـدُ
أَأَطْــلُــبُ مِــنْ قَــوْمٍ سِــوَاكُـمْ مُـسَـاعِـدًا
وَقَـدْ صَـدَّهُـمْ حِـرْمَـانُـهُـمْ أَنْ يُـسَـاعِـدُوا
وَمَــنْ وَجَــدَ الــزَّنْــدَ الَّــذِي هُــوَ ثَــاقِـبٌ
فَــلَــنْ يَــقْــدَحَ الــزَّنْـدَ الَّـذِي هُـوَ صَـالِـدُ
وَحَـسْـبِـي إِذَا مَـدْحُ ابْـنَـةِ الْـحَـسَـنِ الَّتِي
لَـــهَـــا كَـــرَمٌ مَـــجْـــدٌ طَــرِيــفٌ وَتَــالِــدُ
وَإِنِّـــي لَــمُــهْــدٍ مِــنْ ثَــنَــائِــي قَــلَائِــدًا
إِلَـــيْـــهَــا حَــلَالٌ هَــدْيُــهَــا وَالْــقَــلَائِــدُ
هِـيَ الْـعُـرْوَةُ الْـوُثْـقَـى هِـيَ الـرُّتَـبُ الْعُلَا
هِـيَ الْـغَـايَـةُ الْـقُـصْـوَى لِـمَـنْ هُـوَ قَاصِدُ
كَأَنِّـي إِذَا أَنْـشَـدْتُ فِـي الـنَّـاسِ مَـدْحَـهَـا
لَــمَــا ضَــلَّ مِــنْ ذِكْــرِ الْــمَــكَـارِمِ نَـاشِـدُ
أَسَــيِّــدَتِــي هَــا قَــدْ رَجَــوْتُــكِ مُـعْـلِـنًـا
بِــمَــا أَنَــا مِــنْ دُرِّ الْــمَــنَــاقِــبِ نَــاضِــدُ
وَأَعْـــيُـــنُ آمَـــالِـــي إِلَـــيْـــكِ نَـــوَاظِـــرٌ
بِــمَــا أَنَــا مِــنْ عَــادَاتِ فَــضْــلِـكِ عَـائِـدُ
وَمَــا أَجْــدَبَــتْ قَــوْمٌ أَتَــى مِـنْ لَـدُنْـهُـمُ
لِــمَــرْعَــى الْأَمَــانِــي مِـنْ جَـنَـابِـكِ رَائِـدُ
وَلَــوْلَا نَــدَى كَـفَّـيْـكِ مَـا اخْـضَـرَّ يَـابِـسٌ
وَلَا اهْــتَــزَّ مِــنْ أَرْضِ الْــمَــكَـارِمِ هَـامِـدُ
إِلَـى الـلـهِ أَشْـكُـو يَـا ابْـنَـةَ الْـحَـسَنِ الَّذِي
لَــقِــيــتُ وَإِنِّــي إِنْ شَــكَــوْتُ لَــحَــامِــدُ
وَمَــــا لِـــيَ لَا أَشْـــكُـــو لِآلِ مُـــحَـــمَّـــدٍ
خُــطُـوبًـا بِـهَـا ضَـاقَـتْ عَـلَـيَّ الْـمَـرَاصِـدُ
وَمَــنْ لِــصُــرُوفِ الــدَّهْـرِ عَـنِّـيَ صَـارِفٌ
وَمَــنْ لِــهُــمُــومِ الْــقَــلْــبِ عَــنِّـيَ طَـارِدُ
تَــسَــلَّـطَ شَـيْـطَـانٌ مِـنَ الـنَّـفْـسِ غَـالِـبٌ
عَــلَــيَّ وَشَــيْــطَــانٌ مِــنَ الْـبُـؤْسِ مَـارِدُ
فَــيَــا وَيْــحَ قَــلْــبٍ مَــا تَــزَالُ سَــمَــاؤُهُ
بِــهَــا لِــشَــيَـاطِـيـنِ الْـخُـطُـوبِ مَـقَـاعِـدُ
فَـيَـا سَـامِـعَ الـشَّـكْـوَى وَيَـا كَـاشِـفَ الْبَلَا
