تَرُوحُ مِنَ الْحَسْنَاءِ أَمْ أَنْتَ مُغْتَدِي

Wave Image
تَـرُوحُ مِـنَ الْـحَـسْنَاءِ أَمْ أَنْتَ مُغْتَدِي
وَكَــيْــفَ انْـطِـلَاقُ عَـاشِـقٍ لَـمْ يُـزَوَّدِ
تَـرَاءَتْ لَـنَـا يَـوْمَ الـرَّحِـيـلِ بِـمُـقْلَتَيْ
غَــرِيـرٍ بِـمُـلْـتَـفٍّ مِـنَ الـسِّـدْرِ مُـفْـرَدِ
وَجِـيـدٍ كَـجِـيـدِ الـرِّئْـمِ صَـافٍ يَزِينُهُ
تَــوَقُّــدُ يَــاقُــوتٍ وَفَــصْــلِ زَبَـرْجَـدِ
كَأَنَّ الــثُّــرَيَّــا فَــوْقَ ثُـغْـرَةِ نَـحْـرِهَـا
تَــوَقَّــدُ فِــي الــظَّــلْــمَـاءِ أَيَّ تَـوَقُّـدِ
أَلَا إِنَّ بَـــيْــنَ الــشَّــرْعَــبِــيِّ وَرَاتِــجٍ
ضِـرَابًـا كَـتَـخْـذِيـمِ الـسَّيَالِ الْمُعَضَّدِ
لَـهَـا حَـائِـطَـانِ الْـمَـوْتُ أَسْـفَلَ مِنْهُمَا
وَجَـمْـعٌ مَـتَـى يُـصْرَخْ بِيَثْرِبَ يُصْعِدِ
تَـرَى الـلَّابَـةَ الـسَّـوْدَاءَ يَـحْـمَـرُّ لَوْنُهَا
وَيُــسْــهِــلُ مِـنْـهَـا كُـلُّ رِيـعٍ وَفَـدْفَـدِ
لَـعَـمْـرِي لَـقَـدْ حَـالَـفْـتُ ذُبْـيَـانَ كُـلَّهَا
وَعَـبْـسًـا عَـلَـى مَا فِي الْأَدِيمِ الْمُمَدَّدِ
وَأَقْـبَـلْـتُ مِـنْ أَرْضِ الْـحِـجَازِ بِحَلْبَةٍ
تَــغُــمُّ الْـفَـضَـاءَ كَـالْـقَـطَـا الْـمُـتَـبَـدِّدِ
تَـحَـمَّـلْـتُ مَـا كَـانَـتْ مُـزَيْنَةُ تَشْتَكِي
مِنَ الظُّلْمِ فِي الْأَحْلَافِ حَمْلَ التَّغَمُّدِ
أَرَى كَـثْـرَةَ الْـمَـعْـرُوفِ يُـورِثُ أَهْـلَـهُ
وَسَـوَّدَ عَـصْـرُ الـسَّـوْءِ غَـيْـرَ الْمُسَوَّدِ
إِذَا الْـمَـرْءُ لَـمْ يُـفْضِلْ وَلَمْ يَلْقَ نَجْدَةً
مَـعَ الْـقَـوْمِ فَـلْـيَـقْـعُـدْ بِـصُـغْرٍ وَيَبْعَدِ
وَإِنِّـي لَأَغْـنَـى الـنَّـاسِ عَـنْ مُـتَـكَـلِّفٍ
يَـرَى الـنَّـاسَ ضُـلَّالًا وَلَـيْسَ بِمُهْتَدِي
كَـثِـيـرِ الْـمُـنَـى بِـالـزَّادِ لَا خَـيْرَ عِنْدَهُ
إِذَا جَـاعَ يَـوْمًـا يَشْتَكِيهِ ضُحَى الْغَدِ
نَــشَــا غُــمُــرًا بَــوْرًا شَـقِـيًّـا مُـلَـعَّـنًـا
أَلَـــــدَّ كَأَنَّ رَأْسَــــهُ رَأْسُ أَصْــــيَــــدِ
وَذِي شِـيـمَةٍ عَسْرَاءَ تَسْخَطُ شِيمَتِي
أَقُــولُ لَــهُ: دَعْـنِـي وَنَـفْـسَـكَ أَرْشِـدِ
فَــمَــا الْــمَــالُ وَالْأَخْـلَاقُ إِلَّا مُـعَـارَةٌ
فَـمَـا اسْـطَـعْـتَ مِـنْ مَعْرُوفِهَا فَتَزَوَّدِ
مَـتَـى مَـا تَـقُـدْ بِـالْـبَـاطِلِ الْحَقَّ يَأْبَهُ
وَإِنْ قُـدْتَ بِـالْـحَـقِّ الـرَّوَاسِـيَ تَـنْـقَدِ
مَـتَـى مَـا أَتَـيْـتَ الْأَمْـرَ مِـنْ غَيْرِ بَابِهِ
ضَـلِـلْـتَ وَإِنْ تَـدْخُـلْ مِنَ الْبَابِ تَهْتَدِ
فَـمَـنْ مُـبْـلِـغٌ عَـنِّـي شَـرِيـدَ بْـنَ جَابِرٍ
رَسُــولًا إِذَا مَــا جَــاءَهُ وَابْــنَ مَـرْثَـدِ
فَأَقْـسَـمْـتُ لَا أُعْـطِـي يَـزِيـدَ رَهِـيـنَةً
سِـوَى الـسَّـيْفِ حَتَّى لَا تَنُوءَ لَهُ يَدِي
فَـلَا يُـبْـعِـدَنْـكَ الـلـهُ عَـبْـدَ بْـنَ نَـافِـذٍ
وَمَـنْ يَـعْـلُـهُ رُكْـنٌ مِـنَ الـتُّـرْبِ يَـبْعَدِ

عن القصيدة

  • طريقة النظم: عمودي
  • لغة القصيدة: الفصحى
  • بحر القصيدة: الطويل
  • عصر القصيدة: الجاهلي

عن الشاعر

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٤