إدجار آلان بو

«إدجار آلان بو» شاعر وقصصي أمريكي شهير.

وُلِدَ «بو» في عام ١٨٠٩م في مدينة «بوسطن» بولاية «ماساتشوستِس» الأمريكية، لأبوين كانا يعملان بالتمثيل المسرحي، وقد عَرَفَ «بو» اليُتم المبكر؛ حيث ترك أبوه المنزل بعد عام من مولده، وتُوُفِّيَتْ والدته بداء السُّل بعد ذلك بقليل؛ فعاش مع أسرة احتضنته بولاية «فرجينيا» دون أن يتبنوه بشكل رسمي، وقد كانت العلاقة بينه وبين هذه الأسرة مضطربة وغير جيدة، حتى اضْطُرَّ لتركها نهائيًّا وهو في الثامنة عشرة من عمره.

اهتم والد بو بالتبنِّي أن يقدم لابنه تعليمًا جامعيًّا جيدًا قدر الإمكان، فألحقه بعد أن أتم تعليمه الدراسي ﺑ «جامعة فرجينيا» ليدرس اللغات وآدابها، ولكنه تركها بعد عام لِمَا كانت تفرضه من تقاليدَ صارمة على الطلاب (كحظر التدخين أو تناوُل المُسكِرات أو المقامرة) وكذلك لأن والده لم يكن يُرسِل له مصاريفَ كافية تُمَكِّنُهُ من العيش والتعلُّم، فكانت القطيعة بينه وبين أبيه.

اضْطُرَّ «بو» أن يلتحق بالجيش الأمريكي وهو في الثامنة عشرة من العمر مُدَّعِيًا أنه في الثانية والعشرين ليُقبل جنديًّا، حيث ظل يخدم به عامين، حتى صُرِفَ بعد اكتشاف اسمه وظروفه الحقيقية، ليعود إلى حياة الإفلاس والفاقة من جديد، فأقبل على الخمر لتُنسيه مآسيه.

كان «بو» صاحب موهبة شعرية وأدبية فذة؛ فقد بدأ قراءة الشعر وكتابته وهو في الخامسة من عمره مما أثار دهشة معلِّميه، وطوال حياته كانت الكتابة ملاذَه وملجأَه من المشكلات الكبرى التي عاشها؛ فقد بدأ بنشر شعره منذ كان مجندًا وذلك تحت اسم مستعار هو «آلان بيري» ثم توالى إنتاجه الأدبي، وبجانب شعره كان صاحب إنتاج قصصي مميز جعله أبًا مؤسِّسًا لما عُرِفَ ﺑ «أدب الرعب القوطي» الذي حفلت قصصه بالفظائع والمخاوف التي عكست طبيعته الحزينة المتشائمة.

يرى النقاد المتأخرين أن كثيرًا من الصفات السيئة التي أُلصقت بالأديب العظيم كان سببها الغَيرة من موهبته؛ فهو لم يكن بهذا السوء الأخلاقي الذي أُشِيعَ عنه، بل أراد منافسوه إزاحته من الساحة الأدبية، وهو ما حدث خلال حياته ليُعاد اكتشاف أعماله بعد أن رحل عن الدنيا.

تُوُفِّيَ «بو» فقيرًا مَدِينًا عن أربعين عامًا في عام ١٨٤٩م، بعد عامين من وفاة زوجته الشابَّة التي أحبها بشدة وآلمه عدم تمكُّنه من الوفاء بنفقات علاجها.

الكتب المُؤلَّفة [١ كتاب]