إِذَا نَــزَلَــتْ فِــي الْــعَــالَـمِـيـنَ الـشَّـدَائِـدُ
وَيَـا مَـنْ هَـدَى الـطِّـفْلَ الرَّضِيعَ وَلَمْ تَؤُبْ
إِلَــيْــهِ قُــوَى عَــقْــلٍ وَلَا اشْــتَــدَّ سَـاعِـدُ
وَيَا مَنْ سَقَى الْوَحْشَ الظِّمَاءَ وَقَدْ حَمَتْ
مَــوَارِدَهَــا مِــنْ أَنْ تُــنَــالَ الْــمَــصَــايِـدُ
وَيَـا مَـنْ يُـزَجِّـي الْـفُـلْكَ فِي الْبَحْرِ لُطْفُهُ
وَهُـــــنَّ جَـــــوَارٍ بَــــلْ وَهُــــنَّ رَوَاكِــــدُ
وَيَــا مَــنْ هُــوَ الــسَّـبْـعَ الـطَّـوَابِـقَ رَافِـعٌ
ومَــنْ هُــوَ لِــلْأَرْضِ الْــبَـسِـيـطَـةِ مَـاهِـدُ
وَيَــا مَــنْ تُــنَــادِيــنَــا خَــزَائِــنُ فَــضْـلِـهِ
إِلَــى رِفْــدِهِ إِنْ أَمْــسَــكَ الْــفَـضْـلَ رَافِـدُ
فَــلَا الْـبَـابُ مِـنْ تِـلْـكَ الْـخَـزَائِـنِ مُـغْـلَـقٌ
وَلَا خَــيْــرَ مِــنْ تِــلْــكَ الْــخَـزَائِـنِ نَـافِـدُ
دَعَــوْنَــاكَ مِــنْ فَــقْــرٍ إِلَــيْــكَ وَحَــاجَـةٍ
وَكُــلٌّ بِــمَــا يَــلْــقَــاهُ لِــلــصَّــبْــرِ فَــاقِـدُ
وَأَفْــضَــتْ بِــمَــا فِــيـهَـا إِلَـيْـكَ ضَـمَـائِـرٌ
وَأَنْــتَ عَــلَـى مَـا فِـي الـضَّـمَـائِـرِ شَـاهِـدُ
دَعَـوْنَـاكَ مُـضْـطَـرِّيـنَ يَـا رَبِّ فَـاسْـتَجِبْ
فَإِنَّــكَ لَــمْ تُــخْــلَــفْ لَــدَيْــكَ الْـمَـوَاعِـدُ
فَــلَــيْــسَ لَــنَــا غَــوْثٌ سِــوَاكَ وَمَــلْــجَأٌ
نُـــرَاجِـــعُـــهُ فِـــي كَـــرْبِـــنَـــا وَنُــعَــاوِدُ
فَــقَــدِّرْ لَــنَــا الْــخَــيْـرَ الَّـذِي أَنْـتَ أَهْـلُـهُ
فَـــمَـــا أَحَـــدٌ عَـــمَّـــا تُـــقَـــدِّرُ حَـــائِـــدُ
وَصَـفْـحًـا عَـنِ الـذَّنْـبِ الَّـذِي هُـوَ سَـائِـقٌ
لِـــنَــارِكَ — إِلَّا إِنْ عَــفَــوْتَ — وَقَــائِــدُ
وَصِـلْ حَـبْـلَـنَـا بِـالْـمُـصْـطَـفَـى إِنَّ حَـبْـلَهُ
لَـــنَـــا صِـــلَـــةٌ يَــا رَبِّ مِــنْــكَ وَعَــائِــدُ
عَــلَــيْــهِ صَـلَاةُ الـلـهِ مَـا أُحْـمِـدَ الـسُّـرَى
إِلَـــيْـــهِ وَذَلَّـــتْ لِـــلْـــمَـــطِـــيِّ فَــدَافِــدُ

عن القصيدة

  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الطويل
  • عصر القصيدة: المملوكي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٤