ويليام ويلكي كولنز

ويليام ويلكي كولينز: روائي بريطاني وكاتب قصصي ومسرحي شهير، جمع بين الكتابة الرومانسية والبوليسية ببراعة. كان صديقًا قريبًا ﻟ «تشارلز ديكنز»؛ وواحدًا من أشهر كُتاب الحقبة الفيكتورية وأكثرهم مبيعًا، إلا أنه لم ينل نصيبًا وافرًا من الشهرة بعد وفاته؛ حيث استحوذ «ديكنز» وحده على اهتمام الساحة الأدبية لفترة طويلة.

ولد «ويليام ويلكي كولينز» في يناير ١٨٢٤م ﺑ «لندن» وكان والده هو الرسامَ الأكاديميَّ الشهير «ويليام كولينز»؛ ولأنه سُمي بنفس الاسم، فلقد داوم من حوله على مناداته باسمه الثاني «ويلكي»، وهو الاسم الذي اشتهر به في الوسط الأدبي لاحقًا. عُنيت والدته بتعليمه في المنزل لعدة سنوات قبل أن يلتحق ببعض المدارس الخاصة، وكان في الثالثة عشرة من عمره عندما أمضى مع أسرته عامين متنقلًا بين «فرنسا» و«إيطاليا»، وهناك اكتسب جزءًا هامًّا من ثقافته. وعند عودته التحق بمدرسة خاصة في مقاطعة «هايبري»، تعرض فيها لمضايقة من قرين له كان يجبره على أن يؤلف حكاية يومية قبل النوم، كان «ويلكي كولينز» دائمًا ما يحكي هذه الحادثة الطريفة التي جعلته يكتشف قدرته على السرد، حيث استمر في سرد الحكايات بعد مغادرة المدرسة، إنما لمتعته الخاصة.

في عام ١٨٤٠م ترك «ويلكي» الدراسة ليعمل كاتبًا بشركة للشاي يملكها صديقٌ لوالده، كان عازمًا على ترك هذه المهنة إلا أنه استمر بها لخمس سنوات؛ نشر خلالها أول قصة له في إحدى المجلات المحلية عام ١٨٤٣م، وكتب أول رواية له عام ١٨٤٤م بعنوان «لولاني» رُفضت من قِبَل دور النشر لما كان بها من نقد لاذع لأوساط الأرستقراطية البريطانية. توفي والده عام ١٨٤٧م؛ فأصدر أول كتاب مطبوع عقب وفاته بعنوان «في ذكرى حياة ويليام كولينز»، وبدأ إنتاجه الأدبي الغزير في التتابع منذ ذلك الحين، إلا أنه عُني باستكمال دراسته فحصد شهادة في القانون من «هارفرد» عام ١٨٥١م. لم يمارس المحاماة قط، إلا أنه استخدم معرفته بها في العديد من رواياته.

كان «كولينز» رافضًا لمؤسسة الزواج؛ إلا أنه أحب «كارولين جريفز» جارته التي ترملت مبكِّرًا وعاشت وحيدة مع ابنتها، وانتقل للعيش معها عام ١٨٥٨م، وظل ملتزمًا نحو هذه العائلة بالحب والتفاني حتى وفاته.

كتب «ويلكي كولينز» أكثر من ٢٧ رواية و٥٠ قصة قصيرة، وما لا يقل عن ١٥ عملًا مسرحيًّا على مدار حياة أدبية زاخرة، انتهت بوفاته على أثر سكتة دماغية في سبتمبر عام ١٨٨٩م.

الكتب المُؤلَّفة [١ كتاب]